الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

موقف مرعب تحول إلى كابوس متكرر

بقلم : أبو رابي - مصر
للتواصل : [email protected]

موقف مرعب تحول إلى كابوس متكرر
حاولت أن تنتقم منّي فألقت بالطوب في الترعة لأخاف

عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري كنت أسير ليلاً مع ابن عمي الذي يصغرني بعامين بين الحقول متجه إلى بيت خالة لي على بعد 5 كيلومتر ، و أثناء الطريق مددت يدي لأقطع غصن شجرة صفصاف قريب من رأسي فسمعت صراخاً مرعباً لفتاة ، ركضت و ابن عمي يلحق بي و فجأة وجدنا كأن هناك من يلقى بالطوب في الترعة فيغرق الماء ملابسنا !

ظللنا نجري حتى وصلنا إلى منزل الخالة و ملابسي مبتلة فقلت لابنة خالتي : أريد أن أجلس فوق السطح حتى يجفف الهواء ملابسي ، جلست وحيداً و كانت الساعة تقارب الواحدة بعد منتصف الليل ، و تعجبت عندما وجدت البط فوق السطح ليس بعشه ، فناديت على ابنة خالتي لتدخله العش و صعقت عندما قالت لي : ليس لدينا بط بالسطح ، و فجأة سمعت صفيراً كصفير العاصفة و كفاً يضربني بظهري و بدأ جسدي يرتعش ، و لم أفق إلا و خالتي و أمي و العائلة تحيط بي و جسدي به حمى تكاد تغلي رغم أننا كنا بالشتاء .

عدت إلى القاهرة حيث تقيم أسرتي بعد انتهاء عطلة نصف العام الدراسي و بدأ يراودني كابوس مرعب ، أسمع غليان الماء في براد الشاي و غطاء البراد يضرب بقوة من شدة الغليان و فجأة أشعر بأن هناك فتاة تقترب من فراشي و تحتضنني بقوة و تطير بي في أرجاء الغرفة و أنا أصرخ بقوة لكن صوتي مكتوم و أبدأ في تلاوة آية الكرسي فتصرخ الفتاة بقوة صرخات مرعبة ، أقسم بالله أنني واثق من أنني مستيقظ ، و لكن أخشى أن أفتح عيني و فجأة عندما أتمكن من تلاوة الآية بعد محاولات متعثرة يتلاشى صوت الصراخ و أستيقظ مرعوباً .

تكرر الموضوع مراراً و أخبرت والدي الذي أخذني بدوره إلى أحد المشايخ فقرأ القرآن و قصصت له قصة الريف و غصن الشجرة ، فأخبرني أني عندما شددت فرع الشجرة شددت معه شعر جنية تسكن الشجرة فصرخت ، حاولت أن تنتقم منّي فألقت بالطوب في الترعة لأخاف فلم أخف ، فازدادت غضباً فخدعتني بموضوع البط فوق السطح و عندما لم أخفْ لطمتني على ظهري و انسحبت ، ثم عادت إليّ على هيئة الكابوس ، و نصحني بالالتزام بالصلاة و تلاوة القرآن الكريم .

العجيب أن الكابوس بدأ يتلاشى و لكنه يعود كلما فكرت فيه قبل نومي ، و بعد أن تزوجت عاد لي مرة أخرى بقوة ، كنت أشعر بها قبل أن تأتي حيث تصيبني قشعريرة و بعدها أشعر بها تحملني و تطير بي في أنحاء الغرفة ، عدت مرة أخرى لزيارة شيخ آخر قام بعلاجي بالقرآن ، و الحمد لله لم يحدث مرة أخرى منذ عامين ، لكنني صرت أخاف أن أنام وحدي بالمنزل عندما تكون زوجتي و ابني نائمين عند حماتي ، أظل ساهراً طوال الليل و أنام في الصباح خوفاً من عودة ذلك الأمر. 

تاريخ النشر : 2017-08-29

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر