ألغاز تاريخية

مأساة العبارة الكورية: مؤامرة أم مجرد حادث؟

بقلم : كرمل – فلسطين

حادثة العبارة احدثت ضجة كبرى في كوريا
حادثة العبارة احدثت ضجة كبرى في كوريا

وفقا لإحصائيات منظمة اليونسكو يوجد نحو 3 ملايين حطام لسفن غارقة في قاع البحار والمحيطات بالإضافة إلى الاف الخسائر البشرية ومئات المفقودين.
وتتعدد أسباب غرق السفن بين سوء الحالة الجوية ، نقص إمدادات السفينة ، حدوث تصادم بين السفن مما يؤدي لتسرب المياه، أو الغرق في ظروف غامضة.. تعددت الأسباب ولكن تبقى الحقيقة واحدة ، وهي أن الكثير من الأشخاص يفقدون حياتهم جراء هذه الحوادث المتكررة.

قصتنا اليوم حدثت في كوريا الجنوبية ، رحلة طلاب مدرسية عادية تحولت إلى كارثة و مأساة وذكرى أليمة عالقة في أذهان الشعب الكوري ، ولفترة طويلة أصبحت حديث الأخبار ومنصات التواصل ، كما أنها تحولت إلى لغز غامض تناثرت خيوطه… فما الذي حدث ذلك اليوم المشؤوم؟…

لمعرفة ذلك دعونا نعود بالزمن ليوم 15 أبريل عام 2014 في مساء ذلك اليوم الساعة 9:00 مساءاً انطلقت العبارة الكورية من ميناء إنشون متجهة لجزيرة جيجو في رحلة سياحية حاملة على متنها 476 راكب، حوالي 325 راكب منهم كانوا طلابا في المرحلة الثانوية من مدرسة دان ون بالإضافة إلى 14 معلم ومساعد مدير المدرسة.
وكانت العبارة تحمل أيضا العديد من الشاحنات وحاويات البضائع.

يوم الكارثة

blank
إنعطافا حادا ومفاجئا أدى إلى إختلال توازنها 

في صباح اليوم التالي 16 أبريل 2014 الساعة 8:50 إنعطفت العبارة إنعطافا حادا ومفاجئا أدى إلى إختلال توازنها وبالتالي ميلانها سريعا على جانبها بسبب تحرك الحاويات والشاحنات وتكدسها في جانب العبارة مما تسبب بثقل وسرعة في الميلان وجعل حركة العبارة مستحيلة.

أتصلت العبارة بأقرب ميناء إليها ، وهو ميناء جينجو ، واخبرتهم عن حالتها .. وكان خفر السواحل المسؤول عن عمليات الإنقاذ سيستغرق من 10 – 20 دقيقة حتى يصل للعبارة.

بعد ذلك قام كابتن العبارة لي جون سيوك بتوجيه نداء إلى جميع الركاب عبر مكبرات الصوت بإرتداء أطواق النجاة والبقاء في مقصوراتهم وأن لا يخرجو منها حتى إشعار أخر، وكان الإتصال بين العبارة وميناء جينجو لا يزال قائماً. أيضاً السلطات القريبة من العبارة إستلمت نداء الإستغاثة وأرسلت فرق إنقاذ.

بدأت العبارة بالميلان أكثر وأكثر بزاوية 60 درجة ، وفي حوالي الساعة التاسعة والنصف وصل خفر السواحل وفرق الإنقاذ للعبارة ووجه كابتن العبارة في المكبرات نداء لجميع الركاب بالخروج لأن المساعدات وصلت.

مع إستمرار ميلان العبارة بشكل كبير كانت فرصة إنقاذ الركاب أكبر لأن الركاب بدأوا بالخروج للسطح مما يسهل عملية الإنقاذ. وأتت بعض المروحيات التابعة للقنوات الكورية لتصوير الحدث في بث حي مباشر على التلفاز. وأعلنت إحدى نشرات الأخبار أنه تم إنقاذ جميع الطلاب والركاب.
بحلول الساعة العاشرة صباحاً غرقت العبارة ولم يتبقى منها سوى الجزء العلوي ، وبعدها بيومين غرقت تماماً.

blank
غرقت العبارة ولم يتبقى منها سوى الجزء العلوي 

بالتأكيد أنت تشعر الآن بالإستغراب عزيزي القارئ ، لقد تم إنقاذ الطلاب والركاب جميعهم أين الغموض في الأمر؟ ولماذا أحدثت هذه القصة ضجة كبيرة رغم نهايتها السعيدة؟

في الواقع لم تكن النهاية سعيدة كما أشيع ، فسرعان ما تبين أنه تم إنقاذ 170 شخص فقط من أصل 476 راكب وراكبة أما البقية فهم جميعاً في عداد الأموات.
وكان الطلاب يشكلون نسبة قليلة ممن تم انقاذهم ، أي أن معظم الطلاب كانوا من بين الموتى..

لابد أنك الأن في حيرة من أمرك عزيزي القارئ فلقد أخبرتك مسبقاً أن الأخبار أعلنت أن جميع الركاب تم إنقاذهم ولكن في الحقيقة لم يتم إنقاذ سوى 170 شخص فقط.

بداية الشكوك

blank
غشرات الطلاب والطلابات راحوا ضحية الحادث

حظيت قصة غرق عبارة سيئول بإهتمام إعلامي واسع لأنها لم تكن كغيرها من قصص غرق السفن ذات النمط المعتاد الذي نشاهده ، فمع الأيام وزيادة التحقيقات بدأت الكثير من المفآجأت بالظهور واحدة تلو الأخرى والتي تثبت لنا بأن غرق العبارة لم يكن مجرد حادث عرضي.

1 – بداية نعود للساعة 8:50 صباحا من يوم 16 أبريل ، ففي الوقت الذي انعطفت فيه العبارة وبدأت بالميلان لم يتم إبلاغ أي جهة بميلان السفينة.
صحيح أن الكابتن قام بالتواصل مع ميناء جينجو ليستغيث ولكن هذا الأمر كان بعد نصف ساعة من بداية ميلان العبارة!

ماذا كان يفعل الكابتن طوال نصف ساعة؟

ولولا إتصال أحد الركاب الطلاب بالسلطات لم تكن فرق الإنقاذ لتصل بسرعة لأن المسافة كانت بعيدة بين خفر السواحل والعبارة.. وللأسف الطالب الذي قام بعمل بلاغ كان من بين الضحايا.

2 – الأمر الثاني المريب والذي زاد الشكوك أكثر أن العبارة كانت تميل بشدة لجانبها وكانت المقصورات المتواجد فيها الطلاب في الطابق الثاني تغرق شيئاً فشيئاً لكن لم يقم كابتن العبارة بإعلان أمر بالإخلاء الفوري في مكبرات الصوت وحتى أنه لم يقم بفتح قوارب النجاة لكي يصعد إليها الركاب بانتظار وصول فرق الإنقاذ.

3 – لقد ذكرت في بداية القصة أن العبارة كانت تحتوي على شاحنات وبضائع ، والأمر الغريب أن تلك الشاحنات والبضائع لم تكن مثبتة أبداً ، وأن عدم تثبيتها ساهم بغرق العبارة بشكل أسرع .. فلماذا لم يتم تثبيتها بشكل جيد؟

هل كان الأمر محض صدفة ونسيان؟

4 – القدرة التحميلية للعبارة كانت 987 طن ، بينما البضائع والشاحنات التي كانت موضوعة بالعبارة المشئومة كانت تزن نحو 2142 طن!

5 – قلت مسبقاً أن الكابتن عندما وصلت فرق الإنقاذ قام بتوجيه نداء بمكبرات الصوت بإخلاء جميع المقصورات .. لكن في الحقيقة الطلاب الذين تم إنقاذهم خرجوا الى سطح العبارة من تلقاء أنفسهم ، ولاحقا عندما تم سؤال الطلاب الناجين عن ذلك قالوا بأنه لم يكن هناك أي إعلان بإخلاء العبارة بل هم خرجوا من تلقاء أنفسهم!… ولك أن تتخيل عزيزي القارئ أنه بينما كان يتم إنقاذ الطاقم والركاب فوق سطح العبارة كان هناك طلاب في مقصوراتهم لم يتم إخبارهم أو إشعارهم بوجود فرق إنقاذ خارج السفينة!

قد تتساءل الأن: إذا كان تم إنقاذ الركاب والطلاب الذين كانو فوق السطح لماذا لم تنزل فرق الإنقاذ لنجدة الطلاب الذين كانو في المقصورات؟

الإجابة البسيطة على هذا السؤال ، لأن فرق الإنقاذ كانوا يظنون أن الكابتن قام بإخلاء جميع الطلاب بينما الكابتن لم يخبر الطلاب بأي شيء .. لو أن الكابتن أعلن أمر الأخلاء بمكبرات الصوت للخروج للسطح لكان تم إنقاذ جميع الطلاب.. والمخزي في القضية أن الكابتن ومساعديه كانوا اول من قفزوا إلى سفن الانقاذ لأنقاذ ارواحهم .. مع ان العرف وشرف البحارة ، يقتضي أن لا يغادر الكابتن إلا بعد التأكد من نجاة جميع ركابه ، لا بل أن بعض القباطنة يرفضون الاخلاء ويغرقون مع سفنهم حينما يعجزون عن انقاذ جميع الركاب تفاديا للعار.

المحزن في الأمر أن أغلب الطلاب بدأوا بالتجمع في مقصورة واحدة لكي يتم إنقاذهم مرة واحدة ولكن جميع هؤلاء الطلاب ماتوا..

blank
الكابتن ومساعديه اثناء محاكمتهم

بعد الحقيقات وعرض الحقائق المثيرة للجدل تم الحكم على كابتن العبارة بالسجن المؤبد بتهمة الإهمال والتسبب بالقتل وطاقم الكابتن تم الحكم عليهم 14 سنة في السجن.

ولم تنتهي القصة إلى هذا الحد ، فهناك العديد من الأسئلة ظلت بلا أجوبة ، منها:

لماذا كذبت الأخبار وأعلنت أن جميع الركاب تم إنقاذهم؟

لماذا لم تقم فرق الإنقاذ بالدخول والتأكد إذا كان يوجد طلاب أم لا؟ .. بغض النظر عما إذا كان الكابتن اعلن أمر بالإخلاء أم لا ، كان على فرق الإنقاذ التأكد لمرة أخيرة قبل المغادرة .. فاهمال فرق الإنقاذ كان واحد من أسباب مقتل الطلاب أيضا..

بعد غرق السفينة تم جلب فرق غواصين للنزول وإنتشال جثث الطلاب وتم إنتشال جميع ما عدا 5 طلاب إلى يومنا هذا لم يتم العثور على جثثهم أبداً.

لماذا إنعطفت العبارة في بادئ الأمر؟

blank
العبارة بعد اخراجها من قاع البحر

السؤال الذي لا يزال يتبادر إلى ذهن الجميع هو لماذا إنعطفت العبارة إنعطافا مفاجئا ؟ .. التحقيقات أثبتت ان الانعطاف كان بسبب خطأ بشري من قبل مساعد القبطان الذي كان يقود السفينة فيما كان القبطان يغط بالنوم في حجرته.

كانت العبارة قديمة ، اشترتها شركة شحن كورية من اليابان وقامت بعمل صيانة وتجديد لها ، لكن تلك الصيانة زادت وضع العبارة سوءا لأن الغرض منها لم يكن ضمان متانة السفينة بل كان من اجل التلاعب بهيكلها من اجل اضافة طاقة استعابية اكبر .. ومن اجل هذه العملية تم رفع معظم صابورات الماء في قاع العبارة – صابورات الماء هي اثقال اسفل السفية للحفاظ على توازنها – كما تم اضافة مقصورات ركاب اكثر.

يوجد نظام لتتبع مسار السفن طالما أن السفينة تستخدم نظام AIS طوال إبحارها يستطيع هذا النظام عمل مخطط دقيق لتحركات السفينة ، وكانت عبارة سيئول تستخدم النظام وبذلك أستطاع الجميع معرفة تحركاتها .. الغريب أن الحكومة أرسلت لمحطات الإذاعة تقرير AIS خاطئ عن العبارة .. فلماذا تقوم الحكومة بفعل هذا؟…

نظريات

blank
الرئيسة الكورية تضع الزهور في تأبين الضحايا

حادثة العبارة احدثت ضجة كبرى في كوريا ، وعلى مستوى العالم ، وكانت من الاسباب لتنحي رئيسة كوريا (بارك جيون هي) ، خصوصا وانها خرجت في بيان رسمي وهي تبكي على التلاميذ المتوفين. لكن كانت الرئيسة في وقت غرق العبارة مختفية تماماً لمدة 8 ساعات وإختفاءها الغامض عن الأنظار وبالتحديد في يوم وساعة غرق العبارة أثار حولها الكثير من الإشاعات منها أن الرئيسة تتبع طائفة معينة تقدم فيها القرابين البشرية ، أنصار هذه النظرية يقولون أن الرئيسة أختارت هؤلاء الطلاب كقاربين لقتلهم! ويستدلون على ذلك بسلوك الرئيسة وحكومتها الذين حاولوا التقليل من اهمية الحادث واخفاء الحقائق وتزويرها …هذه النظرية قد تبدو مجنونة قليلا هي مجرد نظرية أقوال وإشاعات لا شيء مؤكد.

النظرية الثانية : هي أن القاتل الحقيقي هو كابتن العبارة.. قد تبدو منطقية هذه النظرية ولكن لو فكرتم فيها قليلا ستجدون علامة إستفهام إذ ما الذي سوف يدفع كابتن عبارة لقتل طلاب مرحلة ثانوية؟ ما الذي سوف يستفيده من الأمر؟

النظرية الثالثة : مما لا يعلمه الكثير من الناس أن شركات النقل البحري حول العالم هي اشبه بمافيا تسيطر على البحار وتجني ارباحا بالترليونات كل عام بعيدا عن الانظار والضرائب متخفين تحت اعلام دول فقيرة مثل بنما والهندوراس ، برأي الكثيرين فأن القاتل الحقيقي في حادثة العبارة الكورية – وغيرها من الحوادث البحرية – هو جشع هذه الشركات التي تعمل كالعصابات ، وللعلم فأنه بعد فترة على حادث الغرق تم العثور على جثة مدير الشركة المسئولة عن العبارة الغارقة ملقاة في البرية خارج العاصمة .. فهل تمت تصفيته؟.

لماذا كل هذا التستر الغريب والمريب من السلطات الكورية؟ لماذا أعطت السلطات نظام خاطئ للإعلام؟ ولماذا إنعطفت العبارة من الأساس؟ ومن قتل مدير الشركة .. وووو كل هذه الأسئلة …

ما رأيك أنت عزيزي القارئ من هو المتسبب الحقيقي لغرق العبارة؟

كلمات مفتاحية :
 
– Sinking of MV Sewol

تاريخ النشر : 2021-02-19

كرمل

فلسطين

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
48 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
48
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x