تجارب ومواقف غريبة

نافذة العالم السفلي

بقلم : آيساكا – سوريا

سمعتُ بأن هذا المنزل مسكون و تم اغلاقه و منع الاقتراب منه
سمعتُ بأن هذا المنزل مسكون و تم اغلاقه و منع الاقتراب منه

يُشاع عن تركيا أنها من الدول المشهورة بكثرة استخدام شعبها السحر، و ما إن يموت من قام باستخدام أحد أنواعه  حتى يحل قرين الشخص مكانه.
 
كنتُ عائدة من دوامي عصراً إلى الوجهة ذاتها كأي يومٍ آخر ، لكن ليس ككُل مرة ، كان الشارع فارغاً  بارداً وهادئ  ليس كما عهدتَه ، لكني لم أهتم و تابعت مسيري إلى البيت ، مررت بمنزل  جاراتنا  و نافذة منزلها تطلُّ على الشارع  حيث أمشي ، كان هادئً  لا وجود للضجيج ، مالكة المنزل هي إمرأة تُركية مسنّة  تعيش وحدها ؛ برغم ذلك . منزلها لا يخلو من الضيوف كأحفادها و معارفها ، يُقال أنها امرأة طيبة و  لم يسبق لي أن تحدثت معها ، لكنني أراها بشكلٍ شبه يومي تراقبني من نافذة منزلها ، لم اُعر ذلك أيّ اهتمامٍ من قبل ، واصلت المشي حتى سمعت باب مسكنها يُفتح ، التفت لا إرادياً و نظرت إلى باب منزلها و كان مغلقاً ، عاودتُ النظر إلى الطريق و استأنفت مسيري.

تِلك كانت البداية فحسب.

بعد بضعة أشهر  كما المعتاد و بينما كنتُ عائدة إلى البيت  رأيتها و كانت تُحملق بي ، ليس كما أعتدت ، كانت نظرة مُختلفة ليس سهلاً وصفُ كم من الغرابةِ تملؤها ! تجاهلتها و تابعت المشي وصولاً إلى المنزل.

في وقت لاحق من اليوم خرجنا أنا و أبي ، كنتُ أحدثه عن الجن ، سألته عمّا إن كان يعرف منزلاً مسكوناً بالأشباح ؟، وصل بنا المسير إلى أمام منزل تلك المرأة ، فأشار أبي اليه و قال بنبرة جدية : سمعتُ بأن هذا المنزل مسكون ، إنه فارغ و معروضٌ للبيع منذ عدة شهور و لا أحد يجرؤ على شراءه ، لن أجزم بأنني صدقتُ ذلك ، كما أنني لم أخبره بأنني قد رأيتها في العصرِ من هذا اليوم.
 
في اليوم التالي جاءتني أبنة الجيران لنقضي الوقت معاً قبل انتقالها إلى مكانٍ آخر، كانت تعيش في العمارة المجاورة لمنزل تلك المرأة ، فعائلتها كانت تعرفها إلى حدٍ ما ، سألتها على أيِ حال ما إن كانت تعرف أيّ جديدٍ عنها ، أخبرتني أن المرأة قد توفت قبل أشهر ، و أنهم حضَروا عزاءها ، لم أكتم الأمر هذه المرة ؛ أخبرتها بأنني رأيتها قبل عدة أيام و أنها دائماً ما تحدق بي عبر النافذة ، كنتُ انتظر أن تخبرني بأن هناك من سكن منزلها و أنه ربما إحدى السكّان الجدد هي من كانت تنظرُ لي ، لا يوجد سبب منطقي لوجود وجه خالٍ من التعابير يحملق بي كل يوم غير ما ذكرته للتو ، لكنها نفت ذلك وقالت بأن المنزل لا يزال فارغ و لم يشتره أحد ، و عاودَت هي ذِكر ما قاله أبي  بأن المنزل مسكون.
 
بعد ٧ اشهر.
 
لم يعد منزلها معروضاً للبيع لسببٍ ما ، قاموا بسد باب منزلها تماماً ، و تم منع أيّ كائنٍ حي من الدخول إليه.

تاريخ النشر : 2021-05-06

مقالات ذات صلة

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى