الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أعرف ماذا أفعل

بقلم : اياد

أكره حالي الذي أجبرني على الزواج و ترك حبيبتي

السلام عليكم .. أنا رجل عمري 36 سنة ، منذ طفولتي عشقت فتاة معي بالمدرسة وهي عشقتني ، حب ببراءة الأطفال ، كان رائعاً وتعهدنا على الزواج حين نكبر ، لكن هل الأحلام ستصبح حقيقة (الله أعلم)


كبرنا وكبر حبنا وعشقنا لبعض ، وقبل دخولنا الجامعة عندما كان عمرنا 18 اتفقنا على دراسة علم الآثار معاً وبعد الجامعة نتزوج لكن حدث لي ظرف منعني من الدراسة في الجامعة بسبب ضيق الحال ، وكانت هي تقف بجانبي وتدعمني واستمر دعمها لي فهي الإنسانة الوحيدة التي كانت تساعدني بكلماتها ، كنت أعمل طوال الوقت لأؤمن بعض المال لدراستي وزواجي .


أصبح عمري 21 سنة فقال أبي أن هناك امرأة ثرية توفي زوجها وتريد الزواج من شاب بعمري لكني رفضت طبعاً فلن أخذل حبيبتي ، لكن والداي أجبراني وذهبنا للمرأة وتم النصيب .. آه كم هذا مؤلم .
بعد سنة من زواجي حملت زوجتي وأنجبت صبياً كنت أكرهه كثيراً هو وأمه و أكره حالي الذي أجبرني على الزواج و ترك حبيبتي .


أكملت دراستي وكبر ابني ورغم زواجي وإنجابي إلا أن حبيبتي ظلت معي كصديقة ، كل شيء ظل جيداً إلى قبل سنة ، حيث تعرضت لحادث سير سبب لي الإعاقة الحركية ، أتذكر حين رأتني زوجتي على كرسي متحرك طلبت الطلاق فوراً فطلقتها وأخذت ابني منها ، فهي لم ترده .


ظلت حبيبتي معي سنة كاملة قضتها بالعناية بي وبأبني وكنت أتلقى علاجي لأن حالتي لها علاج ، ويوماً بعد يوم كنت أتحسن و عرفت قبل شهرين أني سأمشي مجدداً قريباً

تسألون لماذا أكتب هذا وأنا سأشفى ؟ بصراحة أردت أن أسأل هل أتقدم لحبيبتي أو لا ؟ فهي ساعدتني طويلاً ، طبعاً اتخذت قراري بأن أتزوجها بعد أن أستعيد قدرتي على المشي لكني خائف فقط من ردة فعل ابني
ماذا أفعل ساعدوني .. وشكراً لكم وآسف على الإطالة

تاريخ النشر : 2018-03-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر