الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

كابوس في الثلج

بقلم : الوهمي - الجزائر

كابوس في الثلج
مع ظهور وجه الوحش الحقيقي كان جيمس قد سُحب للثلج واختفت صرخاته

الوحدة شعور قوي بالفراغ والعزلة تشعر الإنسان بالوحدة ، عندما يصبح يواجهه ألمه كبيراً فلا يجد من يستطيع أن يساعده لحل مشاكله حتى أقرب الأشخاص إليه ، لهذا تعتبر الوحدة أفظع فقر قد يواجهه الإنسان.  

في قرية صغيرة من البلاد , وقد ارتدت حلة الشتاء الثلجية التي أضفت عليها رونقاً مميزاً , فتى صغير يلعب بمفرده أمام منزله وقد أنهى لتوه لمساته الأخيرة على رجله الثلجي الذي كان فخوراً به و شعر كما لو أنه صديقه الحقيقي فطالما أراد صديقاً يعامله بلطف ويخفف من وحدته وينسيه في معاملة أبيه القاسية والجائرة , لم تدم سعادته كثيراً فقد عاد والده من الصيد .

- جيمس أيها الأحمق ، ماذا تفعل هنا ؟ فلتعد للداخل ليس لدينا وقت لهذه الحماقات , ستهب عاصفة ثلجية قريباً.

- لكن أبي.

- أصمت ، قال وهو يدمر الرجل الثلجي باستعمال بندقيته .

شعر جيمس بحزن عميق على صديقه الذي دمر للتو أمام عينيه وصاحبه حقد كبير على والده الذي إذا صادفه إما يشتمه أو يعنفه , أو الذي يقضي معظم وقته في الشجار مع والدته , هذا الوضع جعل من جيمس فتى انطوائي وحيد كئيب ، شعر كما لو يختنق لافتقاره الحب أو الحنان ، ينظر لو من نافذته إلى الرجل الثلجي المدمر والحزن يتملكه أكثر فأكثر , عندها :

- تعال ، قال الرجل الثلجي وقد كان يلوح لجيمس وهو يبتسم .

- لا أصدق ، اتسعت عيناه من الصدمة .

- هيا تعال يا صديقي ماذا تنتظر ؟ تعال لنلعب سويا !

- صديقي ؟ سآتي فوراً ، شعر جيمس بسعادة غامرة و حاول الخروج من المنزل ليلتقي بصديقه ، لكن والده ظهر فجأة وأعترض طريقه.

- إلى أين أنت ذاهب أيها الأحمق ؟ المكان خطر بالخارج توجد وحوش لا يمكنك الخروج.

- أبتعد  ، متجاهلاً تحذيرات والده أندفع جيمس إلى الخارج ثم بدأ الرجل الثلجي بالتحرك وأمسك بيد جيمس بينما يتجهان نحو الجبل الثلجي.

- هيا من هنا يا صديقي ، قال الرجل الثلجي.

- توقف يا جيمس لا تذهب معه ، لحقه الأب سعياً لإعادة جيمس , وعندما صوب بندقيته نحوهما قام الرجل الثلجي بدفعه من الجرف , و كان الاثنان سعيدان لاختفاء من يضايقها ويقضي مضجعهما الآن.

- مرحى ! قالا بصوت واحد .

عانق جيمس الرجل الثلجي وقد دمعت عيناه وقال :

- شكرا لك , لقد أنقذتني أنت صديق حقيقي.

- أنت أيضاً.

- سأموت لو أقتضى الأمر لأجلك.

وعندها همس رجل الثلج :

- أحقاً هذا ؟

- هل ستعطيني حياتك ؟

نظر جيمس باستغراب نحو رجل الثلج وقد ظهرت يد مشعرة سوداء من داخله ومسكت جيمس بقوة شديدة , عندها صرخ والد جيمس الذي كان يحتضر أسفل الجرف :

- جيمس , أهرب هذا وحش إنه وحش .

مع ظهور وجه الوحش الحقيقي كان جيمس قد سُحب للثلج واختفت صرخاته تدريجياً.

في هذا الجزء من البلاد كانت هناك أسطورة عن ظهور بشر أشبه بالوحوش في الأيام الثلجية وعن اختطافهم للناس ، أحياناً تسعي وراء الانفراد بنفسك وتصبح نهماً للوحدة وأحياناً تصبح الوحدة وحشاً ينهش أنفاسك.

تاريخ النشر : 2017-06-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل

التعليق مغلق لهذا الموضوع.