ألغاز تاريخية

أخيرا كشف سر بناء الهرم.. وصدق ربي

بقلم : محمد زيدان (أبو يوسف) – مصر

هل حقا بني ليكون مقبرة يدفن فيها الفرعون؟
هل حقا بني ليكون مقبرة يدفن فيها الفرعون؟

الهرم من منا لا يعرف الهرم ذاك البناء الضخم القابع في حضن صحراء مصر تحديدا بالجيزة شاهد علي العصر ثابت لا تؤثر فيه عوامل الطبيعة ومرور الدهر ذاك الذي ادعى علماء الآثار أنه بني ليكون مقبرة يدفن فيها الفرعون. اليس ذلك ما تعلمناه في المدارس ونجيب به على اسئلة التاريخ في الامتحان. أليس كذلك ؟..

سوف تجيبون بنعم هذا صحيح.
لكن ياسادة هذا ليس بصحيح! بل أن كل هذا كان خطأ .

اسمع منكم من يستنكر أرجوكم اصبروا ولا تحكموا علي بالكذب فهذا ليس كلامي بل هو كلام علماء الآثار حيث أكدوا أن الأهرام لم تبنى ابدا من اجل دفن فرعون أي أنها لم تكن مقابر كما كان يعتقد بل هي يا سادة مراصد فلكية لتتبع حركات النجوم أما عن كونها مقابر او مدافن ملكية فهذا شئ لم يكن فإنهم لم يعثروا علي مومياء ولا تابوت داخلها . انظر معي وتدبر فهل يعقل أن يبني بناء بهذا الحجم من أجل دفن ميت ؟ وما الفائدة من وضع هذه الكتل الحجرية فوق ميت بهذا الارتفاع وبهذا الشكل؟ لا والله لعمري أن هذا ضرب من الجنون .

blank
ما الغرض من بناء هذه الصروح العظيمة وكيف بنيت؟

أما عن موضوعي عن كيفية بناء الأهرامات الذي هو محور حديثي معكم اليوم فها هو أضعه بين أيديكم ونصب أعينكم:

لا شك أن هناك الكثير من الافتراضات طرحت علي الساحة حول كيفية بناء الهرم من ذلك نظرية مفادها أن الحجارة جلبت من أسوان عن طريق النيل و قطعت باستخدام الازامير والفؤوس والعمالة اليومية والتي كان لها الدور الأكبر في رفعها ورصها بهذا الشكل البديع هذا كلام جميل لا غبار عليه ولكن هذا الرأي كان سوف يكون مقبول في حالة بناء مبني صغير مثل مبني سكني او فندق وليس هرم يزن ملايين الأطنان و عدم إمكانية حدوث ذلك يرجع إلي ثلاثة أسباب :

أولها أن الحجارة المستخدمة في بناء الأهرام ليس لها مثيل في كل مصر .
ثانيها : أنه ليس هناك مراكب شراعية ولا سفن يمكنها حمل مثل هذا الحجارة التي تظن الأطنان.
ثالثها: أن الحجارة قطعت بشكل واحد في كل مرة أي أنها متشابه في شكل التقطيع فليس هناك تجويف او آثار ضرب الأزامير عليها أي ليس بها أخاديد فهي موضوعة ليس بينها فراغات بحيث أنها لا تسمح بمرور شعرة هذا فضل عن صعوبة تقطيع هذه الأحجار بهذا الحجم بأدوات بسيطة فضلا عن رفعها بأدوات بدائية لا ترقي لما نمتلكه اليوم وهي تزن أطنان حتى معدات اليوم تعجز عن رفعها .

هناك نظرية السحر وليس عليها دليل. ومثلها نظرية الكائنات الفضائية .

أما عن أقرب النظريات للواقع أن لم تكن هي الواقع فهي نظرية أن الأهرام بنيت من الطين! نعم الطين لا تعجب فإليك النظرية ثم الأدلة على صحتها:

فقد أعلن أحد العلماء (عالم فرنسي لا يحضرني اسمه) أن هناك احتمال كبير بأن الأهرام بنيت من الطين وتحديدا الطين الكلسي وقد أعلن ذلك في عام 1983 في كتاب له بعد أبحاث قام بها ثم في عام 2003 تم تأكيد كلامه من قبل علماء آخرين هذه النظرية تم تأكيد صحتها وكما قلنا أنها أقرب للواقع بسبب أن الكشف بأشعة اكس أثبت بأن هناك نسبة ماء و فقاعات داخل العينة المأخوذة من حجارة الأهرام مما يدل علي أنها غير طبيعية حيث أن الصخور الآخرى غير موجود بها مثل ذلك .
ثانيا: تم اكتشاف طين وبلورات زجاج داخل العينة
ثالثا أن هذه الطريقة أقرب للواقع في البناء حيث أنه لا يوجد إنسان مهما كانت قوته يستطيع حمل او جر حجر وزنه أطنان بل أن ما يجعل نظريتنا أصح ما سوف أسرده لاحقا لكن دعونا نشرح أولا ما هو الطين الكلسائي؟ وكيف تصنع الأحجار والتماثيل به؟ وهل استخدم في حضارات اخرى ؟

أولا الطين الكلسائي عرفه الفراعنة منذ آلاف السنين وهو عبارة عن خلط التراب العادي مع الكلساء(تراب الحجر الكلسي ) بالماء حتى يصير طينا ثم يتم صبه في قوالب ويتم إشعال النار فيه حتى يصير مثل الصخر وقد استخدمه الفراعنة في صنع التماثيل بنفس الطريقة الموضحة وكذلك شعوب اخرى وقد استخدمت الطريقة ذاتها في بناء الأهرامات حيث كانت تستخدم التعاريش وهي طرق خشبية مثل تعاريش العنب التي تحمل العنب وهي كانت أقرب للسقالات المستخدمة اليوم فكان العمال يحملون الطين علي أكتافهم ويضعونه في القالب ومن ثم يشعلون النار حتي يتحول الطين الي صخر لا يفرق عن الطبيعي شئ.

blank
تجربة اجريت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حول بناء الهرم بالطين الكلسي

ومما تجدر الإشارة إليه أن القرآن قد ألمح لذلك الأمر وأن كانت الآية ليست تتحدث عن الأهرام ولكنها المحت إلي استخدام الطين الكلسائي
حيث يقول القرآن متحدثا عما بدر من فرعون لعنه الله ومدى جنون العظمة الذي وصل له وهو يتحدى سيدنا موسى علي نبينا وعليه أفضل الصلاة والسلام بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم ( وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين) صدق الله العظيم. فأنظر أيها اللبيب إلي قوله تعالي (فأوقد لي) التي قالها فرعون إلى هامان – وهامان هذا ليس اسمه أنما هو لقبه ويعنى كبير المهندسين لذلك أمره فرعون بالبناء المزمع المصرح به في الآية – تدل دلالة لا تدع الشك أن هذه الطريقة كانت موجودة ومعروفة عند الفراعين في البناء و صناعة التماثيل . وهذا سبق للقرآن على ما هو مكتشف حديثا. بل أكون صادقا إذا ما قلت أن البراهين والحقائق العلمية و التاريخية يستدل عليها بالقرآن وليس العكس . فقد صدق الله حين قال (ما فرطنا في الكتاب من شئ).

اما عن من بني الأهرام هل هم الفراعين كما هو معلوم ام قوم عاد العماليق فهذا محل خلاف بين الاثريين وكل من الفريقين عنده أدلته وكل متمسك بمبدأه. إذا أيها السادة الأعزاء أصبح الآن اللغز الذي حير العلماء لعقود محلول وقد تنفس الاثريون الصعداء أخيرا الآن يا سادة يمكننا القول باننا يمكن أن نبني هرم بل أهرام فإن هذه ليست مبالغة بل هي حقيقة صنعها القدماء ونستطيع أن نفعلها أيضا فالأمر بسيط إليكم المعادلة التي سوف نبني بها الهرم ببساطةّ: احضروا ورقة وقلم! الآن الكل جاهز؟
معي من اول السطر : ماء – وبالمناسبة نهر النيل في الماضي كان قريب من سفح الأهرامات حيث إنني رأيت صورة علي النت تعود لنهاية القرن قبل الماضي على ما أظن كانت تعود لعام 1889 كانت ملتقطة للاهرامات كانت تظهر بوضوح انعكاس صورة الاهرامات على وجه النيل الجاري أسفل منها  – تراب عادي + تراب كلسي + قوالب عملاقة +عمال + طرق خشبية + ادوات حمل طين + نار تصل حرارتها إلى 900ّ = هرم .

لذلك كان الامر سهل علي بنائين الفراعنة أن يبنوا مثل هذه الأهرام فكل العناصر المطلوبة لفعل ذلك متوفرة في المنطقة بكثرة من ماء وتراب وطرق خشبية وغيرها هذا بجانب سهولة في حمل الطين وليس كما كان معتقد من أنهم كانوا يسحبون الحجارة علي اخشاب لوضعها فوق بعضها. لا بل الأمر بسيط كل ما كان علي العامل ان يحمل الطين علي كتفه في (القصعة) ثم يصبه في القالب ثم يشعلون النار بعد ذلك حتي يصير مثل الصخر كما ذكرنا. أي ان كل شئ في المكان وكل الأمور سهلة وبسيطة ليس هناك صعوبات في بناء مثل ذلك الاهرامات.

في الختام ارجو أن يكون المقال حاز اعجابكم وأرجو أن تعلقوا علي الموضوع. دمتم بخير.

ملاحظة موقع كابوس:

– بعض الآراء والاستنتاجات المطروحة في المقال تخص الكاتب وغير مشفوعة بمصادر وللجميع حرية الرد والنقاش. وقد اوردنا ادناه مراجع حول نظرية حديثة لبعض العلماء في ان الهرم بني من الخرسانة ( الاسمنت يصنع من الكلس – الجير – ).

مراجع :

Scientist Says Concrete Was Used in Pyramids
Geopolymer Concrete, Egyptian Pyramids
Egyptian pyramid construction techniques

تاريخ النشر : 2021-02-01

مقالات ذات صلة

61 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى