سينما ومرئيات

فيلم المجالد وتزوير الحقيقة

بقلم : عاشق الموقع – العراق

اين الحقيقة وراء قصة الفيلم؟
اين الحقيقة وراء قصة الفيلم؟

بين الفينة والأخرى تنتج شركات السينما في هوليود أفلاما من تاريخ العالم والهدف الأول منها هو الربح المادي ونجاح الفيلم دون مراعاة الوثائق التاريخية والأحداث التي وقعت بالفعل ، حيث يهتم المخرجون والمنتجون بابهار المشاهد وإمتاعه بمشاهد الحركة واحداث مشابهة لأفلام رامبو التي عرفت بها هوليوود دون الرجوع إلى المنطق حتى في الأفلام التاريخية.

والفيلم الذي أتناول قصته الان هو المجالد (gladiator) والذي تدور احداثه في أواخر القرن الثاني الميلادي ويبدأ بمعارك جيوش الإمبراطورية الرومانية مع قبائل الجرمان البدائية العنيفة حيث يحقق الرومان النصر بفضل القائد ماكسيموس الإسباني الأصل ويعانق الإمبراطور ثم ولي العهد باحترام.

blank
يبدأ الفيلم بمشاهد الحرب بين الرومان والقبائل الحرمانية

الا ان الإمبراطور يتدبر مع القائد ماكسيموس فكرة توليته العرش بدلا من ابنه كومودوس الذي لا يصلح للحكم على رأي ابيه فيتراجع ماكسيموس اول الأمر ويرغب بانهاء خدماته والعودة إلى عائلته والإمبراطور يصر على موقفه ويعلم الأمير كومودوس بالأمر فيسارع بقتل ابيه وإعلان نفسه امبراطورا ، ويعلم ماكسيموس بالأمر وان الإمبراطور قد قتل لكن الحرس الإمبراطوري يقبض عليه ويحاولون قتله في الغابة فيفشلون ويقتلهم هو بنفسه ثم يهرب بجواد ويذهب إلى عائلته فيجد زوجته وابنه مصلوبين ويسقط أرضا من تأثره بجروحه فيقبض عليه احد تجار الرقيق وهو بروكسيمو وكان مجالدا فيما مضى ويقوم باستخدامه في عروض المصارعة.

blank
يعود لمنزله ليجد زوجته وابنه قد تعرضوا للقتل

تمر الأيام ويشكل بروكسيمو كتيبه من المجالدين ويذهب بهم إلى روما حيث الكوليسيوم للمراهنة عليهم في مباريات المصارعة وينجحون في أولى مبارياتهم بفضل ماكسيموس المجالد
و يأمر الإمبراطور كومودوس بتقديمه بحضرته الملكية فيعلن المجالد عنه نفسه وغرضه من العودة إلى روما للانتقام ممن قتل عائلته والإمبراطور ماركوس ثم ينحي لكومودوس باسم صاحب السمو!

وينجح ماكسيموس في مباراة أخرى ويتعلق به الشعب الروماني ويزداد حب جماهير الكوليسيوم وتقع في حبه أيضا الأميرة لوسيلا الأرملة اخت الإمبراطور وتذكر له انها تخاف على ابنها لوسيوش من اخيها لئلا يقتله هو الآخر.

blank
ماكسيموس يصبح افضل المجالدين في روما

ويدبر ماكسيموس خطة للإطاحة بحاكم روما مع بعض ضباطه القدامى و المجالدين والأميرة لوسيلا والسيناتور جراكوس عضو مجلس الشيوخ الروماني ، الا ان الخطة تفشل ويقتل رفيق ماكسيموس وبعض المجالدين ويقتل السمسار بروكسيمو تاجر الرقيق ويعتقل السيناتور جراكوس
الا ان ما ينقذ الموقف هو مباراة بين الإمبراطور كومودوس والمجالد ماكسيموس تعمد فيها كومودوس الغش ولكنه يقتل بيد ماكسيموس الذي يموت نهاية الفيلم

blank
ينتهي الفيلم بمقتل الامبراطور وموت ماكسيموس

الفيلم من بطولة النجم الأسترالي راسل كرو والنجم الأمريكي خواكين فينيكس بدور كومودوس كما جسد الممثل الإنجليزي الراحل أوليفر ريد دور بروكسيمو وقامت الممثلة الدنماركية كوني نيلسن بدور الأميرة لوسيلا وهو الدور النسائي البارزالوحيد في الفيلم وقام بدور الإمبراطور ماركوس اوريليوس النجم الأيرلندي الراحل ريتشارد هاريس.

الفيلم انتج عام ٢٠٠٠ من اخراج ريدلي سكوت بميزانية فاقت مائة مليون دولار لكنه جنى ايرادات تقدر بأربعمائة وسبع وخمسون مليون دولار.

blank
اثار حلبة الكولوسيوم في روما حيث كانت تجري نزالات المصارعة الدموية بين المجالدين

أما ما يتعلق بالأخطاء والمغالطات التاريخية في الفيلم هو استخدام الجيوش الرومانية لسلاح المنجنيق في بداية الفيلم في المعارك مع قبائل الجرمان ، ومكمن الخطأ هو ان المعركة كانت في غابة ولم يكن الرومان يستخدمو المنجنيق الا في حصار الحصون والقلاع.

خطأ اخر هو ان الإمبراطور ماركوس اورليوس لم يكن عجوزا تجاوز السبعين كما ظهر بدوره الممثل الأيرلندي العجوز في الفيلم بل انه لم يعش حتى الستين فقد مات في الغابات الجرمانية عام ١٨٠ للميلاد عن عمر ٥٨ عاما متأثرا بالطاعون ولم يخنقه ابنه كومودوس الذي تولى الحكم وجلس على العرش بشكل شرعي إلى العام ١٩٢

blank
كومودوس .. امبراطور ورما الوحيد الذي مارس المحالدة بنفسه

ومضافا إلى ذلك ان الحرب مع قبائل الجرمان لم تنتهي بانتصار روما ولم تنتهي الا إبرام معاهدة صلح بين الإمبراطور كومودوس وبينهم عام ١٨٠ للميلاد لتنسحب بموجبها قبائل الجرمان من الأراضي المجاورة لنهر الدانوب وإعادة جميع الأسرى والهاربين من الرومان وان يسلموا أسلحتهم إلى جانب تأدية جزية سنوية لروما من الحبوب

ولم تكن اخته الأميرة لوسيلا بتلك الصورة البريئة الناصعة آلبياض فقد حاولت اغتيال اخيها عام ١٨٢ وكانت تشعر بالغيرة من زوجته كريسبينا وادى فشل محاولة الاغتيال إلى قتل اثنين من الموظفين ومجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ ونفى اخته لاحقا إلى جزيرة كابري ثم أعدمها بعد عام واحد

blank
كومودوس الحقيقي قتل في الحمام نتيجة مؤامرة ولم يلق حتفه في الحلبة مع انه خاض الكثير من المنازلات لكن جميع المصارعين كانوا يستسلمون امامه .. لأنه الامبراطور ..

وقد ظهر كومودوس مجنونا أو مختلا في الفيلم متعطشا للدماء وقد اصاب صانعوا الفيلم بذلك الا انه كان أسوأ مما ظهر في الفيلم حيث ادعى الألوهية وقطع رأس تمثال نيرون ووضع رأسه مكانه ويضاف كومودوس إلى مجموعة الاباطرة المجانين مثل نيرون وكاليغولا

وفي الختام فان شخصية الجنرال ماكسيموس الإسباني محظ خرافة وقد خلط صانع الفيلم بينه وبين جنرال اخر لم يصبح مجالدا مثله كما ان الذي قتل الإمبراطور كومودوس كان مصارعا أيضا مقربا منه وقام بقتله خنقا في الحمام عام ١٩٢ للميلاد

كلمات مفتاحية :

– Gladiator Movie
– Gladiator historical accuracy

تاريخ النشر : 2021-03-13

مقالات ذات صلة

22 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى