الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

في عزبة قدة

بقلم : ايهاب احمد عابدين ( بتاع الحواديت) - مصر
للتواصل : [email protected]

في عزبة قدة
بقيت شاخصة البصر تتوسل مياه النيل أن تلقي بجثة ابنتها


الخيال هو الحقيقة، الخيال هو المفتاح، الخيال نعيم المحروم، الخيال هو الخمر الحلال، الخيال رزق المحبين، الخيال عظام الجسد، قالها يومًا الانجليزي شكسبير لقد خلقنا من نفس مادة الخيال، الصوت الذي تسمعه الآن وأنت تمر بعينيك على كلماتي هو صوت خيالك، ما أنت فيه الآن من واقع بالفعل نتيجة لقراراتك التي اتخذتها يوماً في خيالك قبل أن تكون واقعك، الجنة ما هي إلا عبارة عن بذور قد نثرت في جزء خلفي في عقلك أثمرت عن زهور وأنهار استشعرت جمالها في قول واصفها الكريم (بان فيها ما لا عين رأت)، الدهشة هي المتعة، ولكنها رغم لذتها ومتعتها فهى لحظية، لا تأتي إلا شذرات قليلة في واقعنا المشوة الجانح للقبح، والمثالي جداً على صفحات التباعد الاجتماعي ، فلم يبقَ لنا اليوم إلا أن نبحث بأعيننا عن الدهشة في الحكايات ..


واليوم سأحكي لك ما في جعبتي عما حدث ولكن لا تنتظر مني أن أمتلك أريحية الجدة عطر وهي تحكي لأحفادها عن شمل وعهدها ، فأين أنا من تلك الحكّاءة البارعة ، إنما نحن غرقى أمام شفير بحر خيالها ، فلا تترقبني ودعني أتسرب إلى خيالك لأنقل لك ما حدث في عزبة قدة ، وأحكي لك الحكاية كما سمعتها عن نعيمة بنت نصرة ورضا ابن نفادى ..

بناء أحداث الحكاية على أركان من الحقيقة ..

القاهرة الكبرى ، نراها تبتسم للنيل وقت الغروب حين يغازلها بالنسيم، فتحرك أشجارها مرحبة بالليل ليرخي سدولة ببطء على شوارعها ليتناغم بين ما تبقى من ذهبيات شمسها وبين ضوء مصابيحها الأنيقة ، العشق يتسلل إلى قلوبنا حين نميل برأسنا على ضفاف نيلها تشتعل في قلوبنا نوستالجيا الحب فنبطىء من حركة أقدامنا لنتذكر تلك التجارب الهشة التى أحببنا فيها، فكل شيء يخشى الزمن ولكن الزمن يخشى الحب .


عزبة قدة تبتعد قليلاً عن ذلك الكوبري الذي تحرسه أسود على شكل أصنـــام، كنت أسكن فيها مع والدي قبل أن أنتقل معه للعيش فى مدينة جديدة في صحراء مصر الشرقية ، كنا نحلم باليوم الذى يكرمنا فية المولى أن نترك عزبة قدة بمن فيها ، فلا تغتر بما سمعت عن القاهرة العليا .. هنا قاهرة سفلى يحكمها أنفاق آخر الليل ولن تراها مادمت سائحاً 

 ومع أن عزبة قدة كانت تطل على فرع من النيل إلا أنها كانت عبارة عن مجموعة من العائلات التى يسكنون في عشش بعضها من الحجارة وكثيراً منها من الخشب يعمل رجالها فى مهنة البغالة أي العربات التى يجرها بغال، ومع أن فرع النيل الممتد فى عزبة قدة هو المصدر الأساسي للشرب إلا أنه كان مرتع استحمام للبغال والبغالين المنهكين طيلة النهار على أسفلت العاصمة يعملون فىي نقل الأثاث المتهتك والطوب المكسر والرخام المهدد من مكان إلى آخر على حسب الطلب .


ما كان ما يميز عزبة قدة عن باقي العزب المجاورة صندل حديدي قد تبرعت بة الحكومة لأهالي العزب حتى يستخدموه كمعدية بين شطي النيل ، وهو عبارة عن صندل حديدي تغذى عليه الصدأ حتى نخرة تماماً ، وكان يعمل علية غفير قد رق عظمه وذهب وفره ، ومنذ أن سكنت عزبة قدة وهو بالصندل ، إنه عم حامد الشرقاوي ..


وكانت مهنة عم حامد بسيطة جداً ولكنها مهمة جداً ، فقد كان يقوم بسحب الصندل من خلال حبل ممتد من شط عزبة قدة إلى شط عزبة شامل على الجانب الآخر من النيل ينقل عليه ساكني العزبتين من وإلى الشط والشط الآخر .

ولما كبر عم حامد صارت الأهالي من تجر نفسها وعم حامد جالس على دكة خشبية فى ركن من أركان الصندل يدخن سيجارته ومعة كوب الشاي الذي لا يفارق يده دائماً ، ولما يفرغ من تناوله يرمي ما تبقى منه في فرع النيل العذب.


تسير الأمور كما تسير فى مكان يسكنه الفقراء، الموارد بسيطة ومعروفة لجميع السكان ومن لم يعمل في البغالة فهو يعمل إما في مقاهي القاهرة الكبرى أو مراكب النزهة تحت كباري العاصمة، وما إن تسلم لك الحياة بالاستقرار وتعتقد فى نفسك أنها استقامت لك أخيراً وتصالحتما بعد الفراق تجد الحياة قد نصبت لك فخًاً أخر يطيش فيه صوابك .


نعيمة بنت نصرة فتاة تسكن في عزبة شامل مع خالتها زينب بعد رحيل أمها نصرة عن العزبة أو كما يتناقلون الحكاية أن نصرة قد هربت مع عشيقها بعدما قتلت زوجها وألقته في النيل وتركت ابنتها نعيمة لاختها زينب وهي رضيعة وهربت ..

نعيمة فتاة بلا أم ، وكما يقولون نساء العزبة ومن ضاعت أمة زاد غمه ، الحزن يحفر فى وجه نعيمة مساكن وأخاديد ، رغم رعاية وحنان خالتها زينب إلا أن اليتم للفقير وجع ، ورغم أن نعيمة كانت موصومة بعار أمها الخائنة ولم تسلم من تراشق النظرات الجافة والعبارات القاسية من بعض أهالي العزبة إلا العقلاء منهم ، فكانوا يعلمون أنها بلا ذنب وتلك ثمرة الفقراء لبعضهم إن الفقير للمسكين محس , وكيف لهم أن يعايروا نعيمة بعار هم فيه غرقى جميعًا أمام ذلك الغول الذي ينتهك ما تبقى في البشر من بشرية، يغتال فطرتهم لينزف منها كل طيب وجميل قد فطروا عليه

الفقر هو الغول الذي خلف الجهل ورباه فأحسن تربيته فصار ابنه الأكبر الملازم لأبيه الذي يسلطة كيفما شاء على أيهما شاء ، فإن أرد الفقر أن يقتل سلط الجهل أن يقنع القاتل بان القتل هين . 


ابتسمت الأيام لنعيمة أخيراً وتصالحت معها الحياة وأظهرت لها رضا ابن نفادى الشاب الثلاثيني الذي يعمل مقاول للهدد ويمر على عزب قدة وعزبة شامل لكي يتقاول على النقل مع بغالين المنطقة


رآها رضا وهي قادمة مرة مع خالتها عند مدخل السوق القديم وبعد سؤاله عنها قرر رضا أن يتقدم لخطبتها من خالتها زينب ، فنعيمة رغم حزنها كانت جذابة تراها تعقتد أنها القمر في صورة الناس، و رغم كل ما سمع رضا مفادى عن نعيمة وعن عار نصرة أمها إلا أنة رأى معدنا فيها صبغ بماء الحزن ليس لها فية وابل ولا مقصد ولا نية، وافق أن يمنح لها فرصة جديدة لحياة كريمة وعيشة هانئة تحت ظل كتف رجل يخاف الله فيها ..


تأتي زينب خالة نعيمة العروس من عزبة شامل تطرق باب بيتنا ليلة العرس صباحاً تستقبلها أمي بالزغاريد والفرحة والتهاني والمباركات والدعوات المتعارف عليها في تلك المناسبات، تطلب زينب من أمي بعض لوازم الفرح من مفارش ومواعين وتلقي امى علي مهمة حمل تلك المواعين والمفارش عن الخالة زينب


امتعضت قليلاً من الذهاب مع الخالة لزينب لكي أوصلها إلى صندل حامد الشرقاوي ولكن دعوات زينب لي كانت تحفزني على تنفيذ كل رغباتها بلا مضض، وزاد الإغراء في نفسي حينما أخبرتني الخالة زينب أن الصندل قد زين بزينة العرس ويعملون الآن على تعليق الزينة عليه وأنوار الفرح الملونة ، حيث أن رضا ونعيمة سيركبان الصندل من عزبة قدة إلى عزبة شامل ، بعدما تتزين نعيمة العروسة عند الست دهب مزينة العرائس وحنانة البنات في عزبتنا ، وسيقام العرس فى خيمة كبيرة مزينة بالورود لمجلس العروسين في عزبة شامل .


ذهبت معها وعدت سريعاً إلى بيتنا لكي أتجهز أنا أيضاً لكي أرى نعيمة وهي بزي العروسة تركب الصندل مع رضا


كانت الشمس قاربت على المغيب وبدأ صوت الزمر والطبل يسمع من عزبة شامل إلى عزبة قدة، تجهزت سريعًا لكي ألحق بالصندل قبل أن ينقل نعيمة ورضا وخرجت من بيتي مسرعاً الى شط الصندل، واهالى العزبة كلهم قد تجمعوا على الشط مزدحمين يزفون نعيمة ورضا إلى خيمة العرس ، ولم يركب منهم أحد مع العروسين ، فاليوم هو يوم نعيمة فهي صاحبة السمو والاختيار وقد اختارت أن تركب مع رضا وحدهما بالصندل ..


قررت أن أتسلق فوق شجرة قريبة من شط النيل لكي تتيح لي رؤية العروسين في بهاء النيل على صندل حامد الشرقاوي ، بعدما زين بالأنوار والزينة وأشاهد استقبال أهالي عزبة شامل وهما مصطفين على الشط الآخر من النيل حاملين الورد والأزهار يلوحون بيديهم إلى نعيمة ورضا .

أدرت ظهري للنيل لكي أصعد إلى الشجرة وفجأة وبدون ترتيب ولا مهل، سمعت أصوات الأهالي تصرخ بكلمة واحدة " استر يا رب استر يا رب الصندل هيغرق " ، صعدت سريعاً لكي أرى ما يحدث ولكي لا أدهس تحت أقدام الأهالي ، كان الصندل يتمايل فى النيل كما تتمايل أمواجه حين يغضب و نعيمة وهي تصرخ ممسكة برقبة رضا ورضا ممسك بحديد الصندل يستغيث بالأهالى خشية الغرق في مياة النيل ..


لمحت عيناي عم حامد الشرقاوي وهو يقفز بعيداً عن الصندل ويسبح تاركاً خلفه نعيمة ورضا وهما يغرقان فى مياة النيل، طافت عيني على زينب وهي تصرخ في الشط الآخر تكاد أن تلقي بنفسها في النيل على أمل أن تنقذ نعيمة والأهالي يمسكونها، أخذ الأهالي يقفزون في النيل محاولين إنقاذ نعيمة ورضا من الغرق ، وما هي إلا ثوانٍ معدودة وقبل أن يصل اليهما أحد ابتلع النيل الصندل ولم يتبقَّ له أي أثر ..


غرق الاثنان معه وكأن النيل قد دفنهم في أعماقه ، وبدل من أن يباتون ليلتهم في أحضان البناء الحلال أقر عليهم النيل أن يحتضنهم هو ، أسمع صرخات الأهالي تعلو ويزداد نحيبها مستغيثين بأي نجدة تلحق برضا ونعيمة قبل فوات الأوان، كان سواد الليل قد فرض سطوتة على شط النيل، ولم تحضر الاسعاف وفرق المنقذين إلا فى فجر الليلة بعدما قد مر على غرقهم ثمان ساعات كاملة ، و لم يظهر لهم أثر في النيل ..


بدأت الفرق في الغطس والسباحة وتمشيط المنطقة بأكملها وما هي إلا بضع ساعات حتى خرجوا يجففون أجسامهم من مياة النيل ممسكين في أيديهم بعض ورود الفرح المزينة على الصندل قائلين للجمع المنتظر الصندل يقبع الآن في النيل ولكن الجثث ليست به، التيار شديد سيظهران خلال أيام في مكان آخر ونحن نقوم بتمشيط المنطقة بـأكملها وسنوافيكم بظهورهم في أي مكان ..

كلمات مريرة قاسية ألقاها قائد فرقة الإنقاذ على مسامع أهالي العزبة وعلى رأسهم أم رضا وزينب خالة نعيمة، ورغم البكاء المنزوف بالدموع والآهات والتوسلات من آلام الثكلى والخالة البائسة لقائد الفرقة أن يواصل البحث عن الحزنى المقبورين في النيل إلا أنهم رفضوا بحجة أن وقت عملهم قد انتهى وسيواصلون البحث غداً في مكان آخر ..


لم تتحمل زينب ولا أم رضا ما سمعتا من فرق الإنقاذ، فزادتا من العويل والصراخ وسقطت زينب مغشي عليها أمام قائد تلك الفرقة، وبعد إلحاح من أهالي العزبة بأن النيل هو مصدرنا الوحيد للماء الذي نشرب منه ونسقى بغالنا فيكف لنا أن نشرب ماء به جثث ! وافق أخيراً قائد الفرقة على مواصلة البحث مرة أخرى واستعدت الفرقة للنزول مرة أخرى في المياه ، وانقسم أهالى العزبتين على جانبين ، جانب يسير بطول النيل جانب عزبة قدة وعزبة شامل يبحثون عن الجثامين ريثما تظهر في مكان آخر ، واخرون يمسكون الأنوار ويسلطونها في بقعة الغرق حتى تتمكن فرق الإنقاذ من البحث في سواد الليل ..


طال وقت البحث، جفّت حناجر أهالي العزبة، سكن الرعب قلوبهم، أرهقم الترقب على مصيرهم إن بقىيت الجثث في قاع شطهم الذي يشربون منه ويسقون بغالهم ويغسلون فيه أوانيهم ويسمحون لأطفالهم باللعب على شطه، أسمعم يتهامسون فيما بينهم بأن الشط قد حلت بة لعنة الغرق وأن الخوف قد صفعهم بعد أن تخيلوا شكل الجثث وهى تطفو بعد خمسة أيام أو أكثر كيف لنا أن نتحمل أشكالهم ؟!


خرجت فرقة الإنقاذ فرداً تلو الآخر مخيبين الأمل قاطعين رجاء الثكالى على مصير أبنائهم، معبرين عن أسفهم وعزاءهم أنهم لن يجدوا الجثامين في ذلك المكان، تعذرو كثيراً بلهجة نادمة على فشلهم في إيجاد نعيمة ورضا، انقضت الليلة وتباعد الأهالي عن الشط وسكنت الأصوات ورجع كلٌّ إلى بيته من أهالى العزبة ولم يبتقَّ أمام شط النيل غير أم شاخصة البصر تنتظر ولدها لكي يطفو على السطح راجية النيل أن ينفك عن سريرته ويحرر الموتى بعيداً عن قلبه , ومكلومة على بنت أختها التى ربتها واتخذتها بنتًا لها ..


مر اليوم ثم الثاني ثم الثالث ولم يظهر لهما أي أثر، انقطع الأمل في ظهورهما في أي مكان قرب موقع غرقهم ، وكأن النيل قد نقلهما إلى زمان ومكان لا يعلم سره إلا النيل نفسه ، محاولات كثيرة من أهالي عزبة قدة وعزبة شامل أن يثنو فكرة الجلوس على شط النيل لام رضا وللخالة زينب وأن يقنعوهما بالواقع وأن يتجرعا مرارة المصيبة في منازلهم فذاك هو أفضل لهم ، ولكن مرارة الفراق تصم الأذن عن السمع وتصنع قنطرة فارغة بلا باب بين الحياة وبين شريكها إن فارق، وهذا عهد المحبين وإن افترقوا ..


وكما قيل إن الأمل يقتله الزمن، لم يبقَ لأم رضا والخالة زينب أي أمل في العثور على غرقاهم إلى أن ظهر عم حامد الشرقاوي في اليوم الخامس ممسكاً بيسجارته متوجهاً بكلامه ناحية أم رضا قائلاً ، غرق أمامي الكثير وبحر النيل له أسرار لا يبديها إلا لمن يختار ، ولقد عاشرت النيل نصف عمري تحدثت معه كثيراً ، صادقته فصادقني ، أخذ شبابي بين أمواجه ، وأخذت سره، وإن كان مكمنه عتيد فله تصريف شاهدته بعيني ، ولتفعلي ما فعلته والدتي حين غرق أخي شعلان ونحن صغار .


لم تنتظر أم رضا أن يكمل حامد ما يتكلم فيه، إلا وانكبت على يده تقبلها تترجاه أن يفصح عما يعلم من طريقة تظهر جثماين رضا ونعيمة حتى ترتاح نفوسهم، وكأنها قد نسيت أن حامد الشرقاوى قبل خمسة أيام قد ترك ولدها رضا وعروسه نعيمة وخلّفهما غرقى من ورائه حين غرق صندله المتآكل .

عم حامد بعدما نفس آخر دخان من سيجارته ألقاها في النيل ثم نظر إلى أم رضا والخالة زينب قائلاً : 
منذ أربعة عقود كنا نلعب أنا وأخي الصغير شعلان عند شط نيل إمبابة ومن بين تحدى الأطفال على من يقفز للنيل ، قبل شعلان التحدى وقام بالقفز في النيل ورغم أنه كان صديقاً للنيل عليمًا بأسراره إلا أن النيل أبى أن يلفظه مرة أخرى، ولم تكن الأمور كاليوم، لم يكن هناك فرق للإنقاذ لم يكن أصلاً ساكنو النيل كاليوم ، وبعد يومين من البحث لم يظهر شعلان ولا أثر له في أي منطقة .

جاءت في اليوم الثالث أمي برغيف من الخبز غمسته في الملح ثم وقفت على شط النيل ونادت على شعلان ثلاث مرات ثم ألقت برغيف الخبز المملح في النيل ، وبعد دقائق معدودة ظهرت جثة شعلان تطفو ناحية أمي أمام جمع غفير من الأهالي المنتظرة ، وبين تعجب وريبة يفصل بينها تساؤلات عدة عما فعلت أم شعلان كي يخرج لها ابنها وكأنه حي يسمعها يلبى ندائها، وما هو سر رغيف الخبز المملح التي ألقته فى وسط النيل حتى يحرر شعلان إبنها لم يتجرأ أحد على سؤال أمي عن فعلتها الا بعد مرور وقت طويل على فراق شعلان ابنها ، وبعدما انقشع الحزن من بيتنا على أخي .


بقي الأهالي تتوافد إلى أمي لكي تطمئن عليها ظاهراً ولكن باطنًا يأكلهم الفضول عن فعلتها مع النيل ولم يكن بالي منشغلاً بما فعلته أمي لتخرج جثمان أخي من النيل ، إلى أن سمعتها مرة تتحدث مع أحداهم أن النيل يصاب بالغيرة من الملح وما إن تضع فيه القليل من الملح مع فداء يرضيه حتى يحرر لك ما في باطنه ولكنه عهدة بالتحرير مشروط بأن يكون المنادي أم للغريق القابع في قاع النيل ، و هذا ما فعلته ولم تفشل تلك الطريقة على مر الأزمنة المختلفة في كل مكان على شط النيل .


نظر كل الموجودين إلى بعضهم الآخر بعدما أنهى عم حامد الشرقاوي كلامه عن فعل أمه مع النيل ، لم يطل تفكير أم رضا والخالة زينب حتى اتخذتا القرار أن يقوما بالتجربة وحتى وإن كانت خرافة فلن تخسرا شيئاً ..


كانت الشمس بدأت تشرق ونورها يملأ المكان فأحضرا سوياً رغيف خبز وقاما بغمسه في الملح ، ثم ارتفعت أصواتهم بالنداء يا رضا يا نعيمة يا رضا تعالا يا بني ، اظهري يا بنتي ثم ألقت كل منهن برغيفها في النيل .


وقف الجميع مترقب ينظرون إلى وجه الثكالى وقد أغرقته الدموع وينظرون إلى النيل وفجأة ! ظهر شيء من بعيد على سطح النيل ، صرخت الأم صرخة مدوية تشق القلوب من الحزن ، رضا إنه ولدي رضا .. و بالفعل ظهر رضا على سطح النيل تجرفه المياه بنعومة إلى موضع أقدام أمه ، وما إن رأته أمامها حتى أغشى عليها وكأنها قد علمت بموته الآن ..


تختلط أصوات النحيب مع دبيب الأقدام وهى ترفع رضا من النيل مع كثير من الحوقلة والاسترجاع إلى الله مع صوت مازال يصدع بالنداء في خلفية تلك الأصوات المختلطة ، نعيمة نعيمة اظهري يا نعيمة، يا نعيمة اظهري ، بلا جدوى لم تظهر نعيمة في شط النيل ، ومع تكرار نداء الخالة زينب لم تسعفها حنجرتها في أن تكرر النداء فبدأ صوتها في الاختفاء ، ثم لحظات وانهارت هي الأخرى مغشي عليها ، فقام الأهالى بحملها إلى بيتها وفي خلفهم عم حامد يقول :

زينب خالة نعيمة ليست أمها ، ستظل نعيمة في باطن النيل إلى أن تأتي أمها نصرة لكي تخرجها ، أمي لم تكن مخرفة ولقد شاهدتم بأعينكم ما فعلته أم رضا، ابحثوا عن نصرة أم نعيمة إن أردتم إخراج جثمانها وإلا فستظل نعيمة غارقة في قاع الشط، ولن تهنؤوا بالعيش ولا الشرب من ماء الشط وهو به جثة ، وإن لم تجدوا نصرة نعيمة لن تظهر ..


تكررت كلمات عم حامد الشرقاوي على مسامع أهالي عزبة قدة وقرر بعضهم أن يبحث عن نصرة حتى ترتاح أهل العزبة ، فالنيل هو المصدر الوحيد والقريب للشرب لأهالي العزبة وللبغال والحمير بها وتلك هي أرزاقهم .


انتهت الحكاية ولم تظهر نعيمة إلى يومنا هذا ، وقبل أن أغلق بابي على حكايتي وأهرب بتلك الأبجدية الضائعة بين ظلال الكاتبين والحكائين سأخبرك خبراً ..
القاهرة مدينة تلتهم عمر سكانها بين زحامها ، تبني مجدها على أكتاف أفراد عاشوا على أطرافها ولم ينعموا بمجدها يوماً ، هذا ما أحسست به وأنا أحيا في قلبها و بين ضلوعها ، أسمع حكاوي الأهالي عما صنعت بهم تلك العاصمة ، أسمع والدي سراً يتكلم مع أمي أنه يعلم أن حامد الشرقاوي هو عشيق نصرة التي هربت معه قديماً .


تاريخ النشر : 2018-04-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

حوريات وهران
ميهرونيسا بربروس - الجزائر
إله الحرب < 2 >
أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
حكاية حب عادية جداً ..
نيروز منَّاد - سوريا _ دمشق
إله الحرب < 1 >
أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

رياح الحرية
منى شكري العبود - سوريا
ارجو المساعدة
Anonyma - بلد ما
ابنتي ترى شيئا
هنا - السويد
حدث ذلك فجأة و دون سبب
مجهولة - اليمن
أحلام جميلة
نورا ♡ - بلاد الإسلام
الذين ذهبوا ولم يعودوا -2-
يسري وحيد يسري - مصر
شخصيات كابوس المعروفة
عُلا النَصراب - مصر
الجن العاشق وبرج الدلو
بائعة الليمون - برقة/ليبيا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (60)
2020-07-24 05:19:51
364925
user
60 -
القلب الحزين
قصة رائعة حقاً.
2018-04-20 01:32:56
216499
user
59 -
ام طارق . فلسطين
قصة جميلة ووصف الاحداث والتفاصيل والحياة الاعتيادية البسيطة للسكان رائع ومميز وله نكهة خاصة نكهة محببة اعجبتني القصة وطريقة سردك وتلاعبك بالالفاظ والكنايات لك اسلوب تعبير جميل وفريد شكرا لك .
2018-04-18 08:09:22
216227
user
58 -
ايهاب احمد عابدين
ام باسل غزة ,, مرحبا باهل فلسطين وياله من شرف قد نلت منة النصيب الاكبر ان يقرأ لى اهل البواسل فلقد اعتبرت كلامك عنى سحرا حلال أرغم قلبى ان يسعد بكلامك

الوفية لكابوس الجزائرية ,, بنت بو مدين ( ان جاز تعبيرى الضئيل فعلا تعليقك من افضل واحسن التعليقات الى قرأتها من يوم ما بدأت اكتب , حقا اسعدتينى وشكرا لرشفات الكافيين التى تحولت الى تلك الكلمات المبهجة والمبهره تعليقك لونة اخضر بالنسبالى شكرا لكى بنت بو مدين واتمنى ان تستمعى دوما بقاهرة المعز وان تحولى سعادتك الى تعليقات تبهج دائما الراسخون فى الكتابه امثالى )
2018-04-17 23:51:09
216186
user
57 -
الوفية لكابوس الجزائرية
شوف ياأستاذ ايهاب :أنا الليلة دي قريت القصة،وبكرة حعلق وأكتب رأيي،لانه بصراحة التحفة الفنية الأدبية دي عاوزالها فنجان قهوة عالصبح في رواق عشان اعيد قرايتها تاني وتالث وممكن أكثر وبردو مش حزهق وفنجان قهوة ثاني هو لآخر عشان أعلق عالابداع دا والرسالة الإنسانية والصرخة العميقة من أحياء القاهرة العتيقة.
حرام عليك حتخليني أكره التمثالين بتاع الأسدين وكوبري قصر النيل الهزاز بتاعهم والكورنيش الحلو الي انا متصورة عندو وريحة النيل وبياعي الفل والحناطير المتمخترة عللسفلت ..وكل ذكرياتي الحلوة لما زرت قاهرة المعز.
2018-04-17 07:56:26
216070
user
56 -
ايهاب احمد عابدين
ليلى .. يعجز لسانى عن الرد فشكرى قد بنيتة على تلك المشاعر التى استلهمتها من تلك التعليقات الموحية بكل السعادة الى كاتب مثلى بدأالمشوار متاخرا, أحيز منك تلك الكلمات ولا اعلم هل استحقها حقا اما هى كلمات متسترة فى ثياب المجاملة فشكرا لكى على كل حال ولعلى اقرأ مثل هذة الكلمات مرة اخرى فاسعد بها دائما ويفوح منى رائحة عطر الامتنان والشكر لكى ,,
شكرا لكى ليلى فلسطين
2018-04-17 07:56:26
216067
user
55 -
ام باسل غزة
اخي ايهاب جميل جدا اسلوبك انت تنفع تكتب مسلسلات دراما اعتقد انك ستبدع في هذا المجال ، وهيطلع معاك شيء تقيل وفاخر ،اهنءك .
2018-04-17 04:44:42
216009
user
54 -
ليلى الفلسطينية
تعقيب:في تعليقي السابق قصدت حكايات جدتي عطر.
2018-04-16 14:18:57
215923
user
53 -
ليلى الفلسطينية
الله ما هذا ايها المصري ما هذه الموهبة الفذة والفريدة ،اسلوبك في الكتابة ساحر ،وصفك الأمور والأشياء استعاراتك وتشبيهاتك البلاغة والفصاحة وطريقة سرد الأحداث ،كل ذلك رائع ورهيب اعجبتني بشدة احييك، واتمنى لك مزيد من التقدم ومزيد من النجاح واتمنى لك كل الخير ،كتابتك تجعلني اتمنى أن اتمشى في تلك القرى والنجوع المصرية واكحل عيني بجمال حقولها ومزارعها ونيلها ،كل التقدير لك سأتابع كل ما تكتب انشاء الله.
2018-04-16 11:43:59
215905
user
52 -
ايهاب احمد عابدين
ليلى . اتمنى ان تنال اعجباك وتأكدى سيكون فى استقبالك فرحتى وسعادتى بان ليلى فلسطين تقرأ لى ولعلى ان اكون انا سببا فى زيارتك الدائمه لموقع كابوس منصة الادب والعجب شكرا لك بنت فلسطين
2018-04-16 09:04:56
215882
user
51 -
ليلى الفلسطينية
انا رايحة جري اقرا حكايات جدتي عطر
2018-04-16 00:23:13
215812
user
50 -
مهدية
وانا اتمنى ذلك وسادعولك.من يدري ربما تكون كالكاتب اسامة انور عكاشة رحمة الله عليه.ليس الأمر مستحيلا .مع خالص تقديري واحترامي.العفو
2018-04-16 00:04:26
215805
user
49 -
على رفعت
استمتعت جدا .أ/ايهاب وفى تقدم الى المجد انشاء الله عن قريب
2018-04-16 00:02:25
215794
user
48 -
ليلى الفلسطينية
اخي العزيز ايهاب احمد عابدين، بل انا التي لها الشرف أن تقرأ لكاتب مبدع،وانسان من الشعب العريق الحبيب ،تالله اني الحب الشعب المصري ،واتمنى أن تحب الشعوب العربية بعضها ولا تفرقها أحزاب أو طوائف أو مذاهب ،كلماتك جميلة رقيقة رشيقة ،وانا اكرر اعجابي وتمنياتي لك بالتقدم والنجاح.
2018-04-15 15:32:56
215727
user
47 -
ايهاب احمد عابدين
ليلى الفلسطينية. ياله من شرف ان يقرأ لى انثى من ارض االكرام ازداد اليوم نجاحى خطوة كبيرة حين اعجبتك حكاياتى ولقد عاشرت اهل فلسطين واعلم عنهم الفصاحه ورصانة العقل ورشاقة الكلمات وزادنى مرورك الجميل سعادة وشرف اتمنى ان اجدك تعلقين لى دائماً


مهديه. لست الا صبيا يلهو فى فناء الخيال اكتب يوماً عن نا اسمع وأقرأ يوماً لاحكى واحببت تعليقك حين جعلتنى ضمن كتاب الدراما المصرية واتمنى ان ياتى يوما ما تستمتعين بما اكتب فى الدراما المصرية شكرا لكى كثيرا ولكى منى كل كلمات الشكر والتحية والتقدير
2018-04-15 05:43:56
215623
user
46 -
مهدية
اعجبتني القصة.واسلوب الكاتب.شكرا.حتى اني تخيلتها وتخيلت أبطالها.كوني احب الدراما المصرية و نجومها.
2018-04-15 05:36:58
215586
user
45 -
ليلى الفلسطينية
اسلوب راقي وطريقة سرد مبدعة ورائعة أنا معجبة بهذه الفصاحة وهذا التمكن اللغوي والبلاغي الذي أصبح عملة
نادرة هذه الأيام ،انا احب المصريين والقصص التي تظهر الطابع المصرئ ،اهنءك واشجعك فانت كاتب موهوب الى الامام.
2018-04-14 04:51:52
215422
user
44 -
محمود رفعت
شياء ممتاز ان يكون فى ناس بتحكى قصة بالشكل ده انا مكونتش عارف اتوقف عن القراء وكنت متاثر جدا جدا بصراحة ممتاز و اكتر و فى انتظار الجديد.
2018-04-11 05:47:11
214785
user
43 -
ايهاب احمد عابدين
Azainall202,, كلمات موجزة ولكنها مفرحة ومعبرة تجيز للسعادة ان تمر لتأخذ نصيبا من الشكر ترسلة اليك اخى فاتمنى ان يصل اليك شكرى بكلماتك شكرا لك

رحــــاب,, اسئلى عن عزبة قدة فهى تقع بجانب عزبة بها سجن قديم بالقاهرة,,

شكرا لكى رحاب واعزرينى فانا لا امتلك تعبيرا واضحا يعبر عن ما بداخلى من شكر
2018-04-11 00:28:25
214728
user
42 -
رحاب
فعلا اخي مررت بها تعلم القناطر ومابها من فسح وعزبه قده لم اسمع بها وهاانت اعلمتني بها اما بالنسبه للنيل انا اصلا بخاف منه سواء هواو البحر صراحه احببت المقال جدا لديك قلم ماسي حتي في ردودك وابدعك بكل شئ في انتظار كل ماهو جديد
2018-04-10 13:39:36
214611
user
41 -
Azainall2020
رائعة .. مميزة .. فريدة من نوعها
استمر اخي "إيهاب"
تـ ح ـياتي ~❤~
2018-04-10 08:38:51
214549
user
40 -
om albanen
والله انا عاجزة امام هذا الابداع الراقي وتعليقات قارئيك توضح مدي تمبزك المفرط ف الكتابه والسرد والحكايه والفخر الذي اشعر به كلما دخلت الموقع ووجدت المزيد من اصدارك أي سن تتحدث عنه لقد تفوقت علي من هم اكبر سنا وحظا ف الشهرة
كاتبي المفضل لاتبطئ حركة قلمك ولا تحرمنا ابداعك وخيالك اللا محدود
رزقك الله الخيال ومن عليك بالشهرة ( متحمسة للقادم منك)
2018-04-10 03:01:32
214522
user
39 -
ايهاب احمد عابدين
حطام ,, ما أسعدتنى كلمة فيما كتبت الا انك وصفتنى بأخى اتمنى ان لا اخذلك يوما وان تأتى حكاياتى على نفس تلك المستوى التى ترجوة منى , وما زال عبير جدتى عطر يفوح عليا من حين الى اخر ترسل الى شذراتها من العدم حتى تحيا فى قلبى ان أحكى عنها مرة اخرى فشكرا لها ان جعلت منك قارىء لاخيك ايهاب
أحلام ,, اليوم صرت من الكائنات السعيدة بعد ما قرأت تعليقك الجميل اتمنى ان تظلى تقرأين لحكاياتى حتى اظل سعيدا بما تكتبين , شكر لكى على كل حال , وانا لست كبيرا بما يكفى ولست صغيرا بما يكفى ايضا ,, تقبلى دعابتى وشكرا لكى
هديل ,, اتمنى ان اكتب ما يمس تلك الاحساس حتى تخرج من تلك الكلمات التى تحيى فى نفسى شغف ان أكمل تلك الطريق وبالرغم من صعوبتة أحيانا الا ان قرائة تعليق مشجع مثل تعليقك يسهل صعوبة الطريق شكر هديل على كلامك

رحاب ,, تحياتى لكى رحاب مصر , عزبة قدة بالفعل موجودة ولكنها مهمشة لن تقرأى عنها فى محركات البحث ولا على الفضائيات بالرغم من انها قريبة جدا من القناطر الخيريه واخشى ان تكونين مررتى بها وانتى لا تعلمين وعلى ما يبدو لى ذلك واتمنى ان تصادقى النيل ولا تجزعى منة وما كتبة القدر سنقرأه فلا تخافى من اى شى مهما حدث ومهما سمعتى وشكرا لكى مرة اخرة رحاب بلادى
2018-04-10 00:08:39
214499
user
38 -
رحاب
قصه رائعه عن مصرنا الحبيبه فضلت اسال نفسي اين عزبه قده هذه لم اسمع بها بس اعلم ان علي ضفاف النيل يعيش المهامشين التي لايشعرون بها سكان القاهره الكبري فعلا وصفت الفقر بكل معانيه وكم اسره اتحرق قلبها علي اولادها الذي ابتلاعهم النيل مثلا القناطر الخيريه انا استحاله ان اركب مركب او اي شئ يسير بنيله من كثره الحكايات التي كنت اسمعها مسكينه نعيمه ونهايه غير متوقعه تحياتي ابن بلادي
2018-04-09 17:43:53
214456
user
37 -
هديل
العمر كله
الذي كتبته حقيقة وليس مجاملة اسلوبك ساحر
هو الذي جعلني أسال عن العمر لأنه فعلا لك مستقبل باهر في الكتابة فأرجو ان لا يكون مجرد هواية لك .انتظر المزيد
2018-04-09 16:05:46
214431
user
36 -
احلام
نعم هي قصة مؤثرة و محزنة و تحكي عن معاناة الفقراء للحصول على العيش الكريم و الذي ابدعت في وصفه باسلوب رائع و لغة متمكنة صراحة القصة في منتهى الروعة تجعل القارئ يسرح بين كلماتها لمعرفة مصير العروسين والنهاية المحزنة تلمس القلوب ..رغم صغر سنك الا انك كاتب مذهل احسنت واصل
2018-04-09 12:33:25
214359
user
35 -
حطام
عندما رأيت اسمك على الصفحة الرئيسية خلت أنه مر علي سابقا..إذن أنت كاتب حكايات جدتي عطر،،قرأتها منذ شهور كانت راائعة حقا وغاية في جمال الأسلوب والإتقان..تعبر عن حرفية الكاتب وتمرسه باللغة،،

قصتك هذه قمة في الروعة عدا عن أسلوب السرد الباهر فإنها كقصة جميلة...ومذهلة..أحسست أنني أرى المشاهد أمامي مع كل كلمة أقرأها..لمستني حقا!

أنتظر قصتك القادمة أخي وأرجو أن نقرأ لك دائما:)
2018-04-09 04:33:00
214291
user
34 -
ايهاب احمد عابدين
هديل ,, شكرا هديل على تشجيعك واتمنى ان اجد تلك المتعة فى تعليقاتك فى حكايتى فى المستقبل فلكى تعليق بديع أصابنى بالفرحة فشكرا لكى
اما عن عمرى فيداى تطرق على باب التاسعة والعشرون
شكرا لكى هديل
2018-04-09 03:11:59
214285
user
33 -
روح الجميلة
بالعكس أنا أعجبتني كثيراً ...لن تسبب لروح الجميلة أيه أزعاج (:
2018-04-09 00:52:26
214244
user
32 -
رابعه العدويه لايهاب
هههه سيدتي انا عندي16سنه بس هذه ه
هستناها
سلاااام
2018-04-09 00:49:38
214238
user
31 -
هديل
ليست رائعة فحسب بل مذهلة مقدمة ممتازة وحتى السرد جميل وكل كلمة متجانسة مع الأخرى
سلمت يداك. سابر على الكتابة فلك مستقبل باههل من الممكن معرفة كم هو عمرك أخي.
2018-04-08 17:00:47
214209
user
30 -
ايهاب احمد عابدين
متابعة موقع كابوس, من التعليقات التى أعدت قرأتها لاكثر من مرة حتى استمتع بكلامك عن المفاجاة الغيرة متوقعة , ردك وتعليقك لوحة نابعة من قلب مستنير
2018-04-08 17:00:47
214208
user
29 -
ايهاب احمد عابدين
روح جميلة .شكرا لكى ايتها الروح الجميلة وااعتذر عن نهايتى المؤلمة وارجو ان لا اكون قد سببت للروح الجيلة ازعاج من اى نوع ولكنك تعلمين رواة الحكايات يحكونها كما رويت
2018-04-08 14:12:00
214159
user
28 -
متابعة موقع كابوس
قصة في غاية الروعة .. وصفك لاهالي عزبة قدة والوظائف البسيطة التي يعملون فيها والحياة القاسية والصعبة التي يعيشونها وهم راضين ومقتنعين بها كان وصفاً تعبيرياً جميلاً يصل للقاريء بكل عذوبة وانسيابية .. وأنا أقرأ القصة كلماتك المعبرة رسمت أمامي مشهداً لضفاف النيل وهو يحتضن بين طياته ذلك الصندل الصديء وعم حامد يسحبه للضفة الاخرى ..
اضحكني وصفك عندما كبر عم حامد واصبح الاهالي يسحبون الصندل بانفسهم وعم حامد جالس يدخن سيجارته ويشرب الشاي كان مشهداً خفيف الدم ..
اندمجت مع احداث القصة وهي تتصاعد تدريجياً منذ غرق الصندل في النيل الى اكتشاف حقيقة عم حامد الذي كان مفاجأة غير متوقعة ..
شكراً لك على هذة اللوحة المصرية النابعة من ريف مصر الجميل .. تحياتي لك
2018-04-08 14:12:00
214158
user
27 -
روح الجميلة
قصة رائعة جداً من حيث الأحساس الذي شعرت به كان مؤلم للغاية ولكن النهاية جئت في محالها

أحسنت أخي
2018-04-08 13:03:06
214125
user
26 -
ايهاب احمد عابدين
ايلول .وكلامى لم يعبر ايضا عن مدى نشوتى بتعليقك المهذب شكرا لكى واعذرينى
2018-04-08 10:46:33
214113
user
25 -
مارتينا
قصة مذهلة وابداع رائع استمتعت بها صراحة انت كاتب متمرس رغم ان النهاية حزينة
2018-04-08 09:51:38
214110
user
24 -
أيلول . .
كل ما كتبته لا يعبر حقيقة عن شعوري بالقصة ، خاصة النهاية التي لم أتوقعها ، وبالمناسبة .. أنا فتاه :) !
2018-04-08 09:51:38
214095
user
23 -
ايهاب احمد عابدين
رابعة العدوية ,, شكر سيدتى قريبا ستنشر قصة , ( أنفاق أخر الليل)

وستنال اعجباك مؤكدا شكرا لكى مرةاخرى واتمنى دائما ان اكون عند حسن ظنك
2018-04-08 08:31:00
214089
user
22 -
ايهاب احمد عابدين
عمر عامر , ما هى الا حكايات عبرت من جسرا جمعنا سويا تحت عويد الليل واسمتعت الي كثيرا واسمتعت اليك قليلا وبدا لى بعد زمن ان العلاج النفسى الحقيقى لكلانا
هى تلك المهدئات التى وصفتها أقدامنا على روشتة الحراك بين الدروب ليلا , طبت رفيقى وطاب ممشانا
2018-04-08 08:31:00
214084
user
21 -
رابعه العدويه الي ايهاب
يعجبني جدا رؤيه المصريين هنا فمابالك بابداعهم الذي يجعلني افتخر بهم امام العالم اجمع فانا عندما دخلت ووجدت مصري كتب قصه كان لابد ان اقراها واعلق عليها انتظر المزيد وساكون ان شاء الله من اول المعلقين عليها
2018-04-08 08:31:00
214081
user
20 -
ايهاب احمد عابدين
أيلول ,, تتطاير الكلمات من فوق عقلى فانا لا استحق كل ما تكتب أهنئك على شعورى التى أحسست بة وعلى مدى صدقك فى التعبير فشكرا لك
2018-04-08 06:45:37
214076
user
19 -
أيلول ..
رائعة بكل المقاييس ، أحببتها جدا .. تمتلك أسلوب مذهل في الكتابة يُجبر القارئ على إكمال القصة رغما عن أنفه ، أُهنئك على هذه التُحفة .. وبإنتظار القادم من قلمك أيها المُبدع ^.^ .
2018-04-08 06:45:37
214075
user
18 -
Omar Amer
أولا تحياتي لصديقى ورفيق دربي،
يكفيني فخرا أنك صديقي وكاتبي المفضل.
أكثر ما أعجبني في القصة (الحدوته ) هي النهاية المفتوحة وكأني أنتظر غدا لأستكمل أحداثها التي ملأت رأسي لأنك أطلقت العنان لمخيلتى والتي بلا شك ستسلك طريق ونهاية ترضيني في النهاية.
أيضا أسرني بشدةأسلوب سرد الفكرة والمضمون ومستوي الرموز والتأويلات والتقنيات المتبعه كغيرها من كتاباتك وأتمني أن تكون هناك قصص وروايات أطول حتي يتسنى لنا الاستمتاع بالقراءة لمدة أطول.
2018-04-08 02:57:34
214052
user
17 -
ايهاب احمد عابدين
رابعة العدوية ,, قد سحرنى مقدمة تعليقك فمنذ زمن لم يهنأ لى الانتماء لهذا القطر كما أحببتة اليوم فشكرا لكى واتمنى ان تتركى ظلا دائما على حكايتى
2018-04-08 02:23:08
214051
user
16 -
ايهاب احمد عابدين
مصطفى جمال .. شكرا لك يابن القاهره اسعدنى جدا قرائتك لحكايتى واتمنى ان احيز اعجبابك دائما , وان كان وصل اليك ما أرمز به فى قصتى فتلك منايا ومقصدى فعلا فكل قصة تخلو من عجب ومن عمق لا يعول على قرائتها وأفضل لها ان لا تحكى , وانتا تعلم عن القاهره اكثر مما اعلم فانا لست من سكانها , ولكنى أعلم انها قرية يغيب عنها صانعو جمالها فتشدو فى ليلها ام كلثوم بغنوة انتا عمرى لتؤنس سكانها وهى ليست موطنها الاصلى وليست من مواليد العاصمة ,وأجد حليم يغنى وبليغ يلحن وهم أيضا ليسو من أبنائها اذا فاين جمال أبنائها وعلى ما يبدو لى ان كل جمال فى القاهره ليس نابع من أبنائها وهذا مقصدى ,
2018-04-08 02:02:45
214043
user
15 -
Sansofa
)بتاع الحواديت( ياله من لقب تستحقه ليس في كتابتك هذه المرة ولكن مع كل كتاباتك كالجده عطر وعذباء الدفان ونشرت هنا علي كابوس انت مبدع بمعني الكلمه تحلق باحساسك وكلماتك بعيدا وتأخذنا معك الي عالم الحواديت الشيق المثير الذي افتقدنا اليه كثيرا
ساواصل بحثي دائما عن كل جديد لديك فاستمر ف العطاء واطلق العنان لمخيلتك ودعنا نشعر باللذة والسكر من حواديتك
بانتظار القادم زادك الله علما وفهما
2018-04-08 00:26:52
214030
user
14 -
رابعه العدويه
هكذا هم المصريون كانو ومايزالون مبدعين لقد سحرتني كلمات تلك القصه فهي معبره عن الحياه الواقعيه لابناء النيل ومايعانوه من فقر وشده كما احزنتني قصه تلك الفتاه التي لم تهنا بالحياه والفرحه يوما حتا وفاتها كانت يوم زفافها وقد ابي القدر الاان يجعل لها النيل قبرا لللابد
اسلوب رائع وكلمات معبره تاخذني من الواقع الي سحر الخيال رائع جدا ابن بلادي
انتظر مزيدك
ياابن النيل
2018-04-08 00:26:52
214022
user
13 -
مصطفى جمال
القصة جميلة اعجبتني اسلوبها جميل و الكلمات مختارة بعناية شديدة هي حكاية مأساوية و حزينة بعض الشيء فيها بعض السوداوية القاهرة فيها الكثير من الحكايات التي يمكن كتابتها بهذا الشكل يمكن اعتباراها بيئة خصبة للكأبة الوصف جاء دقيقا ايضا جعلني اعيش و ارى القصة كما تخيلت احداث القصة و اعرف من اين استلهمت مكان عزبة قدة انا من سكان القاهرة بالمناسبة و اعرف جيدا ما قصدته في اخر كلماتك الزحام اللعين احس وجود رمزيات كثيرة داخل القصة لا اعرف ان كنت تقصد ذلك لكن اعجبتني على كل حال اعجبني الوصف كثيرا متقن جدا كما لديك اجادة في اختيار الامثال و وضعها في المكان المناسب قصتك دليل على أن جودة القصة لا ترتبط بعامل التشويق اعجبتني القصة شكرا لك فلقد تلمست سحر القصة في كل كلمة كتبتها و اخترتها بعناية اكمل على هذا المنوال في انتظار جديدك تحياتي لك
2018-04-08 00:26:52
214014
user
12 -
أميرة
حقيقى أفتخر بأنك اخى داعيه الله سبحانه وتعالى أن تكون دائما من المتفوقين البارعين البارزين ف كل مجال وف كل زمان وفقك ربي إلى ما يحب ويرضى
2018-04-08 00:18:20
214006
user
11 -
أحمد حمدي
فعلا الخيال هو الحقيقة انا تخيلت عم حامد بملابسه التي لم تذكر بتفاصيل وجهه وملامحه الدقيقة و تخيلت نعيمة و حياتها يوم بيوم و هروب والدتها و تفاصيل الام و خالة نعيمة زينب وتربيتها لنعيمة و تخيلت رضا و بفرحته لرؤيته لنعيمة اول مرة و بفرحتهم يوم زفافهم حتي وقعت المصيبة لهم رأيت نفسي في كل شخصية منهم كأني قريب منهم و احد سكان العزبتين و كٱن الاحداث امام عيني لحظة بالحظة ده ان دل علي شئ فيدل علي ابداع الكاتب و خياله المستوحي من الواقع
مبدع بمعني الكلمة
استمر
عرض المزيد ..
move
1