ألغاز تاريخية

أحاجي القدماء: عصفور الفراعنة

بقلم : يسري وحيد يسري – مصر
للتواصل : [email protected]

الحضارة الفرعونية تغص بالاعاجيب والاسرار
الحضارة الفرعونية تغص بالاعاجيب والاسرار

في عام ١٨٩٨ نجحت احدي حملات التنقيب عن الآثار الفرعونية في العثور على ضريح قديم بمنطقة سقارة بعد بحث دام لمدة شهر ونصف الشهر لكن ذلك النجاح سرعان ما تلطخ بتهريب أفراد الحملة لمعظم محتويات الضريح الي بلادهم فيما نجا من عملية التهريب القليل والقليل جدا من محتويات الضريح.. وكان مما تضمنه ذلك القليل، نموذج لعصفور خشبي يزن ٤٠ جراما ويبلغ طوله ١٤سم وطول جناحيه المفرودين ١٨سم وطول مقدمته ٣سم ويحمل عبارة بالهيروغليفية تعني: هدية أمون… سيد الرياح.

blank
اكتشف الضريح في سقارة حيث يوجد اقدم هرم فرعوني

ومابين اكتشاف الضريح َوسرقة محتوياته ونجاة القليل منها لم يكن احد يدري ان ذلك العصفور الذي استقر في المتحف المصري وحيث تمت احاطته بقفص زجاجي وتم منحه رقم (٦٣٤٧) سيفوق شهرة الضريح مرات ومرات ، فبعد مايزيد على ٧٠ عاما من اكتشاف الضريح الذي كان ينتمي اليه وبالتحديد في عام ١٩٦٩ حضر الي مصر رواد الفضاء الذين دونوا أسمائهم كأوائل من هبطَوا على القمر تاريخيا ، وبالطبع كانت زيارة المتحف المصري ضمن برنامج الزيارة ، وحينما وقفوا أمام نموذج العصفور قال أحدهم : “أن هذا النموذج أقرب شبها للطائرة منه للطائر”.

كان يمكن للعبارة ان تموت فجإة كما ولدت فجأة… لولا انها صكت آذان د. (خليل مسيحة) عالم الآثار المصري الذي دوت العبارة في أذنيه ليحمل النموذج َويقوم بفحصه ودراسته وهنا بدت له العبارة منطقية تماما، لكن الرجل لم يكتف بذلك بل حمل النموذج الي عدد من خبراء الملاحة الجوية. وبعد فحص ودراسة أعلن الخبراء للجميع في ثقة أن هذا النموذج مثالي لطائرة بما في ذلك درجة ميل الجناحين المناسبة تماما للإقلاع وان دقة النموذج ربما تفوق ما نصنع من الطائرات. وهنا قرر وزير الثقافة (محمد جمال الدين مختار) أن تخضع جميع نماذج العصافير الخشبية بالمتحف المصري الي الفحص بواسطة خبراء الملاحة الجوية وكان نتيجة الفحص أن تم افتتاح أول متحف للطائرات القديمة ويتضمن ١٤ نموذجا كان ذلك في ٢ يناير ١٩٧٢.

blank
طائر سقارة .. هل هو مجسم طائرة

وهنا شكك البعض في انتماء ذلك العصفور الي الحضارة الفرعونية وانه ربما ينتمي الي حضارة قديمة أخرى ومن ثم انتقلت الى الحضارة الفرعونية لكن ذلك الرأي تبخر تماما بعد فحص الخشب المصنع منه ذلك العصفور إذ أكد الفحص أن تاريخ نحته ينتمي الي العصر الفرعوني الذي تعود اليه المقبرة، وعلى الرغم من غرابة وغموض تلك القضية الا انها تتخذ منحني آخر اشد تعقيدا وأكثر حدة فربما لايعرف الكثيرون ان هناك سجالا قويا بين العلماء حتى الآن حول علامات الحضارة التي تكتشف من حين لآخر في جميع أنحاء الكوكب بين من يعزوها الي :

١- حضارة عاقلة غير بشرية سبقت وجود حضارتنا قبل أن تندثر
٢ – وصول حضارتنا البشرية في ازمان سحيقة الي مستوى من التطوراكثر تقدما حتى من حضارتنا هذه
٣ – وبين هبوط الفضائيين الي كوكبنا منذ زمن بعيد لينشروا فيه تلك الآثار والادلة الحضارية.

وبالطبع كان محور الصراع العصفور الفرعوني وكل فريق من العلماء يتخذه دليلا على صحة نظريتهم فالفريق الأول يقول ان نموذج العصفور ينتمي الي حضارة عاقلة غير بشرية وجدت ثم تطورت ثم اندثرت والفريق الثاني الذي يرى ان البشرية كانت تسبق ما نحن عليه الان ولسبب ما تراجعت حضارتنا لنبدأ من جديد سلم الحضارة والفريق الثالث الذي يرى في زيارة الفضائيين انها الحل لكل تلك الالغاز الحضارية … لكن ايا من تلك الاراء لم يتم حسمها على الرغم من ادلة كل فريق وهكذا ستظل احاجي القدماء تدور في فضاء لا نهائي من الغرابة والغموض و التساؤلات المحيرة… التي ربما لن تنتهي…. ابدا

كلمات مفتاحية :

– Saqqara Bird

مقالات ذات صلة

46 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى