الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

موتي أفضل لنفسي !

بقلم : عباس محمد - الكويت

رحلت وعدت أنا لهمومي واحزاني ..

مرحبا جميعا ، ترددت كثيراً في إرسال قصتي ، لا اعلم السبب ، ربما خوفاً أو انتقاد قد يؤذيني .

في المرة السابقة لم يتسنى لي التعريف عن نفسي جيداً ... ناهزت الطفولة بألم ، وناهزت المراهقة بتعب ، إلى أن وصلت لرقمي الحالي ... تسعة عشر عاماً وستة شهور وسبعة عشر ساعة ! .. لكن عقلي في عمر السابعة والعشرين ؟.

الأم من جذور كويتية والأب من أصل لبناني ، انتقلت أمي إلى لبنان بعد أن تزوجت أبي ، كنّا عائلة سعيدة جدا ، أنا وخمسة إخوة ، لكن لاحظوا وركزوا على كلمة "كنّا" .

الوقت يرجع بي إلى الماضي قبل تسع سنوات من الآن ..

الزمان : عام ٢٠٠٦ شهر يوليو تاريخ ١٢ الساعة الرابعة عصرا حينما ضجت وسائل الإعلام عن الحرب الإسرائيلية على لبنان ، أبي ماذا يعني حرب ، (لا جواب) ، كنت طفل أحمل رقم عشر سنوات لا أعلم شيء ، كانت براءة الطفولة تطغى علي لكنني في ذالك الوقت علمت أن الحرب شيء سيئ لأنني كنت أرى العائلة في خوف وحزن ويسيطر البكاء أحيانا . مضى على بداية الحرب خمسة أيام حتى سمعت صوتاً رهيبا عالي الضجة يصدر من احد المباني ليس ببعيد كثيرا عن بيتي ورأيت الجميع يصرخ بكلمة (صاروخ) ، لم اعلم ما هو ، هل هذا سيء أم جيد ، فاليخبرني أحدهم . وعلت أصوات الصواريخ في جميع الاتجاهات وأصبح الجميع يصرخ ويبكي ، خفت لخوف الجميع ، وبكيت لبكاء الجميع .

كنّا واقفين عند الشرفة حين رأيتُ امرأة تركض من الناحية اليسرى للشارع وهي تصرخ وتبكي (أبي أبي أبي ) ، كان منظراً لن يمحى من ناظري ما حييت ، حتى وصلت إلى الناس ونطقت قائلة أبي في السيارة وصاروخ مر من فوقي وفجر السيارة ثم أغمي عليها ، ما الذي يحدث بحق الجحيم اخبروني ؟ ..

كانت الحرب قاسية ، دماء وصواريخ لم تنتهي ، مرور الوقت كان أصعب شيء .

التاريخ : السابع من أغسطس الساعة السادسة والنصف صباحاً كانا أبي وأمي عند احد من أقاربنا ، أنا وإخوتي كنّا نغط في نوم عميق إلى سمعت صوت دوي كبير كما لو أنها قنبلة ، فتحت عيناي لأرى المكان كله مغطى بالدخان الكثيف ، وصوت أختي الصغرى تبكي وتصرخ ، كانت تبلغ من العمر ثمانية سنوات وأنا أناديها : " أين أنتي ؟" ،  فترد : "أريد أمي .. أين أمي ؟" .

وما هي إلا دقائق حتى رأيت امرأة تصرخ وتقول : "أين أنتم أولادي؟" . ركزت نظري حتى أجدها .. أمي .. نعم نعم لقد دخلت الدخان تبحث عنا ، عرضت حياتها للخطر لأجلنا وكانت تقول بصوت عالي : "يا الله إن أردت أن تأخذ أحدا خذني أنا معه " .

لا يمكنك لومها ، أم علمت أن أولادها الستة في البيت وعرفت أن المنطقة تم قصفها ، يبقى عامل الأمومة لا ينتهي ، والنَّاس تصرخ وتقول اخرجي سوف تنهار العمارة وهي ترد : " ما نفع أن أعيش دون أولادي " . وأمسكتنا واحدا تلوى الآخر وأخرجتنا .

كنّا فقط خمسة وهي تقول هناك ولد لم يخرج أين هو ؟ ، اخبرها أبي انه تلقى إصابة ونقل أثرها إلى المشفى فاطمأنت ،وما أن خرجت حتى رأيت الدخان المتصاعد من العمارة ، كان مشهدا رهيبا ، وبعدها أخذونا إلى بيت خالي وجلسنا حتى نرتاح قليلا ، كنّا نشاهد الأخبار لنعلم ما هو المصير حتى أعلنوا عن أسماء الشهداء في المنطقة.

وهنا الكارثة حيث مر أسم أخي من بين الأسماء ، وأمي تقول : " ليس ولدي بالطبع ، إنها تشابه أسماء .. صحيح ؟ ..  اخبروني! .. ليس ولدي .. قلتوا بأنه مصاب إصابة خفيفة " .

ثم أتى أبي وأخبرها : " تلقيت خبر من المستشفى وقالوا لي أنه قد فارق الحياة " .

لا أستطيع وصف شعورها ، تخيل أم ضحت من حياتها ثلاثة وعشرون عاما لتربي ولد وفي النهاية تنتهي بكلمة لقد مات ،  نظرت إلى السماء والدمعة تسبق كلامها وأخذت العبرة مكانها في الحنجرة وقالت : " لا اعتراض على حكم الله " .

أنا لم اصدق الأمر ، كان أخي قريبا مني بشكل لا يوصف ، كان أكثر من أخ ، صديق لي بل وأكثر ، خرجت إلى الخارج وصرخت بأعلى صوتي بكلمة : " يا الله " . وكانت هذه آخر مرة صرخت فيها وبعدها شعرت كما لو أن جسمي تخدر بالكامل ولم أحس على نفسي إلا وأنا في المشفى وأمي تقول لقد فقدت الأول ولا أريد أن افقد الثاني .

من ثم توجهنا إلى الكويت وكانت أول بلد خطرت في بالنا لأن لدينا فيها أهل والأقرباء ، قد يكون أفضل من الوطن التي ارتوت بساتينه من الدماء .

كانت بداية حياة جديدة بالنسبة للبعض ، لكن في بادئ الأمر وجدت صعوبة في التأقلم مع المحيط الجديد ، وبعد أن ارتدت المدرسة كنت دائما هادئ لا أتكلم كثيرا مع الجميع خوفا أو ما شابه ذلك ، ثم تعرفت على صديق كان قريب مني جدا ، وأصبحت أتكلم (لا اخفي أني في تلك المرحلة كنت احتاج طبيب نفسي كنت شارد الذهن دائما صامت أخاف من كل شيء ) لكن صديقي هذا أخرجني من ما كنت عليه ، أصبحت اضحك وافرح ، ولكن الحال لم يدم ، فبعد صداقة أربع سنوات ونحن في الصف ذاته وصلني خبر وفاته ، نعم لقد مات ، كان يعاني من فقر الدم (الأنيميا) ومات جراء ذالك .

ما الذي يحدث ؟ .. عدت إلى نقطة البداية بل وأكثر ، ساءت حالتي كثيرا وعدت لا أتكلم سوى كلمات قليلة تخرج بتعب .

بعد سنة توفي أيضا شخصا كان قريباً مني جدا وهو عمي شقيق والدي ، كنت أحبه كثيرا ، مات عن عمر يناهز السادسة والأربعون عاما ، كان يعمل في أفريقيا ..

أنا مثير للشفقة حالتي مزرية يرثى لها ، كنت أريد البكاء لكن الدموع لا تنزل فقط خنقه ووجع في القلب وعيون حمراء ،  حنجرتي ستتقطع لو بكيت ، لكنت ارتحت ، لكن مجتمع متخلف يحرم البكاء على الرجال ، لماذا يحق للمرأة البكاء والرجال لا ؟ ،  أليس للرجال مشاعر وأحاسيس ؟ .. لكن أقول تقاليد مجتمع كسر ظهر الإناث وحرم البكاء على الذكور مجتمع ذو عقلية جامدة تحتاج لتجديد .

في عمر الثامنة عشر كنت على يقين أنني بحاجة لطبيب نفسي ، لكني خشيت الذهاب بحكم أن المجتمع يصنف كل من يذهب الى الطبيب النفسي بأنه مجنون! .

تعرفت في الثانوية على شابة جميلة كنت انظر إليها في بعض الأحيان نظرات إعجاب وهي أيضا تبادلني الأمر ، كنت أنا من النوع الخجول جدا وعدا عن ذلك لا أتكلم ، مر تقريبا أسبوعان ثم تفاجأت بِها تقف بوجهي وتقول : ( لو سمحت أعطني رقم هاتفك ) ، وأنا خجلت كثيرا ، لا ادري ماذا أفعل ؟ ..

قالت : " هل أنت اخرس ؟ " .

قلت: " لا " .

قالت : " حسنا أعطني رقم هاتفك " .

أعطيتها الرقم وأصبحنا نتحدث مع بَعضُنَا ، عادت ابتسامتي قليلا ، لم يعد يأتي ذلك الوجع في الليل ، وجع الْقَلْب ، انتقل الكلام من كيف حالك إلى أين أنت من ثم اشتقت لك .. لم اعرف معنى كلمة حب أو كنت أظنها فقط في الكتب التي أقرها .. الكتب القديمة ، وأصبح لا يمر يوم إلا وعلي أن اسأل عنها ، كيف حالها ، هل أصفه حب .. نعم فليكن ، فأنا تخلصت من المراهقة عموما كي أَقُول انه مجرد إعجاب ، إنني في سنة الثامنة عشر ، أي يعني شاب ناضج وعلي أن لا أقع في الخطأ ، وقلت لها أنتي هي زوجتي فلن أحب احد بقدركِ ، وهي فرحت وقررنا تأجيل الزواج لعمر الرابعة والعشرين تكون هي كونت نفسها وأنا كذالك ، لكن اتضح إنني استبقت الأحداث كثيرا ، فبعد ستة شهور ونحن صديقان حبيبان ، رايتها أنا عند باب الثانويّة وسلمت عليها وهي لم تتحدث ، نظرت إليها كانت الدموع تغطي عينيها .. لا لا ما الذي أبكاكِ ؟ ..

اخبريني قائلة : " أنا آسفة جداً " .

ولماذا تعتذرين ؟ .. ماذا فعلتي ؟ ..

قالت : " أبواي يريدان أن أكمل الجامعة في الخارج وهما سيتبعاني للسكن هناك في كندا ، أي لا يمكنني العودة .. أنا آسفة سامحني الأمر ليس بيدي " .

ابتسمت وقلت : " لا عليكِ ..  يجب أن تطيعي والداكِ ، هما أولى وأدرى بمصلحتكِ ويعرفان الصواب أفضل منكِ ، لا تقلقي يا عزيزتي اذهبي وأكملي طريقك نحو النجاح ، أتمنى لكي الصحة الدائمة والعافية " .

ولم أكن أكمل كلامي حتى حضنتني بشده ، رجف صوتي .. واحمرت عيناي .. وتسارعت دقات قلبي ..

كنت أريد أن اصرخ بصوت عالٍ جدا جدا جداً .. كما صرخت حين مات أخي .. وبعدها تخدر جسدي وأصبحت لا أرى أمامي ، رجفت قدماي ولم أعد أحس بشيء ، وبعدها عاد وعيي قليلاً لأرى نفسي في سيارة الإسعاف وهي تبكي ممسكة بيدي ، وبعدها عاد وعيي بالكامل في المشفى ، فتحت عيناي رأيتها بجانبي ، قلت لَها : " لا تقلقي .. هل اخبرني والداي ؟ " .

قالت : " لا " .

قلت : " هذا أفضل .. لا أريدهما أن يقلقا علي " .

كنت أستطيع أن أرى الخوف في عينيها ، ثم أتى الطبيب قال : " لحد الآن لا نعرف ماذا بك .. لكن علينا إجراء فحوصات شاملة كي نطمئن أكثر .. حاليا هو ضغط ما تسبب في هذا " .

خرجت من المشفى في اليوم ذاته ، وذهبت إلى البيت كأن شيئا لم يكن . مرت الأيام سريعة حتى موعد السفر ، كنت قد اتخذت قرارا لن أودعها ، إنه موقف صعب جدا ، لكن اتصلت وهي تبكي وقالت لا تريد أن تراني قبل السفر ؟ ..

غيرت رأيي ، ما كان يعمل هنا هي العاطفة وليس العقل ، قابلتها في مقهى داخل المطار ، تحدثنا لوهلة حتى أذيع رقم رحلتها ، كنت أريد للزمن أن يتوقف ... توقّف أرجوك ، لكن مازال الوقت يمضي ، قبلتها في جبينها وقلت بصوت مرتجف : " رافقتكي السلامة " . حضنتني بشدة وبكت ورن الهاتف من والداها ، كانت الكلمات الأخيرة : "عباس سامحني أنا اعتذر " .

لم أستطيع التكلم لكي أقول أني سامحتها ، هناك حالة اختناق في حنجرتي ، بقيت انظر لها بألم حتى توارت عن الأنظار ..  خرجت من المطار وأنا امشي لم اعرف إلى أين تقودني قدماي ، أريد المشي حتى اتعب ، مسافة كبيرة ، لا اعلم كم مشيت ، كنت شارد الذهن وأنا أقول في نفسي هل يُحِق لي قول (لماذا؟) هل يحق لي (موتي) ، لم أعد أريد شيء ، أصبح الموت أهون لي ، ما نفع الحياة وألم القلب لا ينتهي .. متعب .. مرهق .. مجهد .. منهك .. مللت من كل شيء ..

مرت سنة وخمسة أشهر على غيابها ، دخلت عامي التاسع عشر ، الابتسامة والضحكة غائبة منذ زمن. خارت طاقتي ، أنا الآن في وضع لا احسد عليه ، مثير للشفقة ، لم أعد اقترب من شي خوفاً من فقدانه ، هدوئي وسكوتي سيفقدانني عقلي ذات يوم .. لحد الآن مازالت على قيد الحياة لكنني لم أفكر بالانتحار أبدا ، فقط أتمنى أن يكون الأجل قريب ، ها هنا تخطيت هاجسي وكتبت قصتي مع إنني متعب قليلاً ، أتمنى أن لا أكون قد ضايقت أحدا في قصتي كوني صديق في الموقع من بعيد .. وذلك أفضل لي .. وأشكركم جميعا ..


تاريخ النشر : 2015-10-20

send
الملك - لبنان
إنسان عادي - سورية
نجلاء عزت الأم لولو
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (102)
2020-01-19 17:31:13
333364
102 -
رمزي
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
ان الله مع الصابرين
2017-06-18 07:09:30
161553
101 -
رزكار
أين انت ايها الكاتب
انا ابحث عنك منذ 8 شهور ..
لو كنت تقرأ رسالتي حاول التواصل معي
.
.
.
رزكار
2016-04-14 16:06:59
89212
100 -
الغريب
هل لسوء الفهم ان يكبر هكذا
لا يا رفيقتي
والله شاهد انني لم اطعن بأحد
كل مافي الامر سوء تفاهم
ولم تقدري الامر
انتي تعلمين كل العلم ما انا عليه
لم اتوقع تلك الكلمات الجارحة
لقد قسوتي علي كثيرا
انتي تعليمن ايتها الغريبة
انني لست انا من تتكمين عنه
وتعلمين طباعي
موضوع المغفرة
الايام ستثبت العكس
2016-04-12 17:09:15
88891
99 -
الغريبه
أعتذر لو كان عتابي قاسيا ..
لكني لم اكون اتخيل انك ناكر للجميل والمعروف والصداقه ..
الغريبه اوجدت لنفسها وطن .. ولكنها بقيت غريبه حتى في ذلك الوطن
رغبت طبيبتك ان تعرف في اي غيبوبة وقعت ..
عسى ان تلتمس لك العذر وتغفر لنفسها ولك ..
اكن غيبوبتك طالت كثيرا ..
الغريب يبقى غريب .. مهما اقترب من قلبك ..
قالوها لنا زمان .. ﻻتعشق الغريب ﻻنه دوما على رحيل .
طعنت في مذهبي وكنت التفت ﻻطلب العون منك .. لكني وجدت الغرباء هم من يذودون عني .. رفعت رايات الحرب ضدي وقرعت طبولها ..وكنت وحيده .. متأمله فيك خيرا ..
وفي غيرها .. ايها المجنون يامن حرقت النساء والقرى ..
لن اغفر لك ابدا .. ابدا ..
2016-02-13 05:51:11
76495
98 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي الكريمة شخصية مميزة
اشكر تواجدك الجميل ،
والنصيحة لكي مني أطيب التمنيات ،
وبرعاية الرحْمٰن الحريم ،،

دمتم بخير ،،
2016-02-09 08:13:53
75741
97 -
شخصية مميزة الى عباس
ارعانك اله على صيرك على ما مررت به كل هذه السنسن ورحم الله اخاك واسكنه فسيح جنانه والهم انك الصبرالدائم عليه اما مامررت به فيالفترة الأخيرة ارجو ان تنسى وتصبر وتعيش الحاضر وتنتظر ربما تأتي من تنسيك الماضي الحميل وتعيده لك احسن او تصبر حتى الرابعة والعشرين من عمرك ربما تعود من فارقتك يوما فيالسنين القادمة لتكملا ما بدأتماه ولك يجب ان تصبر وتتفائل ربما تحسن الأمور من حيث لا تدري وتفائل فدائما هنالك امل فلا تيأس
2016-02-06 14:07:47
75219
96 -
fefo
اتمنى لك كل التوفيق ,,
وان شاء الله رح تتحسن ,,,
ولاتنسى اخي الكريم اهم شي قراءة القران الكريم
رح يريحك :)
العفو
2016-02-05 03:18:42
74928
95 -
عبّاس مُحَمَّد
مرحباً اختي الكريمة fefo
شكرًا لكي لتواجدك ،،
والنصيحة التي قدمتها ، أنشالله سأعمل بها ،،
حالياً ممارستي لرياضة زادت منذ مدة ،،
انه يعبي وقت فراغي ،، افضل من الجلوس ،،

دمتي بخير اختي وتحت رعاية الرحْمٰن ،،
2016-02-04 04:15:29
74764
94 -
fefo
السلام عليكم اخي عباس رح اعطيك حلول انا بعمل فيها لما بزعل اولا مارس رياضه مثلا مشي بحديقه لانو الرياضه بتخفف من التوتر ومابتخليك تفكر بشي , انا عن نفسي برتاح كثير لما بعمل رياضه ثانيا حاول تحكي مع الناس ولاتخاف من حدا والاهم من كل شي استشير دكتور نفسي واحكيلوا كل مشاكلك ورح ترتاح صدقني واذا كنت بدك تبكي , ابكي بس لحالك مو حرام البكي , المجتمع عنا متخلف بس هدا مابيعني انو افقد الامل , حاول تحب الناس وتختلط معهم , انا عندي طريقه سريه لما بكون متضايقه بعملها رح خبرك فيها يمكن تستفيد منها كمان بنصحك بالتامل بالطبيعه او البحر والله بيريح الروح والقلب ان شاء الله تكون بخير دائما واتمنى تتقبل تعليقي ةتستفيد منو وشكرا لالك
2015-12-30 05:17:03
67723
93 -
يوسف
لاحول ولا قوه الا بالله
لقد تأثرت كثيرا لقصتك اخي عباس فلقد عانيت الأمرين
ربي يحفظك
2015-12-27 10:41:45
67102
92 -
Sufi Hassan
اتمني انك تكون بخير الان، صحيح ان الحياه قاسيه و كل شيء لكن هذا هو قدر كل واحد منا؛ كما هناك الحزين و المر في الحياه هناك أيضاً جزء مشرق، اتمني حقا ان تكون الان بحاله جيده و الحمد لله علي كل شيء.
2015-12-24 17:29:34
66637
91 -
عبّاس مُحَمَّد
أختي العزيزة emma ..
شكراً لكيِ لجمال تواجدك ،،
اختي أرجوكي لا تفكري بالانتحار ،،
أعلم مشاكل الحياة كثيرة ،، الحمدالله على كل حالِ ،،

دمتي بخير أختي اتمنى أن ما تنثريه بقلمك الرائع دائماً ،،
2015-12-23 15:19:37
66364
90 -
emma
عزيزي عباس انا لا احب التعليق كثيرا لكن قصتك اثرت بي كثيرا .. لا اعلم كيف يوجد شخص قوي مثلك ف العالم .، انا كل يوم افكر بالانتحار رغم عدم وجود مشاكل جدية تذكر .. الله يعلم بانك مؤمن وقوي ولذلك يختبرك في ذلك السن .. رحم الله اخاك وجعل مثواه الجنة واعطاك المزيد من الصبر والقوة وارزقك بالمستقبل الجميل الذي سيعوض كل هذا عليك ان شاءالله
2015-12-20 09:16:47
65779
89 -
عبّاس مُحَمَّد
مرحباً أختي العزيزة (abeer)
كلي شرف لجمال تعليقك الرائع ،،
أشكرك أختي نصيحتك سأعمل بها بأذن الله تعالى ،،
أنا حقاً أسف انكيِ تمرين بوضع لا يحسد عليه ،،
حماكيِ الله عظم شأنه بحمايتهٰ ، ورفع عنكم البلاء ،،

دمتي بحفظ الرحْمٰن اختي الكريمة ،،،
2015-12-18 18:19:41
65560
88 -
Abeer
بصراعه ناس متعبين مع احترامي عباس في حالة ضيق ونفسيتو تعبانه وانتو تعملو لو دروس ياحبيبي كل انسان اعلم بذنوبو والنصيحه لا تكون بالمهاجمه والمعاتبه لاتزيدو ضيقو الي فيه مكفيه ثانيا اخي عباس انا امر بحرب حاليا وصواريخ موتى وجرحى ورعب حاسه فيك والله بس بعد كل شي انا عمري 20 وانت 19 العمر قدامنا باذن الله وعسى ان تكرهو شيئا وهو خير لكم ماادراك اذا كنت تزوجت الوبنت واختلفتو وطلقتو وعشت تعيس ومطلق كمان يمكن بهذا رحمه لك الله يسعدك بحياتك ويبعد عنك الهموم ويوفقك وان شاء الله بتلقى شريكت حياتك وتعيش بسعاده.
ملاحظه: ( انتبه تحضن بنت مره ثانيه لانهم برضو بيتركو الموضوع ويسئلوك ليش حضنتها ومن اي زاويه وايش كانت نيتك سيئه ام حسنه )
تحياتي....
2015-12-14 02:45:57
64763
87 -
عبّاس مُحَمَّد
أخي الكريم star
تحية طيبة لقلبك الجميل ولحضورك الرائع ،،
الحمدالله أنني بخير بفضل الله سبحانه وتعالى وسؤالكم عني ،،
موضوع الطبيب النفسي لم يطبق بعد أنني احاول أن أجد طبيباً جيداً ،،
كلي شكر لك ولسؤالك عني ،

دمت بحفظ الرحمن ،،
2015-12-13 11:10:33
64700
86 -
Star
أخي عباس أنا أشعر بالأسف لما يحصل معك ،، وأظن بأنك مازلت شابآ صغيراً لتواجه كل هذه الأمور أتمنى من الله أن يزيل الحزن عن قلبك ،،وبالنسبة للطبيب فأنا أنصحك بالذهاب إليه فهذا ليس عيباً ،، وأتمنى أن تخبرني عن حالتك الآن فوقت كتابة القصة قبل شهر تقريباً آمل أن تكون بخير
2015-12-12 16:57:51
64602
85 -
نرجس
والله صراحه القصه طويله مره مقدرت اقراها
2015-12-12 14:17:56
64584
84 -
محترف
أشكرك على إطرائك الجميل أخي عباس.. نعم هناك فئات من الناس )لا تعليق( حتى أنا تمر علي إنتقادات صعبة و من أقرب الناس لي! لكني و الفضل لله أحاول أن أستفيد من النقد لو كان صادقا أما من يتعمد الاستنقاص مني فإني لا أضيع وقتي معه.. ماقلت لك ذلك إلا لأني التمست جانبا من شخصيتك من خلال كلماتك.. أسعدك الله بالدارين
2015-12-12 14:17:56
64581
83 -
محترف
مواقف مؤثرة بالفعل.. أخي عباس مهما حصل للإنسان فلا ينبغي له تمني الموت فذاك دليل على ضعف الثقة بالله و أنت شخص عاقل و قد من ربك عليك بتجاوز كل تلك المصاعب، احمد الله على ما لديك من النعم و اعلم أن كل ما يصيبك هو امتحان و بتقدير خالقك فلا محالة واقع و ستنال الرضى و الأجر طالما أنك محتسب بإذن الله.. أخي تقبل النصح و لا تنزعج إذا ما قيل لك تقرب من الله لأن ذلك دليل تواضعك و تفهمك، فكلنا مقصر و نحتاج التوجيه، أتمنى أن تزور الطبيب و لا عيب في ذلك و تجاهل كل من يحاول التقليل أو السخرية منك.. بالختام آمل أن تكون موفقا واثقا في ما تبقى من حياتك.
2015-12-11 14:45:24
64408
82 -
عبّاس مُحَمَّد
مرحباً عزيزي صاحب لقب ( محترف )
أخي شكراً لك لجميل أخلاقك وأسلوبك الرائع ،،
الحمدالله دائماً على النعم الذي وهبنا إياها ،،
أخي أنني من ذوي الصدر الرفيع ،
نعم أتقبل الانتقاد مهما كان ، لكن مشكلتي في طريقة تقديم الإنتقاد ،،
فهناك بعض الناس لا أعمم ، طريقة انتقادهم وتشددهم لموقف واحد ليس جميلاً
اقبل الانتقاد تحت إسس الإحترام ، لا ارغام الناس على الانتقاد ،
فهذا يصعب تقبله الطرف المنتقد في الموضوع ،،
هناك اُسلوب جميل ك حضرتك يستطاع تقبل الانتقاد منه مهما كان ،،

شكراً لك صديقي على تواجدك
2015-12-11 14:45:24
64407
81 -
anan Egypt
عندي صحبة لا تختلف في الهدوء و الحزن عنك لا يسعدني في العالم اكثر من ان اهون عليها و اكث. ما احب عندما اجعلها تبتسم بعد بكاء
2015-12-11 13:14:03
64401
80 -
محترف
مواقف مؤثرة بالفعل.. أخي عباس مهما حصل للإنسان فلا ينبغي له تمني الموت فذاك دليل على ضعف الثقة بالله و أنت شخص عاقل و قد من ربك عليك بتجاوز كل تلك المصاعب، احمد الله على ما لديك من النعم و اعلم أن كل ما يصيبك هو امتحان و بتقدير خالقك فلا محالة واقع و ستنال الرضى و الأجر طالما أنك محتسب بإذن الله.. أخي تقبل النصح و لا تنزعج إذا ما قيل لك تقرب من الله لأن ذلك دليل تواضعك و تفهمك، فكلنا مقصر و نحتاج التوجيه، أتمنى أن تزور الطبيب و لا عيب في ذلك و تجاهل كل من يحاول التقليل أو السخرية منك.. بالختام آمل أن تكون موفقا واثقا في ما تبقى من حياتك.
2015-12-11 09:36:41
64383
79 -
محترف
مواقف مؤثرة بالفعل.. أخي عباس مهما حصل للإنسان فلا ينبغي له تمني الموت فذاك دليل على ضعف الثقة بالله و أنت شخص عاقل و قد من ربك عليك بتجاوز كل تلك المصاعب، احمد الله على ما لديك من النعم و اعلم أن كل ما يصيبك هو امتحان و بتقدير خالقك فلا محالة واقع و ستنال الرضى و الأجر طالما أنك محتسب بإذن الله.. أخي تقبل النصح و لا تنزعج إذا ما قيل لك تقرب من الله لأن ذلك دليل تواضعك و تفهمك، فكلنا مقصر و نحتاج التوجيه، أتمنى أن تزور الطبيب و لا عيب في ذلك و تجاهل كل من يحاول التقليل أو السخرية منك.. بالختام آمل أن تكون موفقا واثقا في ما تبقى من حياتك.
2015-12-11 06:43:57
64364
78 -
lona jared
انته خطيييير اسلوبك بالكتابه رائع
2015-12-11 06:43:57
64363
77 -
منال -اليمن
قصة حزيييينة الله يعينك مرهههه عجبتني قصتك ذكرتني بنفسي خسرت اعز صديقة لي والحين اتجنب الجلوس مع البنات خوفا اني اتعلق بوحدة ومن بعدها تتركني
2015-11-29 06:22:05
62647
76 -
صفاء المالكي - السعودية
بعض الآلام والعثرات تقوينا في المستقبل فأحيانا الصعاب او الفشل تعطينا دافع للاستمرار في الحياه والتجربه فمثلا عندما تجد شخص لم يفشل في شيء او ييأس من امر ؟ من اين تأتي له العزيمه في التغيير او العمل ستكون حياته بلا طعم ... صدقني ياعزيزي الانسان يمر في فترة كآبه والم وحزن .. لكن هناك فرح وسعاده لا تقل لي انك لم تبتسم او تخرج مع اصدقائك او نجحت في امتحانك او نمت براحه في ذلك اليوم لانه كل انسان يعيش هذه اللحظات الجميله لكن نحن نحب التعاسه واسترجاع الذكريات الحزينه قبل النوم :) .. مهما كنا نمر في حزن وهم سيزول .. النسيان هبه الله لنا صحيح اننا لا نستطيع النسيان ولكن التناسي فن حتى نعيش وتبقى تلك المواقف في جزء صغير من الذاكره .
2015-11-28 22:53:24
62620
75 -
ZTF
لقد ابكيتني يا اخي والله ، اعلم بما تمر به، اني في متل حالك تقريبا
2015-11-25 17:17:03
62110
74 -
شوها
قصتك ي عباس ابكتني كثيراً جداً ، حقاً سادعو الرب ان يجعل حالك افضل ويعوضك عن هذه السنوات ، كن بخير اخي عباس ، ارجوك كن بخير.
2015-11-22 18:04:52
61753
73 -
هابي فايروس
فعلاً موتك أفضل لنفسك!:)
لكن لا تيأس:)
2015-11-11 07:38:27
60348
72 -
عباس محمد
الى
تعليق 70
تعليق الرواء
تعليق Mrsunshine
اخواني الكرام وجهات النظر وصلت ولكن لا يحق لكم ارغام الناس على وجهات النظر ،
انني قريب الى الله بحد لا يوصف ، وانا لم اخطأ أبداً ،
علاقتي بيني وبين الله أرجوا ان لا يتدخل فيها أحد ،

نعم مجتمعنا متخلف والدليل صنفوني كافر لأنني حضنتها بربكم الا تتعبون ،
نعم انا اتفق مع الاستاذ أياد العطار بأن يبني مجتمع في الفكر والثقافة ويخرجكم من الجهل والتخلف الذي أنتم عاريمين فيه ،

سوف أبقى أردد ان مجتمعي جاهل متخلف عقيم في حق البشرية
حتى يصبح جيدا واعلم انني سابقى انتظر الدهر كاملاً
ان الله هدانا القرآن ولو لاه ، لأثبتنا حقنا اننا أدنى المجتمعات في العالم
أأي مشكلة تصادف الشخص اصبح بعيداً عن الله ،
ارتقوا في وجهات النظر فلتكن في اُسلوب يتقبله الطرف الآخر ،
وشكرا للجميع وللعاملين
2015-11-06 06:01:37
59673
71 -
yaser king
والله قصتك دخلت في قلبي وهناك جزء مني فارغ جزء كبير لان الفتاة التي كانت على قلبي والفتاة الاولى التي دخلت قلبي وتوفيت بعد ان عرفتها بسبب مرض مجهول بي 3سنوات
2015-11-05 15:33:53
59617
70 -
لماذا لاتنشرون
لماذا لاتنشرون تعليقي ؟؟أنا لا أريد سوى مصلحة الأخ كاتب القصة
أقول له-تقرب من الله ثم أهتم بدراستك وأطلب التوفيق من الله التقرب من الله هو الشي الوحيد الذي يسعدك وأنا جربت هذاشخصيا لم أسعد إلا عندما تقربت من الله -ثانيا أحضان -وعلاقة مع بنت خارج إطار الزواج؟؟كيف تحتضن إمرأة لا تحل لك ولم تصبح زوجتك ؟؟تب إلي الله ولاتكرر هذا الفعل
أخيرا لا أدري لماذا لاتنشرون تعليقي فأنا أحترم الكاتب وأتمنى له السعادة ولم أقم بشتمه ولم أكتب هذا الكلام إلا لأني أريد مصلحته ومن المفترض إن تنشروا تعليقي حتى لو كان فيه إنتقاد بسيط طالما إني محترم ولم أتعدى على أحد.
2015-11-03 14:29:59
59269
69 -
MrSunShine
^__لذا ما راح أحب ألا أتزوج ان شاء الله__^
+
شباب كل أنسان يخطىء لكن خير الخطاءون التوابون فتب لربك وخذ عفوه وأرجع لله فسيرجع لك كل شىء فقدته
2015-11-02 02:14:08
59052
68 -
الاء المطرفي
ادعي لربك وسوف يكون معك وان
الله لو احب شخص ابتلاه وهذي محبة من الله ادعي الله وسوف أكون مع ان مع العسر يسرا
2015-11-01 01:42:04
58864
67 -
الرواء
حسناً..عباس أليس لديك سوى مجتمع متخلف؟ شماعة تعلق عليها ما لا يعجبك هل تجمع نقاطاً أو ما شابه بتكرار الجملة ؟!!! ومجرد سؤال أنا ناقشته بعدة نقاط وليست هذه فقط فلم جُرحت مشاعركم الرقيقة؟؟

وعباس عذراً لم أوضح سؤالي جيداً : هل سترضى بأختك أن يقبلها ويعانقها رجل يقول ستكون زوجتي ؟؟
إن قلت لا فأنت مخطئ وتجادل بتعنت ..وإن قلت نعم (فلا تعليق لي بعد الآن _وعد_)
لدي الكثير لأقوله لكن النقاش عقيم فلم التعب؟
بالإضافة هناك رد لي محذوف !
2015-10-31 05:49:02
58688
66 -
سعيد المصرى
يا عباس انا اخوك سعيد من مصر أريد التعرف عليك فقر مررت بظروف مشابهه لظروفك ربما أستطيع أن أخفف عنك سابعث لك فى تعليق بها الموضوع الكونت تبعي علي الفيس وارجو من إدارة الموقع نشره سابعثه لك فى شهر7 القادم لأننى الآن فى دراستي الثانويه ولا أملك الوقت الكافي
2015-10-30 23:58:37
58646
65 -
عباس محمد
إلى (مجرد سؤال )

اشكرك على المداخلة وتوضيح المفهوم ...

ألم أقل انه مجتمع ذو عقلية جامدة يحتاج للتجديد ...
متى سوف نخرج من هذا الإطار الذي حسونا فيه متى ...
مجتمع متخلف ... لا اعمم...
2015-10-30 17:17:57
58618
64 -
الفرحاتي
انا مريت بنفس حالتك العاطفية دي بس انا انتهي الامل بالنسبة لي لانها اتخطبت و هتتجوز قريب ... لكن انت لسه الامل قدامك و الفرصة عندك
انت لو بتحبها فعلا و شايف ان علاجك في ايديها انت ممكن تسافر لها كندا و تكمل دراستك هناك و التقديم علي الهجرة سهل جدا اليومين دول و لو حصل نصيب و اتقابلتوا تتجوزوا هناك
ده مجرد اقتراح مني لاني عارف شعورك ده و مريت بيه
اعمل اي حاجة عشانها .. ♡ لو بجد بتحبها ♡
2015-10-30 15:11:55
58593
63 -
مجرد سؤال..
يعني الجميع ترك مشكلة اﻷخ عباس وتشبثوا في كيف حظنها وقبلها ..
اخواني صحيح نحن في مجتمع شرقي ولكن مجتمع عن مجتمع يختلف ..
......
فﻻ تهمهم شكليات عانقها وقبلها فهم ﻻيسيئون النظر للغير فلكل شخص حريه شخصيه .. هذا مارئيته بعيني ولمسته بيدي .. والشئ اﻷخر لقد قال انه ودعها في المطار اي ان الجميع يودع الجميع ويرحب فيهم باﻷحظان والقبﻻت .
وهذا ايظا موجود في جميع المجتمعات المحافظه والمتحرره .. وهو ايظا شاهدته بعيني في جميع المطارات التي زرتها ..
احترامي لجميع شعوبنا العربيه ..
اعتذر اخي عباس للمداخله فلم اعد استطيع تجاهل التعليقات التي تركت المشكله اﻷساسيه وتشبثت بشئ يكاد يكون ابسط شئ نراه ونسمعه في المطارات ..
2015-10-30 11:06:29
58580
62 -
عباس محمد
مرحبا أخت (أمل )

نعم ان تواجدنا في مجتمع شرقي مشكلة بحد ذاتها ، اعلم هذا ،

كما نعلم في المطار هناك من أحبة واصدقاء يودعون بعدهم بشدة ، بحضن بعدهم قبل الفراق ...
لن تخاف من والديها لأنني قلت اكثر من مرة لأبيها انها ستصبح زوجتي ،

دمتي بخير
2015-10-30 08:16:22
58568
61 -
امل
أخ عباس انا أصدق معظم القصه لكن كيف احتضنتك أمام الناس ونحن فى مجتمع شرقى كيف حدث إلك ولم يعركم أحد انتباه إلا تخاف هذه الفتاه من والديها ارجو الرد
2015-10-29 13:24:26
58481
60 -
khawla sampio
اكييييييييييد اخي عباس فالحب ليس حراما و انا معك في كل ماتقوله لا يهمني كلام الناس ابدااا ^_^
2015-10-29 09:41:40
58451
59 -
عباس محمد
إلى الرواء ...

إن تعرفت عليها في الخفاء هذا يعني انني أريد الزنا والعياذ بالله والحب دون علم أهلها طريقه واحد (الحرام)

ولو كان عندي أخت بالطبع لن أعارض حديثها مع شاب هذا لو أراد الزواج بها أكيد ...
لم أفكر بالمجتمع أبدا حتى وإن تكلموا فلان يحضن ويقبل فلانه لأننا اذا أردنا الإنصات لجهل المجتمع لكان لن يتزوج أحد من البشر ...
عمل المجتمع هو التكلم والغيبة والنميمة ، لا اعمم ...

هناك من ناهز العشرون وعقله ك طفل
هناك من ناهز الثلاثون وعقله ك مراهق
إنما تقاس الأعمار في العقول فقط ،
قد اكون طائش في نظرك ...

يأخذ الحب حكمه من نوعه ؟
والاسلام لا يقول لك لا تحب .
ولكنه يقول لكل لا تقع في الحب الحرام
واذا وقعت في الحب فلا تخطئ
فما بني على حرام هو حرام .
وما بني على حلال فهو حلال .

( مَّا أَجْمَل التناقد بَيْن النَّاس ) ...
2015-10-29 07:52:58
58443
58 -
الرواء
اقتباس: (الى (الرواء )
اعتذر؛ عن كتابة الاسم خطأ لم انتبه له )
حصل خير ...لم أنتبه أن اسمي يمكن أن يقلب هكذا ؟!

اقتباس:

(نعم اَهلها باركوا حبنا وتقبلوه بالطبع هل يجب ان أتعرف عليها دون علم اَهلها (خطأ))
والله لو قلت لي من وراء أهلها لكان أفضل؟! لو عندك أخت هل كنت سترضى لها أن تحدث شاباً أو ربما تقابله ؟!
لا أعارض مبدأ الحب نفسه لكن أرفض قطعاً المحادثات أو أي شئ آخر

اقتباس :(شخصية ضعيفة ؛ حين أخاف من البشر عن تعبير حبي لمن أحب (هذا ما قصدته)
كفانا اختباء من البشر والحب سرا لماذا لا نعبر عن حبنا علنًا أمام الجميع

الشخصية الضعيفة ؛ تعني
هروب من المسئولية ،
التردد في اتخاذ القرارات ،
التأثر بكلام الناس ،
اعتماد مبدأ الكذب ،
عدم التمكن من إظهار المشاعر،
كثرة الشكوى واللجوء للآخرين ،
ضعف القدرة على إبداء الرأي ،
عدم القدرة على التحكم بالعواطف ،)

ألا تفكر ماذا لو عرفها الناس سيقولون فلانة تحضن شاباً ويقبلها يا إلهي هل ستسئ لسمعتها.. أي حب هذا؟! حتى لو لم يكن فعلك (حرام) كان من الأولى أن تخاف عليها أكثر من نفسها وتمتنع عن هذا خوفاً عليها أظن أن هذا هو الحب الحقيقي لكنك تبدو مندفعاً لأنك صغير بالعمر وأرى أنك طائش كل ما تريده إثبات أنك على حق بأي حال بعدكم عن بعض لبضع سنين لا أراه حاجزاً كي تتزوجها فيما بعد ؟!!

اقتباس: (أحب أن أقول : ان هذه الصفات ليست من طبيعة شخصيتي

رداً على الحضن والتقبيل ( بين لي ما هي المشكلة)
اعتقد أنك لا تعلم ما مفهوم الحب في نظير كياني )

أي فتاة محترمة كانت ستقطع يديك قبل أن تحاوطها هذه فقط هي المشكلة.. وما هو الحب في نظير كيانك لدي فضول لمعرفته


افتباس:( مَّا أَجْمَل النِقاش بَيْن النَّاس )
2015-10-28 15:16:07
58370
57 -
عباس محمد
إلى sh_mazi
أشكرك/ي على جميل التعليق
نصيحتك فوق راسي وسأعمل بها باْذن الله تعالى

الحمدالله مازلت بعيد عن فكرة الانتحار ،

أتفق معك انه مجتمع متخلف وعقليات قديمة الطراز مازالو في عصر الجاهلية القدماء حتى لا يمكننا مناقشة أحدهم فقط يريدون فرض آرائهم بصرامة ، وانا أقول عن نفسي غريب الأطوار

دمت/ي بخير وأكرر شكري لك لرفع المعنويات
2015-10-28 13:41:51
58354
56 -
سمر
عيب و حرام
2015-10-28 12:01:58
58342
55 -
sh_mazi
اتعلم ماذا يا عباس ؟
انت فقط ادعي الله كل يوم بأن يخرجك من همك و كلما احسست بشيء من الضيق اذهب و توضأ و صلي ركعتين بخشوع و بعدها استغفر بالقد الذي تشاء
و من ثم اذهب لطبيب نفسي فهو مستمع جيد و لا يقاطعك و عندما ينتهي دورك في الحديث يبدأ دوره و كما انني اخاف عليك بان تصاب بالاكتاب و قد يصل الى اكتئاب حاد و يصل بك الى الانتحار و انا لا اريد منك ان تنتحر و لا اريد لأي شخص الانتحار حتى !
و لا تقلق من قول الناس عنك بمجنون او ما شابه فأنت حقا تحتاج الى اصدقاء مقربين جدا منك و يقفون مع بطريقك و مهما كانت احوالك خاصة بأنه كان لديك ماضي اليم و انا بنفسي لا استطيع تحمله و اريد ان اختم كلامي
بأن لا تهتم بما يقلوه الناس عنك حتى تعتاد على هذا المجتمع السخيف فالناس لا يرضيها شيء مهما حاولت !
ثق بنفسك انا اشعر بأن ثقتك بنفسك متزعزعة و ليس لديك اي صديق ، انا حقا اتمنى بأن تخرج من حالتك و انت لا تزال بعمر ال 19 لا تزال في شبابك يا عزيزي لكن اتبع نصيحتي و ارجو ان تكون بخير :)
2015-10-28 09:51:38
58331
54 -
عباس محمد
إلى سمر

مرحبا اختي أشكركي على التعليق ،

بالطبع الحضن والتقبيل ليس عيبا
وايضاً ليس جميع المشاكل تحل بحضن وتقبيل ،
هو تعبير عن الحب ليس اكثر
لكن بعض من المجتمع لا أعمم ، لا يأيدون هذا باعتبارهم عيب او ماشابه امام الناس

دمتي بخير ...
2015-10-27 19:52:20
58286
53 -
صاحب النصر العميق
عزيزي الكاتب..
انظر اليك كما انظر لنفسي حين كنت بعمرك..
ابلغ الان السادسة والاربعين..
وحدث معي ما يشابه قصتك..
اسمح لي ان اقول بانك شجاع..
اريدك ان تصبر ولا تيأس..
فأصحاب الماضي العنيف ان صبروا ابدعوا..
وتوكل على الله..وكن على ثقة وبتمام التاكيد:
غدا ستحمد الله على ما مضى،فالله لا ينسى!
فانا اصبحت شخصا ناجحا جدا بعد ان كنت لا شيء..
بعد ان فكرت في انهاء حياتي مرارا لحادثة ما،ايام جهلي..
اصبر فالضربة التي لا تقتلك ،تجعلك اقوى..
عد وانهض من جديد،كافح وقاتل وخض اعنف التجارب من اجل السلام بينك وبين نفسك.
وتقبل مروري
عرض المزيد ..
move
1
close