بعد ما فات الوقت
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بعد ما فات الوقت

بقلم : محمد احمد - السعودية

ابتعد عني كل من عائلتي وطبعاً زوجتي

لا ازعم أني وسيم الشكل فأنا فقط شخص عادي اعمل في شركة خاصة ، لا يوجد لدي ما يميزني عن مئات الآلاف مثلي ألا دناءتي و تهاوني في مجاهدة نفسي الأمارة بالسوء ، مصيبتي بدأت بعد زواجي بعده أشهر حيث بدأت بشائر الحمل تظهر على زوجتي ، وطبقاً لنصائح الطبيبة ذهبت لتقيم لدي أهلها وعدت للبيت بعد سهرة مع أصدقائي وكنت ثمل بعض الشيء فوجدت الخادمة و حدث ما كان متوقعاً ، و استمريت في دناءتي كل يوم ، و عندما عادت زوجتي لاحظت تغيير معاملة الخادمة معها ثم أنها تعبت وذهبنا للطبيبة ، فقالت : أن الجنين توفي ويجب إسقاطه ..

مرت علينا شهور كئيبة لم تثني عزم خستي وقبح نفسي مع الخادمة وغيرها حتى حدث حمل أخر ثم إسقاط أخر ، استدعتنا الطبيبة لمزيد من الفحص والتحاليل خلصت بوجود ماده غريبة مسببه للإجهاض ، ثم اكتشفت أن خادماتنا لا تقل عني وضاعة ودناءة ، فهي من كانت تضع تلك المادة الغريبة لزوجتي لتجهضها ، حاولت طردها ، لكنها هددتني بفضح علاقتي معها ومع غيرها وهذا ما حدث .

 أنا الآن أعض أصابع الندم على ما فرطت في حق ربي وزوجتي و ما كان في بطنها ، اعلم أن الله غفور رحيم ولكن ليس البشر ، فبعد ما افتضح أمري ابتعد عني كل من عائلتي وطبعاً زوجتي ، فهل هناك فرصة لشخص مثلي أن يُسامح ويُغفر له ؟

تاريخ النشر : 2017-03-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر