الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أغرب ما رأيت

بقلم : رضوان - الجزائر

أغرب ما رأيت
أشجار كبيرة تتحرك وتمشي ! ما هذا الجنون !!

سأحكي لكم هذه القصة من منظور صاحبها الشخصي .. يقول صاحب القصة أن ما حدث كان أمام عينيه وفي وقت متأخر من الليل ، و بالضبط في الساعة الثالثة صباحاً وهي كالتالي ..


بينما كنت نائماً في غرفتي ومن طبيعتي أن نومي خفيف وأقل حركة وأخفض صوت يمكنني سماعه ويمكنه أيقاظي من أعمق أحلامي ، و كانت شرفتي كبيرة جداً ، تطل على باحة المنزل و أمامها غابة كبيرة ، فمنزلنا يقع على حدود هذه الغابة و يفصل بيننا وبينها الطريق العام ، و كنت أرى تلك الغابة بوضوح من شرفة غرفتي ، حيث أن منزلنا كان فيلا من ثلاثة طوابق ، وكانت غرفتي في الطابق الثالث ..


المهم .. وبينما قطعت نومي تلك الأصوات التي لم أتبين جيداً ماهيتها إلا بعد أن استيقظت تماماً فعرفت أنها أصوت سيارات تقف غير بعيد في الجهة المقابلة للغابة .

ألقيت نظرة من الشرفة لأرى سيارتين سوداوتين متوقفتين على حدود الطريق المؤدية للغابة ، وكان ذلك واضحاً لي من الأعلى ، إضافة إلى ضوء القمر الذي كان يبين كل شيء بأدق التفاصيل وكأنه مصباح إنارة ، استغربت حينها أن مصابيح الإنارة منطفئة تلك الليلة لكن لم أهتم ، فضوء القمر كان كافياً لأرى عدة أشخاص يلبسون السواد يتجهون إلى جهة معينة من الغابة لكنهم لم يدخلوها ، كانوا ينظرون يميناً وشمالاً وكأنهم ينتظرون شخصاً ما أو ما شابه ، وكان في أيديهم ما يشبه الهواتف ربما كانت للاتصال بأحدهم أو مع مجموعة أخرى كانت في الانتظار .


ولم يخب ظني بعدها ، لكن ما أدهشني هو رؤيتي لعدة شجيرات تخرج من الغابة هالني منظرها ، وخروج الشجر بتلك الطريقة جعلني أستغرب ، ما الذي يحدث هناك !! قررت النزول من غرفتي حالاً وأسرعت بالجري في ساحة المنزل والاختباء في جهة أقرب حيث كان هنالك باب خشبي صغير مخفي في جدار الساحة لكي أتمكن من الرؤية جيداً وسماع ما كانوا يتمتمون به ، لأن الأمر ازداد غرابة وفضولي ازداد لمعرفة كيف تتحرك أشجار وتخرج من الغابة لمقابلة مجموعة من الأشخاص في مثل ذلك الوقت .


لكن المكان الذي كنت فيه لم يوفر لي زاوية جيدة للنظر والاستماع ، فقررت أن أتسلل وراء إحدى السيارات التي كانت مركونة بجانبهم ، و بعد أن استقريت في مكاني الجديد  سمعتهم يتهامسون مع تلك الأشجار التي بدت مضحكة ، وكأن احدهم كان يلبسها و فعلاً كما توقعت .. كانت ألبسة تنكرية متقنة الصنع ، من أغصان وأوراق أشجار حقيقية لتزيد من واقعيتها ، لكن لم أعرف لمَ !! ورأيت أحد الأشخاص يلوح بيديه للآخرين بأن يتبعوه إلى داخل الغابة.


انتابني الفضول مرةً ثانية و قررت أن أعرف ماذا يحدث هناك ، وما كل هذا التكتم والسرية ، وما هذه الأشجار البشرية التي تجوب الغابة ، ولمَ في هذا الوقت ؟؟ 
لفت انتباهي حمل أحدهم لقارورة بخاخ ، لا أعرف لأي نوع هو ، كان يرشها على جماعة الأشجار أو فريق الأشجار كما سميته ، فلم أجد لهم اسماً مناسباً غير هذا !


تبعتهم وهم يتوغلون إلى منطقة بعيدة في الغابة ، صراحةً لم أشعر إلا وقد ابتعدت عن بيتنا كثيراً ، انتابني شعور بالخوف وقررت لوهلة أن أتراجع وأعود لفراشي الدافئ لكن شيء ما في نفسي يحرضني على مواصلة التجسس عليهم ومعرفة سرهم وسر ما يخططون له ، فالفضول وحب الاستطلاع منعني من معرفة مغبة ما أنا مقدم عليه .. و بينما أنا أهمس مع نفسي وضميري ونتناقش في قضية عودتي من حيث أتيت لفت انتباهي صوت تكسر وتحطم كبيرين من مسافة غير بعيدة ، توقف فريق الأشجار في مكانهم و جمدوا وكأنهم أشجار حقيقية أو أصنام ، لو لم أميزهم منذ البداية لاعتبرتهم أشجاراً حقيقية ولن أفرق بينهم وبين بقية أشجار الغابة ..


اختفى الأشخاص الذين يلبسون الأسود ببخاخاتهم في عدة جهات غير بعيدة ، كنت متشوقاً لأعرف ما يحدث وما ينتظرونه و لماذا يختبئون ، و سمعت أحدهم يقول لصاحبه وكانوا يتكلمون بصوتٍ عادي ربما لأنهم في الغابة وفي مأمن ولن يسمعهم أحد :
- إذا كشفنا ولم تغطي رائحة البخاخات وجودنا فإننا في ورطة ..
أجابه صديقه وعلامات الخوف بادية على وجهه :
-  أتمنى لو أننا لم نأتِ ، إنها فكرة سيئة ، كيف يمكننا أن نمسكهم ؟ 
رد عليه رفيقه :
- نحن لن نمسكهم ، سنتأكد أولاً من وجودهم ، ونتسلل بينهم ونراقبهم من غير أن يشعروا بنا .


تساءلت بيني وبين نفسي من هم هؤلاء الذين يريدون مراقبتهم ، ولماذا في هذا الوقت ؟!! شعرت بنوع من الريبة والخوف مما يمكن أن يحدث ، وإذا بي أسمع أحد الشخصين يقول :
- إذا لم يكتشفوا رائحتنا سنكون في أمان .
فقال رفيقه :
- وإن فشلت بخاخاتنا في إخفائنا عن قدرة شمهم القوية فماذا سيحصل ؟! 
رد عليه صاحبه :
- أتمنى أن تكون مخطئاً .. اسكت الآن لقد اقتربوا ، لا نعلم عددهم وأرى أنك أصبحت غراباً وستجلب لنا الفأل السيئ بجبنك .
صاح أحد رفاقهم من جهة أخرى :
- دعك منه إنه جبان ، منذ البداية ما كان يجب أن يأتي معنا ، أشعر أن نهايتنا ستكون بسبب رائحة خوفه وسيكشفنا لا محالة
ضحك أحد الاثنين وقال :
- أنت على حق أخشى أن قوة رائحة خوفه ستتفوق على رائحة التمويه التي استعملناها
همس رفيقهم من تلك الجهة وأشار بيده إلى الانحناء والاختباء وراء فريق الأشجار ، كل وراء واحدة .. 

وجاءت لحظة الحقيقة .. يا إلهي ما هذا !! ما الذي أراه ؟!

 

مستحيل ، غير ممكن ، لا أصدق ما أراه أمامي .. ! قلتها وفي نفسي عتاب .. يا ليتني لم أترك فراشي ، يا ليتني غبت عن الوعي ، أحسست للحظة أن قلبي سيخرج من قفصي الصدري ، فركت عيني جيداً ، كان ضوء القمر يتخلل الغابة لا مجال للشك ، ما أراه حقيقي ، لو حكى لي شخص عن شيءٍ كهذا لما صدقت ، فركت عيني مرة ثانية ، ربما لشدة تعبي وقلة نومي أصبحت أهلوس .. قطع تفكيري رؤية ظلال كبيرة وعملاقة على بعد عدة أمتار من تواجدي ، وقبل عدة أمتار من فريق الأشجار .


وبينما أنأ مسمر في مكاني من شدة الرعب وقدماي ترتعشان وربما هربتا قبلي من هول ما رأيت ، كانتا كبيرتين وأكبر من فريق الأشجار بثلاث مرات .. أشجار كبيرة تتحرك وتمشي ! ما هذا الجنون !!

نظرت جيداً من حولي ، أردت أن أتكلم مع أحدهم لكن تذكرت أنني وحدي ، ومن مغبة المخاطرة بفعل أي حركة فقد أصبحت في قلب الحدث ، و لا مجال للتراجع ، فقد أردت الإثارة وقد حصلت عليها ... بل حصلت على أكثر مما أريد .


جثمت في مكاني لبرهة وتجمدت ، فقط عيناي تبحلقان في ذانك الشيئين اللذين كنت متأكداً أنهما أي شيء إلا أن يكونا أشجاراً ، لكن ما بيدي حيلة ، أي خطأ مني قد يعرضنا جميعاً للموت ، وكما ذكر هؤلاء الأشخاص رائحة الخوف ستكشفنا ، حاولت أن أتشجع لكن صراحة لم أستطع أن أتوقف عن الارتعاش مع طريقة تحركهما المريبة ، وتلك الأصوات الغريبة التي لم أسمع مثلها ، وكأنها مزيج من عواء ذئاب و غطيط نمور ، و قد اختلطت مع حفيف الأوراق والأغصان التي تنكسر من حولهما و التي زادت من رعب الموقف حولي ، وللحظة كادت روحي أن تفر من جسدي لكنني تماسكت فقط لأكمل لكم ما حدث .


احكي هذا الأمر وإنا مازلت أشعر بالخوف مما رأيت ومما حدث من بعد .. نعم ، حدثت أشياء أخرى أكيد تريدون سماعها ، سأكمل :

بينما أنا مكوم على نفسي غير بعيد عن المجموعة وأشاهد تلكم المخلوقات الغريبة عن بعد ، انحنى أحدها على أحد أفراد فريق الأشجار ، انحنى وانحنى و انحنى حتى أنه كاد يطرحه أرضاً ، ولا اعلم كيف استطاع ذلك الشخص أن ينحني إلى أن كاد أن يصل إلى الأرض هو أيضاً ، ورفيقه متشبث معه ، ولولا خوفي من المبالغة لقلت أنني سمعت دقات قلبه من ذلك البعد من شدة الخوف ، ورأيته يحاول سحب شيء من جيبه لكن أحد رفاقه أشار من بعيد له بعدم فعل ذلك .


لا اعلم ماذا كان سيسحب ، ربما مسدس ، لكن لا اعتقد أن مسدساً كان سيفي بالغرض مع ضخامتهما ومعظم جسدهما مكسو بالحطب ، لا اعلم فيما كان سيفيده ! أخيراً تراجع رفيقه وبقي متشبثاً بصاحبه الشجرة الصغيرة ، وتلا ذلك انحناء المخلوق الأخر على شخص أخر من فريق الأشجار ،
يبدو أن تلك الكائنات لا ترى وتعتمد على حاسة الشم لديها لكن بطريقة ما هؤلاء الأشخاص وجدوا سبيلاً لإخفاء رائحتهم عنها ، و رغم ذلك لم يفدهم الأمر لسبب ما لم أفهمه


حينها حصل شيء لا أعلم ما هو ، وقف ذلك المخلوق وبدأ ينتفض ويهتز و يصدر أصواتاً أرعب من قبل ، و بطريقة ما وكأنه يحاور رفيقه بوجود خطب ، فهمت أن فريق الأشجار قد كشف ، وعلمت السبب فيما بعد ، إذ في تلك اللحظة تغيرت أشكال المخلوقَين ، وبديا وكأن لهما أيد و أرجل بدأت تخرج منهما مع كثرة الأغصان والأصوات المرعبة ، هرب أحد أفراد الجماعة الذي نعته أصدقائه بالجبان ، لكنه لم يستمع لهم 

قفز أحد المخلوقين وبدأ يلوح بقدميه و كأنه حصان و قذف بالجميع الذين بدؤوا بالهرب ، فالأمر لم يعد مجدٍ حسب ما رأيت ، حتى من كانوا متنكرين تم سحقهم تحت أقدامهما ، وكان منظراً مرعباً و أنا أرى أحدهما والدماء تخرج منه لتلطخ وجه رفيقه في ذلك الظلام على ضوء القمر ، كان منظر مرعباً و هم يسحقون ، فلا أحد نجا مما حدث ، فهذين المخلوقين بدآ بالصراخ و إصدار أصوت لا أعلم ما كان يقصدان بها ، ربما لأنهما خدعا ولم يتوقعا أن يصادفا مخلوقات مثل البشر أو لا أعلم .. المهم أنهما بدآ يقفزان ويجريان كأحصنة .


في خضم كل هذا أنا طبعاً لم أنتظر حتى يكتشفا أمري .. أطلقت العنان لقدمي بينما كانا يسحقان الجميع ، ولا أعلم ما حدث لأول الهاربين منهم ، فلا أذكر أثناء هربي والتفاتي للوراء إلا و أنا أرى أحد المخلوقين يقفز على شيء في جهة الهارب الأول أظنه سحقه ، لكن يا الهي يبدو أن الأمر لم ينتهي بعد ، فقد بدآ بالجري في اتجاهي ، عرفت حينها أن نهايتي قادمة لا محالة ، وبأسوأ و أبشع طريقة ..


لا أذكر إلا أنني جريت وجريت كثيراً ولم أصدق أنني كنت سريعاً ولم يستطيعا اللحاق بي ، وأثناء سماعي لتكسر الأشجار من ورائي و دنوهما أدركت أنني لم أكن بتلك السرعة التي جعلتني اطمئن ، وتأكدت أنني لن أنجو ، فقفزت في حفرة مليئة بأغصان الشجر قد لاحت لي من بعيد ، لحسن الحظ كانت الليلة مقمرة والطريق في الغابة واضحة ، ولسوء حظي لحقا بي ، وكنت أسمع فقط صوت أقدامهما أو حوافرهما ، لا اعلم حينها ما كان يجب علي فعله وهما يقفزان عودة وإيابا من فوق الأغصان التي كنت مختبئاً تحتها ظناً مني أنها ستحمي ظهري من رفساتهما القوية ، لكن لا أعلم لمَ لم يدوسا علي !


لا اذكر ما حدث بعدها ، بدأت تخفت الأصوات ، فلم أرفع رأسي ، وبدأت أشعر بالتعب من شدة الخوف والجري ، وأحسست بأنه سيغمى علي ، فاستسلمت لما كان يمكن أن يحدث ، وانبطحت و تركتهما يواصلان حفلة رقصهما فوقي ، وإن طاب لهما المقام فليفعلا بي ما فعلاه بالآخرين .. بينما كنت أسمع أصواتهما تنخفض ، وبدأت الأنوار تنطفئ بين جفوني أحسست بإرهاق لم أشعر به في حياتي ، وسمعت صوتاً يقول : 

- أنتم البشر فضوليون كثيراً ، لمَ لا تدعوننا وشأننا ؟؟

لم اذكر إلا تلك الكلمات وأنا أغفو فجأة بين طيات الظلام وهو يلف عيني رغما عني .. لكنني فجأة لم أعد أسمعهما ، وكنت قد استفقت من غيبوبتي تلك على ضوء القمر يدخل من نافذة غرفتي ، تحسست الفراش جيداً وجسدي ، ربما كنت أحلم ، لا .. لم أكن أحلم ، أنا حي الحمد لله ، لكنه كان كابوساً مرعباً من حسن حظي ، لم يكن حقيقياً ، رأيت الساعة فوجدتها الثالثة صباحاً ، وبينما أنا أتسائل عن سر هذا الكابوس سمعت صوتاً في الخارج ، لكنني لم آبه له ؛ بل عدت لفراشي وتذكرت .. لو توفرت لي فرصة ثانية لبقيت في فراشي الدافئ في أمان ، وقد توفرت لي فرصة ولن أضيعها ، فهل تفعلون أنتم غير هذا في مكاني.............؟ 

 

تاريخ النشر : 2017-06-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
توناروز
محمد بن صالح - المغرب
أم الدويس
أحمد محمود شرقاوي - مصر
رؤية على مسرح الوجدان
تقي الدين - الجزائر
النسر و الثعلب
عطعوط - اليمن
قصص
من تجارب القراء الواقعية
أم ناصر كانت تعلم
فهد الخبر - السعودية
المخلوق الغريب
سارة لبثي - المغرب
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (39)
2018-12-10 16:41:31
user
273194
39 -
ميسا ميسا
رضوون
ههههه :) دوكا تشووف ههه
2018-12-03 12:59:43
user
271961
38 -
شخصية مميزة الى ميسا ميسا
يعطيك الصحا ماذا بيا نكتب قصص جديد وحدخرين او عندي واحد الثلاثة كتبتهم مؤخرا او ما كملتهمش بسبب الظروف كنت حاب ننشرف لللسف ما عنديش الوقت او لوكان مانكتبش حاجة تعجبني او تعجب المعلقين ماننشرهاش يعني اذا ما عجبتنيش ماننشرهاش غاع بصح لعندي علابالي يعبو المعلقين فيهم بزاف الخيال او معظمه اقتباس من الأحلام تاعي او مذا بيا ان شوف القصص تاوعك انا لازم وقت او راحة البال باه نقدر نبدع هاذي الفترة راني عاجز على كلش اندير بروغرام يخرجلي وحداخر بلاك مستقبلا ان كمل غاع اعمالي كيما قلتي ان شاء الله
2018-12-02 06:25:28
user
271668
37 -
ميسا ميسا الى رضوون
ميسا بروفيور فالتأخر و التأخير :) بالصح ماعلييييش ههههههههههه
قريتها و عجبتني حياااااا الله يبارك اختصاصك تشويق هههههه كانش نهار نديرو انا وياك منافسة ؟ هههههه
نقدم انا افضل اعمالي هههههههههه اعمالي هههههه دايرة روحي خلاص يعني كبرت و ولات عندي اعمال هههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه اعمال اجرامية ههه ههههه
احم احم هههههههه بطل لحكاية تقول انتا صح ههههه فضولي و يشتي يرقد هههههههه اضنها تعكس احاسيسك الصادقة خويا لعزيز ههههههه :)
عيسى يكتب ثاني ؟ ههههه
اشجعك و امنحك ثقتي :) ( قلي ما عندي ما ندير بثيقتك ) ههههههههههههههههه
هههههههه ههههههه اشجعك اريد ان اراك كاتب و اعتز بك اكثر ما راني معتزة
معتز تاع باب الحارة متفكرو ؟ ههههههههه :) بالصح حسيتك كذلك داير فيها معنى ههههه يعني الانسان رايح يتعدى على الاحياء هههه و الله غير صح على بالك فكرتني فواحد الشريط يقولو القرش رايح ينقرض و طاحو يجبدو فيهم من البحر و يدقو فيهم بالابر
يا خويا خلوهم ينقرضو تقول ربي قاللهم تهلاولي فالدنيا هههههه يفرسوني و الله
سوف اذهب لأعلق لك في شجرة الاكسير
ستجدني داخل الشجرة هههه امزح
تحياتي اخي بانتضار جديدك دائما :) تحياتي
2018-10-25 19:50:42
user
263774
36 -
شخصية مميزة الى جوليا
شكرا لمروركي وقرآتكي قصتي لدي قصص اخرى لكن لللسف وقتي ضيق وانشغالاتي كثيرة ولا اعلم متى استطيع نشرها لاحقا
2018-09-13 11:33:57
user
253986
35 -
جوليا
أخي رضوان دائما أنت رائع في كل شئ
قرأت القصة سابقا و لكني لم أعلق
لذا اسمح لي سأعلق الآن
القصة رائعة و الأسلوب جميل
أعجبتني الفكرة و غموضها

دمت بود ....
2018-02-07 08:51:27
user
202321
34 -
ميهرونيسا
أتوق لذلك
2017-12-14 13:31:35
user
191188
33 -
شخصية مميزة الى ميهرونيسا
شكرا لكي بنت بلادي معظمنا تراوده كواابيس شيء عادي وبعض كوابيسي اتذكرها واؤلف منها قصة بعض الفكار تاتي من الأحلام وان شاء الله سيكون هنالك المزيد
2017-10-20 16:31:53
user
181794
32 -
ميهرونيسا
هههههههههه أنا كنت لن أغادر فراشي منذ البداية
أولا سأقول " الله ايبارك باش ما نعينكش " واااااااااااااااااااااو , حقا أنا مندهشة , القصة روعة و اسلوبك في سردها أروع , يجب ان اصدقك القول ان تعليقي السابق كان بمجرد ان قرأت الجملة تحت الصورة و لم اكن قد أكملت القصة بعد , و لكن الآن ليس مجرد رائع بل مذهل ,لا .. بل لا اجد كلمة أعبر بيها سوى ان اقول ينعقد اللسان
اكتب المزيد و سأكون بالإنتظار عساني اكتسب اسلوبا جميلا اشد به عودي

أود أن أضيف أن فكرة توظيف كابوس في قصة هي فكرة جيدة , أظن لأنك تعمل في سلك الأمن تراودك كوابيس كهذه هههههههههههه أمزح , فأنا اكثر كوابيسي حول الشياطين و السحرة ,
استمر
2017-10-19 15:12:05
user
181605
31 -
ميهرونيسا
رائع يا وليد بلادي
2017-07-11 13:19:18
user
165348
30 -
شخصية مميزة الى
ورد اليسمين

نور القمر

lonlyman

شكرا لكم ان شاء الله سيكون هنالك المزيد
2017-07-11 12:13:35
user
165338
29 -
نور القمر
قصة رائعة وسردها جميل بانتضار المزيد حفضك الله ورعاك
2017-07-10 17:13:10
user
165208
28 -
ورد الياسمين
قصة جميلة ورائعة استمتعت كثيرا باقرأتها اخي رضوان تسلم ايدك
بأنتظار المزيد ..
2017-07-08 06:24:19
user
164873
27 -
lonlyman
عاشت ايدك قصه جميلة استمر
2017-07-05 15:42:19
user
164492
26 -
شخصية مميزة الى
مليسا جفرسون

و

لست احدا

شكرا لتشجيعكما رغما انها قصة بسيطة استوحيتها من حلم فقط
2017-07-05 14:06:19
user
164480
25 -
لست احدا
فكرة القصة جد غريبة و مشوقة جدا .. كانت اغرب قصة قرأتها و الاجمل ايضا .. شكرا على هذه القصة الرائعة و استمر بكتابة المزيد من القصص .
2017-07-05 02:33:21
user
164402
24 -
ميليسيا جيفرسون
فكرة القصة غريبة جدا وخيالية لكنها جيدة لو كنت مكان ذلك الشخص لفعلت مثله تماما أسلم نفسي للنوم و تبا لكل ما يحدث خارجا
2017-07-04 12:09:04
user
164284
23 -
شخصية مميزة الى نريمان
نعم انا من وضع الصورة تقريبية فقط للتعبير عن محتوى القصة كي يأخذ القارء فكرة ما عن ما يقرأه
2017-07-04 07:43:52
user
164253
22 -
نريمان
شكرا لك،انا،اصلا خيالي محدود جدا،ولكن الصورة قربتلي،فهم القصة،هل انت،من وضع الصورة؟، ننتظر منك الجديد،.
2017-07-03 17:35:49
user
164165
21 -
شخصية مميزة الى مصطفى جمال
شكرا لك يوجد لي قصة من النوع الذي تكلمت عنه لكن يلزمني وقت لكتابتها وتاليف قصة منها وهي قصة حقيقية مستوحات من الواقع ومخيفة من منظور من سردها شخصيا ربما لاحقا اؤلف قصة من احداثها وانا اتعمد البساطة في القصص لتكون مفهومة وواضحة ولا اعلم كل واحدة وكيف تاتيني افككارها

❤️~šáŷtañlikরgeceরŷáriśi~❤️

مريم شكرا لمروركي ودعمكي لي وحفظكي الله طبعا سيكون لي قصص لاحقا وانتظر افكاركي فانا احب تأليف القصص من اي فكرة اجدها مناسبة لتاليف قصة
2017-07-03 16:21:46
user
164147
20 -
مصطفي جمال
اعجبتني القصة سردها رائع و اسلوبها جميل و القصة يلفها الغموض لكنها بطريقة ما واضحة ان كتبت قصة اخرى لكن من منظور الاشخاص الذين قتلو و وضعت تفاصيل اكثر سيكون جزئا ثانيا لاحداث جميل و مزيل للغموض
2017-07-03 15:49:57
user
164146
19 -
❤️~šáŷtañlikরgeceরŷáriśi~❤️
اهلا رضوان آسفة للتأخير

كما قلت لك سابقا القصة جدا اعجبتني. انها كتجربة رعب. انا ساقول لك حلم حلمت به طبعا ليس هنا لاحقا ، يمكنك ايضا ان تصوغ منه قصه وتنشرها سعيده لاجلك. وأخيرا. بعد تورد كبير نشرت قصة لك انا أدعمك والى جانبك. وتعجبني افكارك اذا أردت سأقدم لك افكارا خاصة لكي تستطيع الكتابة

انها جيدة جدا والاسلوب أكييد راقي لا نزاع عليه احسنت ودمت بود وأسفه لأنني لم اعلق من البداية لكن اعرف دائما اني اراقبك بصمت اخي العزيز وإذا احتجت مساعدة سأكون الى جانبك

دمت بود
اخت ك الشيطانة
مريوم
2017-07-01 23:17:35
user
163783
18 -
الوردة لانا - مشرفة -
قصة في قمة الروعة واسلوب سردك جميل كالعادة
سلمت يداك اخي رضوان
انتظر جديدك
تقبل تحياتي
2017-07-01 14:56:11
user
163748
17 -
وسام
حلوه كتير…
يسلم إيديك ^___^
2017-07-01 14:56:11
user
163746
16 -
°•هدوء الغدير•°
جميلة حقا القصه مع ان الاسلوب بسيط وسهل؛؛
لن اجازف مطلقا من اجل مغامرة مرعبة سافضل النوم وقتها على المجازفة:)

راية الاسلام
2017-07-01 14:03:36
user
163745
15 -
شخصية مميزة الى Arwa
عاشقة

شكرا لكما ان شاء الله سيكون هنالك المزيد
2017-07-01 13:45:02
user
163742
14 -
Arwa
روعه ،،، استمر ،^_^
2017-07-01 12:13:24
user
163727
13 -
عاشقة الرعب - مشرفة -
لقد احببتها كثيرا واعجبتني طريقة سردك ..
سلمت يداك رضوان .
تحياتي ..
2017-07-01 05:57:14
user
163692
12 -
شخصية مميزة الى ران
حابب شوف شكلو هاذ الذعر

سيف

شكرا لك
2017-07-01 04:50:30
user
163681
11 -
سيف الله
قصة رائعة يا أخي رضوان سلمت يداك.
2017-06-30 19:35:59
user
163634
10 -
شخصية مميزة الى حنين
شكرا لكي

احمد فرغلي

حقيقية ولكن وانا نائم حلمت بكابوس معظم تفاصيله في القصة ولأنه بقي في ذكرتي جائتني فكرة ان احوله الى قصة
2017-06-30 19:35:59
user
163630
9 -
ران
رضوان
ههههههههههه لا لا تخاف علي من الممكن ان اكون انا الطرف الاخر اي انهم هم من سيصابون بالذعر هههههههه
2017-06-30 17:29:45
user
163612
8 -
حنين
رائعه جدا سلمت اناملك
2017-06-30 17:16:46
user
163602
7 -
احمد فرغلي
هل هذة القصة حقيقية ام هي من وحل الخياااااال ؟؟
اذا كانت حدثت معك ب الفعل وحقيقية فربما كنت في عالم اخر ؟؟
2017-06-30 17:16:09
user
163598
6 -
شخصية مميزة الى ران
مابدي تلوميني بعدين حذرتك انا

النهاية

شكرا
2017-06-30 14:06:57
user
163588
5 -
النهايه
قصه جميله احسنت
2017-06-30 14:06:57
user
163580
4 -
ران
رضوان
اعلم انك مبدع الاسلوب مميز وقد اعجبني ونهايتها مميزة

لو سنحت لي الفرصة لما كنت سادعها تفلت من بين يدي حتى لو كنت على علم بما سيحصل معي هههه
2017-06-30 14:06:57
user
163575
3 -
شخصية مميزة الى حطام
اذا نمت كاش منامة وحدخرة ان شاء الله

هايدي

شكرا لكي ليس لهذه الدرجة مجرد فركة خطرت على بالي في وقت فراغ
2017-06-30 13:34:04
user
163569
2 -
هايدي
القصة رائعة أسلوبك في الكتابة أروع ما شاء الله أستمر.
2017-06-30 13:34:04
user
163568
1 -
حطام
رااااائعة طريقة السرد و الوصف و الحوار حبكتها متقنة يعطيك الصحة خويا رضوان ننتظر الجديد منك سلمت يداك‎:-)‎
move
1
close