الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

أحلامي أرهقتني

بقلم : فراغ - الكون

أحلامي أرهقتني
أرى الجن في أحلامي .. تعبت جدا

السلام عليكم رواد موقع كابوس...
أنا فتاة في 16 من عمري ، أعترف بأني كثيرة الكلام والنقاش لدرجة أنهم يلقبونني بالفيلسوفة.. في طفولتي اعتقد الجميع أنني منطوية على نفسي إلا بعد أن نضجت قليلاً و لكن تلك الفترة تعيد و تكرر نفسها الآن .. في البداية ظننت بأنني أبتعد عن الأشخاص لأن ميولي غريب نوعاً ما ، لكن هذة المرحلة من الكآبة كما أسميها ترافقها بعض الأمور الغريبة ، و رئيسها هو أحلامي


كثيراً ما أحلم ، عندي عالمي الخاص الذي أتعامل فيه مع أشخاص لم أقابلهم قط ، لكن أعرف تفاصيل دقيقة جداً عنهم ، أحلامي طويلة جداً فهي كالفيلم أو المسلسل ، أحس أن فيها إشارات أفهمها أنا فقط و ترشدني ، لكن ما أتعبني و أرهقني بعض الأحلام التي أستيقظ منها و أنا منهكة كأنني ركضت 10 كم ، تلك الأحلام يطاردني فيها جن .. يلاحقونني لكن لا أعرف السبب ، لا أراهم و لكن أحس بوجودهم.. في الحلم يكون ذلك في منزلي في المدرسة و في منازل لم أدخلها لكنني أعرف كل صغيرة و كبيرة بها... 


أحياناً أرى أحد معارفي يحمل صندوقاً مغلقاً ، كثيراً ما أرى تلك الصناديق لكن لا أعرف ما فيها.. و أحياناً أراها خفية لكنني أعرف أن هناك يكون صندوق.

في حلم من الأحلام كنت أقرأ قرآن و لكن كان الجني يقرأه معي ، لا أعرف هل هو مسلم أم لا !! كنت أبحث في كتبي عن رسمة (كما كنت أفكر في المنام) تلبَّسها ، إلا أن وجدتها فأتلفتها .. و إذا لم يطاردني أحدهم أرى قططاً بأشكال غريبة جداً بعضها له وجه بشر ، بعضها يهددني و يتكلم معي و بعضها يقفز من فوقي ليخيفني.


عندما أصحو يكون قلبي ينبض كأنه سيخرج من صدري و أحس بالخدر في كل جسمي...
أصحو على آذان الفجر و حين أعود لأنام أحلم إحدى هذه الأحلام فلا أقوى أن أذهب للمدرسة ، تأثرت دراستي عند عودة هذة الحالة لي.. لا أطيق الدراسة أفعل أي شيء ليلهيني عنها ، أحس بتعب شديد و صداع ، أتحجج به بعد عودتي من المدرسة لكي لا أدرس.. مع أنها كانت شغفي.


أحياناً أحس أن عقلي توقف عن للعمل ، أستلقي في السرير و لا أفكر بشيء مطلقاً ، فقط جسد ساكن.. أنام طويلاً لكن التعب يلاحقني أو لا أنام أبداً ، عدة أيام تمر علي بدون أي انجاز.
أحياناً أستلقي لأنام فأتخيل موقف فيحصل ، لكن ليس بتفاصيله كأنه إشارة عن شيء سأواجهه ، ازداد عندي حس الفراسة مع أنني لم أهتم به أبداً إلا عندما تصيبني هذه الحالة فيتحكم في حكمي على الناس

تستمر أحلام المطاردة هذه حتى إذا غفوت لنصف الساعة ، أول ما أجده على لساني القرآن ، أنا لا أخاف منها لكن جسدي أنهك و لا أعرف لماذا.... آسفة على الإطالة فأنا لست منظمة في الكتابة

 

تاريخ النشر : 2017-05-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر