الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حب خلف الشاشات ..

بقلم : نوار / غريبة الاطوار

حب خلف الشاشات

الإنترنت .. ذلك الفضاء الواسع و الذي جعل العالم على وسعه يبدو صغيراً ، فعن طريقه تستطيع زيارة كل مدن العالم و أنت جالس في مكانك .. تتعرف من خلاله على عادات الشعوب وأفكارهم ، ترصد تطوراتهم وتنقب عن ماضيهم وتفضح أسرارهم ..

وعن طريق الانترنت تتعرف أيضاً على أناس من مختلف الجنسيات و الطوائف و المعتقدات و هذا هو الموضوع الذي أحببنا أن نناقشه معكم ..

التويتر .. الفيسبوك .. الشات ، و غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي تجعلك تكون علاقات مع أشخاص لا تعرفهم ولا تعرف طباعهم ولا ثقافتهم ولا حتى أشكالهم ..

علاقاتنا الواقعية مع أناس موجودين و نعرفهم كثيراً ما ينتج عنها إحدى هذه التعابير ..

** منذ أن رأيته لم أرتح له
** الانطباع الأول الذي يحدث من أول لقاء لك مع شخص ما هو على الأغلب صادق
** أحببته منذ النظرة الأولى ..
** كان كلامه زائفاً .. تعابير وجهه كانت تنطق بهذا ..

أما في العلاقات الافتراضية تتولد لدينا هذه التساؤلات :

- يبدو لي من خلال كتابته أنه شخص مثقف ..
- هل يتكلم معي باسمه الحقيقي أم أن اسمه مستعار
- هل هي فعلاً فتاة التي أكلمها أم أنه رجل متخفي تحت اسم فتاة

وغيرها الكثير من هذه التساؤلات التي تبدأ بها أي علاقة مع شخص تعرفت عليه عن طريق الانترنت ..

 

و بالنسبة للحب الذي قد ينشأ عن هكذا علاقات .. هل هو حب حقيقي ؟ .. هل المشاعر فيه تكون صادقة ؟ كيف تستطيع الوقوع في حب فتاة تعرفها عن طريق المراسلة مثلاً دون أن تعرف شكلها و حتى لو عرفته .. هل تصدق معك هذه الفتاة أم أنكما تقطعان وقتكما بما تسمونه حب ؟؟

الشاعر الأعمى بشار بن برد حتى يبرر غزله بتلك المغنية و وصف محاسنها من دون أن يراها قال :

والأذن تعشق قبل العين أحيانا ..

ترى لو كان موجوداً على هذا الزمن هل  كان سيقول مثلاً :

والقلب يعشق عن طريق الفيسبوك أحيانا ؟؟

 

فما يلبث الشخص ان يقول ..احبك
حتى يباشر الآخر بالرد ..وانا ايضاً احبك..
وهكذا تكون البداية ..فهذه الكلمة بالذات لها تأثير سحري , تجعل الشخص يفقد السيطرة ..
تمر الايام .. الحب يزيد ..المشاعر تتأجج ..
كثيرٌ من الفرح ..كثيرٌ من الدموع .. و الانتظار ايضاً ..
بمجرد ان يفتح الشخص عينه , يلتقط الهاتف متلهفاً للكلمات التي على وشك ان يقرأها.. 
فعلى حسب تلك الكلمات ..يقرر كيف سيقضي بقية يومه ..

ان كانت الكلمات جميلة ,مليئة بالحب ..تجد الشخص سعيداً مبتهجاً , يعامل الجميع بلين و حيوية .. اما كانت تلك الكلمات حزينة او كان هناك شجاراً او سوء تفاهم ,سيهبط مزاج الشخص دون الصفر ,ويعامل جميع من حوله بتجهم ..

 

سيناريو "1"

انقطع الانترنت فجأة ..
يا الهي !!
ما هذه الكارثة ؟
كيف ..كيف سأصل اليه ؟

تبدأ حرب المشاعر .. تبدأ هستيريا الحب .. يدخل الشخص في دوامة اللّا نهاية ..
يحاول مجدداً الدخول عبر النت .. لا جدوى
تتضاعف قدرة الدماغ على التفكير بقوة رهيبة ,و تتضاعف التساؤلات ..
ماذا يفعل ؟ ماذا يشعر ؟كيف يقضي يومه ؟هل اشتاق الي ؟ هل سيبحث عن أخرى لأنني غير موجودة ..او موجود ؟
ثم شيئاً فشيئاً ..يفقد الدماغ القدرة على التركيز , و تبدأ مرحلة "التشويش" ..

 

سيناريو "2"

لقد ارسلت له .. لماذا لا يرد علي ؟
اوه لقد قرأ رسالتي .. لماذا لم يرد ايضاً ؟؟
مرحبا.. اين انت ؟ ..هل انت هنا ؟ ..اجبني ارجوك ؟ ..اجبني لم اعد احتمل !!

 

ماذا ؟؟؟ الحساب مغلق !!
هذه مزحة بالتأكيد !!
لقد اغلق حسابه يا الهي ..لقد اغلق الحساب ..
لماذا ؟ لماذا فعل ذلك ؟ ألا يحبني ؟؟ لماذا اغلق كل شيء بوجهي فجأة ؟؟
لماذا الدنيا اغلقت في وجهي ؟؟

 

تمر الايام و الهاتف ما  زال في يدها او " يده " .. لا أمل
لقد انتهى كل شيء.. لقد انتهيت انا ايضاً..
و السيناريوهات كثيرة , لكني اكتفيت باثنين فقط , فهما كافيان للتوضيح ..
قصة حب تبدأ و تنتهي .. بكبسة زر ..

 يبدو أننا تحدثنا كثيراً و نسينا وضع الأسئلة ... 

  1. هل مررت بقصة حب عبر الانترنت ؟
  2. ما نهاية تلك القصة ؟ دعنا نخمن ..الكثير من الدموع أليس كذلك ؟
  3. ما رأيك بالحب عبر الانترنت ؟
  4. برأيك ..لماذا يهرب الشخص من الواقع و يستسلم لمشاعره بالرغم من انه في عالم افتراضي ؟
  5. هل تجد نفسك تستطيع التعبير بالكتابة أكثر من الكلام ؟
  6. هل الوقت الذي تقضيه مع أهلك وأصحابك أكثر أم الوقت الذي تقضيه على الانترنت مع من تحب ؟
  7. هل علاقتك العاطفية في عالمك الافتراضي جعلتك تنسى التزاماتك في الحياة الواقعية وتبتعد عن الناس أم أنك توازن في علاقاتك الاجتماعية بين الطرفين ؟
  8. هل ترتاح للحرية الملازمة لعلاقاتك الافتراضية .. أي أنك بأي لحظة تستطيع الانسحاب دون ذكر الأسباب أم أنك شخص ملتزم حتى في عالمك الوهمي ولا تختفي دون أن تبرر سبب اختفائك ؟
  9. نجاح قصص الحب عبر النت .. اعطنا نسبة مئوية لذلك ..
  10.  ما نصيحتك لمن يحب عبر النت ؟ 

تاريخ النشر : 2016-07-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر