منوعات

مفارقات الحياة : لماذا ينتحر الاغنياء والمشاهير؟

بقلم : استيل – اليمن
للتواصل : [email protected]

مشاهير واثرياء ولديهم كل شيء .. لماذا ينتحرون؟
مشاهير واثرياء ولديهم كل شيء .. لماذا ينتحرون؟

هل تسائلتم يوما لماذا ينتحر الناس؟ .. دعوني اكون اكثر تحديدا بسؤالي ، لماذا شخص غني ومشهور ومحبوب ينهي حياته فيما شخص اخر بائس وفقير ومشرد متمسك بالحياة الى اخر لحظة .. اليست هذه مفارقة؟ ..

قد تقولون ان نفسيات وقناعات الناس تختلف ، وان هناك كثير من الناس طفح كيلهم من هذه الحياة لكنهم متمسكون بها لقناعات دينية مثلا ، فالإنتحار عاقبته وخيمة ، ليس في الدنيا وانما في الآخرة .

ثم انه ليس كل من امتلك الشهرة سعيد في حياته ، لا يغرنكم ما يملكه غيركم من شهرة واموال وسعادة ، فالإكتئاب والضغوط النفسية ليست حكراً على الناس البسطاء ، والفقر ليس من يدفع الناس لإنهاء حياتهم كما يظن البعض.

بالأصل ما هي السعادة؟ .. وكيف يكون الإنسان سعيداً؟
اظن لكل انسان فكرته الخاصة عن السعادة ..

في مقالي هذا سأستعرض معكم قصصا عن اناس مشهورين واثرياء ، يفترض انهم سعداء ، لكنهم تركوا الحياة بمأساوية وجعلوا نهاية مشوارهم الإنتحار… ولكل منهم سبب مختلف ..

سولي

blank
لماذا فتاة مثل سولي تنتحر؟

سولي هي نجمة “كي بوب” كورية وضعت حدا لحياتها بالإنتحار. على الرغم من أن آخر يوم لها في الحياة كان طبيعياً ، كانت قد انهت تسجيل فيديو إعلان لماركة حقائب عادت لمنزلها وبدا كل شيء على مايرام .. ولكن عندما كان مدير اعمالها يتصل بها لم ترد عليه ، فشعر بالقلق وقرر المرور عليها ليرى ما الأمر ، وحالما وصل الى المنزل قام بفتح الباب بمفتاح احتياطي ودخل فوجد البيت منيراً وعلم انها موجودة.
اذا لماذا لم ترد؟ فقد استمر بالإتصال عليها مرارا وتكرارا…
وما أن دخل حتى بدأ ينادي عليها : سولي .. سولي ..
وراح يبحث الغرفة بعد الغرفة حتى وصل الى الغرفة التي صدم بما رأه فيها ..
كانت سولي مشنوقه..
اسرع واتصل بالإسعاف برعب شديد وتوتر وارتعاش ، فاتوا سريعا وقاموا بفحصها لكن بلا فائدة فالفتاة ميتة ..

ماذا حدث؟ .. تساءل الجميع باستغراب ، لماذا فتاة مثل سولي تنتحر؟ فهي جميلة وموهوبة ومشهوره وغنية ..ما الذي ينقصها؟

لكن خلف الوجه المرح والابتسامات الزائفة كان يقبع جبل من الحزن والكآبة ، في آخر مقابلة لها قالت انها تمثل السعادة امام الجمهور والحقيقه انها فارغة من الداخل، اي انها تتظاهر بالسعادة وهي ليست سعيدة اطلاقاً..

أتضح أن سولي كانت تعاني من التنمر والسخرية ، وتتلقى الكثير من التعليقات الجارحة عبر السوشال ميديا .. فكوريا الجنوبية لديها الكثير من مغني الكي بوب واي واحد لا يعجب به الجمهور او يرتكب خطأ بسيط عليه أن يكون قوي تجاه التعليقات الجارحة والمؤلمة التي سوف تنهال عليه فهم لا يرحمون، ، اقصد الجمهور الكوري..

قبل 5 ايام من إنتحار سولي فتحت بثاً عبر إنستجرام وظهرت فيه باكية ولم تتمكن من الكلام وظن البعض انها تجذب الأضواء والإنتباه لها.
لكنهم صعقوا عندما سمعوا بانتحارها ..
انتحارها كان بسبب التعليقات المتنمرة ما جعلها تدخل باكتئاب شديد لم تستطع أن تتغلب عليه.

كريستين أوناسيس

blank
تركت كل شيء خلفها لأنها لم تجد السعادة

هي إبنة الملياردير اليوناني أوناسيس ووريثته الشرعية كونها وحيدته والتي ورثت من والدها الجزر والأساطيل البحرية والطائرات .. ورغم كل هذه الثروة الهائلة انتحرت تاركة كل شيء غير آبهة ..
تركت كل شيء خلفها لأنها لم تجد السعادة التي كانت تريدها…

ومرة اخرى نتساءل : ما هي السعادة التي يبحثون عنها ولم يجدونها؟ ما اللذي دفعهم الى شدة اليأسهم وجعلهم يقتلون انفسهم ..
على الرغم من الأموال التي لديهم لم يستطيعوا أن يحصلوا على السعادة!!

تزوجت كريستين عدة مرات بحثاً عن السعادة ظناً منها أنها إن تزوجت سوف تكون سعيدة .. ومع هذا لم تجدها ..
فسئمت العيش المترف وتزوجت من احد الشيوعيين وذهبت معه لتعيش في منزل متهالك في احد احياء موسكو الفقيرة .. وعاشت هناك حياة الأميرة سالي ، معاناة في عالم الفقر الذي لم تعتد عليه.. وهي في الأساس غنية واموالها التي تملكها تساوي ميزانية بلاد كبيرة..
لم تستطع كريستين أن تستمر بحياتها الفقيرة فهي لم تجد السعادة التي تبحث عنها..
فشلت تجربتها ، فتطلقت من زوجها ثم عادت الى قصرها .. وبعدها بفترة قصيرة أصيبت باكتئاب مزمن وحزن مرضي متصل .. لم تعد تشعر بقيمة الحياة، ولماذا هي حية اصلاً ..

وذات يوم .. وعلى احد السواحل الأرجنتينية الجميلة.. تم العثور على امرأة شابة نائمة بهدوء وقد تركت الدنيا بما فيها ..

تم تشخيص سبب الوفاة بابتلاع قدر كبير من الحبوب المنومة.
عندما انتحرت كان عمرها 37 عاماً.

أدولف ميركل

blank
لم يتحمل كل هذا وذهب بقدميه الى الموت

هو رجل ألماني كان مصنف لعدة سنوات ضمن قائمة أغنى مئة رجل في العالم وهو صاحب اكبر شركات تصنيع الأدوية في العالم ..

هو نموذج اخر نقدمه لكم في مقالنا هذا عن مغزى ومعنى السعادة؟ فما الذي حدث معه يا ترى؟

انهارت امبراطوريته المالية بسرعة صاروخية ، خسارة مالية تليها اخرى حتى وجد أن أوضاعه الأقتصادية على شفا الانهيار وقد ضيع القسم الأكبر من امواله..

خرج من منصبه المصنف ضمن المائة أغنى رجل في العالم ، بدأ يفقد مكانته الأجتماعية ، بدأت البنوك تلاحقه لسداد قروضها ذات الفوائد العالية ، اجبر على بيع ورهن بعض املاكه ، وأشياء كثيرة اخرى جعلته يزداد اضطرابا يوم بعد اخر يوم .. الضغوط تتزايد والإفلاس يلوح في الأفق . .
لم يتحمل كل هذا وذهب بقدميه الى محطة القطار .. لا ليفر هاربا بأحد القطارات الى جهة مجهولة لا يجده الدائنون فيها .. لا .. بل ليتمدد على قضبان السكة الحديدية .. ويظل منتظرا قدوم القطار .. وما حدث بعدها هو مشهد مرعب فيه الكثير من الدماء.

فر ادولف من الحياة بأسرها ، لن يضطر بعد الان ان يستيقظ صباحا ليذهب الى عمله تلاحقه نظرات الشامتين .. ولن يجلس مجددا على مائدة الطعام فيرى الحسرة والخيبة مرسومة في وجوه ونظرات زوجته وابناءه الاربعة ..

بيج إينتواستل

blank
رمت بنفسها من بين حروف كلمة هوليوود على الجبل

وهذا نموذج اخر عن معنى السعادة .. إنتحرت هذه الممثلة عام 1932 بعد عرض فيلمها الأول Thirteen women والذي لم يحقق النجاح الكبير والشهرة المطلوبة أو كما توقعت هي لتصبح نجمة مشهورة من نجوم هوليوود ..

لقد فشل الفيلم في شباك التذاكر وفشل على مستوى الجمهور والنقاد ..

كانت تلك انتكاسة لم تتحملها ، بعد سنوات من العمل في المسرح كانت هذه هي فرصتها الاول الى عالم الشهرة والمال .. لكن لم يحصل ما أرادت ، وخلال شهر بعد عرض الفيلم كانت بيج تغوص يوما بعد اخر في بحر الكآبة ..

اخيرا ذهبت الى اعلى الجبل الذي يحمل لافتة هوليوود المشهورة .. ورمت نفسها من بين الحروف العملاقة التي كانت محور احلامها طيلة حياتها القصيرة ..

كانت تلك الحسناء في الرابعة والعشرين من عمرها ، لم تتعب نفسها بالإجتهاد وتحاول مرة اخرى بل اختصرت وانهت مسيرتها الفنية وهي لازالت في بدايتها .. هناك في هذه الحياة اناس كثر من عينة بيج .. سريعوا اليأس والجزع ..

أيمي وينهاوس

blank
يعتبر البعض موتها انتحارا لأنها شربت الخمر ثلاث ايام بدون توقف

هي مغنية شهيرة فازت بجوائز عديدة في الغناء وباعت من البوماتها ما يتجاوز ملايين من النسخ ..
إنتحرت عن سن 27 عام ، وهي مفارقة عمرية جمعت العديد من المشاهير المنتحرين حتى أنهم اطلقوا عليهم اسم نادي الـ 27.. ولا احد يعلم لماذا انتحر عدد كبير من المشاهير في هذا العمر بالذات!.

المخدرات والكحول كان لهما اثرهما الكبير في إنهاء حياة أيمي .. شربت الخمر مدة 3 ايام متواصلة حتى ماتت متسممة بالكحول.

حياة ايمي كانت صاخبة رغم قصرها ، كانت دائما تتعرض للانتقاد بسبب مظهرها وسلوكها، والبعض كان يشكك في سلامتها العقلية ، وكان المصورين يلاحقونها في كل مكان ويلتقطون لها الصور المهينة احيانا .. وبعض الصحف لقبتها بـ “القذرة” .. اضافة الى مشاكل مع زوجها وطلاقهما ..

هل انتحرت ايمي ؟ .. لقد قالت لطبيبها الذي التقاها قبل يوم من موتها بأنها “لا تريد الموت” .. لكنها لا تستطيع التوقف عن الكحول ولا تريد اي مهدئات او عقاقير تساعدها في التوقف ..

قد يقول البعض انها لم تنتحر .. لكن عندما تشرب الخمر لثلاثة ايام متواصلة فأنت تنتحر حتما ..

لماذا فعلت ذلك ؟ .. سبب انتحارها غريب نوعا ما .. انه الملل.
هل يعقل أن تنتحر فنانه مشهورة بسبب الملل!!

مارلين مونرو

blank
رحلت في عز مجدها رغم الجدل الدائر حول انتحرت ام قتلت

مارلين الممثلة المعروفة بالإغراء الإثارة والأكثر شهرة كانت تعاني من نوبات اكتئاب حادة ومتكررة، اما ثقتها بنفسها فكانت معدومة ، فقبل عامين من إنتحارها أبدت مارلين شعورها بالفشل وأنها تصادف خيبات متكررة في حياتها تصيبها بالجنون ، حتى أن شعورها بكل ما تفعله في حياتها قد انعدم ولم يعد له أي نكهه ، وتشعر أنها تبدو أمام نفسها خارج نطاق البشر . هذا التصريح كان قبل أن تنتحر بعامين ..

يبدو انها عانت ولوقت طويل مشاعر سلبية جعلتها تنتحر من خلال تناولها لجرعه كبيرة من الدواء وتركت خلفها رساله كتبت فيها : (لدي إحساس عميق بأنني لست حقيقية تماماً بل انني زيف مفتعل ومصنوع بمهارة ، وكل إنسان يشعر في هذا العالم بهذا الإحساس بين وقت وآخر ، ولكنني اعيش هذا الإحساس طيلة الوقت ، بل اظن احياناً انني لست إلا إنتاجاً سينمائياً فنياً متقن الصنعة).

هذه الرسالة كفيلة بمحو كلام من يقول انها قتلت بسبب الرئيس الأمريكي جون كيندي أنذاك .. فلو كان هو المسئول عن قتلها وأنها لم تنتحر فماذا عن الرساله التي كتبتها بيدها .. كل كلمه مكتوبه في الرساله تصرخ وبقوة قائله أن من كتبها هي امرأه غريبة الأطوار منعدمة الثقه بالنفس..

لكن كيف لأمرأه بهذه الشخصية أن تكون ناجحه.. صحيح أن ادوارها في افلامها كلها عبارة عن إغراء في إغراء ولكن حتى وإن كان كذلك كيف نجحت بشخصية كهذه!!

يولاندا كريستينا

blank
داليدا .. حياتها العاطفية خصوصا كانت عبارة عن سلسلة من الكوارث والمصائب

المشهوره بداليدا ، الفنانة الفرنسية الإيطالية المولودة في حي شبرا في مصر ..
لحقت بمارلين مونرو بنفس الطريقة عبر تناولها لجرعه زائدة من الأدوية ، قبل أن تنتحر تركت رساله هي ايضا قائلهة فيها : (سامحوني.. فالحياة لم تعد تحتمل).

على الرغم من شهرتها ونجوميتها واموالها الهائلة انتحرت.. وكان سبب انتحارها هو تعرضها لخيبات عاطفية متكررة ، احبت ثلاثة رجال وجميعهم انتحروا! .. ما جعلها تشعر بالإحباط الشديد وتقدم على الانتحار بعد نوبة يأس قوية.

أغاني داليدا لازالت تُسمع حتى الان .. فقد اصدرت اكثر من 500 أغنية .

قائمة طويلة

عدد المشاهير الذين انتحروا ليس بقليل ولا يمكننا ان نذكرهم جميعا .. هناك مثلا الممثلة الهندية جياخان انتحرت بعمر 29عاماً.

الممثلة الأمريكية ماري كاي بيرجمان، كانت تبدو سعيدة بحياتها ولم يكن يعلم احد أنها كانت تعاني من حالات اكتئاب مزمنة، وعثر عليها منتحرة بطلقة نارية في رأسها.

الممثل الكوميدي الشهير روبين وليامز، انتحر شانقاً نفسه .. وتضاربت التحليلات بعد موته عن سبب إقدامة على الإنتحار…واكتشفو بعدها انه كان يعاني من اكتئاب شديد لكنه لم يظهر اكتئابه ابداً.. لقد امتلك كل شيء و على ما يبدو لم يملك السعادة التي يعتقد غالبية الناس أنها مرتبطة بالمال ، وهو كان ثري بشكل كبير ..
روبين استطاع ادخال الفرحة إلى بيوت كثيرة في هذا العالم ورسم الابتسامة على وجوه ملايين الناس .. لكنه لم يستطع ان يدخل الفرحة والابتسامة الى قلبه!.

هناك ايضا فنانين ، حتى في عالمنا العربي ، قالوا أنهم وصل بهم اليأس الى محاولة الانتحار .. منهم الفنانة شيرين عبد الوهاب التي قالت في مؤتمر صحفي في المغرب عام 2016 انها حاولت الإنتحار عدة مرات .. والسبب أنها تعرضت للكثير من الضغوط بعد الانتهاء من تصوير مسلسل (طريقي) عام 2015 .. وفي مقابلة لها مع MBC أكدت أنها تتعالج عند دكتور نفسي بانتظام.

الفنانة اصالة كادت تنتحر ايضا بسبب شعورها باليأس والاكتئاب.. هذا ما قالته في مؤتمر صحفي أقامتة عام 2008 وأضافت أن من أنقذها من قتل نفسها هو أغاني السيدة فيروز حيث أن استماعها حينذاك إلى اغانيها جعلها توقف التفكير في إنهاء حياتها.

هناك الكثير من الناس العرب والغربيين حاولو الإنتحار ولكنهم فشلوا.

ختاماً ..

هناك قصص كثيرة وحكايات لا تنتهي عن الانتحار ، هناك بلدان رغم تطورها الا انها تعاني من نسب انتحار عالية ، كاليابان ، وحتى بلادنا العربية لا تخلو من هذه الحوادث المؤسفة لاسباب شتى .. ولو اردنا الافاضة في هذا المقال فلن ننتهي ابدا لكننا اردنا تقديم بضعة عينات لفئة من المجتمع ، المشاهير والفنانين ، طالما نظر اليهم الناس على أنهم في قمة السعادة والاستمتاع .. في حين أن نسبة غير قليلة من هذه الفئة تعاني من مشكلات كثيرة في مقدمتها الكآبة والادمان والعلاقات المضطربة والقرارات خاطئة والاختيارات الكارثية.

ولعل خير ما نختم به هذا المقال هو ما بدأناه بالسؤال :
ما هي السعادة؟ هل الشهرة والمال هي السعادة؟

كلمات مفتاحية :

– Sulli
– Christina Onassis
– Adolf Merckle
– Peg Entwistle
– Amy Winehouse
– Marilyn Monroe
– Dalida

تاريخ النشر : 2021-07-31

استيل

اليمن

مقالات ذات صلة

146 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى