تجارب من واقع الحياة

لست إمرأة؟!

بقلم : أصايل

في حفل زفاف أخي رقص الجميع ما عداي أنا ؛ لم أحب يوماً الرقص أو مستحضرات التجميل كأغلب الفتيات ، شجعتني أمي على الرقص لكنني رفضت و أستمررت بالجلوس على كرسي العريس و العروس أصنع سيناريوهات ممتعة عني و عن الروايات التي أقرأها بمخيلتي (لست مهتمة بالتحدث مع الضيوف أيضاً فأنا أصغر أخواتي و أقربائي – الضيوف نفسهم- نوعاً ما لا أحب التحدث معهم لبعض الأسباب الخاصة).

عندما عدنا للمنزل بعد ذلك بأيام وبختني أمي و مدحت إبنة عمتي وقالت إن إبنة العمة تلك إمرأة ؛ – فقط – لأنها رقصت!

حسناً ، أنا لست مهتمة بأن أكون إمرأة و لا أمانع أن ألقب بالأنثى فقط…شُكراً!.

أمي لطيفة و أعرف أنها لا تقصد جرحي لكنني حقاً أكرة حينما تقارني أو إخوتي و أخواتي مع أشخاص أعرف أنهم أحد أسوء خلق ربي -عذراً-.

الكمال لله وحدة و الإنسان لديه العديد من العيوب – رسالة أتمنى أن يتقبلها الجميع خصوصاً من يمتلك طفلاً يربيه.

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
21
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك