كشكول

قصة فرعونية : سنوحي

بقلم : خالد -modamer – مصر- الاقصر
[email protected]

ويسمى أيضاً (سانهيت) أو (سنوهي) ومعناه (ابن شجرة الجميز) وهي شجرة مقدسة عند المصريين القدماء. وهي قصة حقيقية حدثت في عهد الأسرة الثانية عشر. والقصة مدونة على (بردية برلين 3022).

كانت قصة سنوهي من أحب القصص إلى نفوس المصريين طوال عهد الدولتين الوسطى والحديثة؛ وقد وصل إلينا كثير من أجزائها مكتوباً على البردي أو على كسرات الفخار، مما يدل على إقبال الناس عليها، وبخاصة المدرسين الذين كانوا يملونها على تلاميذهم.

وهناك إجماع بين علماء المصريات على أن قصة سنوهي إنما هي خير ما ورد في القصص المصري القديم، وأنها تتفوق على ما عداها بأسلوبها وترتيبها ولغتها، وما اجتمع لها من العناصر للقصة الناجحة، ولم يقتصر أمر الإعجاب بها على علماء المصريات، بل إن غيرهم من رجال الأدب في العالم يشاركونهم هذا الإعجاب، ويذهب بعضهم مثل “روديارد كبلنج” إلى اعتبارها جديرة بأن توضع بين روائع الآداب العالمية.

ملخص حكاية سنوحي الذي نشأ في قرية (أتيت أواي) التي كانت عاصمة مصر في عصر الملك امنمحات الأول (الأسرة 12) حيث كان أبوه طبيباً من أثرياء العاصمة وكان الملك قد كبر وولداه يتطلعان لوراثة عرشه، وذات ليلة سمع سنوحي بالصدفة حواراً لمتآمرين على الملك بينهم ابن الملك (سنوسرمت) الأول فقرر أن يهرب من المدينة خوفاً من البطش به فقد اعتقد أن هناك من تعرف عليه.

فهرب سنوحي إلى بلاد (وتنو العليا) في وسط بلاد الشام وهناك عمل طبيباً للفقراء فذاع صيته وعالج الملك فقربه منه وجعله طبيبه ومستشاره، أعد الملك جيشاً لمحاربة مصر وكان قد ابتكر سيوفاً من المعدن (وكانت السيوف في زمنه من الخشب) وأسر بذلك لسنوحي، فما كان من سنوحي إلا وتراسل مع ملك مصر وطلب الأمان ليعود فيخبره بسره المهم وحين وصل مصر أظهر السيف المعدني فقام ملك مصر بصناعة سيوف المعدن لكي يواجه بها ملك رتنو.

وهكذا انتصر الملك المصري سنوسرت الأول على غزاة بلده بفضل سنوحي الذي طلب من الملك أن يعطيه الأمان ليسر له بحكايته فسمعها وسمح لسنوحي أن يعيش في مصر آمناً وأن يكون الطبيب الخاص للملك وفيما يلي مقطع من رسالة سنوسرت الأولى لسنوحي يطلب منه العودة:

“عد إلى مصر حتى ترى الأرض التي ولدت فيها ونشأت، وقبل الأرض عند البوابة الثنائية العظمى، والتحق بالبلاط، لقد هرمت الآن، وعسر نشاطك، فتذكر يوم الدفن، وليلة إعداد الطيوب والأكفان، ويوماً يعد لك فيه موكب مشهود، وتابوتاً ذهبياً بقناع من اللازورد.. لا ينبغي أن تموت في بلد غريب، ولا ينبغي أن يخفرك البدو، أو أن تكفن في جلد شاة، هذا ليس أوان الطواف في الأرض، فعد واحذر المرض”.

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

6 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
6
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك