ألغاز تاريخية

مدينة سيفار الجزائرية: لغز برمودا الافريقية

بقلم : محمد الترهوني – بنغازي ليبيا

الداخل لها مفقود والخارج منها مولود!
الداخل لها مفقود والخارج منها مولود!

السلام عليكم ورحمة الله ، في جنوب شرق الجزائر ، في ولاية اليزي المتاخمة حدوديا للدولة الليبية قرب مدينة غات من الجهة الاخري ، تقع مدينة سيفار الاثرية الضخمة ، البالغة مساحتها 89 الف كيلومتر تقريبا ، اي اكبر من كامل مساحة الاردن و تحتوي تلك المدينة الصخرية علي اثار و مخطوطات مثيرة للجدل و للحيرة ، تماما كتلك المرسومة علي جدران كهوف طاسيلي المعروفة الممتدة بين الشرق الجزائري و الجنوب الغربي الليبي ، اضافة لاحتوائها علي نظام ري واحتياطي مائي يدعو للدهشة ، فلنناقش قضيتها اذا

الاكتشافات و الاثار

blank
هل هذه اطلال مدينة غابرة ام مجرد تضاريس حادة نحتتها رياح الصحراء؟ ..

في منتصف “طاسيلي نجار” باللغة الامازيغية ، او ترجمتها العربية هضبة الأنهار ، تتربع سيفار شامخة علي قمتها ، حاملة في طياتها الكثير و الكثير من الاسرار و الخفايا البشرية وغير البشرية ، حيث تري علي جدرانها رسومات لاشخاص يرتدون ملابس معاصرة ، تماما كما نحن في عام الفان و واحد و عشرون حاليا (2021) ، و اشخاص يرتدون بدل غطس ، واخرون يقومون باستئناس الحيوانات البرية ، و نقوشات لاسلحة بدائية،  و رسومات اخري لا مغزي لها و غير مفهومة.

blank
هل هؤلاء رجال يطيرون في الهواء .. وما هذا المخلوق الابيض .. هل هو جني؟

و جدير بالذكر انه لا احد قادر علي اقتحام خصوصية تلك المدينة الاشبه بالمتاهة ، لانها متاهة حرفيا بالفعل و تتشابك ازقتها ببعض ، حيث انها تتكون من اكثر من 5 الالاف بيت كهفي / حجري ، وضعفهم تقريبا كرسومات و نقوشات يفوق عمرها حسب العلماء و المؤرخين 10000 عام تقريبا ، ما يدل علي وجود حياة متطورة و صخبة سابقة في تلك الرقعة ، ايمكن ان من ساهم بتلك الحضارة المثيرة للجدل قد شارك قدماء المصريين في حياتهم المتطورة ايضا ؟ اترك النقاش للقارئ بتلك النقطة

سيفار المرعبة ؟؟ الجن والبن ؟

blank
سيدتان قامتا بتصفيف شعرهن ويرتدين فستان جميل .. قبل عشرة الاف عام!

بينما تراها مدينة سياحية جميلة لا يجب عليك ان تتعمق بها ، يري البعض انها “الاعجوبة الثامنة” او “مثلث برمودا البري” او “برمودا الجزائرية ” كلها مسميات اطلقها مؤرخين و باحثين غربيين علي تلك المدينة الصخرية ، و البعض يقول انها “ملعونة” و انها ثان اسوأ مكان يمكن الذهاب له بعد المدرسة باكرا ، و بعودة الي سياق الموضوع فانه يشاع قولا انه تلك المدينة كانت مسكونة بالحن و البن ، و الجن لاحقا،  وأن كنوز الشيطان السبع مدفونات في تلك المدينة  ، وان التعمق بها يعد انتحارا ، لا احد تعمق في سيفار و عاد حيا .. اقصد لم يعد اساسا سواء نابض بالحياة او كجثة هامدة حتي ، و يقال ايضا ان مستوي الجاذبية بها عال جدا ، اقل قليلا  من مثلث برمودا ، صراحة لا اعلم ما وحدة قياس الجاذبية التي استعملوها بالدراسات تلك ؟ و عادة ما تكون تلك الكهوف الفارغة ملعبا ممتازا للماورائيات و العالم الاخر ، خصوصا انها بمنطقة لا يسكنها احد ولا يوجد بها قرية واحدة علي الاقل ، و يظل ذلك مجرد اقوال و اشاعات متناقلة لا غير ، عدا حالة الاختفاء فقط ، و تحضري جملة مصرية بالدارجة ” دا كلام لا يقدم لا ياخر”

ختاما

للاسف مازالت مدينة سيفار متاهة الجنوب الجزائري تخفي الكثير من الاسرار والمعلومات ،  و ما ذكرته هو قليل من كثير  ، وما وصل اليه الباحثون هو قليل من الأكثر  و الأكثر كذلك،  و للاسف عزيزي القارئ لا استطيع نصحك بزيارتها ، لان المنطقة مغلقة تماما من قبل وحدات الجيش الجزائري  ، منعا لدخول المواطنون لها و الضياع بها او لمنع لي محاولة لسرقة الاثار هناك وتهريبها للخارج  ، لكن مع ذلك تظل لغز محير و مدينة جميلة و مخيفة في ان واحد  ، واترك الحكم لاخي القارئ حول تلك المدينة ، والسلام عليكم رحمة الله وبركاته.

تاريخ النشر : 2021-04-11

مقالات ذات صلة

55 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى