الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

"أتريده حلواً أم مملحاً؟!"

بقلم : أميرة الغموض - السعودية
للتواصل : [email protected]

إنها طفلة ! مبتلة بالكامل !!

أتريده حلواً أم مملحاً؟!"
ابتسامة جانبية
صرخة ألم .. جثة مطعونة .. دماء .. صوت سيارات الشرطة..............

-----
سارت بقلق بين تلك الأعشاب الصغيرة .. الشمس قاربت على المغيب ، الطيور تعود إلى أعشاشها ، وصوت تغريدها المودع يزيد الرعب في قلبها .
نادت بصوت شبه خافت "آآر.."

تسير بلا هدف ، لا تعرف إن كانت تخطو الخطا الصحيحة ام أنها تتوغل في الغابة أكثر ، الظلام يزداد .، المكان موحش ، صوت حفيف الوريقات على إثر النسيم الهادئ يزيد المكان وحشة ، الأشجار متشابكة بطريقة مخيفة ، تشابكها كون سقفاً أخضراً على كامل الغابة ، جسدها يرتعش ، قوتها تكاد تنهار ...

صوت شيء ما يتحرك بين الحشائش المجاورة ، لم تعد تقوَ على حبس دموعها ، نادت بصوت مرتعش ودموعها تسابق صوتها "آآريين"
تراجعت خطوتين للخلف عندما شعرت بأحدهم يقترب من بين الحشائش ، شعرت بحركة خلفها ، التفتت إلى مصدر الصوت بسرعة
أحدٌ ما يقف خلفها ..!

إنها طفلة! مبتلة بالكامل ، مع أن الجو صحو اليوم ، ترتدي قميصاً خفيفاً في منتصف فصل الشتاء!
وقفت لبرهة تحاول تبين ماهية من تكون ، ولكن شيئاً لم يتضح ، فتلك تنظر للأرض ، وشعرها يتدلى حول وجهها ، إنها تمسك شيئاً في يدها ، ولكن ... ما هو؟!

تشجعت واقتربت خطوة وهي تحاول إبعاد شبح الخوف عن قلبها ، كونت كلمات خرجت منها عنوة وبابتسامة ارتسمت بصعوبة
- من أنتِ يا صغيرة؟ هل أنتِ تائهة؟
لم تجد رداً ، اقتربت أكثر بنفس تلك الابتسامة المتوترة
- أأنت تائهة؟ لا تقلقي فأنا مثلك تماماً
- أنا أعرف هذا
- ما الذي قلته؟!
ضحكت الصغيرة ضحكة لطيفة قصيرة
- أتريدينه حلواً أم مملحاً؟!

تغيرت معالم وجهها ، بدلاً من تلك الملامح المبتسمة ، صارت ملامح مذعورة ، مصدومة ، تراجعت للخلف وعيناها ما زالت على تلك الصغيرة ، ضاعت الأحرف ، وثقل لسانها ، لم يعد بإمكانها النطق ، تبعثرت الأفكار في عقلها ، إنها تعرف تماماً من هذه الفتاة التي تقف أمامها ، تلفتت حائرة ، وعادت تنظر لتلك الطفلة ، ما زالت في مكانها ، ولكنها .... ولكنها تضحك!

- أجيبيني يا آنستي

صوت ناعم ، صغير ، البراءة كلها تنبع منه ، نبرة هادئة ، تبعث بالاطمئنان ، كررت جملتها السابقة "أتريدينه حلواً أم مملحاً؟!"
حاولت تلك استرجاع الكلمة "ماذا كانت؟! ما الذي يجب أن أقوله الآن ، إنها هي ، لمَ نسيت ما يجب علي قوله ، ما هي الكلمة؟!! آآر أين أنت"

ولكن محاولاتها باءت بالفشل ، كل ذكرياتها الجيدة والسيئة مرت امامها كشريط ، إلا تلك الكلمة ، إنها تصر على الاختباء ، وكأنها تخاف تلك الطفلة أكثر من خوف ماي منها! ولكنها عزمت أخيراً ، الأمر الآن ضربة حظ ، ستنطق كلمة ، إن لم تصب ، فليحدث ما يحدث ، وإن أصابت ستكون محظوظة للغاية! وهو احتمال ضئيل للغاية!!

- حـ حلواً ، أريده حلواً
هه .. ضحكة صغيرة أطلقتها الطفلة ، ضحكة ساخرة بكل ما تعنيه الكلمة
- لا تخافي يا آنستي ، فكلانا ضائعتين!
قالتها بصوتها اللطيف ، وهي تقترب ببطء ، وتجر شيء ما خلفها ، إنه ثقيل جداً! كيف أمكنها جره؟! شيء ما بمقبض خشبي طويل ، نصله حاد كالسيف ، وملتف بطريقة تثير الرعب ، هاهو يخط أثره على الأرض ، ومع كل خطوة تخطوها تثقل أنفاس ماي ، لم تعد قدماها تحملانها ، ترتعشان بشكل مثير للشفقة! تراجعت للخلف ، محاولةً الهرب ، ولكن هيهآت!

صرخة شقت سكون الغابة ... ابتسامة جانبية مريبة .... نصل حاد يُجر على الأرض ، ويرسم خطاً أحمراً خلفه!

...

سار متردداً حائراً ، يخطو خطوة ويعود عشرة! حركة شخص ما ، إنه قادم من الشرق ، التفت ببطء شديد ، ليفاجأ بصديقته بيرنارد
- بيرن! لقد أفزعتني
- آآر ، ما الذي ححـ صل؟! أين كنت؟ أين ماريبلا؟
- لا أعرف أنا أيضاً مثلك ، ولكن لمَ تبكين؟ لمَ أنتِ خائفة لهذا الحد؟
- آآرين ، كن صادقاً أرجوك ، لقد أخبرتني أنك ستظل معنا ، لمَ اختفيت فجأة؟
- آسف ، ولكنني سمعت صوت ماي ، فذهبت مسرعاً على أمل أن أجدها ، أظن أنني كنت أتخيل ، اهدئي الآن ، لا وقت للبكاء ، يجب أن نجد ماي ونعود للمنزل
- كيف سنجدها في هذا الظلام؟ لنخرج ونخبر الشرطة وهم يتكفلون بالأمر
- مستحيل ، دخلت الغابة وهي معي ، أأخرج بدونها؟ أي رجولةٍ تلك؟! ولا تنسِ .. ماي كل شيء بالنسبة لوالدتها ، كيف أعود وأخبرها أن ابنتها ضاعت؟!
- أليس أفضل من أن نضيع كلنا؟
- اصمتي فقط
- بدأ المطر بالهطول ، أتعتقد أن نور أتت؟
- أظن ذلك
- أنا قلقة عليها
- وأنا أيضاً
- آر أتسمع ما اسمع
- صوت شخص ما يسير
- أهي ماي؟
- لا ، إنها خطوات صغيرة وهادئة ، هذه ليست مشية ماريبلا
- إذاً
- اهربي فقط

هربا على غير قبلة ، أينما وجدا طريقاً سالكاً مروا به ، وكلما توقفوا لالتقاط أنفاسهم سمعوا تلك الخطوات تقترب
فجأة.. شعر آرين أن بيرنارد ليست خلفه ، توقف لبرهة ، والتفت للخلف ، بالفعل .. ليست موجودة ...
مشية هادئة ، ابتسامة جانبية ، خط يُرسم بالخلف ، شجيرات تتحرك ، شخص ما خرج من بينها

- هل أنتِ تائهة يا آنستي؟

صوت ناعم ، رقيق ، وهادئ .... التفتت نورماند إلى مصدر الصوت ، لترى طفلة بالكاد يتجاوز طولها المتر ، نحيلة الجسد ، ترتدي قميصاً خفيفاً ، شعرها طويل يتدلى حول وجهها ، وقد بلله المطر ، شعرت بالراحة لوجودها ، اقتربت منها ، وانحنت قائلةً لها بلهجة لطيفة

- لمَ أنتِ هنا يا صغيرتي؟ ألا تشعرين بالبرد؟
- ....
- هل أضعتِ الطريق؟
لم تتلقى أي استجابة ، نفس الوقفة ، ونفس الصمت
- ما بك ، لمَ لا تجيبين؟ لا تخافي ، سآخذك إلى ماما
- ماما!
- أخبريني فقط ما هو اسمك؟
- اوريندا
- اسم جميل ، منذ متى وأنتِ هنا يا اوريندا
- خمسمائة عام
- هه؟ أظنني لم أسمعك جيداً ، أعيدي ما قلته؟
- ....
- تعالي معي إلى سيارتي لأجفف شعرك وجسدك
- ....
- لا تقلقي ، فأنا مثلك ، لقد طلب مني أصدقائي أن آتي إلى هنا بعد أن أًنهي عملي ، سيخبرونني عن السبب عندما نلتقي ، ولكن تعطلت سيارتي قرب الغروب في مكان ما هنا ، ولا توجد تغطية في الهاتف ، ومن حينها وأنا أبحث عنهم .
- ....
- اوريـ....
- أتريدينه حلواً أم مملحاً؟
- ها؟ ما هو؟
- أتريدينه حلواً أم مملحاً؟
- ممـ مملحاً
ابتسامة جانبية ، اقتربت ببطء ، رفعت رأسها ، بان لنورماند وجهها المشوه
تراجعت نورماند بذعر ....
صرخة ذعر ، دماء تلطخ المكان ، أشلاء تتناثر ....

...
جلست بيأس تبكي ، ولسانها لا يتوقف عن الدعاء لأصدقائها أن يكونوا بخير ، شعرت بها تسير حولها ، نهضت بسرعة ونادت : آر؟

ولكن ظنها خاب عندما ظهرت تلك الطفلة ، حاولت الهرب ، ولكن قدماها لم تعودا تقويا على حملها ، تشجعت ، تراجعت للخلف ، ثم ركضت بأسرع من يمكنها ، لكنها لم تلبث أن سقطت ، وقفت ، ونظرت إليها بعيون يائسة ، ثم نادت بعلو صوتها : آآريين ، مااي ، نوور ، آر..

ثم تمكن البكاء منها
اقتربت تلك الطفلة .. صوت الرعد ، ولمعان البرق ، صوت حركة الأشجار السريعة ، الظلام دامس ، قلبها أعلن بدء حفلة راقصة
طرحت سؤالها ببراءة وعفوية
- أتريدينه حلواً أم مملحاً؟
حاولت تذكر الكلمة ، حاولت استرجاع كم المعلومات الذي كانت تعرفه عن هذه الطفلة ، كل ما تذكره الآن ، هو أنها طفلة سيئة!
- هل تريدينه حلواً أم مملحاً؟

التزمت بيرنارد الصمت ، ونظرت للأرض بحزن ، وجسدها بأكمله يرتعش ، جسد صغير مبتل بالكامل ، تمسك بيسارها شيء ما مخيف ، هدوء الغابة ، وصوت المطر الشديد ، يقتلها بالثانية آلاف المرات
- آه ، تريدينني أن أختار؟
قالتها وقد رفعت رأسها ونظرت لعيني بيرنارد
تضاعف خوف برينارد عشرات المرات بعد أن رأت وجهها ، وتلك النظرة البريئة ، من وجه مخيف!
تابعت تلك بنفس صوتها اللطيف
- حسناً ، أنا أفضل المملح ، فهو لذيذ للغاية..!

اقتربت بخطوات هادئة ، بيرنارد تبتعد ، وقلبها يكاد ينتزع من مكانه ، وبلمح البصر ، غرزت الطفلة ذاك الشيء المعدني بجسد بيرنارد ، صرخة استغاثة وألم ، صرخة مثيرة للشفقة ، جعلت اوريندا تبتسم ، ثم تقهقه بسعادة ، بملامح تقتل رعباً!!

...

صار يبحث عنها بقلق ، لا يعرف من أين يبدأ وإلى أين ينتهي ، ولسانه لا يتوقف عن مناداتها .. ظهرت أمامه تلك الطفلة ، وقف حائرا ً لبرهة ، شعر بالقلق والخوف ، حاول إخفاءهما ، ولكنه فشِل ، اقتربت منه ، لم يتبقَ بينهم سوى مترين

قالت بصوت أشبه بالهمس

- لا تقلق ، لست بتلك القسوة التي تسمح لي أن أقتل الجميع وأترك واحداً على قيد الحياة ، فلم أصبح مؤلف أفلام رعب سخيف بعد!!
اتسعت عيناه بخوف ، اضطرب ، توتر ، وشل تفكيره ، سهام الخوف تخترقه من كل مكان ، أوصاله ترتعش ، بادرت تلك بسؤالها المخيف ، لتزيده خوفاً فوق خوفه
- أتريده حلواً أم مملحاً؟!

"إنها اوريندا ، تلك الأسطورة الشعبية ، هي من أتينا للتحقق من صدق وجودها ، تسأل سؤالاً غريباً قبل أن تقتل الشخص ، وسبب سؤالها يتعلق بتلك الحادثة القديمة ، سيضطر الشخص أن يختار أحد اثنين ، إما حلواً ، أو مملحاً ، نعم ، الفرق بين من يختار حلواً أو مملحاً ، أن من يختار الأولى يموت مطعوناً خمسين طعنة فأكثر ، كلها غير مميتة ، ختامها هي الطعنة القاتلة ، أما من يختار الثانية سيتحول بطريقة ما إلى أشلاء ، وأخر ما يفصل عن جسده : القلب ، والرأس ، أي أنه بكلتا الطريقتين سيتعذب قبل أن يموت ، هناك طريقة واحدة للنجاة منها ، ولكن 98% من الأشخاص نسوا تلك الطريقة بعد أن قابلوها ، مازالت تقترب بثبات ، أستطيع أن أنجو إن فعلتها ، ولكن أي حياة بعد موت أقرب أصدقائي!"

صمت موحش ، لا يُسمع سوى صوت أنفاس آرين المتداخلة مع صوت المطر الذي يزداد غزارة ، صوت دقات قلبه تكاد تصل إلى آخر الغابة ، هذا وهو أقلهم شعوراً بالخوف!
قطع هذا السكون صوت آرين ، قائلاً بنبرة هادئة وباهته..
- أريده حلواً..

تاريخ النشر : 2016-04-19

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
الملك - لبنان
إنسان عادي - سورية
نجلاء عزت الأم لولو
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (54)
2017-07-27 02:42:17
167947
54 -
الرائع
✓ ✓ ✓
مبدع
✓ ✓ ✓
2016-05-29 14:01:07
95996
53 -
aya rosa line
وش نكتب في google باش تخرجلي
2016-05-27 16:36:36
95730
52 -
الكسندرا
راااااااائعة شكرا لكم
2016-05-27 09:27:55
95684
51 -
تارا ستايلز
شنو الجواب علمود ننجو منها
2016-05-23 05:21:58
95253
50 -
aya rosa line
اظن الجواب هو لا اريد شيئا
2016-05-20 05:59:19
94881
49 -
جبروت امراة
رااائعة تصلح بان تكوون فيلم
2016-05-12 15:59:59
93949
48 -
Ebtesam
من اجمل ما قرأت
2016-04-29 16:19:39
91668
47 -
آلين بن حسين
عموض الظلام..
أعتذر ^^

Junior Shade
اهلاً بك .. مودتي

عزف الحنآيٰا
أسعدني تعليقك أهلاً^^

جودي - فلسطين
الله يسسععدكك ^^
نوورتِ
أهلااً بكك .. أمتناني ومودتي

الكاتبة :
رأي يوضع بعين الاعتبار
الاسماء مشكلتي هنا انني اعتمدت على طريقة الرواية
فبالرواية استطيع الاختصار لأن القارئ مع التكرار وكثرة الاحداث يستطيع حفظ الشخصيات والاسماء واختصاررها
اما هنا في القصة صار خطأً فادحاً
يشرفني مرورك^^
تقبلي تقديري

Jihad
العفو^^

صوت الاحزان
لو تعلم كم أسعدني ردك^^
اسعدك الباري وجزيت خيراً ، وسط كومة الانتقادات هذه اصبت بالخيبة والاحباط هههههه رغم انني استحقها
ولكن تعلقيك رفع معنوياتي
جزيت خيراً واسعدك الباري

غاده..
أهلاً بك
عزيزتي شخصيات القصة اربعة فقط ، شاب وثلاث فتيات
ولكن لو تلاحظين كتبتها باختصار هنا ، والسبب كتبته في ردي على تعليق الكاتبة
لن يتكرر هذا باذن الله^^
تقديري..

MEMATI BASH
هههههه الله يسعدك ، حاولي بكلمة ، قد تنجين من يعلم هههه
تقبلي تحيتي

Darkness nightmare
الله يسعدك^^
جزيت خيراً
تقبل مودتي وامتناني

euronymous
اهلا بك
على الاسماء هي اربعة اسماء فقط ، البقية اختصار لها ، لو ركزتي ستدركين هذا:)
ثانياً ارجوا منك ايضاح الاخطاء الاملائية حتى اتحاشاها في المرة المقبلة
تقبلي مودتي وامتناني
2016-04-28 16:43:11
91550
46 -
euronymous
قصة رائعة واسلوب رائع لكن ما يعكر المقال كثرة الاسماء وتشابكها وبعض الاخطاء الاملائية....
لكن علي اي حال شكرا علي هذه القصة الجميلة جدا!
2016-04-28 16:13:24
91547
45 -
Darkness nightmare
ما شاء الله رووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة اكمل اكمل ^^
2016-04-28 12:39:41
91519
44 -
MEMATI BASH
جميلة جدا
و لكن ما هي الطريقة للنجاة من هذه الطفلة؟قد تظهر لي ذات يوم ههههههههه
2016-04-28 09:56:38
91503
43 -
غاده
القصه جميله و ممتعه , ولكن توقفت بالمنتصف ..
.
.
.

شخصيات القصه و اسمائهم كثيره و غير مرتبه ..
2016-04-27 17:14:01
91431
42 -
صوت الاحزان.
والله من احسن ماقرأت في الأدب الرعب العام


وأسلوبك جدا جدا رائع

لا أستطيع ان آصف جمالها فالكلام اكتفى احسن من رأئعه

موفقة تمنياتٍ ان اجد ماهوا جديد لكي في الايام القادمة

تحية من صوت الاحزان لكٍ
2016-04-26 11:02:21
91319
41 -
Jihad
هههه شكرا
@ آلين بن حسين
2016-04-24 19:40:00
91073
40 -
جودي - فلسطين
"الكاتبة"
اوافقك الرأي.. انا ايضا وجدت صعويه في اسماء الشخصيات وتحديدها.. لان جميعها اسماء قريبه لبعضها وغريبه.. لذلك انا أفضل الاسماء العربيه اكثر!
2016-04-24 14:40:39
91029
39 -
الكاتبة :
قصة جيدة لكني واجهت صعوبة بأسماء الشخصيات واظن ان طريقة النجاه هي ( لقد اكلت لتو شكرا ) او ( اسفة ولكني مريضة ضغط وسكر لا يجب علي اكل اي منهما )
2016-04-23 20:22:43
90914
38 -
جودي - فلسطين
واااو!!
قصة رااائعه ومررررعبه جدا!!
احسنت عزيزتي :)
2016-04-23 12:51:35
90842
37 -
عزف الحنآيٰا
قصة رائعة بحق ومشوقة جداً ..
أميرة الغموض والإبداع بإنتظار جديدك ..
تقبلي تحياتي وفائق مودتي_
2016-04-22 05:42:43
90669
36 -
Junior Shade
Great story, thanx
2016-04-22 03:20:03
90654
35 -
غموض الظلام
انا فتاة شكرا
2016-04-21 14:00:48
90568
34 -
آلين بن حسين
مصطفى جمال
نقدك محل اهتمامي
أما عن تفكيك الغاز القصة ، سواء من قصة الاسطورة او طريقة النجاة
فكرت بكتابتها ، ولكنني شعرت أنها ستكون أجمل لو تركتها غامضة^^
تقبل مودتي

Black Crystal
جزيت خيراً وأسعدك الباري
تقبل امتناني

هيرلين..
احتفظ بالاجابة -_^

Jihad
ههههههه أهلاً بك
تقبل خالص تقديري

جسيكا
كل ما قصدته أن يعيش القارئ أحداث القصة وكانه يشاهدها
ولكن ، نقدك محل اهتمامي^^
تقبلي تقديري ومودتي

ترانيم الامل
لو تعلمين كم أسعدني ردك^^
أهلاً بك ، يشرفني هذا
أسعدك الباري
تقبلي مودتي

ريم
أهلاً بك ، تقبلي خالص مودتي

سيلينا
سأتجنب هذا في المرات القادمة بإذن الله
احترامي وتقديري

جوانا العنزي
بإذن الله
يشرفني هذا ^^
لك خالص احترامي

Dark macker
شكراً لك
سأتفادى هذا في المرات القادمة بإذن الله
أفكار جميلة ، قد تكون النجاة في أحدها -_^
تقبل تقديري وامتناني

هيبة
بإذن الله
جزيتِ خيراً
تحياتي

محمد الفيفي
سأفكر في كتابة جزء ثانٍ للقصة..
أسعدك الباري
تقبل تحيتي

عاشقة فلسطين ♡
أنتٍ أروح يا حبيبة^^
أسعدك الباري
تحياتي

قيراط
لك خالص مودتي..

اميره فاطمه
عن الاسماء ساحاول تعديل هذا الخطأ
اما عن الاسطورة ، فضلت تركها هكذا^^
تقبلي خالص امتناني

Eima
هههههه أنمي هجوم العمالقة؟
تحياتي..

جزيتم خيراً
2016-04-21 13:36:32
90562
33 -
آلين بن حسين
حمزة عتيق..
أهلاً ياصديقي
قد يكون كذلك
من يعلم -_^
أسعدك الباري
تقبل مودتي

"مروه"
هههههه قد يكون أشدهم!
تقبلي تحيتي

غموض الظلام..
أسعدني تعليقك
ججزيت خيراً أخي^^
ربما ههههه
تقبل تحيتي

هابي فايروس..
الأسطورة من "رأسي" الغريب ههههههه
لا ليست واقعية
شرفتني^^
أمتناني *

MARWA
أنتِ أجمل
تقبلي مودتي^^

لورد
أهلاً ..سأحاول جعلها واضحة أكثر في المرة القادمة بإذن الله
لك امتناني

فراس..
نورت
خالص تقديري

علياء
ههههههههه نوورتِ
الله يسلمك
تقبلي موودتي^^

مها..
إن كنت تقصدي بثغرات ، انها غير مفهومة
فهذا تقريباً متعمد
^^
تشبيهك أعجبني هههه أهلاً بك ، خالص احترامي

محمد حمدي..
يشرفني وجود تعليقك هنا
شكراً لك
لك تقديري واحترامي

غريبة الاطوار
شكراً لك^^ أسعدك المولى

عاشق الموقع..
أهلاً بك ، أشكرك
تحيتي

نوار من سوريا
سأحاول تجنب هذا في المرات القادمة بإذن الله ، لك امتناني

CHANYEOL -EXO-
أمنية رهيبةة ههههههه
نورت^^
2016-04-21 12:35:18
90552
32 -
Eima
اسم آرين ذكرني بشخصية انمي
2016-04-21 10:59:05
90530
31 -
اميره فاطمه
بمنتها الروعه الجمال وبها حبكه جميله جدا ولكن الاسماء وجدت صعوبه في فهم الشخصيات ومن قتل من وكذلك كان يجب ذكر من اين اتت الاصطوره اي سبب ذلك السوال ولكن لا ينقصها ذلك كثيرا
اعجبتني
2016-04-21 10:35:23
90529
30 -
قيراط
ما هذا انا لم افهم شيئا.... القصه لم تعجبني عذرا
2016-04-21 09:49:40
90521
29 -
عاشقة فلسطين ♡
انت حقا رائعة ..استمري بكتابة ابداعاتك
2016-04-20 19:52:26
90443
28 -
محمد الفيفي
حسنا ماهي طريقة النجاة اتمنى تسوي قصه ثانيه وفيها قصة الفتاة والجواب مع تسهيل الاسماء (`:
2016-04-20 17:44:46
90435
27 -
هيبة
اظن انا اجبتها التي ينجون بها ( لا طعم له) سامط كيفؤمانقولو حنا جميلة القصة !؟؟ لكن حولي الاختصار قليلا *_*



تحياتي
2016-04-20 16:47:10
90427
26 -
Dark macker
بصراحة "دخت" من هلأسماء ما عرفت ارين من مابعرف مين...احتج اقرأ مرتين لاستوعب...لايهم لم اكن مركزا بالمرة الاولى :-)
جميلة
وأعتقد ان طريقة النجاة هي قول (اريده مرا) ياترى ماذا يحدث او (اريده متوسط الملوحة ومتوسط الحلاوة) وعلى فكرة القصة فكرة تخيلية ذات حبكة تشبه القصة الشعبية اليابانية(المرأة ذات الفم المشقوق)
2016-04-20 14:32:12
90400
25 -
سيلينا
القصة حلوة بس كلماتها صعبة فلسفية و الاسماء صعبة و شنو طريقة النجاة
2016-04-20 14:32:12
90399
24 -
جوانا العنزي
احسنت يا اميرة استمري بإبداعك سأكون بإنتظار قصصك القادمة:)#

تحياتي:)#
2016-04-20 14:10:00
90397
23 -
ريم
أنتصب شعر رأسي خوفاً من القصة
2016-04-20 13:06:11
90385
22 -
ترانيم الامل
قصتك رائعة انت مبدعة حقا
لقد كررت قصتك ثلاث مرات لروعتها
تحياتي
2016-04-20 12:43:24
90382
21 -
جسيكا
القصه فيها فلسفه كثير كان يجب صياغتها بكلمات سلسه وسهله القراءه حتى لا نمل منها ولكن كاني اقراء قصه فلسفه وكان اغلب القصه وصف المكان الهواء والشجر وهذا ممل للغايه اما بشكل عام جميله
2016-04-20 12:36:04
90379
20 -
Jihad
رووعة احسنتِ
ابي اقابل اورينداا :)
2016-04-20 11:21:13
90368
19 -
هيرلين
ماهي طريقة النجاه اذاً ؟!
2016-04-20 10:11:19
90359
18 -
Black Crystal
اسلوب جذاب للغاية
- اعجبتني
2016-04-20 09:15:16
90351
17 -
مصطفي جمال
قصة غامضة لكن كان عليك اختيار اسماء اسهل التنقل بين الاحداث جيد و السرد و الحبكة جيدين لكن كان عليك ان توضحي ما حدث للطفلة و قصة الحلو و المالح و لماذا و ما هي الكلمة
2016-04-20 09:09:06
90344
16 -
CHANYEOL -EXO-
أتمنى ان أقابلها :)
القصة ممتازة ورائعة حقاً ، ا ح س ن ت :(
2016-04-20 07:42:11
90321
15 -
نوار من سوريا
تهت قليلاً في أسماء الشخصيات لكن على العموم قصة جميلة


مع احترامي ..
2016-04-20 07:09:35
90314
14 -
عاشق الموقع
احسنت اميرة الغموض ...ابداع مابعده ابداع
2016-04-20 06:48:11
90310
13 -
غريبة الاطوار
صحيح انها مكررة, لكنها جميلة واحسست كأني اشاهد فيلم سينمائي
تسلم ايدك :)
2016-04-20 05:49:19
90304
12 -
محمد حمدي
هذا ما أسميه بالقصة الرائعة جميلة جميلة جميلة أبدعت اختي
2016-04-20 05:40:07
90299
11 -
مها
دعني أصور لك ما شعرت حين قرأت القصة...
شعرت كأنني كنت أقلب بجهاز التلفاز ووقع اختياري على هذا الفيلم بالصدفة!!لأجد نفسي أندمج بالأحداث دون معرفة القصة من البداية!! وينتهي الفيلم وأنا لا أعرف ما القصة!!
هناك عدة ثغرات في القصة كمحتوى...ولكنها كأسلوب رائعة
2016-04-20 04:17:36
90287
10 -
علياء
صدقا كرهت الحلو والمالح اذا هك
تسلم ايدك قصة جميلة
2016-04-20 03:14:59
90275
9 -
MARWA
قصه جميله
2016-04-20 03:14:59
90274
8 -
لورد
احسنت
القصة جميلة
تحياتي لك
وشكرا
2016-04-20 03:14:59
90273
7 -
فراس
قصة رائعة جدا، اتشوق للمزيد.
2016-04-20 03:14:59
90272
6 -
لورد
القصة جميلة
لكن الصراحة لم افهم القصة كثيرا
2016-04-19 23:16:34
90270
5 -
غموض الظلام
يالها من رائعة! ومرعبة ايضا أسلوب ارقى واجمل من القصة جميلة جدا ابدعت!
ولكن انا لا أحب الحلو ولا المالح اظن اني سأنجى اذا!؟
عرض المزيد ..
move
1
close