عجائب و غرائب

نباشي القمامة: الذين عاشوا وماتوا في قمامتهم

بقلم : تاميفو تيمو توتو – مصر

للتواصل : https://www.facebook.com/tamertemolion

الاكتناز القهري أو التخزين القهري أو اضطراب الاكتناز أو اضطراب التخزين هو اضطراب عقلي يُصنف حسب تراكم الممتلكات .. غالبًا ما يكتسب المصابون باضطراب الاكتناز كمية زائدة من العناصر المادية ، كما أنهم غير قادرين على التخلص من بعض الأشياء ، مهما كانت عديمة القيمة ..

إذا سبق لك أن شاهدت حلقة من المسلسل التلفزيوني الواقعي “نباشي القمامة” ، فأنت تعرف تمامًا مدى خطورة هذه المواقف .. فبمجرد أن تصبح المنازل الجميلة مليئة بالقمامة والحطام والفضلات والحشرات ، فهذا يؤدي إلى ظروف معيشية غير صحية ويرثى لها ..

ومع ذلك ، فإنه يكشف أيضًا أن أولئك الذين يعانون من اضطراب الاكتناز هم أشخاص طيبون يعيشون كأسرى لممتلكاتهم .. فيما يلي قصص مفجعة عن النباشين الذين لم يتمكنوا من التغلب على الفوضى وقضوا لحظاتهم الأخيرة غارقين في قذارتهم ..

سالي هانيتشيك:

عاشت سالي هانيتشيك وشقيقتها لورين في المنزل الذي اشتراه والداهما في الأصل عام 1951م ولم يغادروه أبدًا .. من الخارج ، بدا المنزل والشقيقتان طبيعيين تمامًا. تم طلاء المنزل والحفاظ على الفناء. كانت حياة المرأتين على أتم ما يرام .. . لكن لسوء الحظ ، لم يكتشف أحد القذارة الحقيقية داخل المنزل حتى فات الأوان!

blank
سالي هانيتشيك .. قضت بين اكوام ما نبشته من قمامة

أمضت الأخوات العقود السبعة الماضية في جمع أشياء مختلفة مثل الملابس والمجوهرات والمكياج وتذكارات البيسبول .. وبسبب اكتنازهم ، لم يكن للمنزل أي تدفئة ، كانت الفطريات تنمو من الجدران ، وكانت الجدران ملطخة بالأوساخ ، والأرضية مليئة بالمنحنيات ..

حاولت ليندا كاجما ، ابنة عم هانيتشيك ، الوصول إليها عبر الهاتف خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد الشكر لعام 2018 ، لكنها لم تتمكن من الحصول على أي رد .. لذلك ذهبت إلى منزل هانيتشيك للاطمئنان عليها .. ومع ذلك ، لم يكن لدى كاجما أي فكرة عما كانت على وشك مواجهته عندما دخلت هذا المكان الجهنمي الذي أطلق عليه أبناء عمومتها كلمة “منزل”..

اقرأ أيضاً … سجينا القمامة، عاشا وماتا بين النفايات ..

عندما دخلت كاجما ، رأت جثة منتفخة بلا عيون ولا أنف ولا فم وهي تتدلى من على كرسي أزرق .. ولم تظهر سوى بضع عظام بارزة تحت سترة حمراء وبضع شعرات على الجمجمة .. وبطبيعة الحال ، افترضت كاجما أن هذا المنظر المقزز كان مزحة لعيد الهالوين .. لكن لسوء الحظ ، عندما بدأت في استكشاف المنزل والخوض في جبال الفوضى هذه ، أدركت بعد ذلك أن “الهيكل العظمي” على الكرسي يعود لابنة عمها سالي .. الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن جاك روتويللر من عائلة هانيتشيك كان يأكل جثتها .. هو أيضا ، وجد متوفيا في المنزل بسبب الظروف المؤسفة ..

رجل مدينة سكونثورب:

في مدينة سكونثورب بإنجلترا ، استجاب ضباط الشرطة لمكالمة يوم 14 يناير 2022 للتحقق من رجل مسن لم يُر منذ ما قبل عيد الميلاد .. كان الجيران يدركون أن الرجل كان نباشًا وأن الجزء الخارجي من ممتلكاته كان مشهدًا مزعجًا ..

كانت ساحة الرجل المسن مليئة بالقمامة والحطام ، لدرجة أن ثقل مكتنزاته أدى إلى انهيار سياج المنزل ، وتناثرت “ممتلكاته” في الفناء المجاور .. المنزل ليس به نوافذ أو أبواب ولا كهرباء ولا مرحاض داخلي .. كما تعرض العقار أيضًا لتسرب مياه مستمر امتد على مدار 15 عامًا وأغرق أيضًا العقارات المجاورة ..

blank
انهيار سياج حديقة الرجل بسبب حجم العناصر التي تضغط عليه

قال توني جريفز ، أحد أقارب أحد جيران الرجل المسن ، “غالبًا ما كان يسد منزله بمتراس حتى لا يتطفل احد عليه ” .. للأسف ، حصل على ما كان يأمله ، حيث اكتشفه الضباط ميتًا وسط قذارة منزله ..

إيفلين ساكاش:

كانت إيفلين ساكاش مصمّمة إنتاج وحائزة على جوائز للعديد من البرامج التلفزيونية الشهيرة مثل شارع سمسم ومسلسل القانون والنظام ، النية الإجرامية ومسلسل البرتقالي هو الأسود ، والعديد من الأفلام .. لم تكن معروفة فقط بكونها موهوبة ورائعة ولكن أيضًا لكرمها واستعدادها لمساعدة المحتاجين دائمًا ..

كانت ساكاش أيضًا “نباشة قمامة” .. كان فناء منزلها الأمامي مليئًا بالأثاث الكبير وصناديق القمامة ومواد البناء ، وكان داخل المنزل أكوامًا مختلفة من العناصر مثل الصناديق الكرتونية والملابس ، بعضها يصل ارتفاعه إلى 5 أقدام (1.5 متر)..

blank
منزل إيفيلين ساكاش الذي عثر فيه على جثتها محنطة تحت كمية كبيرة من القمامة

استأجرت شقيقة ساكاش طاقم تنظيف لتنظيف منزل أختها بعد أن فُقدت في أكتوبر من عام 2020 .. لسوء الحظ ، اكتشف عمال النظافة جثة ساكاش المحنطة في مطبخها تحت كومة من الحطام ..

إقرأ أيضاً .. النتن العظيم … ما سر تلك الروائح الكريهة !

سكيب بينوم:

اتصل أصدقاء سكيب بينوم البالغ من العمر 67 عامًا ، والذي كان مفقودًا منذ ما يقرب من أسبوعين ، بالشرطة المحلية لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم المساعدة في العثور على الرجل المسن .. عاش بينوم في منزله مع والدته حتى سنوات قليلة قبل وفاتها .. لم يكن لديه أشقاء آخرين .. ومع ذلك ، عندما وصلت الشرطة إلى منزل بينوم ، كانت القمامة ضخمة لدرجة أنه كان عليهم إحداث ثقب في السقف والزحف عبر العلية للوصول إلى الداخل ..

blank
فريق البحث اثناء تفريغ منزل سكيب من القمامة ليجدوا جثته وسط الحطام

تم إرسال كلاب الجثث وفريق بحث للمساعدة في جهود الإنقاذ. ولكن في البداية ، كانت الجثة الوحيدة التي عثروا عليها هي جثة حيوان راكون ميت .. واستمر البحث لمدة يومين آخرين حيث تم إزالة كميات هائلة من القمامة والحطام والأباريق المليئة بالبول والبراز من المنزل حتى ظهر المطلوب في اليوم الثاني تقريبًا ، فقد تم اكتشاف جثة الرجل أخيرًا..

في ضوء هذا الموقف المفجع ، تمكن رجال الإنقاذ في الموقع من تنفيذ عملية إنقاذ ناجحة، حيث وجدوا كلب الرجل المسن “بودي” على قيد الحياة في المنزل ، وتم تسليمه إلى صديق لـبينوم ..

ريتا كوربن:

كانت ريتا كوربن معلمة تاريخ متقاعدة كرست 40 عامًا من حياتها لتعليم الشباب .. على الرغم من وصفها بأنها “غريبة الأطوار ووحيدة” ، إلا أنه لم يتحول نبشها من دوام جزئي إلى اكتناز كامل حتى توفي خليلها بسبب نوبة قلبية ..

كان لكوربن تاريخ مع مسؤولي مدينة سانتا آنا بكاليفورنيا ، حيث اشتكى الجيران باستمرار من حالة المنزل الذي عاشت فيه ، بالإضافة إلى ممتلكات أخرى كانت تملكها في نفس هذه الفوضى ..

blank
منزل ريتا كوربن الذي وُجد في فوضى عارمة

ومع ذلك ، لم يتغير سلوك اكتناز كوربن. فحتى بعد أن أصدرت المدينة إخطارات وغرامات، لم تلتزم بالحد الأدنى المطلوب للامتثال مما وضع السلطات في مأزق ولم تسمح لهم بالوصول إلى ممتلكاتها ..

في يونيو 2014 ، عثر بستاني على جثة كوربن .. حيث كانت على كرسي في شرفة منزلها الأمامية محاطة بالقمامة والقطط .. كانت كمية الحطام المحيطة بكوربن سيئة للغاية لدرجة أن الضباط استغرقوا أكثر من ثلاث ساعات لتطهير المنطقة من أجل إخراج جسدها من المبنى ..

إقرأ أيضاً

بروس روبرتس:

ورث بروس روبرتس منزل والديه الراحلين في سن مبكرة جدًا ، بالإضافة إلى مليون دولار .. وعلى مدار الأربعين إلى الخمسين عامًا الماضية ، لم يكن لديه اتصال يذكر مع أي شخص من العالم الخارجي .. تم وصف روبرتس بأنه منعزل وكان معروفًا لدى جيرانه من خلال المعطف البني الذي كان يرتديه كل يوم وهو يسير في طريقه صعودًا ونزولاً في الشارع ..

blank
العثور على بروس روبرتس ميتا في منزله بسبب كمية النفايات والقمامة التي عاش فيها طوال عقود

كان منزل روبرتس معروفًا باسم “المنزل المخيف في الزاوية” لسبب وجيه .. فقد كان محاطًا بالأسلاك الشائكة ، و النوافذ مغلقة بالمسامير ، و العلب متناثرة حول الفناء الأشعث .. بغض النظر عن حالة منزله وعدم رغبته في التواصل مع جيرانه ،الا انه في عام 2017 ، انتابهم القلق بعد أن توقف عن الخروج لأداء وظائفه أو حتى التحقق من بريده ، لذلك اتصلوا بالشرطة للتحقيق .. عندما وصلت الشرطة ، وجدوا الحطام والقمامة مكدسة من الأرض إلى السقف في المنزل .. ووجدوا أيضًا جثة روبرتس المتحللة كان نصفها في الردهة ، والنصف الآخر محترقًا ومرتخيًا فوق المدفأة ..

بعد ذلك بعام ، جاءت شركة تنظيف إلى المنزل في محاولة لإزالة القمامة عندما اكتشفوا مشهدًا مثيرًا للاشمئزاز وهي جثة أخرى محاطة بـ 70 زجاجة من معطر الجو(مزيل الرائحة) ..

تم التعرف على الجثة الثانية في وقت لاحق على أنها تعود للص يدعى شاين سنيلمان لذي كان مفقودًا منذ عام 2002.. ويعتقد أن سنيلمان حاول اقتحام منزل روبرتس حيث لقي حتفه .. ومع ذلك ، احتفظ روبرتس بجثة سنيلمان في منزله لمدة 15 عامًا تقريبًا واستخدم كميات كبيرة من معطر الجو لإخفاء الرائحة ..

إقرأ أيضاً …. هيستيريا : اغرب حالات الجنون الجماعي عبر التاريخ !

جيمس بيتيت:

كان جيمس بيتيت عاملًا سابقًا في الشبكة الوطنية للكهرباء وعاش في منزله في برمنغهام ميدلاند الغربية ، على مدى العقود الأربعة الماضية .. بدا بيتيت من الخارج وكأنه كان يجمع كل جميع صفات الأناقة ، وغالبًا ما شوهد مرتديًا ملابسه الجيدة وهو يحمل المنظفات و المعطرات ومع ذلك .كانت الحياة التي عاشها داخل منزله مختلفة كثيرًا عن الصورة التي صورها للمشاهدين ..

blank
العثور على جيمس بيتيت من قبل الشرطة ميتا في منزله  بعد قلق الجيران بسبب اختفائه المفاجئ

تم استدعاء الشرطة إلى منزل بيتيت في يناير 2020 بطلب من الرعاية الاجتماعية .. وعندما ركلوا الباب ، تدفق سيل من القمامة .. وتم العثور على جثة بيتيت في الطابق العلوي تحت جبل من الفوضى .. لسوء الحظ ، استغرق الأمر خمس ساعات لإخلاء المنزل قبل أن يتمكنوا من الوصول إليه وإخراجه من البيت ..

دين فيربوفن:

عاش دين فيربوفن البالغ من العمر 42 عامًا مع والدته باربرا البالغة من العمر 69 عامًا في غرينتش ، كونيتيكت .. كانت باربرا موظفة في مجلس التعليم في غرينتش لكنها اضطرت إلى ترك منصبها بعد إصابتها بالمرض ، وكان دين هو مقدم الرعاية لها ..

جعل اكتناز القمامة منزلهم قبيحًا لتشاهده عين إنسان سوي .. بالنسبة للحي ، وبطبيعة الحال ، بدأ الجيران في الشكوى على الرغم من أنهم ذكروا أن أفراد عائلة فيربوفن كانوا “أشخاصًا لطفاء وقريبين إلى النفس” ..

blank
انتحار دين في منزله بسبب رفضه التخلي عن ممتلكاته القذرة

في أكتوبر 2012 ، تم وضع حاوية قمامة أمام منزلهم ، وكان من المقرر وصول الأخصائيين الاجتماعيين التابعين للدولة على أمل التخلص من القمامة .. لكن رفض دين التخلي عن منزله أو ممتلكاته ، وتعمد إشعال النار في الداخل ومن ثم انتحر .. وبينما كانت هذه نهاية مأساوية لمشهد مروع بالفعل ، تمكنت فرق الإطفاء من إنقاذ باربرا من الحريق ونقلها إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج ..

كاثرين سميث:

عندما شُمت روائح كريهة وشوهدت قوارض قادمة من منزل كاثرين سميث في بيوريا ، أريزونا ، تم إرسال الشرطة للتحقق من المرأة البالغة من العمر 66 عامًا .. ومع ذلك ، بسبب ظروف التخزين الرهيبة داخل المنزل ، لم يتمكن الضباط من الدخول واعتمدوا على طائرات بدون طيار لتفتيش المبنى .. بمجرد تحديد موقع جثة سميث ، أخذ أعضاء وحدة المهام الخاصة لشرطة بيوريا يرتدون بدلات واقية ويمرون بكميات هائلة من القمامة والحطام لإزالة جثة سميث المتحللة والمحنطة ..

في الأيام التي عقبت اكتشاف جثة سميث ، بدأ الجيران في الشكوى من غزو الفئران داخل الحي. حيث صرحت إحدى الجيران أن لديها ما يصل إلى “50 جرذًا في فناء منزلها” .. فوصلت أطقم الخطر البيولوجي وأطقم التنظيف بعد ذلك بوقت قصير ، حيث أزالوا ما يكفي من القمامة والحطام لملء تسعة صناديق قمامة ..

blank
ثعبان الاصلة العاصرة .. إحدى أنواع الثعابين التي يمكن تربيتها كحيوانات اليفة ..وجد اثنين منه في منزل كاثرين

خلال جهودهم لإزالة القمامة ، اكتشفوا ثعبانًا أحمر الذيل(الأَصَلَةُ العاصرة أو ثعبان الكرة) في الحاويات .. ثم أدركوا أن سميث كانت تقوم بتربية الفئران لإطعام ثعابينها الأليفة ، ولكن بمجرد وفاتها ، نما عدد الفئران في منزلها تمامًا وانتشر في جميع أنحاء الحي بأكمله ..

جون آرثر نوبل:

عاش جون آرثر نوبل في غرب يوركشير في منزل به أبواب ونوافذ محصنة من أجل ضمان عدم رؤية العالم الخارجي للخزين بالداخل .. كان نوبل يرفض الرد على الباب لأي شخص ..

حاول روي شقيق نوبل والجيران وموظفو الخدمة الاجتماعية التواصل معه ، لكنه أبعد الجميع ، بما في ذلك أطفاله .. كان يُعرف فقط بأنه “منعزل ومكتنز يعيش في بؤس” .. ومع ذلك ، لم يكن نوبل يعيش دائمًا بهذه الطريقة .. فقد طلق نوبل زوجته قبل 30 عامًا تقريبًا ، مما دفعه إلى الشرب والاكتناز. وفي النهاية ، فقد جميع العلاقات مع عائلته ..

blank
هنا تم العثور على جثة جون آرثر وسط القذارة التي جمعها بنفسه

تم العثور على نوبل محنطًا في منزله في أبريل 2021. وأخبر الجيران الشرطة أنهم لم يروه منذ عام على الأقل قبل ذلك.. تم العثور عليه بجوار أريكة بها مئات من علب السجائر الفارغة وعدة زجاجات مبعثرة مليئة بالبول .. عثر الضباط أيضًا على غرف مليئة بالطعام (يعود تاريخها إلى عامي 2019 و 2020) وبيرة وأشرطة فيديو وحاويات إضافية بها بول وبريد قديم ..

المصدر
USA TODAYIMDBPeopleThe sun scotchCBS DEWDaily mail onlineFox 10phone nixWikipedia

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
56 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
56
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x