الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

منزلنا الجديد

بقلم : A.M - سوريا

بمجرد خروجهم تنفجر اللمبة ! ..

أنا شاب في العقد الثاني من العمر أسكن في مدينة دمشق في منزل متواضع، وبعد عدّة أعوام رزقنا الله تعالى من فضله وانتقلنا إلى منزل جديد ذو مساحة كبيرة وغرف كثيرة وإكساء رائع. كل شيء بدا جيداً، بل كان أكثر من جيد حيث كان منزل أحلامنا وحظيت بغرفتي المستقلة لأول مرة في حياتي :)

بعد عدة أيام أتى جميع أقاربنا واجتمعوا عندنا ليباركوا لنا بالمنزل , وكان منهم من هو سعيد لنا , ومن هو مغتاظ في باطنه , ودخلنا أنا وأقاربي الذين بمثل عمري تقريباً إلى غرفتي وخلال جلوسي معهم أحسست أنني لم أعد أرى بعيناي إلا بصعوبة شديدة كأن كل شيء أصبح مظلماً وأحسست أني سيغمى عليّ وذهب هذا الشعور فجأة بعد عدة دقائق، وبعدها أصبحت أرى كأنما هنالك غيمة سوداء أو دخان أسود على السقف وعندما أنظر لأعلى يتلاشى ويرجع بعد فترة.

عاد أقاربنا إلى منازلهم وبعد خروجهم انفجر مصباح (لمبة) بدون سبب، وحلت الكآبة والثقل علينا جميعاً، وبعد عدة أيام أصبح يأتيني الجاثوم كل يوم تقريباً حيث أصبحت أخاف النوم وأسمع أصوات قطط وأنا نائم وأحس بكهرباء في جسدي وأرى أضواء زرقاء كأنها برق في غرفتي. لم يكن أحد في المنزل يشعر بشيء من هذا إلّا أنا، إلّا مرة واحدة عندما كانت أمي في المطبخ ليلاً ونظرت إلى الزجاج ورأت انعكاس صورتي وأنا أدخل إلى المطبخ وكلمتني ولم أجب فنظرت خلفها فلم تجدني مع أنني كنت في غرفتي.

وبعد أن يزورنا أي أحد لأول مرة وينبهر بهذا المنزل ويغادر ينفجر مصباح بعد مغادرته مباشرةً وأصبحنا نحضّر اللمبات عندما نعلم بزيارة أحدهم لنا.

وكنت أرى شخص يرتدي عباءة سوداء يمر بقرب غرفتي وعندما أركض لأرى من هذا لا أجد أحداً وعندما أعود وأجلس أراه يمر راجعاً ! ، ومرّة كنت نائماً وفجأة أتاني الجاثوم واستيقظت وصارعت لكي أتحرك وفجأة استطعت الصراخ بأعلى صوت عندي حتى شعرت أن حنجرتي ستخرج من مكانها وصرخت : "بااااابا" . لكن أبي الذي كان يبعد عني أمتار قليلة لم يسمعني أبداً حيث كان أبي وأمي بجانب غرفتي تماماً والباب مفتوح عندما استطعت التحرك والخروج!.

أحضرنا شيخاً وبدأ بقراءة القرآن الكريم وبعدها بدأ يحدّث عمار المنزل ويتلو عليهم عهداً وهم يرددون ورائه ولكن طبعا لم نسمع أي شيء إلّا هو. بعد أن خرج لم نعد نشعر بأي شيء ولم يعد يأتيني الجاثوم أبداً ولا أرى شيئاً بفضل الله.

لا أعلم هل هو عين وحسد أم أعمال جن أم الاثنين معاً ؟ الله أعلم


تاريخ النشر : 2016-05-08

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر