الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

تيليتابيز : القصة الحقيقية

بقلم : عُلا النَصراب - مصر

ما الذي يخفونه عنكم بخصوص التيليتابيز
ما الذي يخفونه عنكم بخصوص التيليتابيز

قامت لالا بالنفخ في اداة الفقاعات فتناثرت فقاعة كبيرة بالهواء منعكسًا عليها ألوان قوس قزح المتألقة قام بينكي وينكي بفقعها فتعالت ضحكاتهم التي طوت في مكنونها بهجتًا حقيقية تلك البهجة التي كانت تلون عالمهم الباهت.

دوى صوت من خارج الغرفة :
- شششش .. غير مسموح بالضجة أخلدو إلى النوم حالاً

فأسرع الأطفال إلى أسرتهم وهم يضحكون بأصوات خفيضة واحتضن بولينا أو "بو" دميته وهو يغني أغنية العصفور المهاجر ليخلد إلى النوم .

لعلك عزيزي القارئ قد شاهدت في صغرك برنامج الأطفال الشهير "تيليتابيز" الذي يعرض على قناة سبيس تون وغيرها من القنوات المختصة ببرامج الأطفال إلى اليوم ، ومن المؤكد أنك استمتعت وتعلمت منه الكثير ، كان أول عرض لهذا البرنامج عام ١٩٩٧ وقد حاز على جائزة بافتا للأطفال وتم عرض الكثير من حلقاته ، ويعد من أشهر البرامج البريطانية وهو برنامج صامت يقوم على التعبيرات الحركية في جو من اللهو والسرور وحب الطبيعة.

تيليتابيز : القصة الحقيقية
الاربعة المحبوبين .. ما هي قصتهم يا ترى ؟

لكن ليكن في علمك أيها المتابع أن هذا البرنامج ليس مجرد حلقات كرتونية للأطفال بل يحمل الكثير من الرموز والإشارات المبهمة ، فكل لون من ألوان الشخصيات يشير إلى قصة ، وكذلك تلك الشمس على هيئة طفل يضحك كانت مقصودة ، إضافه إلى جهاز التلفاز الذي يشاهدونه في بطونهم ، كل تلك رسائل غامضة من منظمات حقوق الإنسان التي أعدت هذا البرنامج التليفزيوني تخليدًا لهؤلاء الملائكة الأربعة .. فما هي قصتهم ؟

كانو أربعة أشقياء فيهم شعلة الطفولة وبراءتها يعيشون مع بقية الأطفال بالمصحة في بلغاريا عام ١٩٩٥ وكانوا يعانون من الاضطهاد والمعاملة السيئة خاصة هؤلاء الأربعة و نظرًا لشكلهم المخيف تم عزلهم في تلك الغرفة التي تقبع أخر الممر .. بمعزل عن بقية الأطفال !

بولينا أو "بو" ( باللون الأحمر)

" كانت روحه أحيانًا كقطعة من الرماد المنطفيء أوكجمرة متوهجة بالنشاط والمرح، لا تفارقه الإبتسامة "

كان بو أصغر الأربعة كانت تجربته أكثرهم بؤسًا ، خلف جدران تلك المصحة قد نشب حريق بأحد أيام ديسمبر السوداء لتلتهم جسده حتى ذاب جسده وبرزت عظامه ولكنه نجى، ومع تلك التشوهات والحروق كان يخيف الأطفال بهيئته فعزل مع زملائه الثلاثة بتلك الغرفة الباردة بنهاية الممر.

لالا .. (باللون الأصفر)

تيليتابيز : القصة الحقيقية
لالا الفتاة الصفراء .. تحب الرقص

كريحانة طليقة رغم القيود ترقص
" ترقص رقصة الطاووس الحزينة لتمد جذورها في قلبها فتضحك لها الشمس على الجدران البائسة "

الفتاة الصفراء !

لالا فتاة تحب الرقص فهي ترقص دائمًا وفي كل وقت ترقص بموسيقي وبدون موسيقي دفع ذلك مسؤولي المصحة لضربها حتى كسرت قدماها لتتوقف عن الرقص كانت لالا تعاني من تشوهات في وجهها وهذا ما جعلها تعزل مع بولينا وبقية الأطفال المشوهين في نفس الغرفة ، لالا كانت تحلم برؤية الشمس لذلك رسمت شمس صغيرة علي جدران الغرفة علي هيئة طفلة تضحك وكانت تتخيل أنها شمس حقيقية ، وبسبب عدم تعرضها للشمس منذ فترة طويله اصطبغ لون جلدها باللون الأصفر!

دونكا (باللون الأخضر)

" كجنة فردوسية صغيرة خضراء ، كان أخضر الكفين كخضرة قلبه "

كان دونكا مريض دائمًا لم يتكلف مسؤولي الرعاية مسؤولية إحضار طبيب يشخصه، إضافه إلى أنه كان نحيل وهزيل بسبب تقيؤه كل ما يأكله حتى أن جلده كان يميل إلى اللون الأخضر لم يكن باستطاعته أن يتكلم مع باقي زملائه لأنه لم يكمل تعليمه.

تينكي وينكي (باللون البنفسجي)

" صم عن توبيخهم ، وصموا عن ضجيج أحلامه "

كان تينكي طفل مشاغب لا ينفك عن ضرب رأسه بالجدار، حاول في أحد الأيام الشتوية الهروب من المصحة وكادت عاصفة ثلجية أن تقتله حتى أنقذوه في آخر لحظة بعد أن تلونت شفتيه باللون الأزرق البنفسجي من البرودة ، وبعد هذه المحاولة حاول مقدمي الرعاية تقييده بالسرير فعض يد أحدهم فنزعوا كل أسنانه فأضحي دميم الهيئة إضافة إلى أنه كان طفل أصم لا يستمع إلى مؤثرات العالم من حوله .

تيليتابيز : القصة الحقيقية
القصة الحقيقية لاربعة مرضى عقليين مضطربين

كان لديهم في المصحة اجهزة تلفاز صغيرة بحجم كف اليد ، هؤلاء الأطفال يحبون الجلوس أمامه بالساعات مما كلف مسؤولي المصحة ضريبة كهرباء عالية فقرروا مصادرة كل الأجهزة الكهربائية من الأطفال ولكن تينكي وينكي وأصدقاءه نجحوا في إخفاء بعض الأجهزة عن المسؤولين ولكنهم لن يفلحوا في إخفاءها لوقت طويل لذلك فكروا في إبتلاعها ولكن حجم الأجهزة كان أكبر من فتحة الفم ثم قرروا أخيرًا أن يشقوا بطونهم ثم يقوموا بإخفاء الأجهزة فيها وفي اليوم التالي عثر على الأطفال الأربعة ببطونهم المفتوحة مضرجين بدماءهم

عرف بعض اشرار منظمة الديب ويب (النت المظلم العميق) بمأساة هؤلاء الأربعة مما دفعهم إلى تمثيل تلك الشخصيات على مختطفيهم من الأطفال كانوا يجعلون الطفل يختار إحدى الشخصيات ليلعب معها والشخصية التي يختارها يعذب بالطريقة التي عذبت بها !

هل القصة حقيقية !؟

تيليتابيز : القصة الحقيقية
هل حقا وقعت هذه القصة في مصحة بلغارية مخيفة

في الحقيقة لا أحد يدري على وجه العموم إن كانت قصة هؤلاء الأطفال قد حدثت في مصح لالاند في بلغاريا أم هي مجرد رواية من نسج خيال أحد النشطاء الفيسبوكيين

فقد أجرت جريدة الشروق بحثًا باللغة العربية والإنجليزية على محرك البحث "جوجل"، ولم تجد أي معلومة موثوقة عن هذه القصة في الصحف أو المواقع الإخبارية العربية أو حتى الإنجليزية والأمريكية، غير التي وجدت على حسابات بعض النشطاء العرب عبر "يوتيوب" و"فيسبوك" ممن تناولوا القصة.
و أجروا بحثا باللغة البلغارية، بالإضافة لتغيير الإحداثيات الجغرافية، ولكن أيضا لم يجدوا أي نتائج لهذه القصة في الصحف أو المواقع الإخبارية البلغارية أو حتى المدونات والمواقع الإلكترونية غير الإخبارية.

ولكنها انتشرت في مواقع الديب ويب والفيس بوك واليوتيوب ولا أحد يدري هل القصة حدثت فعلًا أم لا!

مصادر :

- مواقع الكترونية عربية مختلفة
Teletubbies theory

تاريخ النشر : 2021-01-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
بشاعتي أكثر شخص وفي لي
ابشع فتاة في الكون - الجزائر
خيالي سر تعاستي
بيبو - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (52)
2021-02-20 23:14:52
user
405822
35 -
ميلاد
القصة تبدو خيالية كثيرًا ، لم أستطع تصديقها ، وأكثر مايشير إلى أنها ليست حقيقية بل مأخوذة من البرنامج نفسه هو الألوان التي ذكرت عن الشخصيات الحقيقية ، طفل تحول للون الأصفر لأنه لم يتعرض للشمس وآخر للأخضر وللبنفسجي !!! ، هذا خيال مريض وفاشل
2021-02-18 01:10:42
user
405192
34 -
فلسطينية
الله أعلم قد تكون حقيقية وقد تكون غير حقيقية ولكن قصص تعذيب الناس والأطفال بالمصحات ليست شيء جديد وهو معروف فأنا لا أستطيع أن أجزم بمدى مصداقية القصة
الأمر أشبه بلغز
2021-02-07 15:50:12
user
403300
33 -
الحر السوري
شكرا على مجهودك...وبغض النظر عن صحة القصة من عدمها الا ان هذا البرنامج بالذات كان مقيتا وسخيفا ومكروها بالنسبة لأطفال سوريا ولم يكن له اي شعبية اطلاقا ...برنامج مقرف بكل معنى الكلمة ..باشكال شخصياته اللتي لامعنى لها وبألوانهم المبهرجة وبحركاتهم السخيفة وضحكاتهم الاسخف...حتى اسم البرنامج كان غير مفهوما بالنسبة للاطفال ولا يعرفوا معناه ولا مستساغا لفظيا.
2021-02-03 06:00:07
user
402490
32 -
الأديب العربي
اعتذر لكلامي الان ولكن.. تعودنا في موقعنا الحبيب ذكر مصادر حقيقية وليس كلام مثل ما تفضلت به الأخت التي لصقت ونسخت الكلام و عدلت بعض الجوانب من موقع أقل ما يقال عنه أنه بدائي ولا يصلح ليكون مصدر.. وكلامها مصادر عربية كرتونية مختلفة!أين المصادر أختاه! انا رفض لي مقال قبل سنوات مع ذكر 12 مصدر بسبب بسيط ووالله أعجبني الحزم رغم المجهود المبذول فكيف بموضوعنا هذا! لماذا موقعنا أصبح بهذا القدر من الضعف في قبول المواضيع؟ اعتذر ولكن انا احب ان يكون الكلام واضح وضوح الشمس ونحن في موقع حيادي ورائع ولنا سنوات وسنوات فيه.. ومنذ بدايته ونحن مع ركب القوم مع الأخ إياد العطار.. ولن اقول شيء عن القصة لأن الأخوة بالتعليق اجابو عن عدم صحتها بوضوح ولكن أطالب احد المحررين أن يفسر لنا وجود موضوع كهذا الموضوع في منتدانا و موقعنا الحبيب.. وأخص المحرر الأسطورة الأخ إياد العطار.. فوالله لو كان انتقادي عاصف لحبي لهذا المكان وحبي لك شخصيا والسلام ختام واعتذر عن الكلام اختي صاحبة الموضوع واتمنى رؤية مواضيع حقيقية لك بالمستقبل..!
1 - رد من : اوتاكو
اتفق ف كل كلمه
2021-02-05 17:24:26
2021-01-30 00:11:30
user
401802
31 -
عبدالرحمن
قبل ان اقراء الشكوك في صحة القصة اخر المقال شعرت بأنها قصة خرافية ومن نسج الخيال
2021-01-29 16:57:26
user
401775
30 -
kilwa zoldic
معقول طفولتي منذ خمس سنوات كانت كذبة!!!!
2021-01-28 17:39:27
user
401582
29 -
احمد يسن
اشعر ان القصة خيالية
2021-01-27 01:11:08
user
401276
28 -
نجمة
اتمنى من كل قلبي ان لا تكون حقيقية
2021-01-26 14:39:33
user
401201
27 -
الكمو السودان
الرموز والرسائل الخفية لا تكون مؤثرة الا اذا فككنا شفرتها وفهمناها وبدون هذا فلا أثر لها وما أعرفه عن هذا البرنامج هو أنه أسوأ برنامج أطفال فلا واحد من أبنائي أحبه
2021-01-25 16:33:48
user
401046
26 -
عطعوط
راااااائع
قصة حزينة وجميلة في نفس الوقت
تحياتي لغلا ابن مصر العروبة
بإنتظار المزيد من كتاباتك
✋🐓
2021-01-25 16:16:44
user
401043
25 -
هابي فايروس
هذا سخيف :)
توقفوا عن اختراع قصص كهذه
1 - رد من : اوتاكو
اتمنى ان يتوقفوا عن نشرها ايضا
2021-02-05 17:25:03
2021-01-24 15:07:49
user
400821
24 -
سندريلا
مقال ممتع لكن القصة خيالية تماما لأني بحثت بنفسي عن مصدرها و وجدت الشخص الذي كتب القصة اول مرة على صفحته الشخصية و عندما سألوه عن مصدرها قال أنها من تأليفه و حتى دون أن يقول لا يمكن لعاقل أن يصدقها أولا أين عائلات هؤلاء المرضى في هذه الأثناء ؟ ثانيا أيعقل أنه يوجد تلفاز بحجم كف اليد سنة 95 ؟ اي باد يعني 😂😂 كما أشارت blue bird و إن وجد أصلا سيكون ثقيل و كبير و لن تجده في مصحة بائسة كهذه ثم ثالثا و الأهم أيعقل أن يفكر طفل في عمر السابعة أو حتى العاشرة بخطة دموية كهذه ؟ الطفل أقصى ما يمكن أن يفعله هو خدش صغير بمقص و مستحيل أن يقدم على شق بطنه بتلك الوحشية.. واضح أنها أسطورة 😌
كذلك أثناء بحثي وجدت أنه تم التواصل مع مؤلفة الكارتون و قالت أن الشخصيات مخلوقات فضائية تحاول أن تتكيف مع العيش في الطبيعة على كوكب الأرض
هو كارتون ظريف و لطيف و مناسب للاطفال دون سن السابعة 🐣🐥
1 - رد من : هابي فايروس
أحسنت :)
2021-01-25 16:22:56
2021-01-23 17:38:17
user
400634
23 -
bluebird
انا عن نفسي ولا مرة لم اشاهد البرنامج ولكن مقال مثل هاذا مستحيل ان يكون حقيقه , لا مصدر للمعلومات ولا ذكر اي نبذة عن تاريخ المستشفى
قصص الاطفال الاربعة كلها غير منطقية . فتية و بنات يسكنون نفس الغرفة , طفل جسمه محترق بالكامل و عظامه بارزة . الباقي واحد مشوه الاخر اصم اما الاخير فمثل ما يقول المثل (الي فيه يكفيه) و جهاز تلفاز بحجم اليد في سنة 1995؟ يعني لا اتصور انه يوجد مصحات في العالم تترك هاكذا حالات ان تختلط مع باقي الاطفال . تخيل انك في مصح و يسكن معك شخص اخر عظامه بارزة . نحن هنا نتكلم عن سنة 1995 يعني لو كانت حقيقة لكانت كل الفضائيات قد اذاعت الخبر للناس . و ليس شخصا فيس بوكي بدون مصدر . ههههه ipod سنة 1995
1 - رد من : عُلا النَصراب
"تخيل أنك في مصح ويسكن معك شخص آخر عظامه بارزة "
والله ضحكت جدًا ما أخف ظلك
حسنًا أنا لا أكذب القصة ولا أصدقها لذلك عرضتها في قسم المنوعات مضيفة إليها الجزء الأخير من المقال الذي يشير إلى حياديتي.
2021-01-24 04:17:00
2021-01-23 08:31:33
user
400533
22 -
ملاك الليل
لم اكن احبه ابدا وكنت اخاف منهم لااعرف لماذا وكنت اشعر بعدم ارتياح عند مشهادتهم😕😕😦
2021-01-23 01:37:50
user
400494
21 -
صابر بارصا
اذا كانت القصة حقيقية فهذه مصيبة واذا كانت غير حقيقية فالمصيبة اكبر فكيف لأنسان سوى ان يفتعل قصة مأساوية بهذا شكل
1 - رد من : مشعل السنيني
بلى حقيقيه ومأساويه مع الاسف الشديد 😔😔😔😔😔
2021-01-23 08:25:43
2021-01-22 02:33:35
user
400303
20 -
أندلسية أنا💙
الحقيقة الوحيدة الوحيدة التي أعرفها عن هذا البرنامج هو أنه سيء للأطفال، يتسبب في تأخرهم عن الكلام بالإضافة إلى أن القائمين عليه تعمدو توحيد جنس الشخصيات فلا تعرف الذكر من الأنثى، برنامج لا منفعة منه ولا يُعلم الأطفال أي شيء، وكما ذكر الكاتب فالقصة خيالية ومليئة بالثغرات، لكن هذا لا ينفي أن عالمنا مليء بقصص تقشعر لها الأبدان عن سوء معاملة الأطفال من طرف من يُفترض أن يكون حاميهم، وهذا هو الأمرالذي يجب التركيز عليه بدلاً من اختلاق القصص العجيبة، شكراً للمقال الممتع والمحفز للتفكير.
2021-01-21 17:04:15
user
400244
19 -
محمد علي
سردك للقصة مشوق غير أن الأحداث في حد ذاتها مشكوك فيها إذ أنها تحتوي على مغالطات منطقية كثيرة لا مجال لذكرها والاستفاضة في تحليلها وفوق كل هذا مفتقرة للدليل.
أرجو أن تنتبهي للمعرفة والنكرة ك.النشطاء الفيسبوكيين.والنشطاء العرب وغير ذلك من الكلمات التي كان يجب أن تُنكر. ككلمة مصحة أيضا جعلتها معرفة كان يجب أن تكون نكرة بما أنها مجهولة.على كل حال أعتقد أني سفسطت كثيرا رغم أني أخطئ أكثر من غيري فعلمي بثمل هكذا مسائل قليل
2021-01-21 10:52:17
user
400187
18 -
دونا
هذه الرواية هي واحدة من الفان فيكشن ( fanfiction ) و هي قصص خيالية يؤلفها بعض المعجبين المهووسين سواء بعمل فني معين أو بفنان معين
بإمكان الجميع أن يكتب كلمة ( fanfiction ) و يضع بعدها ما يريد : عنوان مسلسل درامي ، اسم فنانة أو فنانة ، أو حتى إسم شخصية خيالية من قصة أو مانجا أو كارتون و ستذهلون بالعدد المهول لقصص الفان فيكشن و من جميع الأنواع
رعب ، رومانسية ، بوليسي ، مغامرات ....
2021-01-21 01:54:38
user
400123
17 -
امرأة من هذا الزمان
القصة التي سمعتها تختلف ...فقد سمعت ان أحد رجال الإستخبارات الامريكية وبعد تقاعده جلس يوما مع حفيدته وهي تتابع الكرتون ولأجل الصدفة عرض التليتابيز وهنا شعر الرجل بالصدمة وفغر فاه ..لاحظ المحيطون به شحوبه وعندما سألوه عن السبب أجاب بأنه وفي السبعينات عندما كان يعمل في قاعدة سرية دخل خطأ الى أحدى الغرف وشاهد نفس هذه الكائنات ممددة على طاولات التشريح وأظن وقتها أنه سمع أحدنه يأن وكأنه مازال حي....شعر بخوف شديد وخرج من الغرفة ودخوله هذه الغرفة كانت سبب نقله لمكان آخر وقد قامت أسرته بنشر هذه القصة على لسانه وطبعا ذكر أسمه ولكن لا اذكره وقال أنه يظن أن هذا الكرتون هو نوع من المؤامرة الحكومية...وهذه قصة جديدة والله يعلم أيها الأصح مع انني أظن أنه مجرد كرتون جميل وظريف ومسلي للصغار...سلمت يداك أستاذة علا مقال جميل جدا وقصة حزينة بغض النظر عن مصداقيتها فهي ممكنة الحدوث في كل مكان وزمان💐
1 - رد من : عُلا النَصراب
مثير للإهتمام ما قلتيه، شكرًا لإضافتك
ولثقافتك العالية 💜🍂
2021-01-21 15:25:09
2021-01-21 01:32:19
user
400121
16 -
nana hlal
قرأت نظرية اخرى اكثر منطقية عن ان تيليتابيز هم كائنات فضائية يعيشون في كوكب آخر ويتواصلون مع كوكب الارض من خلال الشاشات التي على بطونهم
1 - رد من : عُلا النَصراب
يبدو أن الأقاويل كثيرة حول هذا البرنامج التلفزيوني
2021-01-21 15:26:46
2021-01-20 21:12:42
user
400097
15 -
شوكة ظريفة
شكرا لصاحبة المقال.
لاأستبعد وجود مصحة في بلغاريا ومسؤوليها تجردوا من الرحمة. شاهدت على اليوتيوب مقابلة مع مديرة مصحة وأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة واقشعر جسمي وتألمت لأجل الأطفال.
ولماذا لم يتم التقاط صور للأطفال؟
وبخصوص شق بطونهم لاأستبعد قيام أحد المسؤولين بفعل ذلك.
1 - رد من : عُلا النَصراب
قلوب قاسية' فمذ زمن طويل حتي هنا في بلادنا نسمع عن ممرضات يحضرن لمجلسهن المرضى العقليين ليضحكوا علي تصرفاتهم من باب التسلية متناسين إنسانيتهم

" شوكة ظريفة" هذا اللقب رائع!
2021-01-21 00:40:51
2021-01-20 20:27:57
user
400094
14 -
حازم هشام
شخصيا أجد صعوبة في تصديق هذه النظريات التي تنسج حول هذه الكرتونات ........
قد أكتب ذات مقال يتناول فيه هذا الموضوع إن سمحت لي الإدارة بذلك طبعا..
1 - رد من : عُلا النَصراب
اكتبه وأرسله فإن قبل أهلاً وإن رفض لا بأس وإن خشيت ضياع مجهودك سدى اذهب إلي صفحة الإدارة وأطلعهم علي المضمون قبل شروعك بكتابته .
2021-01-21 00:42:44
2021-01-20 18:37:21
user
400082
13 -
القلب الحزين
إنها قصة جنونية بصراحة.
2021-01-20 16:30:52
user
400056
12 -
اية
لا أعرف لما قرأت المقال مساءً حرفياً سأتخيل اشكالهم، الصور مخيفة، قرأت عن الموضوع من قبل على الفسيبوك، لقد حزنت من أجلهم كثيراً..
1 - رد من : عُلا النَصراب
وجعوا قلبي للحد الذي دفعني أن أكتب عنهم هنا كنت سأكتبها قصة ولكن من شدة زعلي لم أقدر علي استلهام الأحداث
2021-01-21 00:44:24
2021-01-20 16:17:11
user
400054
11 -
رنا
منذ ان رايت عنوان المقال وانا انتظره على احر من الجمر لينشر حتى اني كل يوم اتفقط رابط قصتي ماذا حل بها لاجله,
لم اشاهد الكرتون كثيرا لكني احبه فطريا ورغم ماتحمله القصة من بؤس ومعاناة فقد استمتعت بها
دمت طيبة
1 - رد من : عُلا النَصراب
مرحى يا رنا أفرح كثيرًا لأن المقال سرق اهتمامك أنا أيضًا كنتُ من متابعيه وكنت أتخيل أني تينكي وينكي ذا اللون البنفسجي وأخوتي البقية كما أنهم كانوا يتواردون علي في أحلامي' حمدًا أنها كانت أحلام وليست كوابيس😂
2021-01-20 18:03:00
2021-01-20 15:47:52
user
400052
10 -
amira sir
اليوم حاضرة حلقة من التيليتابيز مشان اخواتي وكنت احسه تافه لكن بعد ماقريت المقال مابعرف تملكني الفزع والحزن بنفس الوقت
2021-01-20 15:38:48
user
400050
9 -
سيدرا سليمان
لم أصدق القصة لا يوجد أي دليل على حقيقتها مع أن آلاف الأطفال في أي مكان بالعالم يتعرضون للتعذيب و الضرب الشديد و الاغتصاب و القتل احيانا و موقع كابوس يغص بمقالات عن جرائم حدثت لأطفال لا حول لهم و لا قوة
1 - رد من : عُلا النَصراب
معك حق سيدرا سُليمان العالم لا يخلو من القسوة مهما كانت سلطة القوانين ولكن ستظل هناك عدالة رادعة .
2021-01-20 18:06:13
2021-01-20 14:19:44
user
400031
8 -
freeda
هههههه تالفون هاي القصص حتى تدمرون طفولتنا لا بالعكس نريد قصص اكثرا 🙂
2021-01-20 13:46:53
user
400026
7 -
طريق مظلم
كنت اشاهده فى الصباح ووجدته تافها لا يحمل اى معنى يتراقصون بصمت والتلفاز فى بطونهم يضئ وكنت اشعر بالملل ولكن عندما قرأت القصة الحقيقية شعرت بالحزن والأسى ألمنى قلبى حقا شكرا لكاتبة القصة
1 - رد من : عُلا النَصراب
أنا أيضًا تألمت جدًا وأتمنى ألا تكون حقيقية فالقصة لمست إحساسي وأوجعت قلبي، حبًّا وكرامة سيدي
2021-01-20 14:18:39
2021-01-20 13:43:12
user
400025
6 -
بنت الاردن
بصراحة لا استوعب كيف صدق اي احد هذا التخريف

واضح انها من تاليف هواة الرعب المراهقين
رواد مواقع الباستا

اي اطفال يخفون تلفاز في بطونهم و يشقونها

القصة تشبه المصفاة من كثرة الثغرات فيها
2 - رد من : مشعل السنيني
بلى القصه حقيقه ولا شك بها
2021-01-23 08:24:00
1 - رد من : عُلا النَصراب
أتمنى ألا تكون حقيقية ..
2021-01-20 14:20:22
2021-01-20 13:35:12
user
400023
5 -
مشعل السنيني
لفقوها من اجل التسليه
2021-01-20 12:52:15
user
400014
4 -
nameless wg
إحدى النظريات الكرتونية ، مثل التي نشرها الكاتب(ة) رنيم العنزي
2021-01-20 12:21:44
user
400009
3 -
ورود
لماذا يتم تشويه الشخصيات الكارتونية التي احبها بقصص ملفقة غير حقيقية وكئيبة حتى ذكريات طفولتنا لم تنجو من التشويه😳
1 - رد من : مشعل السنيني
هذا تلفيق وتزوير من اجل التسلية
2021-01-20 13:39:50
2021-01-20 12:02:50
user
400005
2 -
توبي
هل هذا حقيقي ؟!!!!!
1 - رد من : مشعل السنيني
ايه نعم حقيقي
2021-01-20 13:34:01
2021-01-20 11:11:02
user
399995
1 -
مشعل السنيني
نعم قرأت القصة لكن لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ناس ماتخاف الله وماتدري ان وراها حساب ولا تدري ان في يوم اسمه يوم القيامة يضربون ويعتدون ويسيئون بلا انسانية وبلا رحمة اكيد عقابهم عند الله عسير بسبب تعذيبهم لاطفال مرضى جسديين وعقليين ليس لديهم ذنب لا حول ولا قوة الا بالله
move
1
close