تجارب من واقع الحياة

نظرات قاتلة

بقلم : حائرة – مصر

نظرات قاتلة
لا أعرف كيف أتصرف مع نظرات ذلك الشاب الغريب

السلام عليكم ، أنا فتاة عمري 17 سنة ، في الصف الثالث الثانوي ، و أضطر إلى الذهاب كل يوم إلى الدروس لأنى لا أذهب إلى المدرسة ولا يوجد أي يوم فارغ في الأسبوع ، ما هو مهم أن قصتي بدأت منذ شهرين ، ذلك الفتى الغامض ، كما أخبرتكم أني كل يوم أذهب إلى الدرس فلاحظت بمرور الأيام أنه يوجد فتى في شارعنا في كل مرة اخرج فيه لا بد أن ينظر إلى و كأنه يراقبني و يظل ينظر إلي حتى أذهب ، وعندما أعود ينظر إلي مرة أخرى

في بادئ الأمر اندهشت منه كثيراً لأن ذلك يتكرر بشكل يومي ، و في مرة كنت عائدة من الدرس فوجدته ينظر إلى ويبتسم لي ولم يخجل عندما وقعت عيناي على وجهه والذى يزيد الطين بلة أن هذا الفتى يعمل في الدكان الذى يوجد أمام بيتي مباشرة لذلك فهو دائماً يراني في كل يوم في كل مرة اخرج فيها ، مع العلم أن شارعنا مليء بالمحلات ومليئة بالشباب المقاربين لعمره ولكن لم يسبق لأحدهم نظر إلى هكذا

سألت نفسى من الممكن أن تكون صدفة أو مجرد نظرة عادية ، ولكن ما يؤكد لي هذا الموقفان اللذان حدثا معي ، كنت ذات يوم انظر من النافذة التي على السطح وكان معي أخي ، فوجدت أخي يقول لي : احذري من هذا الفتى ، لأنه كان حينها ينظر إلي و يطيل النظر ، ثم ضحك لي لأني كنت أقف بشعري ، ولكن والله لم أكن أعلم أنه واقف في الشارع ، و لكن أخي هو الذى نبهني من هذا ،

قد تبدو مشكلتي ليست خطيرة أو مخيفة وقد تبدو للبعض أنها تافهة ولكنى توجهت إليكم لأنني في حيرة و فضول ، فيما يفكر هذا الفتى ولماذا ينظر إلى مع أنني محجبة و ملابسي غير مثيرة أو ملفتة للنظر ؟ و بما أنه يوجد بين القارئين شباب فأرجو أن يجاوبني أحدكم لأنني أصبحت أشعر بأنى مقيدة ، في كل مرة أخرج فيها إلى الشارع بسبب نظراته لي ، أرجو اقتراحاتكم وتفسيراتكم واحتمالاتكم لهذا لأنني في حيرة شديدة.

تاريخ النشر : 2018-12-10

مقالات ذات صلة

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى