الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

نيران صديقة - الجزء الثاني

بقلم : حطام - الجزائر

إن أردت أن تبقى ابنتك على قيد الحياة جهز المبلغ وانتظر اتصالي

وفجأة رن هاتف مارك المحمول ليجد أنه رقم مجهول ، كان سيغلق الهاتف لكن جايمس صاح به:

-أجب على المكالمة ربما للأمر علاقة بخطف الفتاة.

ضغط مارك زر الإجابة وإذا بصوت جهوري يتحدث:

- سيد مارك مضى زمن طويل.

وضع الهاتف على صوت المكبر بعد أن أشار له إدوارد بذلك وأجاب:

-من ؟ من أنت؟.

- لا أظنك تنسى الشخص الذي غير مجرى حياتك.

- لم أعرفك؟

فضحك ضحكة ساخرة وأضاف:

سأساعدك قليلاً ، قبل ست سنوات على الساحل عندما مات الكثير مع الأسف.

هل حللت اللغز؟.

نظر جايمس ومارك لبعضهما بصدمة و سرى الرعب بجسد مارك وصاح مذعوراً:

"الحوت"!

- جيد ، تلميذ شاطر ، أتعرف أنني لم أصدق عندما علمت أنك الحارس الشخصي لهدفي التالي ، سرّني أن أقابل مجدداً أصدقاء الماضي واعذرني لم أقصد أن يصيبك رجالي كان خطأ منهم ، اطمئن لقد عاقبتهم.

مارك مقاطعاً :

-أين الفتاة وماذا تريد؟.

-الفتاة بخير ، لست غبياً لأقضي على ذلك الجمال الفاتن ، أما ماذا أريد فأظنك تعلم؟

صاح توماس قائلاً:

-إن آذيت ابنتي فصدقني لن أرحمك.

هدأه جايمس وأومأ لمارك أن يكمل.

- لم أفهم؟ ماذا تريد؟ سأله مارك.

- سأضطر للشرح ، كم أكره هذه المهمة ، لا بأس لأجلك فقط ، أجاب "الحوت" ثم تابع قائلاً:

- للأسف كما يعلم الجميع أحكم أمن السواحل حماية جميع المرافئ والموانئ وأصبحت البواخر والسفن لا تمر إلا بإجراءات مشددة مما جعل تجارتي تكسد وبالتالي تضعف مصادر دخلي لذا فطلباتي كثيرة بعَدد أعضاء جسم الفتاة الصغيرة.

قهقه بصوت عال ثم أضاف:

كلما أنجزت لي مطلبا كلما حافظت على عضو من أعضائها والعكس ، برأيي أنك فهمت هذه المرة.

كاد أن يغمي على السيد توماس من هول الصدمة فأجلسه إدوارد على كرسي فيم تمالك مارك نفسه وأجاب بجدية:

-ما مطالبك ؟ فقط دع الفتاة وشأنها.

-ليس الآن ، اليوم فقط لتجديد عهد الصداقة القديم ،انتظر اتصالي غداً.

وأقفل سماعة الهاتف بعد أن أطلق ضحكة طويلة.

-إدوارد : حاول رجالي تتبع مصدر المكالمة ، لكن لا جدوى.

-جايمس : اللعنة ، يا له من وغد ! فقط لو استطعنا القضاء عليه سابقاً.

-سيد توماس ، تمالك نفسك لقد وعدتك.

واسى مارك توماس والتفت لإدوارد قائلاً:

- ماذا علينا أن نفعل ؟

- سننتظر مكالمته التالية ، لا حل آخر.

في الغد.

- مارك : ماذا تريد ؟

-واضح أنك مستعجل ، هذا ما أحبه فيك.

اسمع هناك شحنة من البضائع ستأتي عبر ميناء المدينة غداً ، ستتعرض كالعادة للتفتيش ، أريدها أن تمر و تستلم البضائع من الداخل دون أي مشاكل.

- وبعدها ستطلق سراح كارلا ؟ سأل توماس.

- بالعادة لا أحب التكرار ، أجاب "الحوت" وأضاف:

لا ، القائمة طويلة يا صاحبي ، إليك رقم الشحنة الآن ، ثم أغلق الخط..

سجل إدوارد الرقم وأعطاه لرجاله للاستقصاء عنها ، ثم قال لتوماس:

-هل تستطيع ذلك؟

-بصراحة أجل ، فصلاحياتي تؤهلني لذلك ، أجاب بتردد ثم أردف :

ولكن لم أرتكب خطأ خلال مسيرتي المهنية قط ، كيف...

قاطعه إدوارد:

- ما من خيار آخر ، إنه خطير ،سيؤذي ابنتك.

بعد يومين كانت المهمة قد نُفذت ودخلت الشحنة إلى البلاد دون أن يعلم أحد ماهية محتواها.

- وماذا الآن ؟ ، سأل توماس الحوت.

- تحرص على أن تصل البضاعة إلى الحدود وتتخطاها بكل سهولة ، ثم وجه كلامه لمارك :

-لم أسمع صوتك اليوم يا صديقي ، أتعلم ؟ المهمة الأخيرة ستكون تحديدا لك.

-أريد التأكد من أن الفتاة على قيد الحياة وإلا لن ننفذ لك شيئاً آخر ، قال مارك بغضب.

- طلباتك أوامر ، أجابه "الحوت" باستهزاء ، وبعد لحظات سمع الجميع صوت كارلا تطلب النجدة على الهاتف.

-عزيزتي ، هل أنت بخير؟ ، سأل توماس.

-كارلا...!!!!!

صاحت كاترين بعد أن فاجأت الجميع بحضورها فتوماس كان يتعمد إبعادها عن اجتماعاتهم كي لا تتعب نفسيتها أكثر.

-أمي .. أمي.. أخرجيني من هنا ، علا صوت كارلا ثم أغلق الخط.

بعد فترة داخل شقة مارك.

- لابد من إيقافه عند حده ، إنه يتلاعب بنا كالدمى , إننا نخرق الكثير من القوانين ونعرض الكثيرين للخطر بسببه ، صاح مارك بحنق.

- سيقتل الفتاة أنت تعلم ذلك ،لم يتبق سوى مهمة واحدة ، علينا أن نصبر ، أجابه جايمس مهدئاً.

وتابع قائلاً:

-أتعلم ، هناك شيء يريبني بالمسمى ، إدوارد كيف لمحقق له وزنه بالداخلية أن لا يعلم مصدر تلك الاتصالات , ولم يمسك ولو طرف خيط واحد يقودنا لمكان الفتاة.

- أتقصد أنه ربما يكون متواطئا مع "الحوت"..!!

- أتذكر منذ سنوات عندما حقق معنا ؟ انتبهت ساعتها إلى أنه كان ملماً بجميع التفاصيل حتى قبل أن نتكلم ، لكنني عزوت الأمر لسرعة بديهته وذكائه ، أما الآن فالشكوك تراودني حوله ، لا أجزم بشيء لكن الأمر مريب.

- حقاً ؟! كنت مرتاعاً مما حصل و ساعتها لم أنتبه.

سكت قليلاً ثم قال :

دع الأمر لي ، سأضعه تحت المراقبة.

حل يوم المهمة الأخيرة ، اجتمع الجميع منتظرين اتصال "الحوت" ترافقهم كاترين ، عندما رن هاتف مارك .

- أحسنتم جميعاً لقد نفذتم أوامري بحذافيرها ، سيد مارك وأخيراً سأتشرف بمقابلتك وجهاً لوجه.

- ما الذي تريده الآن؟.

- أريدك أن تأتيني ومعك مائة مليون أورو عداً ونقداً ، إن أحضرتها تركت الفتاة وهذا وعد مني أنا ، والحوت لا يخلف وعداً.

بدت على الجميع علامات الذهول ، فصاح توماس قائلاً :

- أنت تهذي ! من أين سآتي لك بهذا المبلغ من المال؟! إنني لا أملك نصفه حتى.

- لا شأن لي ، إن أردت أن تبقى ابنتك على قيد الحياة جهز المبلغ وانتظر اتصالي بعد أسبوع ، أظنه كافيا لك.

أمام مركز الشرطة..

- مارك ، أرى أنك هنا ! لم أتوقع يوماً أنك ستعود لهذا المكان من جديد ! لماذا أتيت..؟..

- أهلا جايمس ، أردت التأكد من شيء فقط ، ماذا أتى بك أنت ؟

- زيارة صديق ، تعلم أنه حتى لو تركت الشرطة فأن لي أصدقاء كثر هنا ، أجاب بابتسامة خفيفة ثم أضاف :

- عن ماذا أسفرت مراقبة إدوارد؟.

- لا شيء مهم ، لم أتأكد بعد ، أنا ذاهب لمنزل السيد توماس هل نذهب سوياً ؟

- ليس الأن ، ربما مساءً ، أبلغني آخر الأخبار ، إلى اللقاء.

كان مارك وتوماس يتحدثان حين دخلت كاترين.

- سأخرج لبعض الوقت ، قالت كاترين لزوجها.

- الوضع خطير وابنتك مخطوفة ، إلى أين؟.

- أمر مهم علي إنجازه ، إلى اللّقاء ، سأعود بسرعة.

تتبعها مارك بنظراته حتى توارت عن الأنظار ثم التفت للسيد توماس وقال :

- أتعني أنك جمعت المبلغ ؟.

-أجل ، رهنت جميع أملاكي وأملاك زوجتي و أخذت قروضاً من البنوك واستدنت من بعض الأصدقاء.

- جيد ، فحياة ابنتك أهم كما تعلم.

بعد يومين.

حضر الجميع لمنزل توماس الذي جهز حقائباً بالمبلغ ترقباً لاتصال "الحوت".

رن هاتف مارك..

- سيد مارك ، أتعلم مدى حزني لأنه اليوم الأخير ، كنت قد بدأت أستمتع بهذه اللعبة ، دعنا من هذا الآن ، هل المبلغ جاهز..؟

- جاهز ، ولكن كيف لي أن أتأكد بأن كارلا لا زالت حية ؟

- لا خيار أمامك سوى الوثوق بكلامي ، والآن مكان تسليم المبلغ عند الميناء ، منتصف الليل ، وأخبر صديقك الشرطي أن الشرطة غير مرحب بها هناك ، ستأتي وحدك دون رفقة...وإلا.......

- حسناً ، سآتي لوحدي ، المهم أن تفي بوعدك.

- إدوارد بقلق : على ضوء الخيارات المتاحة لا حل أمامنا إلا أن نذعن له لأجل سلامة الفتاة.

نظر إليه جايمس بغيظ ثم وجه كلامه إلى مارك :

- هل أنت واثق من أنك تستطيع فعل ذلك وحدك ؟

- أجل ، اطمئن يا صديقي ، سأكون حذراً ثم تمتم قائلاً :

- الآن فقط بدأت اللّعبة....

وصل إلى المكان المتفق عليه قبل الموعد المحدد بنصف ساعة , كان الجو هادئاً والسكون مخيم على رصيف الميناء ، ترجل من السيارة تاركاً الحقائب داخلها و راح يتأمل منظر البحر آخذاً أنفاساً عميقة و مطوّلة يفكر ما إذا كان بإمكانه مواجهة ما هو قادم بعد قليل.

وفجأة أحس بالهواء يثقل من حوله ، نظر خلفه فإذا بعدّة سيارات تدخل الرصيف ، وماهي إلا لحظات حتى أحاطت به وفُتحت أبوابها ونزل منها العديد من الرجال المسلحين والتفوا حوله ، وبعد أن فتشوه وتأكدوا من أنه غير مسلح ، أومأ أحدهم لآخر و فُتح باب إحدى السيارات فترجل وصاح بهم قائلاً :

- أخفضوا أسلحتكم ، وخطى باتجاه مارك ، كان رجلاً ضخماً خشن الملامح بمنتصف العمر.

- جميل أن نلتقي ثانية ، فمع الأسف لقاؤنا الأول كان قصيراً للغاية.

رمقه مارك بنظرة استهتار ثم رد :

-أين الفتاة ؟

- موجودة ، أين المال؟

- جاهز ، لكن دعني أراها أولاً.

أنزلها أحد رجاله من السيارة ، كانت مكممه الفم ، مربوطة اليدين و علامات الخوف بادية على وجهها.

- في الصندوق الخلفي للسيارة ، قال مارك بعد أن تأكد من أن الفتاة هي نفسها كارلا..

توجه رجلان وفتحا الصندوق حيث وجدا العديد من الحقائب ، فتحا أول حقيبة وأخذا رزمة من المال وأعطياها للحوت الذي أخذها وتفحصها.

- الفتاة ، علا صوت مارك..

- دعني أتأكد من أن المبلغ كامل أولاً ، رد بابتسامة ماكرة.

كان الرجال يتأكدون من قيمة المبلغ حين توجه مارك بسؤاله للحوت :

- لماذا اخترت هذا التوقيت بالذات؟

- ماذا تقصد ؟ وعلَت وجهه علامات استغراب !

-لمّ ابنة السيد توماس تحديداً ؟

- إلى ما ترمي ؟

- لنكن واضحين ، كلانا يعلم أنني والفتاة لن نخرج من هنا أحياء ، من الأفضل أن نتكلم بصراحة ، ما رأيك أن تقوم بدعوة ذلك الشخص الماكث بالداخل ، من العيب أن لا يشاركنا الحديث.

امتقع وجه "الحوت" وازدرد ريقه و تلعثم ، وقبل أن ينطق بحرف صاح مارك بنبرة تهكمية :

- سيد توماس ، هلاَّ تفضلت.

نزل من السيارة وعلامات الدهشة تعلو محياه و هو يسأل نفسه كيف كُشف سرّه.

- "الحوت الحقيقي" !..حقا إنك ممثل بارع ! هتف مارك.

نظر إليه بشزر وسأل :

- كيف عرفت بالأمر ؟!

- بعض من الذكاء والكثير من الملاحظة ، لست غبياً كما تعلم ، كل تلك الترهات التي تروي قصص شرفك وأخلاقك لا تفلح معي ، صمت قليلاً واسترسل بكلامه :

في الحقيقة شككت بكل من حولي و كنت أنت الأول ، إصرارك على إبعاد زوجتك عن الأحداث ، برودة أعصابك ، وأحيانا انفعالاتك المصطنعة ، أتعلم أن عندي موهبة قراءة الوجوه.

كنت تقوم بأعمالك الغير مشروعة من خلال هذا الرجل و وضعته بالواجهة ، في حين بقيت خلف الستار تدّعي الالتزام والأمانة ؟

قرب موعد تقاعدك فأردت أن تغتنم ما تبقى لك من الوقت في جمع ثروة تنهي بها مسيرتك تحت غطاء حماية ابنتك لكي لا تثير الشكوك فلفقت رسائل التهديد.

- لا أظن أنه بقراءة الوجوه حصلت على كل هذه المعلومات ، رد توماس بخبث.

- بالفعل ، القليل من المعلومات عن خلفيتك أكدّت شكوكي ، لم تك شيئاً قبل أن تتزوج بكاترين ابنة أحد أكبر المسؤولين و رجال الأعمال بالبلاد ، هي من رفعتك إلى القمة وجعلت منك ما أنتَ عليه اليوم.

علِمت أنها على علاقة بآخر منذ سنوات وأن كارلا ليست ابنتك ، خفت من توابع ذلك عليك في زعزعة الاسم المزيف الذي بنيته ، فكرت أنها إذا طلبت الطلاق فستضيع من يدك ثروة فحبكت كل هذه الخطة.

واستخدمتني و جايمس فقط لتضفي بعض البهارات عليها ، لا أنكر أنني لم أكن متأكداً من النتائج التي وصلت إليها ولكنني قطعت الشك باليقين بعد أن علمت أنك حجزت تذكرة لتسافر إلى الخارج.

- بالفعل إنك أذكى مما تصورت ، ولكن فات الأوان على ذلك ، ستموت أنت وهي هنا ويموت السر معكم ، وأطلق ضحكة ساخرة ثم أمر جميع رجاله بالتجهز للرحيل.

- ليس بعد ، الشرطة تحيط بنا من كل الجهات ، أنتم محاصرون ، الآن فقط اعترفت بمدى ذكائي وهل من الذكاء أن آتي لوحدي ؟ ورمقه بنظرة تحد وتابع :

إدوارد يعلم بكل شيء.

- أيها الوضيع ، ورفع سلاحه وأطلق على مارك رصاصة تفاداها بسرعة.

أشهر الجميع أسلحتهم و في نفس الوقت وصلت سيارات الشرطة ، استغل مارك تشتت انتباههم وركض مسرعاً والتف حول السيارات وحل وثاق كارلا ثم اختبأ معها خلف أحدها.

- هل أنتِ بخير؟

- أومأت بإيجاب.

أتشبك الطرفان واستمر تبادل الرصاص لفترة قبل أن يفلح رجال الشرطة في القبض على توماس والحوت المزيف ، وقُتل العديد من رجالهم وإجبار الباقين على الاستسلام.

بعد فترة ، بشقة مارك.

- إدوارد : كيف علمت بذلك ؟

- مارك : لفت كلام جايمس نظري ، كان يشك بك لسبب أو لآخر فوضعتك تحت المراقبة وعرفت بمقابلتك لكاترين سراً ، وبقليل من الجهد ربطت الخيوط ببعضها.

- جايمس : يا لي من أحمق ! ظننته متواطئاً مع الحوت فاتضح أنه والد الفتاة.

ضحك إدوارد قليلاً ثم قال لمارك بجدية :

- كانت تشك بأمره ، تعمدت أن لا أكشف شكوكنا نحوه حرصاً على حياة كارلا ، لكنك كنت ذكياً ، أحسنت ، أنا آسف حقاً لمَ حدث سابقاً.

- لا بأس ، أخبرني هل كارلا بخير؟.

- تتعافى من الصدمة ، أجاب إدوارد بتوجس.

حل بعض الصمت قبل أن يهتف جايمس :

- مارك ، لدي عمل جديد لك ، رجل الأعما....

وقبل أن يكمل كلامه أخذ مارك بوسادة و رماها عليه قائلاً :

- ليس مجدداً....!

ودخل الثلاثة بدوامة من الضحك الطويل.

النهاية .....

تاريخ النشر : 2018-02-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
إبن الشيطان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
الموت ألف مرة
Moaead Hl - سوريا
مُليكَة
عُلا النَصراب - مصر
قصص
من تجارب القراء الواقعية
صديقي الغريب
أحمد خالد - مصر
فوبيا العناق
ملاك - المملكة العربية السعودية
إكتئاب
إنهيار
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (49)
2018-04-27 13:08:55
user
217707
49 -
حطام
حنان عبد الله
شكرا لك عزيزتي..أسعدتني كلماتك جدا وأخيرا كلمة إنصاف حتى أنني لم أشاهده إلى الآن..تسلمي كلك ذوق..الله يحفظك أختي وتحياتي الحارة لك:)
2018-04-19 00:42:35
user
216376
48 -
حنان عبدالله
أسعد الله أوقاتك أختي الغالية حطام
قصة لها نكهة محببة لقلبي تلك النكهة التي أعشقها في روايات أجاثا كرستي
لم يخطر ببالي إن المجرم هو نفسه ذالك الوالد المكلوم شككت في الجميع إلا الوالد وإن دل هذا على شيء دل على تمكنك أولا
وإن قصتك مختلفة تماما عن فيلم man on fire الذي يدعي البعض إن قصتك مستوحاة منه لأني شاهدت الفيلم من قبل فلا تهتمي
لك محبتب و دمت بتألق غاليتي
2018-03-28 01:15:30
user
211991
47 -
الانتر
قليل من يعرف ان القضة مستوحاة من فيلم man on fire لكن تم نغيير اجزائ من القصة
برافو
2018-03-05 09:53:52
user
207560
46 -
رغد
فطوم..

لست متعجبة!انا أستخدمها فقط لأنها لا تعبر عن التعجب وحسب..
2018-03-05 09:48:51
user
207523
45 -
معلقة
قصة جميلة

تصلح فيلم....
2018-03-04 16:33:04
user
207423
44 -
صوفيا❤️
قصة رائعة وجميلة حقاً عزيزتي

يالكِ من مبدعة
لقد أعجبت بقصصكِ جميعها بدون أستثناء
وأنتِ بنسبة لي كاتبة
وإلى الأمام دائماً
تقبلي مروري
2018-03-04 12:55:29
user
207370
43 -
فطوم
إلى رغد :
تصدقين كنت أظن أن هذه العلامات ! للتعجب
و كنت أتساءل مما تتعجب هههههه
2018-03-04 12:53:14
user
207354
42 -
رغد
أهلا أخي المبدعL.A‏..أجل صحيح كلامك هذه العلامات اللعينة!!قد جعلتني أبدو عصبية:(ورغم ذلك فأنا أحبها!لم يمر يوم لم أكتب فيه تعليق بدونها..شكرا جزيلا لك..

حطام..الحمد لله تفهمتي الأمر!بإنتظار قصصكي القادمة ولا تقلقي دعي هذه المهمة الصعبة لي!أنا من سيقتل ذلك الرابور إن لم أرى إبداعاته قريبا..
2018-03-03 16:49:26
user
207259
41 -
حطام
رغد
عادي عزيزتي،،لست منزعجة وبالنسبة لإقتراحك تشكرين عليه..:)وشكرا لكلماتك:)
2018-03-03 14:23:47
user
207237
40 -
حطام
L.a
ههههه..تبدو غاضبة ومنفعلة دائما..هههه..سرني مرورها..
هههه..حلو الإسم عجبني لن أقتلك أيها الرابور:)
هههه قصة رعب في الطاسيلي..مممم..خليني ما احرقها للقصة بس مو متل باقي قصصي أقصر ومختلفة كتير...حبيت غير..هههه
طيب يا متابعي تشكر على متابعتك لي وأنتظر جديدك دائما:)
2018-03-03 14:20:35
user
207200
39 -
رغد
انا من عليه ان يسأل..لماذا الكثيرون يفهمون تعليقي على اني عصبية:(اصلا لو كنت عصبية لما دخلت للموقع..فهمت قصدكي هذه العلامات"!!"التي اضعها في كل تعليق!لكني اشعر ان التعليق لاشيئ بدونها!حسنا لابأس بإمكانكي ان تقول ان زوجها مات وجاء المدعو"توماس"وتزوجها!افضل أليس كذلك؟!لا لشيئ لكني أكره قصص الحب:(ومن قال ان القصة لم تعجبني؟انها مثالية وجميلة!!وارجو لا يكون تعليقي السابق فيه نوع من التجريح..لأني لا أحب أن اجرح من بذل جهده:)
2018-03-03 14:20:35
user
207196
38 -
حطام
L.a
والله انتظرت أن تعلق وتبدي رأيك كمعلق وفي..هههه
أمزح,لا داعي للإعتذار:)..المهم أنك وصلت..هههه
المهم أنها أعجبتك,ونالت رضاك،هههه لا الحوت الأزرق,ممم لا القصة القادمة"عدالة ظالمة"من العصور الوسطى,أسيرة الانتقام لازالت قيد التدقيق..
أحب العناوين المبهمة..هههه
آه..رأيت قصتك ثلاثة أجزاء أرجو أن تنشر لأرى آخر ما جادت به الماكينة الألمانية..هههه

سعيدة أن أرى تعليقك جاري وشكرا لمرورك:)

Daisy

شكرا لك وتقبل تحياتي:)
2018-03-03 12:33:52
user
207185
37 -
L.A
بنسبة ﻷختي رغد فهي ليست غاضبة أو منفعلة بتاتا وإنما تحب إستخدام هذه"!!!" كثيرا ههههه لن تصدقي كم مرة ضنوها غاضبة ههههه وأضن بأنها أحبت القصة
وحطام سأقول لكي شيء عديه مزحة من أخوكي ولا تقتليني
رعب في الطاسيلي للكاتبة حطام ألان بو ههههه صلة قرابة مع إدغار ألان بو ههههه
أرأيتي لم أكذب عندما قلت أنا من متابعيكي
2018-03-03 04:32:37
user
207176
36 -
L.A
أعتذر من كل قلبي ﻷنني لست من أول المعلقين
القصة مذهلة وغير متوقعة أبدا بل من أفضل ما قرأت من القصص البوليسية ولكن عندي سؤال.. الحوت ميرنا ولا سردين ههههه.. أنتضر قصتكي أسيرة اﻹنتقام بفارغ الصبر
وكنصيحة صديق.. إختاري عنانوين غامضة وجاذبة دائما كعنوان هذه القصة.. وعن نفسي قصتي القادمة هي إله الحرب ههههه أتحدى أي شخص أن لا ينجدب لهكذا عنوان ههههه و الخدعة أن القصة تتحدث حرفيا عن إله حرب وعدة ألهة غيره
2018-03-03 01:16:52
user
207128
35 -
Daisy
جمييييلة جدا و رااااائعة
لكن لم يعجبني أن هناك علاقة غير شرعية بالقصة
2018-03-03 01:16:53
user
207115
34 -
حطام
رغد
ههههه..هذا ما خطر ببالي..لا بأس إن لم تعجبك لكن لماذا العصبية؟..هههه..بعرف لقب الحوت حلو..يناسبه هههه عموما أتقبل رأيك وأسعدني تعليقك وشكرا على مرورك:)
2018-03-02 13:09:39
user
207070
33 -
رغد
القصة واضحة ومتقنة!لكن هل من الضروري أن تجعل زوجة المدعو"توماس"على علاقة بشخص آخر؟!شخصيا لا أجد داعي لذلك!!اردت قصة تخلو من علاقة لهذا الأسبوع فلم أجد!رغم أني لا أقرأ قصص هذا القسم إلا نادرا بسبب إنشغالي!!بالنسبة للحوت فعاشت الأسامي!!
2018-03-01 15:29:39
user
206899
32 -
حطام
محمد بن صالح
تحية عطرة إليك وشكرا جزيلا على كلماتك الطيبة التي أثلجت صدري:)،،سررت أنها أعجبتك,شهادة أعتز بها من مبدع وكاتب لامع كحضرتك,سعدت بتعليقك وأنتظر جديدك دائما..مع كامل احترامي وتقديري لجنابك الكريم جاري:) :)



ميهرونيسا
شكرا لك بعدد تكرار كلمة رائعة..هههه,صدقيني ودون أي مجاملات قصتي البسيطة لا تعد شيئا أمام تحفتك الفنية,رائعة فعلا:)..
شكرا على إطرائك عزيزتي جنات..أنت مبدعة وقلمك له مستقبل واعد بعالم الأدب،،اعملي لأن تصبحي اسما أدبيا يشرف بلادنا ولك كل احترامي عزيزتي:)
2018-03-01 11:17:27
user
206871
31 -
ميهرونيسا
وفاء رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة
رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة
رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة رائعة
وددت لو أنني لم أتوقف عن قولها , وفـــــــــــاء أنتي أنتي كيما نقولو " نتي حاجة " و الله غير صح , انا في حياتي كلها لم أقرأ قصة بوليسية أروع من هذه , تحفة , لا أجد الكلمات لأعبر بها , لقد ذكرتني بلعبة الحوت الأزرق عافانا الله و عافاك ههههه و النهاية كانت غاية في الروعة و لم أجد أنها اتت سريعة بل على العكس , كانت مــــــنـــــــاســـــــبـــــــة
تحياتي لك و للمزيد ان شاء الله .
2018-03-01 09:39:28
user
206852
30 -
محمد بن صالح
تحية طيبة.. حطام

أعجبتني المفاجآت في النهاية وهكذا تكون القصص البوليسية , وظهرت أيضا مجهوداتك في هذه القصة , أما الأسلوب فهو السهل الممتنع الذي يجعل القارئ يكمل حتى النهاية وهذه ميزة كبيرة لأي كاتب , اهنئك على نجاحك في انتظار جديدك .
مع تحياتي واحترامي
2018-02-28 12:25:44
user
206684
29 -
حطام
فؤش
تسلم أخي شكرا:)،،هههه..سأعمل على أن تكون احدى بطلات قصتي قمحية..ههه..تكرم:)..تحياتي لك:)

أبو عمار
شكرا على كلامك الطيب أخي،،تسلم:)..أتقبل رأيك،وسأعمل على تفادي الأمر مستقبلا،،تقبل تحياتي:)

محمد عبد الله
شكرا أخي تسلم..:)..كلامك محفز لي على المضي قدما..تحياتي لك:)

رااابعة العدوية
دكتورتنا الغالية هههه..ازيك؟طبعا فاكراك وهل يخفى القمر؟دي نصايحك جاايبة نتايج هاايلة..ههه..استناك تقريها وتديني رأيك:)،،مشتاقتلك حبيبتي:)
2018-02-28 03:37:50
user
206641
28 -
رابعة العدويه
بصراحه انا لسه راجعه الموقع من تلات شهور مدخلتش بس بالصدفه لقيت اسمك حبيت اسلم عليكي وهقرا القصه واعلق
ياريت متكونيش نسيتيني
نورالهدي
2018-02-27 16:50:20
user
206627
27 -
((/محمد/))عبدالله))
بصراحة مذهل جداً ما توقعت ابداً هذي النهاية
صارت القصص البوليسية تعجبني من بعدك يا حطام
ماشاء الله الى الامام ان شاء الله
2018-02-27 16:45:16
user
206603
26 -
ابو عمار
قصة رائعة و مثيرة بها كثير من المفاجئات
لكن النهاية كانت سريعة و بها مبالغة بعض الشيء
احسنت تقبلي تحياتي
2018-02-27 11:52:57
user
206560
25 -
فؤش
تحيه معطره
حطام
ابدعتي جدا بالجزء الثاني كالاول
رائعه جدا
كما قلتي اللون القمحي له رونقه اتمنى
يجد عندك باحدى الروايات
هههههه

امور سيرياك
لو ياغالي
نحن نريد بطلات غير
2018-02-27 06:12:14
user
206503
24 -
حطام
لينا
ههههه,مهبولة كل هذا؟!وش من عقل كلها على بعضها مجرد قصة,من وين باش نجيبلك جزء ثالث؟انتهت خلاص شوفي كلمة"النهاية"هههه,العقوبة لكاش فكرة أخرى,تسلمي حبيبتي سعيدة انها عجباتك آنسة تانيرت تيري,تحيااتي لك:)

عمران
:) :) :) :) :)بفضل الداعمين:)شــكــرا:)


أبو سلطان
والله عجزت كلماتي على الرد,أخجلتني عمي والله،شكرا جزيلا لك وسعيدة أنها نالت رضاك,هذا آخر جزء ان شاء الله أحاول كتابة المزيد من القصص مجددا شكرا على كلماتك الطيبة كقلبك عمي ودمت في رعاية الله وحفظه:)
2018-02-26 22:20:12
user
206474
23 -
--ابوسلطان--
--سبحان الله صدقت بإحدى الفقرات بما توقعت بالتعليق لي بالجزء الاول وتفاجئت بالجزء الثاني مكر ودهاء وعبقرية المعنيين بالرواية وكأنها منافسه بينهم كافتهم.منجد تستحق رواية صاحبة القلم الماسي ابنتي الطيبة--أ/ حطام أن تكون مفاجئة الموقع لعام 2018 للان.
-لروائع أحداثها وطريقة السرد بأسلوب وكأنه فيلم لقصه بوليسية غامضة لا يتوقعها أحد إلا من هم يملكون فن من فنون الكتابة للروايات وكبار (واعترف انني ليستُ من ضمنهم)بصراحة,لأن توقعاتي كانت غير صائبة إلا بحالة واحدة ما ذكرته لهروب كارلا ودهاء مارك وتوقعاته السديدة بتعليقي بالجزء الاول.
--ننتظر المزيد من القصص الغامضة يا ابنتي الطيبة--أ/ حطام,واتمني ان يكون الفارق الزمني إذا كان بالرواية أجزاء فترة تكون كافية لأخذ الوقت للتفكير لإعطاء فرصة للجميع لإظهار إبداعاتهم الفكرية وخبراتهم بالحياة لتحليل الأحداث.
--السعادة لقلبكِ يا ابنتي الطيبة صاحبة القلم الماسي --أ/ حطام.
2018-02-26 22:15:14
user
206452
22 -
عمران
مبدعة
2018-02-26 22:15:14
user
206447
21 -
حطام
ملكة الإحساس
آسفة لم أنتبه..شكرا على مرورك:)
2018-02-26 22:09:27
user
206430
20 -
لينا الجزائر (تانيرت تايري)
عيشوشتي اعذريني للتعليق المتأخر لكن والله ظروف .
يابنت ماهذا الابداع اوووه ماشاء الله مشروع كاتبة عالمية انت عقل خطير .قصة رائعة وتسلسل جميل واعجبني التلاعب بالاحداث والنهاية رائعة في انتظار ثالث جزء على احر من جمر .تسلم يداك حبيبتي. تقبلي تحياتي يا اجمل قلب واجمل كاتبة.ودمت في رعاية الله وحفظه.
2018-02-26 17:16:59
user
206412
19 -
حطام
Azainall2020

شكرا لك عزيزتي:)سعدت لأنها أعجبتك،أصبحت جزئين لأن الثاني والثالث كان قصيرين فتم جمعهما:)
وشكرا مجددا على إطرائك..والله أمضيت فترة لا بأس بها في تشغيل عقلي و كتابتها..وبالنهاية تكون مقتبسة بقدرة قادر من فيلم لا أعرفه حتى!!..

تحياتي لك عزيزتي:)
2018-02-26 17:16:10
user
206404
18 -
حطام
الطائر
شكرا على مرورك والقصة تبقى خيالية رغم أنني أرى بما أنه شرطي فهو مدرب..عموما أتقبل رأيك:)

إنسان ميت
شكرا على إطرائك أخي..مسرورة أنها نالت إعجابك,صدقني أنا مجرد هاوية:)

مؤمل
شكرا لك وتحياتي:)

فطوم
أنت الأروع عزيزتي:)..شكرا على مرورك:)

Heart Nursing
تسلمي عزيزتي،،الله يخليكي:) :) :)

دارك
أنت الرائعة عزيزتي،،شكرا لك أتمنى أنك بخير:)

هديل
شكرا لك عزيزتي..بالنسبة للسرعة فلا أحب أن أطنب كثيرا بالأحداث حتى لا تكون مملة..تحياتي:)..

بنت الجزائر
شكرا لك عزيزتي:)العنوان كما قال الأخ انسان ميت أن الخاطف من يعتبر والدها أي أن الخطر قادم من المقربين:)

أيلول
سعيدة برؤيتك صديقتي،،كيف حالك؟!..أنت الأروع عزيزتي:)هههه..أحب الأسلوب الساخر خاصة وأنه يليق بزعماء العصابات فاعتمدته..ههههه..سر العنوان ذكرته فوق,والله نط إلى دماغي فجأة..هههه


متابعة موقع كابوس
أهلا عزيزتي..بطبعي أحب المفاجآت..هههه..بالنسبة للكتب 400ص فما فوق...
روايات دان براون
روايات بول سوسمان
الأديب الروسي فيودور دوستويفسكي
كذلك روايات أجاثا كريستي
وروايات متفرقة..
سررت بأنها أعجبتك عزيزتي،،أنتظر مقالاتك المميزة بفارغ الصبر وشكرا لك:)
2018-02-26 17:12:04
user
206382
17 -
حطام
فلة ياسمين
لا أعرف الفيلم الذي تتحدثين عنه،فلست من هواة أفلام الأكشن كثيرا..اقرأ الروايات ولا أشاهد أفلام الأكشن الا نادرا..

لي عودة للرد عليكم جميعا وشكرا:)
2018-02-25 16:03:29
user
206213
16 -
، the evil the dark
حطام انتظر ردك (ಥ_ಥ)
2018-02-25 15:47:36
user
206188
15 -
بنت الجزائر
الى انسان ميت
شكرا على التوضيح انا ايضا هذا ما فكرت فيه
في العنوان مجاز لغوي رائع احببته حقا احسنت يا حطام
2018-02-25 15:45:03
user
206178
14 -
متابعة موقع كابوس
عزيزتي حطام من خلال قرائتي للقصة وأنا أشعر بأنه سوف تكون هناك مفاجأة في نهاية الأحداث وفعلاً كان هناك مفاجأتين وليس واحدة وهي أن توماس هو الرأس المدبر لعملية الاختطاف والثانية أن كارلا ليست إبنة توماس بل إبنة زوجته .. وبذلك ضربتي عصفورين بحجر واحد وهذا هو الإبداع بعينه .. لقد تفاجأت عندما علمت أن توماس هو الحوت الحقيقي وبصراحة لقد شككت بشخص آخر لكنه كان بعيد عن الشبهات ..
لدي فضول لأعرف مانوعية الكتب التي تقرئينها ؟ لأن أسلوبكِ في الكتابة يقترب من أسلوب كتابة الروايات الطويلة إذا لم أكن مخطئة .
لكِ مني كل الود والاحترام .. تحياتي لكِ
2018-02-25 15:43:30
user
206171
13 -
Azainall2020
قصة مميزة جدًا...والنهاية أعجبنتي بشدة أنها مميزة بحق
غاليتي " حطام " أولم تكن قصتك 3 أجزاء لأنني عندما ذهبت لقسم " ماذا حل بقصتي " وجدتأن قصتك 3 أجزاء وأنا لا أرى الآن سوى جزأين ؟؟.
على العموم القصة رائعة تستحقين أن تنالي جائزة نوبل في الأدب :)
استمري للأمام واتنمى لك الأفضل دائمًا :)
..
..
ملاحظة: تم تغيير الاسم السابق ([email protected]) إلى الاسم الحالي (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2018-02-25 08:46:11
user
206155
12 -
إنسان ميت
تعليق 10

المقصود بالعنوان هو ان الخاطف و المسؤول عن عملية الخطف هذه هو توماس والد كارلا
2018-02-25 06:45:10
user
206141
11 -
أيلول . .
أعتذر جدا لأنني لم أعلق على الجزء الأول للقصة ، لكنني مشغولة جدا هذه الأيام ، ،
صديقتي حطام ، ما كل هذا الإبداع ؟ ما كل هذا الذكاء والدهاء ! ،، إستمتعت بكل حرف في القصة ، وبكل تفصيل بها ، والنهاية بالفعل صادمة ، على صعيد آخر منفصل ؛ لقد أحببت الحوت المزيف ههههههه ! ، شخصيته الغامضه وردوده الساخرة ، رسمت له صوره مذهله بخيالي ، لا أدري لماذا قلبي يتعلق بالأوغاد ! ،، أحييك على هذا الأسلوب الرائع ، الآن أنتي و " البراء" أفضل من يكتب قصص بوليسية في الموقع ، أرغب بمعرفة سر إختيارك لعنوان القصة ؟! .
2018-02-25 03:44:07
user
206121
10 -
بنت الجزائر
احسنت قصة رائعة اسلوب رائع وتسلسل منطقي للافكار
احببتها
شكرا
لكن هل لي ان اتفضل بسؤال ما علاقة العنوان بالقصة حاولت ربطها لكن لم استطع هل لي بجواب
2018-02-25 03:44:07
user
206115
9 -
فلة ياسمين
القصة ذكرتني بفيلم لدانزال واشنطن بجميع التفاصيل حيث كان الاب متورطا في خطف ابنت ليربح اموال التامينليس فيها ابداع
2018-02-24 17:48:40
user
206093
8 -
هديل
قصة جميلة انسجمت بها كثيرا ولكن هناك شيئ ناقص فجائت النهاية سريعة
تقبلي مرورب
2018-02-24 17:47:03
user
206081
7 -
ملكة الاحساس
جيدة
2018-02-24 17:46:16
user
206078
6 -
Heart Nursing
بتجنن مثلك ؛))
2018-02-24 17:46:16
user
206073
5 -
، the evil the dark
انتي رائعه ياحطام
2018-02-24 17:46:16
user
206071
4 -
فطوم
جميلة جداً خاصة النهاية ههههه
أنا شككت في برودة أعصاب توماس مقابل انفعال الأم لكن قلت يمكن لأنه سياسي و يهتم بالمال أكثر ، أحسنت في سرد الأحداث
2018-02-24 17:46:16
user
206068
3 -
مؤمل
قصة رائعة
2018-02-24 16:51:23
user
206039
2 -
إنسان ميت
القصة جميلة جداً و اعجبني عنصر المفاجأة بان توماس هو الحوت الحقيقي و جعلتينا نشك بادوارد
تقريباً نفس اسلوب اجاثا كريستي
انتي افضل كاتبة قصص بوليسية هنا في الموقع
2018-02-24 16:51:23
user
206037
1 -
الطائر
اشكرك على القصة لكن تفادي الرصاص امر مبالغ فيه وننتظر جديدك
move
1
close