تجارب من واقع الحياة

فقدت حبيبي وأفقد صديقة عمري

بقلم : Shahinaz – مصر

أنا الأن في ورطه حقاً فقد أصبحت صديقتي معه ولا أحد منهم يصدقني أني أنا لم أرسل شيئاً له أبداً
أنا الأن في ورطه حقاً فقد أصبحت صديقتي معه ولا أحد منهم يصدقني أني أنا لم أرسل شيئاً له أبداً
 
أنا فتاه في عمر ١٩ عام ، في العام الأول من الجامعة ، منذ ٥ سنوات كان معي شاب في احدى الدروس الخصوصية و قد أحببته بشكل غريب ، و لكن لم أكن أجرؤ على الحديث معه أبداً ، قضينا عامنا الأول حتى تعرفت في نفس الدرس على صديقة عمري ،  وحدث في ذلك موقف سيء لي فقد انتحلت احدى الفتيات أسمي و دخلت و حدثته على موقع فيس بوك فقام هو بالشكوى لأهلي بأني أطارده ، بكيت بحرقة في ذلك اليوم فقد كنت طفلة وأخذت عهد أن لا اقترب منه أبداً ولا أنظر له ، ولكن لم استطع منع قلبي من حبه حتى عامي هذا ،

ثم بدأ منذ حوالي شهرين أحدهم يرسل لي رسائل مجهولة إن كنت أحبه أم لا  وأن أبتعد عنه وكنت دائماً احكي لصديقة عمري كل شيء لأنها تعلم القصة منذ بدايتها  وهي كانت أجرأ مني و دخلت اليه وحدثته ولكنها أخبرتني أنها ستسأله إن كان يعرف صاحب الرسائل ؟ ولكنها تطرقت لسؤاله إن كان في حياته حب أم لا ؟ فأخبرها أنه ليس مرتبط و أنه إن فكر في ذلك فسوف يختارني أنا ، لم أفهم وقتها وكنت فقط سعيدة بتلك الكلمات عندما أرسلتها لي صديقتي، و لكن بعد فترة قصيرة أخبرتني صديقتي أنها لم ترسل لي كل الرسائل بل جزء منها و أنها أخبرته أني أحبه و قصت له كل حكايتي ، وهو قال لها أنه متفاجئ و أنه لم يفكر في أبداً ، ولكن تلك الكلمات الأخيرة قالها مجاملة فقط ، تحطمت حقاً في ذلك اليوم ولكن قررت عدم التفكير به أبداً ، ولكن الرسائل مستمرة ليست لي فقط بل له ولصديقتي أيضاً ،

 قررت مسح ذلك التطبيق لمنع وصول تلك الرسائل لي ولكن اكتشفت أن أحدهم حاول اختراق صفحتي على الفيس بوك وأن أحدهم دخل أكثر من مرة على صفحتي وشاهد كل الرسائل ، وقصصت كل ذلك لصديقتي ، و آخر ما حدث كان هو السبب الذي جعلني أكتب قصتي لأخذ رأيكم ، فقد أرسل له أحدهم رسالة مفادها أنه يحدث صديقة عمري و أنه يفرق بيني وبينها وسوف يدمر علاقتها ، حقاً لو كنت مكانه كنت أشك في ، و أنا الأن في ورطه حقاً فقد أصبحت صديقتي معه ولا أحد منهم يصدقني أني أنا لم أرسل شيئاً له أبداً ، فقد كنت بالفعل بدأت أكون أكثر هدوءً من فترة و أتعايش مع فكرة أنه لا يحبني ، و لكنهم صدقوا أن الرسالة مني لأني في نفس اليوم تشاجرت مع صديقتي لأنها لم ترد  على رسائلي ، لقد كان شجار عادي جداً بين الأصدقاء ولكنه جاء في وقت غير مناسب ،

أطلب حقاً منكم المساعدة ،  بماذا تنصحوني ؟ هي لا تصدقني و أصبحت مع رأيه ، أشعر بالحزن الشديد حقاً ، وأعتذر إن كنت لم أكتب بطريقة جيدة ، ولكن هذه أول مرة لي على موقع كابوس ، أرجوكم أنا لا أريده هو بل أريد أن لا تتدمر علاقتي مع صديقتي.

تاريخ النشر : 2020-01-31

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

10 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
10
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك