قتلة و مجرمون

فرانكلين فلويد .. شيطان ام مجنون؟

بقلم : سارة زكي – مصر

نشأ فرانكلين ديلانو فلويد في اسرة مفككة في إحدى الولايات الامريكية… توفي والده وهو ابن خمس سنوات فانتقل هو وامه واخواته الي منزل جديه الذين سرعان ما ضاق بهما الحال فطردوا ابنتهم وصغارها.
بعدها تشتت فرانكلين بين دور الرعاية والملاجئ وذلك بعد ان تركته والدته هناك ، وقد تعرض للضرب والتحرش والأذى الجسدي والنفسي.

blank
دخل عالم الاجرام منذ نعومة اظفاره

مع وصوله لسن السادسة عشر بدأ فرانكلين في السرقة .. كانت سرقات صغيرة في البداية وغير ملحوظة. ثم تم القبض عليه في حاولة سرقة سلاح ناري و اودع في اصلاحية لمدة عام ، كان ذلك في ١٩٦٠ .

بعد ذلك بعامين اي في عام ١٩٦٢ تم القبض علي فرانكلين بعد ان خطف طفلة (٤ اعوام) وتحرش بها ، وتم الحكم عليه ١٠ سنوات ، واثناء نقله الي مصحة نفسية للتحقق من قواه العقلية هرب فرانكلين ، وخلال هربه قام بسرقة احد البنوك وتم القبض عليه. والملاحظ ان فرانكلين كان يتم القبض عليه بسهولة في بداية حياة الجريمة.

وضع في احد سجون ولاية بنسلفانيا وهناك تعرض للاغتصاب من المسجونين ولم يستطع التخلص منهم الا بالتهديد بالانتحار بعد تسلق احد الاسوار.
تم نقل فرانكلين الي سجن ولاية الينوي وهناك كون صداقة مع شخص يدعي ديفيد طوال فترة العقوبة.

في ١٩٧٢ تم اطلاق سراح فرانكلين ليقوم بعد اسبوع بارتكاب جريمة خطف و اعتداء علي سيدة اثناء ركوبها سيارتها ولكنها استطاعت الهرب وابلاغ الشرطة لتلقي الشرطة القبض بكل سهولة علي فرانكلين ، لكن فرانكلين قام بتوريط ديفيد صديق السجن واستطاع الهرب.

في عام ١٩٧٤ تعرف فرانكلين ، تحت اسم مستعار ، علي السيدة ساندي تشيبمان ، ام وحيدة لاربع اطفال (ثلاث فتيات و صبي ) ، ملء عقلها بالكلام المعسول وسرعان ما تزوجها في خلال شهر واقنعها بالانتقال معه الي دالاس.
هناك تم ايداع ساندي السجن لمدة شهر في قضية شيك لم تستطع الايفاء به وتركت اطفالها في عهدة فرانكلين.

خرجت ساندي من السجن بعد انتهاء الشهر و صدمت بعدم العثور علي اسرتها
صاحب المنزل اخبرها انه قام بطردهم لعدم دفع الايجار
عثرت ساندي علي الطفلتين الصغيرتين في احد دور رعاية الكنائس ولم تستطع العثور علي ابنتها الكبيرة سوزان او طفلها الصغير فيليب

اين ذهبا سوزان وفيليب ؟؟

فيليب في البداية ظن الجميع انه توفي ، لكن في 2010 تقدم شخص مدعيا انه فيليب وبتحليل الـ dna تم التأكد من صحة ادعائه وانه تم تبنيه سرا من قبل احد العائلات.
بقيت المسكينه سوزان ، والتي خطفها فرانكلين مدعيا انها ابنته و انتقل بها الى ولاية اخري والحقها بأحد المدارس تحت اسم مستعار.

blank
قام بخطف ابنة زوجته وهي طفلة وعندما كبرت قليلا تزوجها وانجب منها طفلا

في عام ١٩٨٨ تزوج منها وهي ابنة ١٧ عام وانجب منها طفلهم الوحيد مايكل ، والغريب ان فرانكلين التحق بعمل على شاكلة المخبرين السريين بسلك الشرطة رغم ماضيه ، وقد قام بتهديد سوزان انها اذا فكرت بالهرب سيستطيع دائما العثور عليها وقتلها.

سوزان التي كانت تعيش تحت اسم تونيا هيو استطاعت الهرب أخيرا في عام ١٩٩٠ برفقة ابنها صاحب العامين مايكل.

بعد مرور ثلاث اشهر استطاع فرانكلين العثور علي سوزان و اعتدي عليها بالضرب المبرح ثم صدمها بالسيارة وهرب.
تم نقلها الي احدي المستشفيات وهناك توفت متأثرة بجراحها تاركة مايكل الذي عاد فرانكلين باحثا عنه ولكن لم تسلمه الشرطة وتم ايداع مايكل احد دور الرعاية لتتبناه عائلة محبة.

blank
لم يكتفي بقتل الام بل قام بخطف الطفل ايضا والذي هو ابنه وقام بقتله لاحقا

لكن فرانكلين لم يهدأ فاقتحم مدرسة مايكل في عام 1994 تحت تهديد السلاح واصطحب مايكل وهرب به
 جهود الشرطة الحثيثة استطاعت العثور علي فرانكلين بعد مرور شهرين ولكن لم يكن مايكل هناك
ورفض فرانكلين الادلاء بأي معلومات.

هناك شهود قالوا ان فرانكلين قتل مايكل ودفنه في احد الغابات ، هناك من قال انه وهبه لإحدى الأسر.

اخت فرانكلين قالت ان فرانك اخيرها انه اغرق مايكل في احد حمامات علي الطريق
وفي لقاء مع مايكل عام ٢٠١٥ قال انه اطلق عليه النار.

المصدر
Franklin Delano Floyd

مقالات ذات صلة

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى