منذ صغري أحارب الجن
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

منذ صغري أحارب الجن

بقلم : بشار أبو حسان - سوريا
للتواصل : [email protected]

الشك يقتلني .. هل هذا جن عاشق ؟؟


السلام عليكم .. بدأت قصتي منذ صغري ، كنت أرتعب كثيراً و أرى أشخاصاً يحاولون قتلي ، و أذكر أن أمي كانت تأخذني إلى المشايخ كثيراً ، و بعد أن أصبح عمري 14 سنة أصبحت أشعر بأشياء غريبة جداً ، و أذكر أن مثل هذه الأحداث حصلت معي من قبل ..

الحادثة الأولى .. كنت جالساً أمام التلفاز على الأريكة و بجانبي السرير ، قطعت الكهرباء فجأة فحملت هاتفي و شغلت الفلاش ، و جلست أسمع أغاني ، و فجأة سمعت خربشة تحت السرير ، لم أهتم ، اعتقدت أن قطنا الذي نربيه يقوم بهذه الخربشات ، فقمت برفع صوت الموسيقا و لكن المخدة و الغطاء اللذين كانا على السرير انتفضا كأن هواءً قوياً قد مر ، فارتعبت و قمت و جلست مع أهلي ، و بعد عدة ليالي أصبحت أستيقظ دائماً الساعة 1 ليلاً أو 1:30 و لكن لا أقدر على القيام .

أول ليلة شعرت أن أحداً بجانبي ، و هناك من ينظر إلي ثم بدأت يدي تتحرك بنفسها و لم أكن أنا الذي يحركها ، طبعاً لم أعتقد أنه جن أو شيء كهذا ، و لم أهتم و أكملت نومي ..

و بعد بضعة أيام كنت مرهقاً جداً ، و أتيت من عملي و نمت الساعة 11 ، كنت مرهقاً جداً جداً استيقظت في تمام الساعة الواحدة ، أي بعد ساعتين فقط ، كأن أحداً جاء و أيقظني .
بدأت أشعر أن هناك أحد من حولي و ينظر إلي فأتذكر قصص أصدقائي عندما كانوا ممسوسين ، كانوا يقولون أنهم يستيقظون في تمام الـ 2 أو 4 و يشعرون أن أحداً أيقظهم و هناك أشخاص من حولهم ، قلت هل يعقل أن أكون ملبوس فالتفت إلى الحائط و أمسكت يدي الاثنتين و إذ بي أشعر أن أحداً أمسك يدي و أوقعني على الأرض ، فارتعبت جداً و أصبحت أقرأ المعوذات و من ثم استطعت النوم .

بعد أيام تطورت الأحداث معي ، و أصبحت أرى خيالات سوداء ، ثم ذهبت إلى شيخ ، قال لي أن الجن موجود في رجلك اليسرا و أعطاني (حجاب) ، و قال لي أذهب .. أصبحت أرتدي الحجاب و أحياناً أنسى ثم بدأت معركتي معه و دائماً أقرأ سورة البقرة و الجن ، و عندما أقرأهم يخرج من أنفي دماء كثيرة ، و أنتظر حتى يتوقف و أتوضأ و أكمل ، حتى أصبحت أعرف الأشياء قبل حدوثها ..

مثلاً قلت لصديقي أن غداً سوف يأتيك خبر سيء جداً ، و بالفعل أتاه خبر أن الفتاة الذي يحبها و يريد الزواج بها قد انخطبت و ستتزوج قريباً ، و حتى أن القط الذي نربيه أصبحت أشعر أن هناك شيئاً فيه لأنه يقف أمام الباب فيفتح الباب أمامه من تلقاء نفسه ، و قد عرفت من بعض المشايخ الذين حضروا إلي في رؤياتي أنه جني مارد و ليس قط .

ثم تعمقت جداً في الدين و أصبحت أقرأ قرآن كثيراً و أصلي كثيراً ، ليس من أجل أن أحرق الجن و لكن كان شيء يدفعني حتى أفعل ذلك ، و أصبحت عندما أكون نائماً و لا أضع الحجاب يأتي و يوقظني فأستغل الفرصة و أصلي الليل و أدعي .

ثم بدأت أرى رؤيات و أولياء و أرى حيوانات بلون غريب يهجمون علي ، و يأتي شخص لديه لحية سوداء و أحياناً بيضاء و ينقذني ، ثم رأيت أني أنا و بجانبي شخص لديه لحية و كبير في السن و خلفي شخصان ، ثم يتحول وجههم إلى أسود و يهجموا علي ، و لكن عندما يروا الشخص الواقف بجانبي يهربوا ، فتعجبت ، ثم قال لي لا تخف مادمت أنا بجانبك ، لن يقرب إليك شيء

ثم استيقظت و أصبحت أراه كثيراً في نومي ، و سألته عن اسمه فقال اسمي أحمد ، فقلت له كيف أعرف أنك لست مثلهم و تحاول أن تظهر لي بشكل شيخ ، فقال لي اقرأ كتاب دلائل الخيرات ثم استيقظت .

بحثت في الكتب و وجدت كتاب بعنوان دلائل الخيرات من تأليف الشيخ أحمد الرفاعي ، أصبحت أقرأه ، ثم في يوم كنت نائم على الأريكة فجاء لي و قال اقرأ الكتاب و أعطاني بعض الآيات حتى أقرأهم ، فقال لي إن لم تقرأهم انظر ماذا سيحصل .. فنظرت و إذا أنا في غرفتي و نظرت أمامي ثم وجدت نفسي نائماً على الأريكة ، فتعجبت كثيراً و إذا بشيء لديه هيكل إنسان و لكنه ليس إنسان ، اقترب مني و دخل في رأسي ..

ثم نظر إلي الشيخ فقال و إن قرأت الذي أعطيتك إياهم انظر ما سيحصل ، و إذ أرى نفسي أيضاً على الأريكة نائم و يقترب مني هذا الكائن و لكن تظهر مثل دائرة بيضاء و أنا بنصفها ، و عندما يراها يرتعب و يهرب ، ثم ظهرت لي في النوم أفاعي كثيرة و جن و أنا أقرأ عليهم ، ثم تنقطع رؤوس الأفاعي و يحترقون و أصبحت أرى الكثير من أولياء الله و يعطوني الكثير من الأشياء حتى أقرأهم .. و مضت السنين و أصبحت مهموم في أمور العائلة و البلد و الحرب ..

الآن عمري 18 سنة و عندما أصبح عمري 18 أصبحت أشعر أن هناك أحد من حولي ، و أدمنت جداً العادة السرية ، أصبحت أمارسها أكثر من 6 مرات في اليوم ، و لا أستطيع أن أضبط نفسي ، و عندما أمارسها أجد شعرة امرأة طويلة على عضوي الذكري ، و عندما أنام أشعر أن أحداً في غرفتي و يعبث بأغراضي ، و أصبحت أحب النظر في المرآة كثيراً فبدأ الشك يقتلني ، هل هذا جن عاشق ؟ و لكن كيف جن عاشق و كيف عشقني و أنا لا أقطع صلاتي أبداً ؟! و عندما أدخل إلى الحمامات أقول اللهم إني أعوذ بك من الخبث و الخباث ، و ملازم على الأذكار !

هل هذا جن عاشق فعلاً أم أنه مجرد مس ؟ لأن الجن العاشق من أخطر أنواع المس و التلبس 
 

تاريخ النشر : 2017-04-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر