تجارب من واقع الحياة

ماضي بالتعذيب يكاد يقتلني

بقلم : سوفجان

أتمنى أن أبكي و أعتذر لهم خاصةً بأني لا أعلم سبب ما كنت أفعله
أتمنى أن أبكي و أعتذر لهم خاصةً بأني لا أعلم سبب ما كنت أفعله

 
السلام عليكم .

لا أريد أن أطيل بالكلام كثيراً فأنا أعرف بأني مخطأ و هذا الشعور يكاد يقتلني و لم أجد مكان أبوح فيه إلا هنا ، فقد أجد حلاً أو رداً يهوّن علي قليلاً .
 
أبلغ من العمر 31 عاماً و كل ما يدور في رأسي الفترة الأخيرة هو ما فعلته عندما كنت صغيراً ، في المرحلة الابتدائية عندما كنت أشاهد مدرس يعاقب أحد أصدقائي بالضرب على يده كنت أبتسم من الداخل و أشعر بالسعادة ، عندما أسمع صوت صراخ طفل بعمري بسبب ضرب والدته له أتمنى بأن يطول صراخه ، كنت استمتع عندما أشاهد طفل يتأذى أمامي ،

أذكر جيداً و كأنه بالأمس عندما كان عمري 10 سنوات كنت أتخيل أحد أطفال المدرسة يتعذب ولا أعرف لماذا ، كنت أحلم بأني أضعه في القبو في منزلنا و يكون مظلم و أجعله لوحده و أرمي عليه صراصير و أسمعه يصرخ و أنا مستمتع و أفيق من حلمي و أبدأ أفكر لماذا يسعدني هذا الشيء السيء ؟ هذا شيء لن أتجرأ أبداً على فعله فلماذا أتخيله و يسعدني؟.

 
كبرت قليلاً و أصبحت أطبق هذا الشيء على أحد أقربائي الأطفال ، فكنت أمد يدي لرقبته و أخنقه و يبدأ بالسعال فأتوقف ثم أعيد الكره ، و لا أعرف لماذا كنت أستمتع بمشاهدته يصل إلى هذه المرحلة ؟ و أبنه الجيران التي كانت تزورنا و هي صغيرة كنت أرغمها على الأكل بسرعة و كأني كنت أنتظر أن تختنق لكي أنقذها ، فقد كنت استمتع بهذا الشيء المقزز ، كنت أمسك سكيناً و أضعه بجانبي فكانت تخاف و تبدأ بالأكل بسرعة حتى تبكي ،  حتى باتت تخاف من أن تقترب مني .
 
لم أتجرأ أن افعل شيء أخر مع أحد غيرهم ، و في الحقيقة ولا يوجد غير الحقيقة هنا بأني أضعف بكثير جداً أن أؤذي نملة و قلبي يرق لو رأيت طفل يبكي الأن ، لكن ما الذي كان يمتلكني وقتها ؟ لماذا كنت أستمتع و أنا صغير عندما أشاهد الصغار يتعذبون أمامي و يبدأون بالبكاء كنت أشعر بفرحة عارمة بداخلي و أتمنى أن يستمروا بالبكاء ، كنت أفكر بأن الطفل يجب أن يتعذب لأنه طفل حتى لو لم يكن من قِبلي ، الأن بعدما كبرت أفكر هل يتذكرون ما فعلته من أجرام بهم  و هل يحقدون علي ؟ لو بيدي لسألتهم لكني أخجل جداً من أن أذكر هذا الشيء في رأسي فكيف أن أذكرهم به ؟ لا أعرف هل أنا نادم فقط بداخلي ؟.

أتمنى أن أبكي و أعتذر لهم خاصةً بأني لا أعلم سبب ما كنت أفعله ، هل أنا مريض نفسياً ؟ هل ما كنت أفعله تفرغ ما بداخلي عندما كنت مهمل في صغري من قِبل أهلي ، هل كان بي علة ؟ أما الأن مستحيل أن أفكر بهذا الشيء بل أتقزز عندما أتذكره حتى .
 

تاريخ النشر : 2021-03-08

مقالات ذات صلة

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى