الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أحلام عابثة

بقلم : رائد قاسم - السعودية

أحلام عابثة
أنا زوجتك فكيف تنام بعيدا عني بمفردك ؟


يستقل مع زوجته سيارته المزينة المزركشة التي يقودها بنفسه ، فقد كانت أمنية له منذ صغره أن يقود مركبته برفقه عروسه في ليلة الزفاف ، برغم اعتراض أغلبية الأهل والأصحاب..
يقود السيارة في الطريق البري إلى المنفذ الحدودي ، بعد أن تأكد الأحباب وعلى رأسهم والدته من أن كل شيء سيكون بخير..

يتبادل الاحاديث المشوبة بالسعادة والنشوة مع عروسه الجميلة البديعة ، يستنشق الهواء المنعش في ليلة تزينت فيها نجومها فظهرت بأجمل حلة و أروع لمعان..
يتحدث كل منهما عن طفولته وما جرى فيها من أحداث مشوقة ومواقف ممتعة فيضحكان ويمرحان..
لا يشعران بالوقت ، يصلان إلى المنفذ الحدودي الذي بدا خالياً في وسط الأسبوع ، يقدم جواز سفره إلى الموظف ..
يختمه له بسرعة ....
- بقي جواز سفر زوجتي لم تعده لي ؟
ينظر له الموظف باستغراب قائلاً :
- وهل معك شخص آخر ؟
- نعم معي زوجتي !


يبحث الموظف بعينيه عن أي شخص داخل السيارة فلا يرى أحداً .
- عفواً لا أحد معك .

يلتفت سامي إلى المقعد الأمامي فلا يرى زوجته ...
ينتابه الذهول المريع...
يعود الموظف ليؤكد له قائلاً :
- سيدي ما من أحد برفقتك ، إنك بمفردك.

لا يكاد يصدق ما يجري له..


يخرج من المركبة وسط صمت مشوب بالشفقة من قبل موظف الجمرك .. يبدأ بتفتيش السيارة بسرعة.. ينظر إلى كافة الاتجاهات من حوله فلا يرى زوجته ..
يخرج موظف الجوازات من قمرته ويتقدم نحوه قائلاً :
- هل أنت بخير ؟ هل تحتاج إلى مساعدة ؟
ينظر له باضطراب وقلق شديد ثم يدخل سيارته ويعود أدراجه ليقف عند أول استراحة يقابلها..

- لا يمكن ! مستحيل ! أين اختفت زوجتي؟ لا يمكن أن يحدث هذا !!
فجأة يرن هاتفه الجوال .. يرد من فوره :
- امي!
- أين انت يا سامي؟ أكثر من ثلاث ساعات وأنت خارج البيت.
- أمي أنا...
- أنت ماذا ؟ أرجوك إن كنت تحبني عد فوراً .

يصمت ولا ينبس لسانه ببنت شفة...
- سامي حبيبي هل أنت بخير؟
يستعيد توازنه قليلاً..
- نعم يا أمي أنا بخير وسوف أعود فوراً .


يخرج من سيارته، يحملق في كافة الاتجاهات .. ينظر إلى السماء في الأعلى ثم يهوي بنظره إلى الأرض..
- لا أعرف ماذا يحدث ؟ كيف اختفت زوجتي ؟ وكيف أن أمي لم تشر إلى أن الليلة ليلة زفافي وقد كانت في مقدمة حضوره ؟ لقد تكلمت معي وكأن ليلة زفافي لم تحدث على نحو الإطلاق !!.


لا يرى بداً من العودة ، يعود وقد أخذ منه ما حدث كل طاقته .. يدخل إلى غرفته ويلقي بنفسه على السرير..
فجأة تدخل عليه امرأة .. تقترب منه بانسيابية .. تضع يدها على جبينه .. يفتح عينيه بسرعة.. يرتعب منها ويبتعد عنها ....
- هل أخفتك يا سامي؟
ينظر لها بخوف..
- ما بك؟ لمَ أنت نائماً هنا ؟ لماذا لا تنام معي؟.
يستمر في نظرها لها وقد انعقد لسانه...
- من هذه المرأة ؟ وكيف جاءت إلى هنا؟ وماذا تريد مني؟
- سامي هل أنت بخير ؟
يهدأ قليلاً فيجيبها :
- نعم أنا بخير .
- ما بك ؟ لمَ أنت معرض عني هكذا ؟
يصمت ولا يعرف ماذا يقول ..
- عزيزي كيف تذهب إلى الشاطىء مع أصدقائك ولا تخبرني؟.
- ( بتردد واضطراب) أنا..
- أرجوك يا عزيزي إذا ذهبت مرة أخرى مع أصدقائك فأخبرني.

سامي لا يزال مذهولاً ..
- ما بك ؟
- لا شيء ولكن لماذا لم تتصلي بي؟.
- كيف أتصل بك وقد تركت هاتفك في غرفة النوم؟.
ينتابه العجب..
- أنا تركت هاتفي هنا؟
- نعم فعلت ذلك ؟ ما بك يا حبيبي؟ هل أنت بخير؟
- لا تقلقي أنا على ما يرام.
- إذن هيا قم لتنام في غرفتك ، أنا زوجتك فكيف تنام بعيد عني بمفردك ؟


يذهب معها ، يشاهد هاتفه على الطاولة ... يحاول امتصاص ذهوله ليخلع ملابسه ويستلقي على السرير بجوارها.
- كيف تكون هذه المرأة زوجتي ؟ أين أمي وأين زوجتي التي كان زفافي عليها الليلة ؟
ما الذي يحدث؟

فجأة ينتابه صداع عنيف .. يشتد ليصبح تشنجاً عاتياً..
تتحول الدنيا في عينيه إلى سواد قاتم ... تصرخ زوجته من هول ما يجري له .. تتلاشى صرخاتها على وقع دوامة سوداء مهولة ..
يفتح عينيه .. يشاهد نفسه في غرفة واسعة في مستشفى والممرضات والأطباء ذاهبين وغاديين..
يتقدم طبيب نحوه..
- أخيراً استعدت وعيك، لقد كتب لك عمراً جديد.
- ما الذي يجري ؟ أين أنا؟.
- لقد وقع لك حادث سير ، ولولا لطف القدير لكنت الآن في عداد الأموات.
كنت تفتح عينيك ثواني معدودة ثم تعاود إغلاقها لتسبح في بحر الغيبوبة لخمسة أيام متتالية.


ينظر الى الممرضة التي جاءت لتغير له محلول الجلوكوز..
- مستحيل !! إنها زوجتي التي عشت معها ليلة زفاف حالمة !!

يفد عليه اقربائه لزيارته ، كان من بينهم ابن عمه جاء للاطمئنان عليه برفقه زوجنه..
- إنها زوجة ابن عمي !! لقد كانت زوجتي عندما عدت إلى البيت!.
- أما امي التي كانت قلقة علي وكانت تلح علي بالعودة فقد توفيت منذ خمس سنوات ، ولكن صوتها كان كما عرفته ، شجياً مشوباً بالقلق علي كعادته ، إنه لايزال حياً في وجداني حتى اليوم وسيظل كذلك إلى الأبد ، إن رغبتها بأن أعود بسرعة كانت رسالة منها لي وهي في عالمها البعيد ، قد يكون كل ما شاهدته مجرد أحلام عابثة إلا أن أمي كانت الحقيقة التي لا أشك فيها أبداً .


ملاحظة :
القصة منشورة في مدونة الكاتب و مواقع أخرى

تاريخ النشر : 2018-07-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

من السجن - الجزء الثاني
أبو الحسن ماجد - العراق
هل هي الحقيقة ؟
جمال - سوريا
من السجن - الجزء الأول
أبو الحسن ماجد - العراق
قصة كلاسيكية
أحمد الحسن - السودان
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

الذين ذهبوا ولم يعودوا -2-
يسري وحيد يسري - مصر
شخصيات كابوس المعروفة
عُلا النَصراب - مصر
الجن العاشق وبرج الدلو
بائعة الليمون - برقة/ليبيا
تقديم النصيحة
أنا مكتئبة
نسرين - المغرب
حلم السباع
المرأة التي حبست عشيقها 10 سنوات!
نقاش حول الكتب
نفحة إيمان
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (18)
2018-07-10 16:39:48
236161
user
18 -
اروى strawberry
شكرا لكي
2018-07-10 12:05:24
236078
user
17 -
معلقة
القصة فكرتها جميلة ولكنها كانت بحاجة لحبكة اكثر , واحداث مترابطة اكثر

اعجبتني الخاتمة المتعلقة بالام


والى النقاد الدين ينتقدون لمجرد النقد, كان هدا الجزء بالنسبة لي ابلغ من مئات السطور رغم بساطته وقصره فقد اثر فيني كثيرا

الرجاء الرجاء يا جماعة تخفيف حدة الانتقاد قليلا , فالنقد لا يعني التجريح او الاستهزاء بالاخرين

فالصراحة بحد داتها فن توصيل الفكرة بدون قسوة او استفزاز, وخير الكلام ما قل ودل
2018-07-10 10:38:15
236053
user
16 -
مصطفى جمال
اخي عبد الله هههه لا لقد فهمتني خطأ هي قصة عن العلاقات لكن بشكل سريالي و غرائبي كالعادة ليس فيها مرضى نفسيين هي غريبة بعض الشيء لكن ثق انها خالية من اي مجنون ههههه قريبا سأنهيها ثم سأعدلها و في النهاية سأرسلها تحياتي لك
2018-07-10 08:47:45
236034
user
15 -
‏عبد الله المغيصيب لي ‏الاخ مصطفى الغالي
لا لا لا ‏تقولها ‏أخي مصطفى حالة نفسية
‏لا الله ‏يخليك راح يجيني أنا ‏مرض نفسي من كثر ‏قصص الامراض النفسية
‏الله يخليك اكتب عن غسالة الصحون ‏اكتب قصة عن المايكرويف ‏يا أخي اكتب قصة عن ‏الأرواح لالالالالالا ‏عفون عفون قصدي تحضير القهوة
ال ‏الامراض النفسية ‏ااااه ‏حتى انت يا بروتس ‏قصدي يا مصطفى

ههههههههههههههههههههههععهههههههه ‏أمزح معاك يا أخي مصطفى خذ راحتك اكتب ما تحب ‏يا حبيب ستجدني ‏إن شاء الله من الصابرين والمنصتين ‏ثم من يدري لعلي ‏اغير رأيي او اتاقلم ‏مع الامر الواقع
‏الحين من جد أخي مصطفى اتكلم اهم شي خذ راحتك خذ وقتك وتأكد من كل سطر انه في مكانه والباقي إن شاء الله موهبتك ماراح تقصر فيه
الى اللقاء كافكا كابوس
2018-07-10 07:38:36
236014
user
14 -
مصطفى جمال
مرحبا اخي عبد الله اعمل على قصة ضغمة تسمى بياتريس هي اقرب لقصة نفسية اتمنى ان تعجبك اعجبني اللقب انا احب كافكا كثيرا صراحة ههههه شكرا لك
2018-07-10 07:38:36
236010
user
13 -
strawberry
اروى
البطل تعرض لحادث و كاد ان يموت.. هل سبق و سمعت عن ظاهرة الاقتراب من الموت ? يصير الشخص يهلوس و قد يري شيئا من المستقبل.. هذا ما حدث معه.. تلك المراة التي راي نفسه تزوجها هي الممرضة و سيتزوجان فيما بعد.. الدته عندما اتصلت به و طلبت ان يعود بينما هي مت متوفية منذ سنوات في الحقيقة تطلب منه ان يعود للحياة.. اما زوجة عمه فهي التي لم افهم قصتها ربما شاهد مسلسل العشق الممنوع فحلم انه متزوج بزوجة عمه
2018-07-10 05:17:56
235943
user
12 -
هديل
الاختصار كان موجود وبقوة لو كانت الخبكة متناسقة لكانت اجمل واعتقد انه اسلوب مكررر
2018-07-10 05:17:56
235938
user
11 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الى الاخ الحبيب مصطفى
‏صباح الخير أخي مصطفى
وينك يارجل
‏من زمان ما طليت ياكافكا كابوس
‏شكلك محضر روايه عن قارة اتلانتس ‏الضائعة ههههههههههعهه
‏بالتوفيق يا كبير ننتظر جديدك ماتتاخرش على جمهورك
سلامتك
2018-07-10 01:42:39
235866
user
10 -
مصطفى جمال
لم تعجبني اسوبها سيء سردها مفكك و ضعيف و سيء الفكرة قديمة كما قال اخير عبد الله و انا اوافق اخي عبد الله في كل ما قاله عامة الحوارات سيئة كما ان القصة مملة و احداثها العبثية لا فائدة منها تحياتي لك
2018-07-10 01:35:48
235831
user
9 -
قمر الزمان
عندما نسمع كلمة قصة يعني الخيال اللامتناهي الحبكة الإلهام التشويق والغموض وتجعل لنا المساحه لنكون نحن القراء كأننا الكاتب في التحليل ومعرفة ما يحمل السطر الأخر...
اولا:ما الذي يرفضه الأهل هل هي الزوجة او ركوبه في هذه السيارة؟
تانيا:لماذا قال الموظف هل معك أحد والمفروض بان العريس فقط من يرى زوجته والموظف لا وشيئ اخر لماذا استغرب قبل ردة فعل العريس؟كل هذه الملاحظات هي ماأزعجتني في القراءة... شكرا على مجهودك في الكتابه وعلى حبك لها استمر وستكون بأفضل(قلم)...
2018-07-09 16:26:31
235783
user
8 -
‏عبدالله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏السلام عليكم مساء الخير أخي الكاتب وباقي المتابعين الكرام
‏تعليقي هو لا حول ولا قوة الا بالله
‏على قصص الأحلام و الكوابيس والأمراض النفسية والمستشفيات ‏التي يصحو الواحد فيها من الغيبوبة عشان يتفرج فيها على البنات اللي كانو ‏في الحلم وبعدين الواحد يلقى هم أمامه في الحقيقة
‏يعني والله العظيم ما ادري ايش أقول هذا فراغ عاطفي عندنا احنا الشباب العرب وبالتأكيد هنا أنا ما أقصد الكاتب اتكلم لأن هذه القصة رقم مليارين وكسور
‏ما هذا يا شباب أمي عروستي وليلة الدخلة هكذا هي فنون القصة ‏واصحوا من حلم واقوم الحلم والقصة اسمها احلام لا يا شباب
‏هكذا تجاوزنا حتى موضوع العبث ‏ودخلنا في الهذيان ‏وصرنا نكتب تحت تقرير طبي خاص بال انفصام الشخصية وما عاد صرنا نكتب قصة
‏الجوال كان في السيارة لا الجوال في الغرفة لأن الجوال معي في الاستراحة وبعدين زوجة ابن عمي هي زوجتي وبعدين نختم القصة على طريقة سلامتك
‏يا سلام اجمل صوت في العالم هو صوت أمي أمي أمي ما أحلاها أمي في قلبي ما أغلاها
‏ويش هذا الكلام يا شباب من جد وش هذا الكلام
‏في الخاتمه أقول أنا الظاهر عرفت وش المشكلة
‏الظاهر أي قصة قاعدين نكتبها ‏باللغة العربية الفصيحة قاعدين نسميها قصة
‏يعني صراحة بعض القصص لو مكتوبة باللهجة العامية راح يبين أنها مجرد خلاص خليني ساكت
‏المهم ‏أنا يا شباب مع التشجيع التام الى الشباب في الكتابة ‏والقراءة وتصفح والاجتهاد حتى لو كان ملي بالاخطاء
‏وأنا أيضا مع أجواء المتعة التسلية وانه ‏هنا موقع بعيد عن القيود وكل واحد ياخذ راحته في ما يجتهد
‏لكن يا شباب في نفس الوقت لا بد الواحد يعرف ما معنى لقيمة أنا اكتب إلى الجمهور ‏هذا جمهور له ثقافات لهم مشارب ‏لهم عين ‏الناقدة ومطلعه
‏يا شباب الجمهور ‏ليسا مجموعة من الحمام أرمي لهم ‏شوية رز وياكلونها
‏لا هذا جمهور قد يبقي ‏الموهوب وقد يفنيه
‏وفي السطر الاخير أيضا هنا منطلق الى الأمام في صقل ‏الموهبة التي داخل الكاتب فأرجو يا شباب يا شباب الواحد يخرج أفضل ما عنده وليس ٠٠٠٠
‏المهم أخي الكاتب الكريم أنا ما اتكلم عنك شخصيا أبدا أنا اتكلم في العموم اما انت الله يوفقك يا رب وأن شاء الله الى الأمام و بالنسبة إلى هذه القصة راح اعتبرها بداية على الاقل بالنسبة لي
‏شوف لنا غيرها ‏يا كبير يا ابن البلد ‏والوطن والجميع من الإخوان العرب هنا كلهم أهلي وأحبابي
2018-07-09 16:16:15
235759
user
7 -
Mohammed ba
قصة جميلة ومشوقة أحداثها بس معقدة قليل يعني حاول تبسيطها لان بعض الناس لن يفهموها
والاسلوب جيد ولكن عليك ان تستمر في تحسين اداءك وتبسيط القصة لابسط صورة ولكن ليس كثيراً
فدع فيها بعض الغموض الذي يثير فضول القارئ

بانتظار جديدك (:
2018-07-09 15:08:26
235737
user
6 -
اروى
لم افهم اشروحولي بليس
2018-07-09 13:36:54
235701
user
5 -
حطام
جميلة ولو أن الفكرة مكررة،،

تحياتي:)
2018-07-09 13:36:54
235698
user
4 -
لست احد
اخي الكاتب .. بداية اود القول بان اسلوبك رائع .. ولكن كل الاحداث كانت متداخلة ببعضها ... لم افهم شيء .. اريد ان اقول لجميع الكُتاب بان يبسطوا كتابة القصة قدر الامكان .. كي يكون فهمها سهلا و يسيرا على الجميع .
2018-07-09 13:15:47
235687
user
3 -
رحاب
واو رائعه جدا جدا بس احداثها سريعه تمنيت لوكانت اطول من ذلك بالتوفيق اخي اعجبتني كثيرا
2018-07-09 13:05:05
235681
user
2 -
جمال
رائع ..رائع ..رائع
عزيزي الكاتب ..انا مجرد هاو في الكتابة ..لست محترفا أو ناقدا..لكن تقبل نظرتي ورائيي..
في البداية .. القصة كانت مكشوفة نوعا ما بالنسبة لي.. حسنا تمنيت لو أن كانت الأحداث مخالفة للتوقعاتي..
القصة كانت متداخلة في بعضها..هناك مقاطع لم افهمها الا بعد ان اعدت قرائتها

المهم... الفكرة جميلة..رسالتك وصلت..

اشكرك .. و بانتظار الأجمل و الأفضل

لأتمكن من الإستفادة من كتتباتك
2018-07-09 12:42:20
235672
user
1 -
واسعة العيون
قصة حلوة مع انها غير مثيرة وقليلة الاحداث وممله بعض الشيء^^
move
1