الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

راعي الأغنام والجن

بقلم : حمزة - الأردن
للتواصل : [email protected]

راعي الأغنام والجن
كان في القديم يسكنه شيخ كبير في السن كان ساحر

 السلام عليكم و رحمة الله ، أحببت أن أشارككم بقصة روتها لي جدتي ، تقول جدتي : في إحدى ليالي الشتاء البارد في عام1975م سمعت صوت صراخ وقرع على باب منزلنا و كانت الساعة 12 منتصف الليل والجو ماطر فمن هذا الذي يأتي في مثل هذا الوقت ؟ فتجمدت من الخوف وأمسكت أعصابي ونظرت من الشباك ، و إذا به راعي الأغنام الذي يعمل عندنا ملابسه ممزقة و هناك أثار حروق على راسه و كان شكله مرعب

لم أتمالك نفسي من الخوف ولم افتح له الباب ، و في الصباح خرجت من المنزل و إذا به مُلقى على الباب ، فأدخلته و بقي في غيبوبة لمدة ثلاثة أيام و ، بعدما استفاق سألته : ما الذي حصل لك ؟ فقال : كعادتي أدخلت الخراف في بيتها - كان بيت الخراف مكان مهجور وقديم وكان الراعي ينام مع الخراف لحراستها ولأنه ليس له بيت يبيت فيه - ذهبت لغرفتي المجاورة لبيت الخراف و وضعت أبريق الشاي على الغاز وعندما كنت انتظر الشاي ليجهز أخذت أتصفح كتاب كنت قد وجدته سابقاً كان فيه رموز غريبة وكتابة لم استطع أن اقرأها لأني أمي ولكني كنت أعرف بعض الحروف فأخدت اقرأ ما اعرفه

وفجأة و رأيت في غرفتي أشخاص يرقصون و يغنون و كانت أشكالهم كالبشر لكنهم طوال القامة ولم يكونوا يرتدون ملابس ، يبدو أنهم من الجن ، فشعرت بالخوف والهلع من شدة الهلع و سكبت أبريق الشاي على رأسي وأنا لم أكن أعي ذلك و خرجت من غرفتي واتجهت إلى منزلكم والباقي تعرفينه 

و بعد ذلك فقد الراعي عقله وأصبح يمشي بالطرقات والبراري من دون عقل ، ثم قالت لي جدتي : أن بيت الخراف ذلك كان في القديم يسكنه شيخ كبير في السن كان ساحر ويبدو أن ذلك الكتاب الذي قرأه الراعي المسكين كان أحد كتب السحر الذي تخصه ، أقسمت لي جدتي أن هذه القصة حقيقة.

تاريخ النشر : 2019-01-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر