تجارب من واقع الحياة

كره الجنس الاخر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، انا فتاة في بداية العشرينيات، مثقفة جميلة جد و لدي اب محب جداً وعلاقتي معه جيدة.

اختصار القصة انني شخصية انطوائية زمع انني لا احبذ المصطلح، انا لست خجولة انا فقط لا احب الازعاج ولا كثرة الكلام، استمتع بالوحدة و عالمي الخاص، المشكلة انني اكره لجنس الاخر لانه ببساطة أراهم مصدر الشر و الاذى، أكثر حتى من الشيطان نفسه. الامر هذا حقا شكل لي مشكلة لأنني ببساطة لا اتقبلهم بل وحتى تصرفاتهم وقحة جدا.

اكثرهم اخلاقهم رديئة، متكبرون، ظالمون، يحبون الاذية. لا تقولوا لي لا تعممي، نعم هناك بعض الهادئين منهم، لكن اكثرهم كما وصفتهم، احاول تفاديهم قدر الإمكان، حتى انني اغلقت مواقع التواصل حتى لا تكون لي معهم اي علاقة. لكنهم كثيرون وفي كل مكان.

عندما اخرج للشارع اكره المرور بجانبهم اكره التحدث معهم، اكره عندما يطيلون التحديق في وجهي. ولا يمكنني تقبل اي شيء منهم حتى لو كان عادي، أشعر بعدم الارتياح كلما رايتهم او اضطررت للحديث معهم او حتى الاحتكاك بهم في المواصلات، مدينتنا مليئة بالناس وبالتالي هناك الكثير الكثير منهم في كل مكان.

اريد فقط أن كان لديكم حل كيف اتعامل مع هذا الشعور اتجاههم، لانه وسبحان لله كلما حاولت تفاديهم أجد نفسي في موقف مع أحدهم. هذا يتكرر كثيرا،حتى انني طلبت من الله ان لا يكلمني أحدهم او يمر بجانبي لكن الله لم يحقق لي هذه الدعوة.

المهم لم أكن هكذا من قبل كنت عادية لكن لعدة اشياء حصلت وجدت ان سبب الاذى في حياتي هو ذلك لمخلوق حتى علاقتي مع والدي أثرت لأنه يعاملني جيدا و يوفر كل شيء لي فعندما يقوم شخص غبي مقزز ياستفزازي او عدم احترامي اشتعل غضبا، المشكلة انني في دوامة كلما حاولت تفاديهم اجد نفسي في موقف مع أحدهم، اتمنى ان تعلق النساء فقط على مشكلتي من فضلكم، هل هناك فتاة تمر بنفس مشكلتي في هذه الحياة؟

guest
46 Comments
الاحدث
الاقدم الاكثر تصويتا
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى