الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

نشرة اخبار عن طفلتي , آتية من المستقبل !

بقلم : 7مجرد فلسفه7- 7مجرة درب التبانة - كوكب الارض7
للتواصل : [email protected]

نشرة اخبار عن طفلتي , آتية من المستقبل !
جريدة مدينة ZCK

-------------------------------------------------

جريدة مدينة ZCK :

في أحد أحياء مدينة zck الأمريكية حصل ما يلي: الصحفية شيهاز - خالة الطفلة سيونا - كتبت - في اول مقال لها - التالي :

اصبحنا الآن في عام 2039 ومازلنا نسمع الكثير عن حالات اختفاء الاطفال من هم في عمر12-15 في الاحياء المجاورة والمدن الاخرى ,و كما تعلمون لم يعد من الآمن ترك الابناء يخرجون من المنزل وحدهم فقد انتشرت الجماعات الارهابية وعصابات الشوارع المشردة بشكل كبير في ايامنا هذه .

وتقول :

كنا نعيش في حينا المسالم - مع الاقارب والاصدقاء والجيران الطيبين - والذي كان مشهوراً بالطمأنينة و الأمان، انا عادة ما اقوم بنشر الاعلانات المحلية عن الاطعمة والملابس واسعار الاسواق و لم اكن اهتم بالقضايا الاجرامية ، و كان اهالي القرية متسامحون فيما بينهم ,يعاونون بعضهم البعض ويقيمون الحفلات التقليدية ، كنا نعيش في سلام لم نعتقد بأن حيّنا قد يكون مستهدف خصوصاً انه محاط بالغابات الباردة التي تنتشر عنها الكثير من الشائعات المرعبة كوجود الذئاب فيها ,كما انه بعيد عن الأحياء المجاورة التي تقع في وسط المدينة حتى جاء ذلك اليوم الذي اختفت فيه صغيرتنا سيونا..

 

(سيونا طفلة في ال 13 من عمرها ,تعيش مع والديها واخيها الصغير في منزلهم المكون من طابق واحد و الذي يبعد قليلاً عن منازل الحي أي انه الأقرب للغابة)

قام رجال الشرطة وعائلتها واقاربها وحتى اهالي الحي بالبحث عنها في كل مكان حتى في الغابات لكنهم لم يجدوها , و قال اهلها بأن جميع اشيائها كانت موجودة عدا حذائها هو الوحيد الذي لم يكن موجود ! اخبرونا ايضاً بأنها لا تحب الخروج من المنزل و انهم لا يطلبون منها الذهاب لشراء الحاجيات ..

و قال والدها بحزن : لقد كانت تجلس معنا دائماً في غرفة المعيشة, نتناول الكعكات التي تعدّها والدتها ونشاهد الافلام معاً ونتبادل الاحاديث في ظل عائلي دافئ و من ثم نفترق عند النوم. لم تكن تعاني أية مشاكل مادية او نفسية او اي ضغط منا حتى تهرب ,لم تكن توجد مؤهلات لتخطف ، وقد اكدن صديقاتها المقربات ذلك وقلن انهن لا يخفين مشاكلهن او اسرارهن عن بعضهن البعض ، حتى معلميها في المدرسة قالوا بأنها كانت طفلة مرحة واجتماعية و لم تكن تعاني من التنمر او المضايقات. فأين يعقل ان تكون ذهبت؟! اين اختفت؟!..

بعد بحث طال ما يقارب السنة نزل تقرير بموتها مفادة انها قتلت على ايدي الذئاب في الغابة وفقدت عائلتها الامل.. لكن بعد أربع سنوات تقول امها :

طُرِقَ الباب ,فذهبت لأرى من الطارق و إذ هي طفلتي سيونا !! .. لقد كانت في حالة يرثى لها فقمتُ بالصراخ سيونا ..انت حقاً سيونا ..فقالت بتعب : نعم أمي, و انهارت على الارض.  ذلك اليوم كان يوم الاجتماع العائلي الاسبوعي فجاء عمها ووالدها وحملاها الى السرير واستدعيا طبيب الحي لكنه قال أنها بخير و ما هذا إلا ارهاق ويجب ان ترتاح ,قام بوضع الضمادات على يدها التي كانت تنزف وقال لا تقلقوا حالتها ليست خطيرة و سوف تشفى قريباً..

 

عندما استيقظت سيونا سألناها اين كانت ؟؟.. نظرت لنا بعيون دامعة و بدأت تتحدث بصوت مرتجف قائلة :

قبل اربع سنوات كنت العب في هاتفي احد الالعاب المشتركة الجماعية و التي تتطلب تحريك الجسد ,كانت عبارة عن قتال بالأسلحة و تكوين جيوش للمحاربة في المعارك و كانوا يقيمون منافسة في كل شهر, و من يفوز يحصل على مكافأة وهي الذهاب الى (مجمع الجنة)..  و كل من يذهب الى هناك لا نجده في اللعبة وعندما نسأل عنه يخبرونا بأنه في مجمع الجنة الذي هو النعيم بعينه فهو حينما يذهب هناك كيف له ان يترك ذلك النعيم ويعود هنا؟ .. كنا نصدقهم حقاً و نتدرب بجد فمنهم من كان يريد ان يلحق بصديق له ,ومنهم من يريد الذهاب الى النعيم هناك, وكما الجميع فأنا ايضاً كنت اتمنى حقاً ان اذهب الى ذلك المكان فكما يقولون بأن من يذهب الى هناك لن يفكر في العودة ، فعملتُ بجد في التدريبات حتى جاء اليوم الذي ربحت في أحد المنافسات و بعد دقائق من فوزي تلقيت رسالة أني ربحت و اني استطيع الذهاب الى مجمع الجنة ..حددوا موقع التلاقي و اخبروني انه عندما اذهب استطيع العودة اذا لم يعجبني المكان هناك ، ولكن قبل الذهاب اخبروني بشروط كانت : 1- ألا يعلم أحد ولا أخبر اي شخص برحيلي. 2-  أن اذهب الى موقع التلاقي في الساعة المحددة. 3- ان لا اجلب معي اي شيء الا حذائي, واذا خالفت احد الشروط فلن استطيع الذهاب الى مجمع الجنة ابداً ولن يسمحوا لي بدخول اللعبة مجدداً فاللعبة تعتمد على البصمة لدخولها..

كان مكان التلاقي خلف منزلي قرب المستودع القديم في الغابة و عندما آن الموعد كان الجميع نيام فقد كانت ساعة التلاقي الواحدة منتصف الليل ,خرجت من نافذة الحمام بما انها مقابلة للغابة و بما ان الباب الخارجي مقابل للحي و قد يراني شخص ما وبهذا اكون قد اخلفت بأحد الشروط وذهبت الى المكان المحدد فوجدتهم. رحبوا بي بوجه مبتسم ثم مشينا الى ان وصلنا الى خارج الغابة و على الطريق ركبنا سيارة وعند وصولي الى مجمع الجنة الذي يقع في الجبال النائية والعيش فيه لم يكن مثل ما كانوا يخبروننا فقد كان مجمع الجحيم !! ..  

كانوا يدربوننا يومياً بقسوة على القتال واستخدام الاسلحة ,كان المجمع محاط بالجدران الطويلة المكهربة لم نكن نستطيع الهرب ، فأول جملة قالها لي رئيس المجمع عند وصولي كانت : من يدخل هنا لا يخرج حياً (مع ابتسامته الماكرة تلك) ,وكانوا يخبروننا بأنهم قاموا بقتل عائلاتنا ولا مرجع لنا و هدفهم تدريبنا ونحن صغار ثم حين نصبح في عمر 16 يقومون بضمنا في جماعتهم الرئيسية التي تذهب للقتال خارج المجمع و ليجمعوا الجيوش, فهم عن طريق اللعبة يخدعون الاطفال ثم يدربونهم بقسوة لتكوين جيوش قويه مستقبلاً.. لم اعلم ما هي خطتهم المستقبلية لكن سمعت في احد المرات انهم يخططون لغزو الدول ومن يعارضهم يقومون بقتله ..

في يوم هروبي كنا قد أوكلنا انا وبعض الاشخاص - بما اننا اصبحنا اشخاص رئيسيين في المجمع - بمهمة قتل الاشخاص المعاديين لمجمع الجحيم ذاك..! وكان يجب ان نعبر من الغابة للوصول اليهم ,و بينما كنا نمشي في الغابة انقسمنا لثلاث فرق مكونة من شخصين و كل فريق يذهب من طريق للهجوم المفاجئ على الاشخاص المكلف بقتلهم ,وبينما كنت امشي مع صديقي المقرب - الذي التقيته قبل اربع سنوات عند وصولي لمجمع الجنة - اخبرني بأن الآن فرصتي الاخيرة للهرب و الذهاب لعائلتي, وقال بأنه سوف يغطي علي و يخبرهم بأنني قُتلت اثناء هجومي على الاشخاص ,و أن احدهم قد شوّه وجهي ,و قال بأنه سيريهم جثة مزيفة من جثث الاعداء.. فرحت و قلت نعم انها فرصة نادرة حقاً .. لكن بعد لحظة استوعبت ما قاله فقلت بغضب :و انت ؟ هل ستظل هناك في مجمع الجحيم ذاك؟! .. بدا على وجهه الالم والحزن وقال ببرود: لم يعد يوجد مكان لأعود اليه, فقد قام جماعة المجمع بقتل افراد قريتي وعائلتي ولن اغادر حتى انتقم منهم ، قلت له : هل حقاً صدقت ما قالوه ؟!..  قال : لا ،لقد رأيتهم بعيني و هم يقتلون عائلتي فأنا لم آتي عن طريق اللعبة الى هنا ,بل انا احد الاطفال الذين جلبوهم من هجومهم على القرى.. ثم قلت له : هل جننت كيف ستنتقم؟!.. لكنه لم يرد ثم قال: اعطني يدك.. فقام بإخراج سكين فأبعدت يدي وقلت ماذا تفعل, قال :سأزيل جهاز المراقبة الذي يثبتونه علينا عند قدومنا حتى لا نهرب, ثم قام بإزالته و قام بربط يدي التي كانت تنزف بقطعة من قماش كان يحملها معه و قال سأغرز هذا - و أشار الى جهاز المراقبة الذي هو عبارة عن قطعه دائرية صغيره جداً-  في الجثة لكي لا يعرفوا انك هربتِ وحتى لا يعرفوا أن الجثة مزيفة ..فقلت له :كيف تعرف هذه الاشياء؟ .. لكنه قال :هيا بسرعة اهربي الآن فقد بقي القليل و نصل موضع الحرب.. هيا اسرعي ..

ركضتُ بكل سرعتي بين الغابات, لم اعلم كم استغرقت حتى وصلت الى القرية الى منزلي او كيف وصلت.. فقد كنت أجري بخوف شديد و آخذ راحة لدقائق ومن ثم اكمل طريقي..

 

قامت الام - التي قد امتلأت عيناها بدموع الفرح - بمعانقة طفلتها التي كبرت بعيداً عن اعينها ,و قام الاب بتوبيخها ان هذا درس لها في الحياة ويجب ان تتعلم منه.. ولكنه في نفس الوقت كان قلقاً وخائفاً عليها رغم سعادته بعودتها.

 لاحقاً اقام اهالي القرية عشاء بمناسبة عودة الطفلة سيونا.

انتهت القضية..

--------------------------------------------

نظر ريبار ليت الى هذه النشرة الاخبارية و عند انتهائه من قراءتها قال : ما بال هذه النشرة الاخبارية الغريبة لقد وجدتها في بركة الماء هذه ومع هذا لم يصبها حتى نقطه من البلل وحتى الحبر لم يتأثر ! .. ما نوع الورق والحبر المستخدم فيها ؟..

و أخذ يعيد قراءتها و عندما رأى تاريخ النشرة 2039 بدأ وجهه بالشحوب, لكنه ضحك ساخراً و رمى الورقة في البركة وقال: هل في المستقبل اصبحوا يكتبون قصة حياتهم في نشرة الاخبار ؟! هاهاها ثم قال غاضباً : و أين هو والدها الغبي لما لم يراقب جوالها ؟! و أين حكومات الدول عن هذه المنظمات الارهابية ؟! وماذا مع عام 2039 هذا هاهاها .. ذهب ليجمع الحاجيات مع اصدقائه - بعد سهره ليلية في الصحراء - استعداداً للمغادرة ..

في اليوم التالي و بينما كان في طريقه الى الجامعة مع اصدقائه في السيارة, كانوا قد تأخروا فسلكوا طريق الصحراء المختصر ، قال قائد السيارة :هذا كله خطأ سايو ,في يومنا الاول نأتي متأخرين!  فرد سايو: إنه مايكير, لو انه ايقظني حينما استيقظ.. رد مايكير مقاطعاً : وما دخلي انا ولما يجب علي ان اوقظك ؟ لمَ لم تعدل ساعة منبهك ؟.. و بينما هم في أشد مراحل الشجار نظر ريبار الى البركة من النافذة فلم يجدها في المكان الذي سهروا فيه ..ارتعب فقال بصوت عالي : هيه اليكز أوقف السيارة بسرعة .. فأوقف السيارة و صمت الجميع ناظرين اليه باستغراب.. قال اليكز بقلق : ماذا بك يا ريبار ؟!  ..فقال ريبار صارخاً : البركة ! ..البركة التي كانت هنا قد اختفت !

صمت الجميع للحظة .. ثم انفجروا ضاحكين  ..

- ريبار:  يبدوا انكم يا جماعة تحتاجون للنوم حقاً هاهاها..

- مايكير (وقد ادمعت عيناه من الضحك): بركة في الصحراء ! يبدوا ان سهرة البارحة كانت متعبة ( يقول هذا وهو يضرب بيده على رأس ريبار)

- قال سايو (معطياً ريبار ضربة قوية على ظهره):  لو أنك اخذت قيلولة مثلي هههه

- اليكز (ضاحكاً) : ماذا بكم عليه ؟حسنا حسناً يا ريبار تستطيع النوم قليلاً الى ان نصل..

- قال ريبار ساخراً( و هو يتذكر أن ما قاله لا يصدقه عقل) : هل تسمون نفسكم اصدقاء ؟! ومن ذا الذي يذهب ليسهر في الصحراء وغداً يومه الاول في الجامعة ؟!

 

و أكملوا طريقهم الى الجامعة..

-------------------------------------------

كان قد كُتِبَ بخط صغير خلف الورقة شيء لم يلاحظه ريبار و هو :( قضية سيونا بنت ريبار ليت تم حلها)


-هل تعتقد بوجود البوابات النجمية المائية التي تصل ما بين الحاضر ومستقبلك في بعد اخر!؟

 


تاريخ النشر : 2016-08-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
سلفيا
ريتا
مِشط آسية
عطعوط - اليمن
واختفى كل شيء
رنا رشاد - المغرب
ابتلاءٌ على مقصلة الصبر
منى شكري العبود - سوريا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
هل اذهب لزيارتها ؟
ملاك الليل - مصر
انقذوا أبني
رحاب - مصر
الحياة ليست للجميع
عبود - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (28)
2020-08-01 18:03:56
user
366311
28 -
ضوء الشمس
حسنا..انا انثى!

في الحقيقه هذه المره الاولى لي اشارك بشيء في العالم الالكتروني غير التعليق
لذالك كنت مرتبكه حقا عندما كنت اكتبها..وكنت متردده في ارسالها للموقع لم اتوقع انها قد تنشر اعتقدت بأنها لن تعجب الموقع هاهاها (:

اولا اشكر جداا اجدااا وحقا جداااا جدااااا{غريبة الاطوار} على تسوية القصه او تنقيحها او تحريرها او..,المهم تصليح القصه وعلى توضيحها للقص
2016-12-03 13:13:43
user
132665
27 -
آنّا
القصة رائعة بالفعل وملفتة للقراءة..
لطالما شدتني قصص الخيال العلمي للتمتع بغرابتها
عزيزتي مجرد فلسفة..
أتمنى أن يكون هناك جزء ثاني للقصة أعتقد وهذا رأيي أنّ الأحداث تتحمل جزء ثاني
فقد شدّني الفضول لمعرفة مالذي سيحدث لصديق سيونا وكيف سينتقم
وماذا حل بالأطفال في المجمع ولسيونا بعد هروبها
أتمنى أن تقوم أناملك الرائعة بكتابة جزءٍ أخر وأن أرى قصصك باستمرار فأنت حقاً موهوبة ومبدعة
تحياتي لك
2016-09-15 16:40:53
user
118171
26 -
بلا معنا
القصة كانت واضحة بنسب لى لكنة تحتاج إلى التطوير من ناحية سرد الاحداث
2016-08-29 02:47:41
user
114440
25 -
7مجرد فلسفه7
مصطفى جمال
شكرا لك حقا سأعمل بنصائحك في القصص الاخرى
اما الطفلة فليس كل الاطفال بذالك الرشد والذكاء فقد
يجرفهم الفضول والتهور الى مالايحمد عقباه

...........................
واعتذر اخطأت في الاسماء في نهاية القصه..خخخ!

وشكرا للجميع على التعليقات المشجعه والناقدة وشكرا ايضا على مروركم الجميل (:
2016-08-22 02:12:31
user
112448
24 -
عابـ الزمان ـر
فكرة القصة جميلة وخفيفة وسهلة الفهم ونهايتها ممتازة ..
ابدعتي ..
2016-08-22 02:12:31
user
112441
23 -
عنتر زمانه
تأكدت أن أغلب رواد الموقع من الأطفال والمراهقين وألا فكيف لم يفهموها
عموماً قصة أكثر من رائعة
2016-08-20 11:02:59
user
112089
22 -
Seytanlik gece yarisi
مجرد فلسفه. حقا انت مبدعه. للغايه اول مره دائما تكون القصص فيها هفوات لكن مع مرور الزمن يتحسن الكاتب. لكنني أعجبت بقصتك وانتظر منك المزيد. عزيزتي وإذا أردت يمكنك ايضا ان تأتي الى المقهى ونتحدث لكي تشاركي معنا ليس فقط بالتعليقات على القصص بل. تتحدثين معنا وتصبحين صديقه دائما للموقع
2016-08-20 05:59:59
user
112059
21 -
maha
قصة جميلة وفكرتها جديدة
2016-08-20 00:34:48
user
112035
20 -
Roxana
الفكرة ممتازة واجواء الغموض جيدة الا انها بحاجة الى تطوير للاحداث واسلوب السرد
بالتوفيق
2016-08-20 00:34:48
user
112034
19 -
7مجرد فلسفه7
حسنا..انا انثى!

في الحقيقه هذه المره الاولى لي اشارك بشيء في العالم الالكتروني غير التعليق
لذالك كنت مرتبكه حقا عندما كنت اكتبها..وكنت متردده في ارسالها للموقع لم اتوقع انها قد تنشر اعتقدت بأنها لن تعجب الموقع هاهاها (:

اولا اشكر جداا اجدااا وحقا جداااا جدااااا{غريبة الاطوار} على تسوية القصه او تنقيحها او تحريرها او..,المهم تصليح القصه وعلى توضيحها للقصه (:

فكما قالت غريبه اطوار ,والقصة باختصار جريده تتحدث عن المستقبل في عام 2039 عن الاحداث التي تحصل وعن طفله انجرفت مع لعبه صممتها منظمه ارهابيه تتخذ من الاطفال فيها مجندين للقتال وتغويهم ب مجمع يسمى الجنه وتخبرهم عنه بالكثير والكثير من الاكاذيب فما كان من الاطفال الا تصديق هذا , واما الاباء فهم لم يفكروا يوما بأن لعبه قد تحدث هذا كله,والجريده هذه انتقلت من عام 2039 الى عامنا هذا عن طريق بوابه زمنيه مائيه فوقعت بالصدفه العجيبه الخنفشاريه! في يد والد الطفله التي في المستقبل لكنه لم يعطي الجريدة او النشره او المقاله او..المهم الورقه اهتماما فقام برميها مره اخرى في البركه التي وجد فيها الورقه ولم يعلم بأنها تتحدث عن طفلته في المستقبل البيعد..وهو في تلك الليله كان في سهره مع اصدقائه في الصحراء وغدا يومه الاول هو واصدقائه في الجامعه
2016-08-19 09:57:32
user
111916
18 -
الشيهانة
قصة جميلة واسلوبك ف السرد رائع وقد أعجبتني النهاية كثيرا انها مميزة أهنئك
2016-08-19 09:48:24
user
111914
17 -
هبــــــــــة
قصة جميلة و اسلوب اجمل
2016-08-19 08:10:48
user
111888
16 -
Seytanlik gece yarisi
الى الكاتب أتمنى ان تفكر بتعليقي. وتقوم بإخراج جزء. ثاني. سيكون هذا حقا رائع جدا فكما قلت سابقا بدايه القصه. كانت مجرد مقدمه اي لا تعتبر. بدايه قصه والنهايه كانت بدايه الأحداث. لو أستطيع التفكير جيدا كنت ساقول لك بعض الأحداث. لكنني للأسف لا يخطر ببالي شيء ابدا. تحياتي لك
2016-08-19 07:45:45
user
111873
15 -
جراحه
سلمت اناملك ... قصه رائعه وفكرتها جميله .. ابتعدت عن التكرار والرتابه .. استمر
2016-08-18 21:39:02
user
111810
14 -
Pride wronged
قصه اجمل من رائعععه
2016-08-18 19:27:13
user
111808
13 -
غريبة الاطوار - مشرفة -
القصة واضحة جداً ..الجريدة انتقلت عبر بوابة نجمية و الشاب الذي قرأ القصة هو نفسه والد الفتاة المفقودة , اي ان القصة و الطفلة و الاحداث جميعها مستقبل بالنسبة للشاب لكنها كانت ماض له في بوابة الزمن الاخرى
2016-08-18 21:39:02
user
111806
12 -
keroo samir
انا متابع الموقع بقالى فترة كبيرة ودى اول مرة اعلق فيها بس ده لان قصتك حلوة جدا وعجبنى نهايتها
2016-08-18 21:36:14
user
111795
11 -
Sarona
قصة رائعة فهمتها سيونا تكون بنت ريبار في المستقبل هو نفسه الي قرأ الجريدة تحياتي للكاتب/ة
2016-08-18 21:36:14
user
111793
10 -
أوس
لم افهم شيء
لكن جميل
2016-08-18 17:32:51
user
111783
9 -
مصطفي جمال
انا ارى فيك موهبة و صراحة لا اريد ان ارحل قبل ان اعطيك نصائح للتحسين فاسلوبك ممتاز و يكاد يكون رائع لكن لدي بضع نصائح لانني اريد ان ارى قصة جيدة لك و لا اريد ان اطفيء شعلة الكاتب بداخلك
اولا ضع اسامي معروفة و ليست غريبة(ما عدا الشياطين و الروبوتات و الجن و الخ)
ثانيا خفف الغموض قليلا و وضح النقاط تدريجيا حتى لا يقول القاريء لم افهم
ثالثا حاول كتابة جزء ثاني بنفس الغموض لكن مع التوضيح و كشف الاوراق تدريجيا

فقط بالتوفيق لك
2016-08-18 17:32:51
user
111780
8 -
sallama
في الحقيقه لم افهم القصه فهي غامضه جدا و اسلوبها جد بسيط كما ان الفكره غير واضحه و خصوصا النهايه
و اضم صوتي لاحد الاصدقاء الي قال بان الاسماء غريبه جدا و صعبه حتى
نرجو ان نرى لكي اعمالا جديده اكثر حبكه و اتقانا
2016-08-18 16:21:34
user
111763
7 -
مايا
ما فهمت شي
2016-08-18 19:34:24
user
111758
6 -
غريبة الاطوار - مشرفة -
مجرد فلسفة ..قصتك رائعة جداً و اسلوبك مذهل ,لقد خرجت من العالم المحسوس و كتبت شيئاً يدل على عقل من طراز رفيع, ابهرتني النهاية بحق ..تسلم ايدك
2016-08-18 16:20:05
user
111754
5 -
طريق الحب
مافهمتش حاجه.




تقبل مروري

طريق الحب
2016-08-18 15:38:35
user
111746
4 -
Seytanlik gece yarisi
امممم النهايه لم افهمها جيدا يعني هل هو ينتقل بالزمن ام ماذا. لكن عموما الخيال لا يعرف المنطق. تحياتي لك أيها الكاتب. أتمنى ان اعرف اسمك سواء ذكر ام أنثى.
وبدايته رائعه قصه هادئه جدا لكنها قصيره. اي بدايه القصه كانت مقدمه والنهايه مفروض ان تكون بدايه الأحداث انت ختمتها بسرعه. أتمنى ان تعيد التفكير فيها وان تعمل جزء ثاني غيرها
هي مثاليه جدا ❤️❤️❤️❤️
استمر ❤️❤️❤️
2016-08-18 15:38:35
user
111745
3 -
سيف الله
قصتك جميلة حقا لكن كان عليك أن تفسر/ تفسري كيف عبرت صفحة الجريدة عبر البركة فهل هي بوابة زمنية ؟ هل تنقل الأشياء من زمن إلى الذي قبله أم أن العكس صحيح أيضا؟تحياتي.
2016-08-18 15:38:35
user
111743
2 -
مصطفي جمال
لم افهمها هل هذه قصة لقد بالغت في الغموض زيادة عن اللاذم و لم توضح التفاصيل و ما قصة البركة و لما الاسماء ريبة هكذا و لم توضح كثيرا عن السهرة و هل هناك طفلة بهذا الغباء لتتبع تلك الشروط الغريبة اسف لكنها لم تعجبني
2016-08-18 15:38:35
user
111742
1 -
4roro4
هلأ الأسلوب مقبول
بس صراحة ما فهمت القصة بالمرة
إضافة لانو يلي اتكتب بنفع انو الاهل يحكو بمقابلة أو مجلة مش جريدة
بدنا شي أقوى من هيك
الغلط هون كان عدم مراجعة القصة
أن شاء الله المرات الجاية تكون كتاباتك احسن
تحياتي لالك
move
1
close