تجارب من واقع الحياة

لا للتطبيع

بقلم : مجهولة

كنت أتابع المسلسل بحماس لكن صدمني ذلك المشهد !
كنت أتابع المسلسل بحماس لكن صدمني ذلك المشهد !

مرحبا جميعا ..

منذ بضع أسابيع بدأت أتابع أحد المسلسلات الأجنبية على إحدى القنوات الفرنسية هو مسلسل درامي إجتماعي ذو طابع فكاهي و يبث أسبوعيا ، ويروي قصة عائلات كل منها تواجه بعض المشاكل اليومية التي يمكن أن يمر بها أي شخص في مجتمعاتنا المدنية ، إستمتعت به كثيرا و واظبت على مشاهدته عله ينسيني ملل الحجر الصحي و أيضا لأحسن مستواي في اللغة الفرنسية .

تابعت الثلاث حلقات الأولى و كانت على ما يرام و لكن في الحلقة الرابعة كانت الصدمة !
إحدى شخصيات المسلسل و هي رجل خمسيني تم إظهاره في الحلقات الأولى كشخصية مستقيمة ، مثقفة ، خفيف الظل لكنه يتحول في الحلقة الرابعة إلى شاذ جنسيا و ذلك بعد تعرفه بطريقة عفوية على أحد الرجال ثم اكتشف أنه يشتاق إليه على الدوام ثم و فجأة يظهر كلاهما شبه عاريا في الفراش !

أنا لا أرى ضير في أن يتم التطرق لموضوع الشذوذ لكن يجب أن تكون الغاية هي التشويه و التطرق للأسباب التي قد تؤدي إلى هذه المشكلة التي بدأت تنتشر في مجتمعاتنا يعني يجب أن تكون الغاية توعوية دون مشاهد تعري صادمة او خادشة للحياء لكن وجدت هذا المسلسل يطرح هذا الموضوع و كأنه شيء عادي و لطيف و قد يحصل لأي شخص ، ردة فعل بقية الشخصيات في البداية كانت التفاجؤ ثم سرعان ما استحسنوا ذلك و كأنه شيء لطيف و ظريف! .. إنهم يطبعون  !

حزنت كثيرا فكل المسلسلات الجديدة صاروا يقحمون فيها الشذوذ الجنسي و ذلك ليطبعوا مع هذا السلوك المقزز ، أنا فتاة ناضجة و بالغة و لا أظن أنه بإمكانهم أن يؤثروا في أو يفسدون المبادئ التي نشأت عليها ، و لكني قررت أن أتوقف عن مشاهدته لأني اذا شاهدته فهذا يعني أني اشجعهم برفع نسب المشاهدة للقناة .

ما رأيكم أصدقائي ؟ هل أتوقف عن مشاهدته؟ علما و أني حزينة و متشوقة جدا جدا للأحداث الجديدة .

تاريخ النشر : 2020-05-08

مقالات ذات صلة

25 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى