الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الزمن المفقود

بقلم : منال - الجزائر
للتواصل : [email protected]

بحثت عن الهاتف لأرى كم الساعة فوجدتها السابعة و النصف

كنت في المطبخ مع أمي وأختي نحضر طعام العشاء ، أحسست بصداع في رأسي فتركتهما تكملان ما هما بصدده و ذهبت إلى غرفتي لأرتاح...

دخلت الغرفة ..كانت مظلمة بعض الشيء ، بحثت عن الهاتف لأرى كم الساعة فوجدتها السابعة و النصف ، استلقيت فوق السرير ، لم تمر دقائق حتى سمعت صوت طفل صغير يضحك ، نهضت فزعة من فوق السرير ، ظننت أن أختي قد مرت بالغرفة ، ولكن أختي لا تضحك مثل طفل يبلغ عاماً من عمره ! و لمَ عساها تضحك ؟ فهي ليست بمجنونة


صرفت عن ذهني الأفكار السخيفة التي راودتني و عزوت أمر الضحكة إلى الهلاوس الناتجة عن التعب والصداع ، وعدت لأستلقي فوق السرير ، هذه المرة أغمضت عيني بعض الوقت قبل أن أفتحهما ، شعرت بوجود شخص ما في الغرفة ، فتحت عيني لأرى من هناك ، فوجدت أختي واقفة عند عتبة الباب أو بالأحرى ما رأيته بالضبط هو شكلها ، فالظلام قد اشتد بعض الشيء ..
- ها .. إنها أنت يا ندى ؟ لقد أفزعتني ...
لم ترد و بقيت واقفة مكانها .
- ما بك ؟ لمَ أنت هنا هل احتجتما لشيء ؟
ابتسمت ندى .. أعرف أنني قلت لكم أن الظلام اشتد ولكن أقسم أنني رأيت ابتسامتها ، لقد رأيتها .. فقد كانت مشعة..مضيئة لا أعرف كيف.. لكن وسط شكلها في الظلام رأيت تلك الابتسامة.. 

تجمد الدم في عروقي ولم أعرف ما أفعله ، بقيت ندى أو ما أظنه هي واقفة هناك بعض الوقت ، ثم ذهبت في اتجاه غرفة المعيشة و الحمام ، نهضت وراءها راكضة وأنأ لا أعرف من أين أتيت بتلك الشجاعة بعدما تجمد الدم في عروقي... فوجدتها قد دخلت الحمام ، فقدت صوابي و اتجهت إلى المطبخ أصرخ ندى ندى أين أنت ؟ فوجدتها مع أمي ..

- ما بك يا روعة ما كل هذا الصراخ ؟

لم أهتم بسؤال أمي والتفت إلى ندى .. لمَ أتيت إلى غرفتي ولمَ لم تتكلمي عندما سألتك ؟ اندهشت ندى عند سماع سؤالي ثم أطلقت ضحكة سخرت بها مني..و قالت :
- أجننت ؟! لقد خرجت لتوك من المطبخ و عدت ، كيف يمكن لي أن أتبعك ؟ بل لا يمكن أن تصلي أنتِ إلى الغرفة وتعودي بهذه السرعة !!


نظرت إلى أمي فوجدتها ترمقني بنظرة مفادها أن أتوقف عن هذا المزاح الثقيل ، بينما انصرفت ندى إلى إكمال عملها .. عدت أدراجي إلى الغرفة لأرى كم الساعة ، فوجدتها السابعة والنصف !
 

تاريخ النشر : 2017-07-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

بحيرة في المدينة
مريم - مصر
روحان في جسد واحد
قطعة سكر - السودان
الدماء عبر الأنابيب
آنجي - بلاد العرب
عائلة إيلي
مايا - الأردن
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (17)
2017-07-21 15:13:20
167045
user
17 -
تسنيم
القصة حلوة كتير وأسلوبك حلو اكتر
2017-07-19 18:15:43
166755
user
16 -
ايمان
لقد اعجبتني القصة ولكنني كنت متوقعة احداث اكثر و لكن مع هذا انا فخورة بك اختي
2017-07-14 06:21:26
165760
user
15 -
سلسبيل
جميل ما جادت به اناملك حبيبتي قصة ممتعة رغم قصرها
فخورة بك
2017-07-13 22:41:45
165740
user
14 -
منال
قبل كل شئ اشكركم على دعمكم ، نعم القصة قصيرة جدا هذا لانها اول قصة قصيرة اكتبها لذلك لنقل انني تعاملت معها بحذر وشكرا لكم مجدادا.
2017-07-12 10:35:42
165496
user
13 -
النهايه
قصه جيده او كويسه احسنتى
2017-07-12 07:37:40
165477
user
12 -
قيراط
ههههههههههههههههه
تغير جميل في مجرى القصه اعجبتني
2017-07-12 01:49:49
165448
user
11 -
ام ريم
قصة جميله احببت فكرة الزمن المفقود ولاكنها تحتاج الى احداث اكثر سلمت اناملك
2017-07-12 01:42:05
165424
user
10 -
محمد احمد محمد حماده
القصه جميله ولكنها قصيره جدا جدا
هذا راى واتمنى ان لا يكون ازعجك
2017-07-12 01:40:32
165420
user
9 -
البراء
القصة ذكرتني بعض الشئ بفيلم إسمه triangle .. نفس التيمة.. الزمن و متاهاته..قصة خفيفة إستمتعت بقرائتها.. و خصوصا لقطة إبتسام أختها في الظلام.. بالنسبة لي و لما تخيله عقلي فهذا هو الرعب الخام حقا.
2017-07-11 10:49:37
165322
user
8 -
مصطفي جمال
فكرة الزمن المفقود جميلة لكنها تحتاج إلى إحداث اكثر
2017-07-11 10:06:43
165306
user
7 -
جزائرية مجنونة
احببة القصة ممتاز اتمنى لكي المزيد من التالق ولكن كنصيحة لو اضفتي القليل من الاحدات
2017-07-10 18:05:07
165227
user
6 -
وليد الهاشمي
انت رائعة بالكتابة
تشجعي بكتابة مثل هذه القصص
2017-07-10 17:13:10
165210
user
5 -
حنين
جميله جدا احسنتي
2017-07-10 14:39:54
165161
user
4 -
هايدي
جميلة أحسنتِ.
2017-07-10 14:07:00
165152
user
3 -
احساس
جميل ماكتبتي وفكرتها رائعة .. تحتاج الى زيادة احداث في فترة توقف الزمن لتعطي جاذبية اكتر
اعطي روعة مساحة اكبر من الحركة في الزمن المفقود
اسلوب حلوا وسلس فيه حضور جميل
في انتظار الجديد المشوق
2017-07-10 13:43:34
165148
user
2 -
إنسان ميت
أتمنى ان تتحسني في القصص القادمة
2017-07-10 12:47:47
165138
user
1 -
نوار - رئيسة تحرير -
قصة لطيفة عزيزتي منال .. كان بإمكانكِ إضافة أحداثاً إليها و تجعلي روعة ترى أشياء أخرى في زمن مفقود لا يعيشه غيرها و من يدري ! ربما تختفي هي أيضاً في ذاك الزمن .. على العموم فكرة القصة جميلة و أسلوبك في الكتابة جميل أرجو أن أقرأ لكِ المزيد لكن هذه المرة بقصة أطول قليلاً و بأحداث أكثر .. تحياتي لكِ
move
1