تجارب من واقع الحياة

لعنة الأنترنت

بقلم : براءة روح – أرض الله الواسعة

عالم الأنترنت أخذني إلى مكان مظلم جداً
عالم الأنترنت أخذني إلى مكان مظلم جداً

مرحباً يا رواد موقع كابوس الجميل ، تابعت هذا الموقع سنة 2016 م حينما وجدت أختي الكبيرة تتصفحه و شاركت معكم بقصتها ، أكثر ما أعجبني هو ردود رواد الموقع إذ أنهم يقدمون ما استطاعوا من مساعدة بكلماتهم الجميلة التي هي كالبلسم على الجرح .

قرأت العديد من الحكايات وشاركت بتعليقات أرجو أن تكون سبباً في مساعدة أصحاب المقالات ، والآن جاء دوري لكي أشارككم حكايتي التي ترددت كثيراً بنشرها إذ أنني أعجز عن التعبير عن ما بداخلي لسوء معاناتي الطويلة .

باختصار أنا فتاة في العشرينيات من العمر و كنت على مستوى من الذكاء والجمال و لكن عالم الأنترنت أخذني إلى مكان مظلم جداً ، مكان لم أستطع الخروج منه إلى الآن ، فشلت في دراستي الجامعية وخسرت صحتي ، رأسي كأن به نمل أو حشرات دقيقة تأكله ، خضعت لتصوير رنين مغناطيسي و كل النتائج سليمة ، لا أستطيع النوم ليلاً ، زرت العديد من الأطباء النفسانيين والرقاة بلا فائدة ، أنا الآن مكتئبة ، مريضة ، وحيدة ، حاولت الانتحار بتناول عدة حبوب من حبوبي النفسية ولكني نجوت و الحمد لله الذي أنقذني من جهنم ، ولكن تراودني فكرة الانتحار أحياناً بسبب ما أعانيه من أحزان ، كل إخوتي وأخواتي متزوجون وأنا وحيدة مع أمي وأبي و لا بد لي من تحمل مسؤولية البيت بالرغم من حالتي ، أشعر بأنهما تعيسان بسببي ،

أقول لو أن الله يأخذ روحي ويريحني ويريحهم ، أحياناً أتقرب إلى الله كثيراً وأحيانا أخرى أبتعد كثيراً ، لقد تعبت ، أقول في نفسي : ما هذه الحياة التي أعيشها ، لماذا أنا موجودة ، ما هو دوري ؟ إنني بلا فائدة حتى الكلام أصبحت لا أعرف كيف أتكلم مع البشر ، عندما يزورنا الضيوف أو نذهب إلى منزل أحدهم أكون صامتة كالبكماء و لا أجرؤ بتفوه كلمة واحدة إلا الرد على أسئلتهم ، لا أريد أن أطيل عليكم و أود أن أناشدكم هل تعرفون حالة مثل حالتي أو تشبهها وتحسنت ؟ والله كل هذا بسبب الإدمان على الأنترنت ، هو سلاح ذو حدين يمكنك الاستفادة منه عند الاستعمال الجيد أو يدفعك إلى الهاوية ، جل ما أتمنى هو التحسن والشفاء و تكوين أسرة و قضاء عمري في إسعادها وإسعاد والدي ، دعواتكم .

 

تاريخ النشر : 2020-11-25

مقالات ذات صلة

31 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى