ألغاز تاريخية

ويتني هيوستن هل ماتت منتحرة ام مقتولة؟

بقلم : عاشق الموقع – العراق

قبل عقد من الزمن صدم معجبي النجمة المحبوبة ومغنية البوب الشهيرة ويتني هيوستن بخبر وفاتها غرقا بعمر ٤٨ عاما في حوض الاستحمام بفندق بيفرلي هيلتون يوم ١١فبراير ٢٠١٢ والذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي وانطلق الجميع في بحث محموم على محرك جوجل لمعرفة ملابسات الحادث واتضح لاحقا ان هيوستن كانت قد تناولت جرعة زائدة من المخدرات، ولكن هل هذا كل شيء.
ايمكن ان يكون ما حصل للمغنية ويتني وفاة عادية لأنها تعاني من مرض القلب وادمان المخدرات ام تكون منتحرة ام انها تعرضت للقتل؟

حياة ويتني هيوستن

blank
ويتني هيوستن مع عائلتها

ولدت ويتني هيوستن يوم ٩ اغسطس ١٩٦٣ في نيو ارك بمدينة نيو جيرسي بالولايات المتحدة الأمريكية وهي أمريكية أفريقية وامها هي مغنية معروفة سوداء تدعى سيسي هيوستن وابوها ايضا كان مغن اسود ويدعى جون كما انها أخيها الأكبر مايكل مغن كذلك ولاحقا انفصل والديها وبسبب سياسة العنصرية ضد السود في أميركا إبان الستينات فقد انتقلت العائلة إلى مكان آخر من نيوجرسي أثر أحداث شغب عام ١٩٦٧ ولم تزل ويتني في الرابعة من عمرها وقد كانت طفلة موهوبه وذكية وبانت علائم موهبة الغناء عليها في صغرها فساندتها امها وضمتها إلى كورس الغناء في الكنيسة وقد أبدعت ويتني في الغناء حتى انها غنت اغنية دينية بمفردها.

وبعد ذلك برعت ويتني في اغاني المدرسة الثانوية واصبحت ضمن الجوقة الغنائية التابعة للثانوية ثم اخذت بيدها امها سيسي لتغنيان معا في الملاهي الليلية وايضا عرضت ويتني نفسها كموديل للإعلانات على المأكولات السريعة والكولاكولا والبيبسي كولا وشاركت في عروض الازياء لتكون من العارضات السمراوات القلائل وقتذاك في هذا المجال
لكن ويتني وجدت ان موهبتها الحقيقية تكمن في غناء البوب وانطلق الهامها في الغناء عام ١٩٨٣ عندما كانت في العشرين
وكانت قد تعرفت بصديقة تدعى كروفورد
وتعلقت بها بشدة حتى انها قالت عنها أنها اختي التي لم تلدها امي
وسرت اشاعات عن علاقة شاذة بين هيوستن وكروفورد الا ان كروفورد تحدثت للصحافة عام ٢٠١٩ بعد رحيل ويتني هيوستن باعوام بأنهما كانتا صديقتين فقط ولا داع لاشاعة اي فضائح سخيفة.

كانت انطلاقة هيوستن الناجحة عام ١٩٨٥ بالبومها الغنائي (احبك بشدة) ثم اعقبته بالبوم (أين تذهب القلوب المحطمة) عام ١٩٨٨ ونالت عددا من الجوائز والتكريم
تزوجت ويتني هيوستن من المغني بوبي براون وانجبا ابنتهما الوحيدة والتي حملت اسم بوبي كريستينا براون وقد كانت امها حاملا بها أثناء تصوير فيلمها الناجح “الحارس الشخصي”

فيلم الحارس الشخصي

blank
فيلم الحارس الشخصي من المحطات البارزة في حياة ويتني

ان ابداعات هيوستن الرائعة خلال تاريخها الفني الذي يزيد على الثلاثين عاما لابد أن يتوقف عند عتبة فيلمها الرومانسي الشهير ( الحارس الشخصي) من بطولة النجم كيفين كوستنر بدور العميل فرانك حارس النجمة الغنائية رايتشل وقد تم إنتاجه عام ١٩٩٢ وحصد ما يزيد عن ٣٩٠ مليون دولار من الإيرادات ونجح بشكل ساحق مطلقا نجومية ويتني في أنحاء العالم وقد كان لاغنيتها الشهيرة (سأحبك إلى الأبد) والتي رافقت أجواء الفيلم أثرا بالغا في زيادة نجاحه وتألقه
بعد هذا الفيلم كررت هيوستن حضورها السينمائي لكن أفلامها اللاحقة لم تحرز نجاحات مماثلة وهي فيلم زوجة الواعظ عام ١٩٩٥ واسطورة سندريلا ١٩٩٧ والبريق عام ٢٠١٢

إضافة إلى ذلك نالت هيوستن خلال مشوارها الفني حوالي ٤٠٠ جائزة منها ٦ جوائز غرامي وبهذا تكون اكثر المغنيات ربحا للجوائز والتكريم

واعتبرها كيفن كوستنر صديقة حميمة منذ انتاج الفيلم وقد شوهد باكيا في جنازتها

حادثة وفاة ويتني هيوستن غرقا

blank
كانت تتصرف بنزق وغرابة في الاسبوع السابق لموتها .. وصورة للفندق الذي ماتت فيه .. وصورة لجنازتها

وأعود للموضوع الأكثر أهمية في المقالة فقد سرت الشائعات وتخللت الشكوك حول ان نجمة البوب ماتت بسبب إدمان المخدرات وفيما بعد تبين انها استهلكت خمس انواع من المادة المخدرة يوم وفاتها ، فهل كان مجرد افراط في استخدام المخدرات ام انها قررت الانتحار بسبب الضغوطات النفسية التي واجهتها في حياتها وادت لادمانها الخمور والمخدرات
وبسبب الفضائح التي اضرت بسمعتها حتى أن والدها جون هيوستن اساء إليها وابتزها مطالبا اياها بمبلغ ١٠٠ مليون دولار عندما كان مريضا عام ٢٠٠٢ وقد توفي في العام الذي يليه ورفضت ويتني إعطائه المال.

واتضح انها كانت مدينة بحوالي مليون ونصف المليون دولار بسبب المخدرات في أيامها الأخيرة والح عليها دائنوها لتسديد المبلغ ولا يعلم أن كان لهم يد في كونها مقتولة.

اما اذا كانت قد انتحرت فانها وقتذاك كانت تحضر لحفل كبير بالفندق ومن المستبعد ان تقدم على عمل طائش كهذا وهي باوج نجاحها ونجوميتها

وبعد تفتيش غرفتها تبين وجود كميات من الكوكايين لديها مع أدوات الاستخدام المتعلقة به
وتوجهت لاحقا أصابع الاتهام إلى حبيب ابنتها المدعو نيك غوردون بتوريد المخدرات لها ولابنتها ايضا بشهادة زوجها بوبي براون وقد تم التحقيق لعدة أعوام مع غوردون بعد رحيل ويتني هيوستن وابنتها بوبي ولكن تم الإفراج عنه لعدم كفاية الادلة وتوفي غوردون في الأول من يناير ٢٠٢٠

مأساة أخرى تصيب العائلة

blank
سرعان ما لحقت الابنة بأمها

ومن المفارقات ان يعثر على بوبي كريستينا براون ابنة ويتني في حوض استحمام ايضا لكنها لم تكن ميتة وإنما دخلت بغيبوبة وعندما يأست جدتها سيسي من تحسن وضعها في المستشفى قررت فصل أجهزة الإنعاش لتموت الفتاة بعمر ٢٢ عاما بنفس يوم وفاة امها ١١ فبراير من العام ٢٠١٥ اي بعد ثلاث سنوات على رحيل الام ويتني هيوستن واتضح ان بوبي مدمنة مخدرات مثل امها عن طريق حبيبها غوردون.
وقالت جدتها سيسي هيوستن ان البنت وامها يجب أن ترقدا بسلام.

وبعد هذه القصة الحزينة هل يمكن أن تكون ويتني مقتولة كما تنبأ فيلمها الحارس الشخصي قبل عشرين عاما على رحيلها ام ان موتها عادي بسبب إدمان المواد المخدرة فما رأيك عزيزي القارئ؟

المصدر
Whitney HoustonThe Bodyguard (1992 film)

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

22 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
22
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك