الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

للراغبين بالإنتحار

بقلم : امل شانوحة - لبنان
للتواصل : https://www.lonlywriter.com/

إستفدّ مادياً من موتك !
إستفدّ مادياً من موتك !

((للراغبين بالإنتحار ..هل تريد كسب ثروة بموتك ؟.. إتصل بنا))

إعلان غريب وجده بيتر بالإنترنت ! والأسوء انه رآه بأسوء يومٍ في حياته , بعد فشله بإيجاد عملٍ آخر طوال الشهرين الماضيين عقب إعلان شركته إفلاسها , ممّا أجبر خطيبته على تركه هذا الصباح  
فحاول لبقية اليوم البحث عن أيّ عملٍ متواضع في المحال التجارية والمطاعم القريبة من بيته , علّه يستعيد ثقة حبيبته .. لكن جميع محاولاته باءت بالفشل .. وعاد في المساء محبطاً الى شقته الصغيرة المتواجدة في مدينة شتُوتغارت الإلمانية , ليجد إيميلاً مرسلاً من أخيه الأصغر يخبره عن مرض امهما المفاجىء , وبأنها بحاجة الى مبلغٍ كبير لإجراء عمليةٍ ضرورية , ويحتاجون مساعدته .. فأهله لا يعلمون بضائقته المالية وتراكم الديون عليه ! فقام بيتر على الفور بالإتصال بأصدقائه لتديّن مبلغ العملية , لكنهم اعتذروا منه بحججٍ مختلفة .. ليغلق جواله وهو في قمّة الأحباط , ثم ينهار باكياً وهو يلعن حظه العاثر وحياته الكئيبة
بهذه اللحظات .. ظهر ذلك الإعلان الغريب على جانب شاشة حاسوبه , وقد لفت إنتباهه لدرجة انه ارسل الى موقعهم هذا السؤال :
-    ماذا تقصدون بحصولي على ثروة بعد إنتحاري ؟ فكلامكم غير منطقي !.. هل بإمكانكم التوضيح أكثر ؟ ..وشكراً

وقبل إطفاء حاسوبه , وصلته الإجابة وكأنهم ينتظرونه !
وجاء ردّهم :
-    نحن شركة أدوية محترمة , قمنا بالكثير من الأبحاث والتجارب الى ان وجدنا دواءً جديداً لعلاج بعض الأمراض المستعصية التي نجح مفعولها على الحيوانات , لكننا بحاجة الى متطوعين لتجربته قبل طرحه في الأسواق
فسأله بيتر : ولما تطرّقتم لموضوع الإنتحار في إعلانكم ؟ فهذه التجارب بالعادة ليست خطيرة لهذه الدرجة !
-    بالحقيقة هناك نسبة من الخطورة , لهذا نحتاج الى متطوعين لديهم رغبة دفينة بالإنتحار كيّ نُخلي مسؤليتنا ..
بيتر : وماذا يستفيد المتطوّع ان قتله دوائكم ؟!
-    بدايةً نكتب معه عقداً رسمياً بتعويض مالي يُرسل الى عائلته في حال وفاته , او ان يحتفظ به في حال نجح العلاج دون اضرارٍ تُذكر .. لكن أريد ان أنبّه بأننا لا نقبل سوى الشباب الذين يتمتّعون بكامل صحتهم لنرى نتيجة الأدوية عليهم .. فكم عمرك ؟ وهل تعاني من أمراضٍ مزمنة ؟
-    عمري 33 , وصحّتي جيدة
-    ممتاز.. سيد ؟  
-    بيتر .. وعندي سؤال آخر
-    ما هو ؟
بيتر : كم شخص مات لديكم حتى الآن ؟
-    نحن لم نبدأ بعد , فمازلنا نجمع المتطوعين .. وبقيّ لدينا القليل من الأماكن الشاغرة , فهل يهمّك الأمر ؟
-    سأجيبك بعد ان تخبرني بالمبلغ الذي ستدفعوه لي او لأهلي ؟
-    المبلغ يختلف على حسب نوع التجربة
بيتر : تقصد الآثار الجانبية ومضاعفات كل دواء ؟!
-    نعم نعم .. فماهو قرارك النهائي ؟
فتردّد بيتر قليلاً , قبل ان يكتب :
-    موافق .. إرسل لي عنوان مصنعكم الدوائيّ ؟
-    بل إرسل انت رقم جوالك , ونحن نتصل بك في اليوم المحدّد .. وسنتكفّل بإيصالك الينا

فشعر بيتر بأحاسيس متناقضة : بين رغبته في إنقاذ امه من الموت , وبين خوفه من نتائج التجربة على صحّته في المستقبل
وبيدين مرتجفتين وقلبٌ ينبض بسرعة وشعورٌ كبير بعدم الإرتياح , أرسل لهم رقم جواله .. ليجيب الموظف عليه :
-    أحسنت يا بطل .. ربما بشجاعتك تنقذ الملايين من المرضى حول العالم .. نلقاك قريباً

وانتهى الأتصال .. ليُصاب بيتر بالأرق الذي أبقاه ساهراً طوال الليل وهو يفكّر في مصيره المجهول !

***

وبعد ايام .. وصله أتصال منهم بعد منتصف الليل :
-    الو سيد بيتر .. معك أقل من ساعة لتتجهّز , فسائقنا في طريقه اليك
بيتر بنعاس وباستغراب : أفي هذا الوقت ؟! كنت على وشك النوم
-    كنّا نجمع المتطوعين منذ الصباح , ومن كافة مناطق المانيا ..والآن جاء دورك ..
-    فهمت , واين انتظر السائق ؟
-    تحت منزلك
بيتر : لا أذكر انني أعطيتكم العنوان !
-    نحن نعرف كل شيء , رجاءً تجهّز حالاً
وعلى الفور !! قام بيتر بلبس ملابسه والإنتظار أسفل عمارته ..

***

بعد ربع ساعة .. إقتربت منه سيارةً فارهة بنوافذ سوداء , وفتح السائق النافذة الجانبية ليسأله :
-    السيد بيتر , اليس كذلك ؟
-    نعم
-    تفضّل بالركوب

وكان يجلس بجانبه في المقاعد الخلفية حارسٌ ضخم العضلات .. فسأله بيتر :
-    عفواً .. لما ظلّلتم النوافذ الجانبية ؟ فأنا لا أرى الشارع !
فأجابه الحارس بجفاء : اولاً إعطني جوالك
بيتر بدهشة : ولماذا ؟!
-    انها الأوامر
ولم يستطع بيتر معارضة الحارس الضخم الذي يبدو عليه العدائية !
من بعدها , قال الحارس للسائق :
-    إرفع الزجاج
ليرتفع زجاجٌ اسود يفصلهم عن المقاعد الأمامية , لمنع بيتر من رؤية الطريق الذي يسلكونه !  
وبرّر الحارس ذلك قائلاً :
-    ما لا تعرفه , إن مصنعنا سرّي ولا تعلم الحكومة بأمره , لهذا نحترس قدر المستطاع  
بيتر وهو يُخفي قلقه : فهمت ! سؤال أخير , متى نصل الى هناك ؟
-    بحدود الساعة , إسترح قليلاً  

***

ومن شدّة نعاس بيتر , غفى قليلاً .. قبل ان يوقظه الحارس :
-    لقد وصلنا
ونزل من السيارة , ليتفاجأ بأنهم وسط الغابة السوداء المعروفة بقصص الأشباح المخيفة !
بيتر بخوف : هنا لا يوجد شركة او مصنع , فهل إختطفتماني ؟!
الحارس بقسوة : هيا تحرّك , ولا تكن جباناً هكذا
ثم مشى الحارس امامه بضعة خطوات وهو يحمل الكشّاف , قبل ان يفتح باباً سرّيّاً حديدياً في أرضيّة الغابة , المُغطاة بأوراق الشجر !
الحارس : هيا إنزل , فالجميع في انتظارك

ونزل بيتر الدرجات وهو نادم على اشتراكه في هذه المجازفة المخيفة التي يبدو ان عصابةً خطيرة تُديرها ! ولولا خوفه من مسدس الحارس لكان ركض هارباً في الأدغال , لكن ليس امامه سوى الإنصياع للأوامر ..

***

وهناك في الأسفل .. وقف بيتر امام سردابٍ طويلٍ مضيء , بأرضيةٍ من الرخام , ورائحة تشبه مطهّر المستشفيات !
ومشى خلفه الحارس , الى ان وصلا الى ساحةٍ كبيرة بها قرابة الأربعين شخصاً معظمهم من الشباب , وعدداً قليلاً من الصبايا .. جميعهم وقفوا في طوابيرٍ منظّمة , بوجوهٍ مُبهمة بانتظار بدء التجارب ..
وبعد ان أوقفه الحارس في مكانه بالطابور , ظهر صوت من الميكروفون يقول :
-    الآن إكتمل العدد !! اهلاً بكم في مصنعنا الطبّي .. معكم البروفيسور الدكتور ألبرت .. وبعد قليل , نُدخل كل واحداً منكم الى إحدى الغرف لبدء التجارب  
فقال شاب يبدو من ملابسه انه مشرّد : واين الشيكات التي وعدّتمونا بها ؟
فردّ الصوت : ستجدون العقود الرسمية في تلك الغرف , فلا تستعجل يا بنيّ ..

ثم طلب البروفيسور من حرّاسه (الذين كانوا ضعف عدد المشتركين) : بإدخال كل مشترك الى غرفةٍ صغيرة لا يتجاوز عرضها المترين : فيها طاولة وكرسي , وشاشة كبيرة معلّقة على الحائط
وبعد تفرّقهم بالغرف , أقفلوا الحرّاس عليهم الأبواب من الخارج !  
فقال بيتر معترضاً : نحن هنا لإختبارات طبّية , فلما تقفلون الباب علينا وكأنّا مجرمين ؟!
فأجابه البروفيسور(من مكبّرات الصوت المتواجدة في كل الغرف) بحزم :
-    إجلس سيد بيتر ولا تتعبنا , ستجد على طاولتك عدّة اوراق .. ابدأ اولاً بتعبئة الإستمارة كبقية المشتركين

وبعد انتهائهم من الإستمارة .. طلب منهم الدكتور التوقيع على ورقة رسمية تؤكّد موافقتهم على إجراء تلك التجارب .. كما كان من ضمن الأوراق : نسخة عن الشيك الذي سيتم إرساله لعائلاتهم في حال وفاتهم , بمبلغ : مئة الف يورو !
فارتسمت الإبتسامة على وجوه المشتركين الذي كان معظمهم من الفقراء و المشرّدين والمديونين
ثم دخل الحرّاس وأخذوا الأوراق الموقّعة منهم ..
 
وبعد قفل الأبواب من جديد .. ظهر على الشاشة عدّة إختيارات , على شكل رموز صغيرة :
(مظلّة طيران - ألغام – منشار كهربائي – صورة طبيب مُصغّرة – محاليل مخبريّة – أدوية – غازٌ سام – مسدس – نار – أفعى - عقرب).. ورموز أخرى لم يفهمها بيتر ومعظم المشتركين
فسأل بيتر البروفيسور : عفواً دكتور .. الم تقولوا انها تجارب طبّية , فلما توجد في اختياراتكم اشياء أخرى لا علاقة لها بالطبّ ؟!
فسمع الجميع إجابة البروفيسور وهو يقول لبيتر :
-    كذبنا عليكم .. نحن شركة تقوم بتجربة المنتجات الجديدة للمصانع , منها طبّية ومنها أدوات نجارة او بِذلات جديدة للشرطة والإطفائيين وغيرها .. ونحتاج متطوعين لتجربتها .. وبالنهاية نحن لم نخدعكم , فقد كتبنا في إعلاننا عن رغبتنا بمتطوعين لديهم ميول إنتحارية , وأرسلناها عبر الحواسيب والأوراق المطبوعة التي وزّعت في الشوارع وأزقّة المناطق الفقيرة .. كما انكم وقّعتم قبل قليل عن إخلاء مسؤوليتنا في حال فشل الإختبارات .. وفي جميع الأحوال , تعويضاتكم ستصل الى اسماء وعناوين الأشخاص الذين كتبتموهم في عقودنا الرسمية .. لذا لا اريد أسئلة من جديد !! .. والآن ليقمّ كل واحداً منكم باختيار تجربته الخاصة , عن طريق الضغط على الرمز الموجود في الشاشة الذكيّة ..

وبدأ المتطوعون بتنفيذ أوامره .. وكلما قام أحدهم بالإختيار , انطفأت الصورة على الباقيين .. ماعدا رمز مظلّة الطيران التي كانت لا تعمل اصلاً , وكأن أحداً إختارها قبل هذه الليلة !
وبسبب يأس بيتر من الحياة , ضغط على أرعب رمز : وهو الغاز السامّ , لرغبته في الموت السريع دون عذاب ..
لكن يبدو ان شاشته معطّلة , حيث لم تقبل من إختياراته المتعددة سوى صورة الطبيب فقط !
فضغط عليها وهو يتمّتم بضيق : يبدو انهم سيرسلون لي طبيباً مجنوناً يُجرّب عليّ أرعب طرق الطبابة .. كان الله في عوني

***

ثم علا صوت الجرس معلناً بدء التجارب ..
وقسّمت الشاشة الى عدّة أقسام , لتظهر غرف المشتركين الآخرين .. بحيث يمكنهم رؤية تجربة كل شخص حسب دوره , بالرقم الموجود على باب غرفته  
وكان اول تجربة : هي لرجلٍ بدين إختار مظلّة الطيران .. ويبدو انه اول الواصلين للشركة , حيث يبدو من الفيديو ان تجربته حصلت صباحاً ,  وظهر فيها وهو يقف داخل طائرةٍ شراعية ..وهناك مدرّب مظلّي مسلّح خلفه يأمره بالقفز من الطائرة , بعد ان ألبسه مظلّة جديدة الصنع .. ولعلم البدين بإن المظلّة لم تُجرّب من قبل , فقد أصيب بالرعب وصار يرتجف عند الحافة , ويترجّى المدرّب أن يلغي التجربة ..
-    لا اريد مال شركتكم اللعينة !! فقط أعيدوني الى بيتي سالماً
فأجابه المدرّب (التابع للبروفيسور) بلؤم : الم تكن تنوي الإنتحار ؟
-    غيّرت رأيّ , اريد ان أعيش  
-    مع من ؟ فأنت يتيم وعاطل عن العمل .. هيا أقفز ولا تتعبنا
الرجل البدين : لا اريد .. لاااااا
وصرخ بعلوّ صوته , بعد ان دفعه المدرّب عنّوةً الى خارج الطائرة ..

وكانت هناك كاميرا ثانية مُثبّته فوق أرضٍ مُقفرّة عشبية , لتصوير هبوطه من السماء .. حيث تابع المتطوعون نتيجة تجربته بقلق .. ورغم ان البدين إستطاع فتح مظلّته لكنها لم تخفّف من سرعة هبوطه , ليترطمّ بالأرض بقوة وتتناثر أشلاؤه بأرجاء الفلاة !
فارتعب المتطوعون الشباب , وبكت الفتيات بخوف بعد فشل تجربته
ثم سمعوا البروفيسور يقول لهم : التجربة رقم واحد فشلت فشلاً ذريعاً , سنخبر المصنع بأن يعيدوا تصميم مظلّتهم .. والآن دور التجربة رقم 2
فصرخ بيتر بغضب : هل انت طبيب ام سفّاح ؟!! اليس لديك ضمير ؟!! الرجل مات بسببك , وانت تتصرّف وكأن شيئاً لم يكن !!
فأجابه البروفيسور : التجربة رقم واحد التي رأيتموها حصلت هذا الصباح , وجمعنا اشلاءه ودفنّاها بالغابة .. بالنهاية هو مشرّدٌ حقير .. وانت يا بيتر , هذه آخر مرّة أسمح لك بأن تقاطع عملي .. هل فهمت ؟!!
قالها بنبرةٍ غاضبة , أربكت بيتر ..فهو كما الباقيين عالقٌ تحت سلطة رجلٍ مجنونٍ ساديّ !
ثم قال البروفيسور (الذي لم يرى وجهه أحد , فقط صوته الذي يظهر من ميكروفونات الغرف) للجميع :
-    لنبدأ الآن بالتجربة رقم 2

وكانت تجربة المنشار الكهربائي الذي اختارها أحد الشباب بالغرفة المقابلة لبيتر ..
فقام البروفيسور بشرح التجربة لهم :
-    أنتجت شركة حديثة منشاراً يمكنه قطع الأخشاب دون تعريض أصابع النجارين للخطر .. وتريد الشركات المنافسة التأكّد من هذا الإختراع .. وسنرسل لهم النتيجة بعد الإنتهاء من تصوير التجربة

ثم شاهد المتطوعون عبر شاشاتهم : غرفة الشاب صاحب التجربة الثانية وقد دخل عليه حارسان قويان , وهما يجرّان الماكينة الجديدة نحوه .. وكانت عبارة عن طاولة حديدية عليها قطعة خشب , معلقاً فوقها المنشار الجديد الذي يعمل على الليزر
وأجبروا الشاب على الإستلقاء فوق قطعة الخشب .. لكنه قاومهما وحاول الهروب من الغرفة .. الا ان أحدهما لكمه على وجهه , ليقع أرضاً .. ثم حملاه وثبّتا يديه وقدميه بالأغلال فوق الطاولة .. وهو يبكي ويترجّاهم بوجهه المُدمّى .. لكنهما لم يأبها له , وأدارا المنشار الذي بدأ بقطع اللوحة الخشبية التي تحت رجليه .. الى ان وصل الليزر الى جسمه ..
وهنا سمع الجميع صرخاته المتألّمة عند مرور الليزر ببطء فوق بطنه وصولاً الى رأسه .. ورغم صراخ المتطوعون لإيقاف التجربة حالاً !!! لكن الليزر ظلّ يعمل , حتى قُسم جسم الشاب الى شطرين !
فوقعت فتاة مغشياً عليها في غرفتها , امّا الأخريات فانهرنّ بالبكاء .. بينما طرق الشباب ابواب غرفهم بكلتا يديهم ورجليهم كالمجانين , مُطالبين بالخروج فوراً من هذه الشركة المخصّصة للتعذيب اللاّ إنساني !
وهنا ظهر صوت البروفيسور يقول لهم :
-    لا تتعبوا أنفسكم ..فلا أحد سيخرج من هنا قبل إنهاء التجربة التي اختارها بنفسه
ثم قال بلا مبالاة : التجربة رقم 2 فشلت ايضاً , وسنعلم المصنع بأن منشارهم مازال خطراً على النجّارين , كما لاحظتم .. والآن لنبدأ بالتجربة رقم 3

وظهر على شاشاتهم : الشاب صاحب التجربة الثالثة , ويبدو انهم اقتادوه الى الخارج حيث الظلام الدامس ..
وظهر من خلال أنوار كشّافات الحرّاس الثلاثة وهو يلبس بذلة تفجير الألغام , ويمشي في الغابة المظلمة بخطواتٍ مُتعثّرة .. بعد ان أخبروه بوجود لغمٍ مدفون امامه .. وعليه ان يدوسه بقدمه , ليعرفوا ان كانت البذلة الجديدة تحميه من الإنفجار ام لا
لكنه تجمّد في مكانه , قائلاً وهو يرتجف للحرّاس :
-    ارجوكم لا اريد المال .. دعوني أذهب من هنا , ولن أخبر أحداً عن شركتكم .. أتوسّل اليكم
فقال الحارس موجّهاً سلاحه نحوه : إفعل ما أمرناك به , والاّ قتلناك
فصرخ الشاب قائلاً : اذاً أقتلوني !! فأنا ميتٌ بجميع الأحوال
فأجاب الحارس الآخر بلؤم : ومن قال اننا سنقتلك على الفور .. بل سنتناوب على إصابة أطرافك , ثم معدتك وعينيك .. ونتركك في مكانك تحتضر الى ان يتصفّى دمك وتموت ..
وقال الحارس الثالث له : أنصحك بإكمال التجربة , لأنه في حال لم يصبك شيء من الأنفجار , تعود الى بيتك ومعك مبلغاً كبيراً من المال تدفع بها ديونك ..
الحارس الأول : هيا يا رجل !! تقدمّ خطوتين للأمام , الى البقعة التي دفنّا بها اللغم الأرضيّ

فتوجّه الشاب مرغماً ببذلة الجيش المنتفخة الغريبة نحو اللغم الذي داسه دون ان يراه , لتطير قدمه التي بُترت في الهواء بعد الإنفجار ..فوقع صارخاً وهو يتلوّى على الأرض , ممسكاً بإمعائه التي خرجت من بطنه
فاتصل الحارس بالبروفيسور يسأله :
-    لقد فشل المنتج , ماذا نفعل الآن ؟
وسمع الجميع إجابة الدكتور وهو يأمره بالقتل
لتنهال الأعيرة النارية من رشّاشات الحرّاس الثلاثة التي أنهت حياة الشاب المصاب !
بينما تجمّد المتطوعون بعد رؤيتهم لما حصل عبر شاشاتهم ..

ثم قال لهم البروفيسور : لننتقل الآن الى التجارب رقم 4 5 6 7 8 ..فجميعكم اختار رمز الدواء .. وسنرسل لكم حبوباً وشراباً وحقن , لنرى تأثيرها عليكم .. وعلى فكرة , انتم محظوظون لأن المتطوعين السابقين إختاروا المحاليل المخبريّة التي هي بالأساس بكتيريا وامراض وسموم غذائية كالفطر السام وعفن البطاطا وغيرها.. وقد توفيّ نصفهم الأسبوع الماضي.. وسنريكم ما حصل للباقين الذي يحتضرون حالياً  

وظهر على الشاشة التي انقسمت الى اربعة : شابان وصبيتان يتلوّون من الألم في غرفهم , بعد ان شحبت وجوههم وظهرت أعراض المحاليل السامّة على اجسادهم ..حيث امتلأ وجه الصبيّة بالبثور الحمراء التي تصيبها بالحكّ والهرش المستمرّ التي أدمت وجهها .. بينما كان الشاب في الغرفة الثانية يسعل بقوة , محاولاً إلتقاط أنفاسه بصعوبة .. اما الفتاة الثانية فكانت تتقيأ باستمرار ..والشاب الرابع يعاني الإسهال من مدةٍ طويلة جعلته هزيلاً جداً ..
وقد رآه المتطوعون الجدّد وهو يسقط دون حراك على أرض الحمام ! ليدخل غرفته حارسان مع طبيب (يضع كمّامة على فمه لإخفاء هويته) والذي أشار لكاميرا الغرفة (بعد فحصه) بإنزال إبهامه للأسفل ..
وهنا قال البروفسيور للباقين :
-    يبدو انه مات .. وهذا يعني ان التجربة نجحت
فسأله بيتر بعصبية : الشاب مات ! فكيف نجح محلولك اللعين ؟!!
فأجابه البروفسيور : هذا المحلول أُكتشف حديثاً لأغراض عسكرية سرّية .. وموت المتطوع يؤكّد نجاح منتجهم .. هل فهمت الآن ؟

فتهالك بيتر على الكرسي وهو يلعن حظه لأنه علِمَ بأنه ميتٌ لا محالة , السؤال الأصعب : بأيّةِ وسيلة سيقتلونه ؟! فهو اختار صورة الطبيب من الشاشة , فما نوعية التجربة اللعينة التي تنتظره ؟!

وقطع تفكيره صوت البروفيسور وهو يقول لهم :
-    لن نشاهد نتائج الآخرين لأن موتهم حتميّ , لكنه سيتأخّر لساعات او لأيام وربما لأسابيع .. لننتقل الآن كما قلنا , الى تجارب الأدوية التي من المفترض ان تعالجكم لا ان تقتلكم .. فلنبدأ !!

ودخل الحرّاس بالأدوية الى المتطوعين الخمسة في غرفهم , بينما تابع بيتر والباقين مصيرهم عبر الشاشات ..ليشاهدوهم وهم يتناولون الحبوب والشراب والحقن دون مقاومة , بعد ان استسلموا لمصيرهم المشؤوم !

ثم انطفأت كاميرات غرفهم , مع صوت البروفسيور يقول للباقين :
-    لن نتابعهم ايضاً , لأن نتائج الأدوية لن تظهر الا بعد ساعاتٍ طويلة .. وحتى لوّ نجح العقار , فسنقتلهم بطريقةٍ أخرى .. لأنه لن يخرج أحداً منكم حياً من هنا
فصرخ بيتر مُعترضاً : الم تقل انه في حال نجحت التجربة سنخرج من هنا ومعنا الشيك المالي ؟!!
فردّ عليه بلؤم : أرى انك الوحيد الذي تعترض دائماً , وقد أعجبتني جرأتك .. لكن لم يعجبني غبائك .. فأنا حتماً لن أجازف بشركتي لأجلكم ايها الحثالة , وبالتأكيد لن أقضي بقية حياتي في السجن .. لهذا تقبّل مصيرك بهدوء يا بيتر , فنحن بالنهاية ننفّذ حلمكم بالإنتحار لكن بطريقتنا نحن .. هل فهمت الآن , او أُفهمك بطريقتي ؟!!
فسكت بيتر بحزن , بعد ان استسلم كالآخرين لقدره المشؤوم ..
البروفيسور : جيد .. الآن لنرى التجربة التي بعدها .. وهي تجربة الأفعى

ثم شاهد الجميع كيف أجبروا الصبية على وضع يدها في الصندوق الذي به أفعى سامة .. وبعد ان صرخت متألمة من اللدغة , أعطوها المصل المضاد لسمّ الثعبان (المُركّب حديثاً) .. وتركوها مستلقية على الأرض في انتظار النتيجة ..
ونفس التجربة حصلت مع الشاب الذي اختار صورة العقرب ..
فقال البروفسيور : سننتظر لحين ظهور نتيجة العقار الجديد , ونُخبر لاحقاً شركات الأدوية بالنتيجة .. اما الآن فسننتقل لتجربة البذلتين الجديدتين : ضدّ الرصاص والحريق , التابعة لمركزيّ الشرطة والإطفاء

وشاهد بقية المتطوعين : أحد الشباب وهو يتلقّى الرصاص بصدره بعد ان ألبسوه الواقي الجديد .. بينما الثاني رموه في قبرٍ بالغابة أشعلوه بالنار , بعد ان لبس بذلة الإطفائي الجديدة ..
وكانت النتيجة : نجاح المنتجين ! لكن فرحة الشابين لم تكتمل , بعد ان أمر البروفيسور حرّاسه بإطلاق النار عليهما للقضاء على الشهود ..

ثم بدأت التجربة الأكثر رعباً لرجلٍ مشرّد إختار الغاز السام .. وشاهده الجميع وهو يحترق من الداخل ببطء , الى ان تفسّخ جلده عن لحمه وتحوّل امامهم الى هيكلٍ عظمي مُتفحّمٌ تماماً
فقال البروفيسور بسعادة : واو ! لقد نجح الغاز البيولوجي أكثر ممّا توقعت .. أظن ان قائد الجيش سيسعد كثيراً بهذا الفيديو الرائع .. ارأيتم كيف تساقط لحمه عن جلده ؟ الا تدرون بأن المانيا يمكنها السيطرة على العالم من جديد بهذه القنابل الرائعة .. يا الهي كم كانت التجربة حماسية , هل توافقوني الرأيّ ؟
فالتزم ما تبقّى من المتطوعين الصمت , بعد ان مسحوا دموعهم بأيديهم التي كانت ترتجف بقوة من هول ما شاهدوه !

وجاء دور بيتر لتجربة السيطرة العقلية ..ودخل الى غرفته طبيبٌ نفسيّ (ملثّم ايضاً بكمامة طبّية , كيّ لا يظهر على الشاشات) ..ويبدو انه يريد تطبيق نظرية جديدة للسيطرة على المخّ ..
وجلس في الإتجاه المقابل لبيتر على الطاولة , وأمسك بمعصمه وهو ينظر في عينيه نظرةً ثاقبة .. وبدأ يسأله عدة اسئلة ..وبيتر يجيبه بطواعية , حتى انه أجاب على اسوء وأحرج المواقف التي حصلت له ! ورفاقه يتابعونه باهتمامٍ وقلق  
ثم ظهر صوت البروفيسور يقول : أحسنت يا دكتور .. يبدو انك استطعت بالفعل السيطرة على عقل هذا المشاغب .. لكن اريدك ان تبيّن لي قدراتك الساديّة كيّ أرسل الفيديو لأصدقائي من المخابرات الإلمانية لتوظيفك ضمن فرقة التحقيقات مع المعتقلين الإرهابين .. فهيا أرني براعتك !!

فصار الطبيب النفسي يطلب من بيتر (المنوّم مغناطيساً) القيام بأعمالٍ غريبة ومؤذية .. وكان بيتر ينفّذها دون مقاومة ! كأن يطرق رأسه بقوة في الحائط , او يتبوّل على نفسه ..او يكسر يده بالمطرقة .. وقد فعل ذلك دون صراخ او ألم !
وبالنهاية طلب البروفيسور منه انهاء التجربة التي أظهرت كفاءته كطبيب نفسيّ بارع .. فقام الدكتور بإعطاء بيتر حبةٍ حمراء وهو يقول :
-    بيتر , هذا ليس دواءً .. بل سمٌ قاتل يُميتك خلال دقيقتين ..وانا آمرك ببلعه حالاً

وهنا شاهد بقية المتطوعين بيتر وهو ينتفض على الأرض (بعد بلعه للحبة الحمراء) قبل ان تتوقف حركته نهائياً !
فقال البروفيسور :
-    أحسنت يا دكتور !! لقد ضمنت عملك في المخابرات .. وسنرسل جثة الشاب الى اهله ليدفنوه بشكلٍ لائق ..
وانطفات شاشة بيتر , بعد ان قام الحارسان بسحب جثته من قدميه الى خارج الغرفة !
بينما أكمل الباقين تجاربهم المرعبة , التي كانت عبارة عن ادوات تعذيب جديدة سيتم إستخدامها مستقبلاً على المعتقلين السياسيين لسحب إعترافاتهم بالقوة !
حتى الصبية والثلاثة شباب الذين نجوا من بين الأربعين تجربة تمّ تصفيتهم لاحقاً , حفاظاً على سرّية الشركة الغير قانونية !

***

في الريف الإلماني.. وبعد انتهاء مراسم العزاء في منزل والد بيتر.. تقدّم رجلٌ بطقمه الرسميّ ناحية الأب والأخ ..
وبعد تقديمه التعازي , سلّم شيكاً بملغ مئة الف يورو للوالد وهو يقول :
-    بيتر أوصانا أن نعطيك الشيك لعلاج امه , عافاها الربّ
الأب بدهشة : ومن أين لإبني هذا المبلغ الكبير ؟!
-    انه تعويض من شركتنا .. فالذي لا تعلمونه انه لم يُقدم على الإنتحار , بل قام بتجربة دواءٍ جديد من معملنا الطبّي .. وللأسف , كان الوحيد الذي توفي من بين المتطوعين
الأب بحزن : ولماذا ؟!
الرجل : لحساسيته النادرة اتجاه الدواء , وبسببه سنقوم بتحسين تأثيراته الجانبية قبل طرحه في الأسواق
الأخ باستغراب : لم أكن أعلم ان أخي تطوّع بهكذا تجارب !
الرجل : يبدو انه يحب امه كثيراً .. على كلٍ , نعتذر لما حصل .. وأتمنى ان يكون هذا المبلغ تعويضاً بسيطاً لكم .. الى اللقاء

بعد خروجه من المنزل , وقبل ركوب سيارته الفارهة .. لحقه أخ بيتر قائلا :
-    يا سيد !! رجاءً اريد مكالمتك بموضوعٍ هام

***

بعد ساعتين .. وفي مكتب البروفيسور في شركته تحت الأرض , إقترب ذات الرجل (الذي كان سكرتيره) ليجده وهو يشاهد فيديوهات عن تجارب النازية على الأسرى في الحرب العالمية الثانية
-    أمازلت تشاهد فيديوهات جدك السرّية ؟
البروفيسور بقهر : كان جدي طبيباً عظيماً , وبسبب أبحاثه إخترعوا الكثير من القنابل البيولوجية التي استخدمت لاحقاً في الحروب .. لكن الملاعيين حاكموه على تجاربه اللاّ إنسانية , وعُوقب كمجرم حرب ! لكني أنوي إعادة أمجاده ..
السكرتير : وانا معك , لأن حلمي ان تعود المانيا دولةً عظمى كالسابق .. إعتراضي فقط على دفعك التعويضات لأهالي اولئك الحثالة , فشركتنا أولى بها
-    ان لاحظت جيداً ..فأنا لا أدفع لأهالي المشردين ومجهولي النسب , فقط لمن لديهم عائلات كيّ لا يثيروا لنا المشاكل عن أسباب وفاة ابنائهم , فمال التعويض يُعمي بصيرتهم ..خاصة بعد ان يروا توقيع ابنائهم على اوراقنا الرسمية بقبولهم التطوعيّ لتجربة أدويتنا المزعومة
-    الآن فهمت لما تتلاعب باختيارات التجارب من الشاشة الذكيّة
البروفيسور : طبعاً , فمثلاً بيتر لو اختار الغاز او الألغام .. لكان والده رفع علينا قضيةً بعد إرسالنا أشلائه.. وحتى لوّ دفنّاه بالغابة , ما كان سيهدأ حتى يبلّغ الشرطة عن إختفاء ابنه .. اما المشرّدون الباقون , فدفنّاهم بالغابة وانتهى أمرهم
السكرتير : تفكيرٌ نازيّ بامتياز
-    طبعاً فأنا من العرق الآري الجرماني .. (ثم سكت قليلاً) .. بالنهاية لا تقلق , فأموال شركتي بازدياد بعد بيعي للمنتجات الغير قانونية في السوق السوداء ..خاصة الصواريخ البيولوجية للدول الإرهابية .. لذا لا بأس أن أعطيت اهالي المتطوعين بعض الفتات الذي يقي شركتي من شرّ فضولهم ..المهم الآن .. ما أخبار عائلة بيتر , هل صدّقوا كذبتنا ؟
السكرتير بحماس : بل أفضل من ذلك .. فأخوه يريد التطوّع ايضاً , لأنه يحلم بالسفر حول العالم وتجربة كل جديد .. ويريد ذات المبلغ الذي أعطيناه لبيتر .. لذا أخذت رقم جواله , ووعدّته بالإتصال به لاحقاً
البروفيسور ساخراً : كم أشفق على الوالد الذي أنجب إبنين أحمقين !
وضحكا بمكرٍ وخبث ..

-------------------------------

للمزيد من قصص ومقالات الكاتبة يرجى زيارة موقعها الالكتروني:
https://www.lonlywriter.com/


تاريخ النشر : 2019-02-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
send
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (75)
2020-07-24 11:41:39
364970
75 -
أبو شوالي
القصة رائعة جدا ولديك خيال محترف و أسلوب كتابة رائع
2020-07-12 18:29:13
362615
74 -
أحمد
عفوا بس سؤال القصة حقيقية ولا مجرد تأليف من كاتبة مبدعة أتمنى الجواب من السيدة أمل
2019-09-14 18:34:18
315432
73 -
Lost boy
تحياتي لك ي استاذه امل ..لا اعرف ماذا اقول ولكني اندمجت كثيرا بسبب ابداعك ف الكتابه ..كم انتي رائعة ❤.
اظن ان القصه ستكون فيلما سينمائيا رائعا
2019-08-21 06:57:47
310339
72 -
MAHER FANOUS
ما أجمل أن أهرب إلى حروفك وأغرق في خيالات سردك
2019-03-08 13:29:32
289183
71 -
امل شانوحة
نشرت الآن قصة رومنسية في مدونتي بعنوان (الحب والحرب) وهي عن حبٍ مستحيل يجمع بين مجنّد إلماني وأسيرة روسية أبّان الحرب العالمية الثانية .. وهي أجمل قصة رومنسية كتبتها حتى الآن .. أتمنى ان تنال إعجابكم
2019-03-04 22:03:45
288577
70 -
امل شانوحة
نشرت الآن في مدونتي قصة جديدة بعنوان (بوّابة العالم الآخر) وهي عن الحاجز الذي يفصلنا عن عالم الجن ..
أتمنى ان تعجبكم
2019-03-02 14:45:43
288281
69 -
امل شانوحة الى الأستاذ عبدالله المغيصيب
أخ عبد الله : ستجد إيميلي بأعلى صفحة مدونتي .. وكذلك رابط فيسبوك المدونة , يمكنك التعليق هناك .. او ان ترسلها على الإيميل وأقوم انا بنسخ ولصق تعليقك كما هو , ثم أضعها أسفل كل قصة تقرأها بعد كتابة اسمك عليها .. وشكراً لك مقدماً على اهتمامك بالموضوع
2019-03-02 12:49:32
288265
68 -
‏عبدالله المغيصيب
‏أختي الكريمة آمل
‏والله مو عارف بالضبط ما هو سبب عدم اتاحة الصفحة بالنسبة إلى المدونه
‏لي يومين وأنا أحاول بس مو راضيه تظبط
‏ممكن المشكلة عندي من المتصفح لأني صراحة مو كثير افهم في هذه الأمور التقنية نهائيا
‏راح أخلي واحد من الأصحاب اللي يفهم في هذه الامور يشوف ما هي المشكلة من عندي وارجع اظبطها إن شاء الله
‏على العموم بعد إذن حضرتك إذا ترغبين واكيد بعد إذن الادارة الكريمة
‏ممكن ارسل التعليق على القصة تبع حضرتك اسمها أنا افقد موهبتي
‏على بال ما اشوف ما هي المشكلة وممكن إذا ما انحل الموضوع ممكن إرسالها أيضا عن طريق الإيميل من عندي
‏يعني كل ما ترتب وقت وظروف لقراءة وأتشرف في قصة معينة ممكن إرسال التعليق في الإيميل او إذا تحبين هنا في قصة أنا افقد الموهبة
‏على العموم إن شاء الله المشكلة أنا متأكد بإذن الله راح تحل بس
‏بعض الوقت حتى اشوف واحد متخصص فاهم في هذه الأمور من اصحابي
‏اما القصة التي قرأتها عن الممرضة ممكن إرسال التعليق الخاص بها كما قلت في قصة أنا افقد الموهبة إذا حضرتك لك رغبة وشكرا
2019-02-28 14:49:54
287983
67 -
امل شانوحة الى الأستاذ عبدالله المغيصيب
قمت الآن بتجربة التعليقات في مدونتي من جوالي , وتمّ الأمر بسهولة
علماً بأن التعليقات لن تنشر بالحال , لأنها تذهب الى قسم التدقيق اولاً .. اقرأها ثم انشرها
ولم أجد أيّةِ مشاكل .. حاول من جديد لوّ سمحت

اما عن التعليق : فقلّ ما شئت أخي الكريم , فالنقد البنّاء يفرحني , ورأيك محترف ويعجبني .. بانتظارك
2019-02-28 14:21:03
287981
66 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الأخت الكريمة آمل
‏وأنا والله الرأي من عندي يشرفني اذا كتب ‏في مدونة إنسانة وكاتبه في مستوى ورقي حضرتك خلقا قبل قلما
‏وأبشر يا أختي الكريمة إن شاء الله إذا كان عندي المزيد من الوقت رجعت اشوف تلك التي عرضها حضرتك
‏بس أرجوك أختي الكريمة من كل أعماق قلبي ما يكون في الخاطر أي حساسية ‏لأني راح أقول رأيي من عندي من دون أي مجاملة ‏والله لو الكاتب هو نفسه أخي أو أقرب المقربين راح يكون نفس الرأي ‏وبالتأكيد حضرتك أخت ‏وكريمه ‏هذا مجرد تشبيه فقط
‏على العموم أنا الخطوات التي استعملتها كان هنالك رابط اسمه إضافة تعليق حاول تضغط عليه عدة مرات لكن ما فتح
‏وجدت خانة مخصصة لي الردود ‏على التعليقات
‏إذا رفض رابط إضافة التعليق الفتح ممكن استعمل هذا كملجا اخير ‏بعد أذنك طبعا
وشكرا
2019-02-28 12:48:05
287966
65 -
امل شانوحة الى الأستاذ عبدالله المغيصيب
لا ادري ما المشكلة .. فعادة أجد تعليقات القرّاء عندي بالمدونة في قسم التدقيق , اقرأها ثم أنشرها لهم .. رجاءً حاول من جديد , فرأيك يهمّني .. وان كنت أتمنى لوّ قرأت القصص الجيدة التي كتبتها بالتعليق رقم 3 , فهي قصص قوية من وجهة نظري .. بانتظارك أخ عبد الله
2019-02-28 08:46:40
287939
64 -
‏عبد الله المغيصيب
‏الأخت الكريمة آمل
‏تشرفت بزيارة المدونه كما وعدت ‏لانه وعد الحر دين
‏وطبعا بما يسمح الظرف عندي تشرفت في قراءة قصة الممرضة
‏حولت كتاب التعليق لكن ما فتح عندي النظام ما ادري هل هنالك مشكلة مع انه يوجد تعليقات مرفوعه ‏إن شاء الله حاول في وقت ثاني إعادة المحاولة لعلها تضبط شكرا ‏ولك يا أختي الكريمة كل التوفيق
2019-02-27 16:40:46
287874
63 -
امل شانوحة الى الأخ عيسى
أسعد إنسانة بالحياة يا عيسى على قصة بعنوان للراغبين بالإنتحار ! اذاً كيف لوّ كانت القصة رومنسية او عن الشهرة والنجاح ؟!

بالحقيقية القلب مليء بالجروح والكدمات .. لكن الرضا بالقضاء والقدر , والقناعة بما كتبه الله هو الذي يصبّرنا جميعاً على متاعب الحياة .. فأحياناً تُعامل الناس بكل طيبة وحسن نية , لتُفاجأ بقسوتهم الغير مبرّرة .. او تجتمع بأشخاص يأذونك من دون سبب ! وتأتيك المصائب من حيث لا تحتسب .. او تقوم بشيءٍ جيد للآخرين , ولا أحد يقدّر تعبك .. لكن هذه هي الدنيا يا عيسى , دار امتحان .. السعادة الحقيقية لن تكون الا في الجنة , برضا الله ورضا الوالدين ..

كل ما استطيع قوله لك : بأن لا تتوقع السعادة من أحد .. لا تنتظر ان يهنئك أحد على نجاحك .. او ان يفرحوا لفرحك او يحزنوا لحزنك .. إِسعد نفسك بنفسك .. وحافظ على قضاء حوائجك بالكتمان .. أضحك مع الجميع وابكي لوحدك .. لا تظهر محبتك او ضعفك اتجاه شخصٍ معين , فلا أحد يستحق ذلك .. وثقّ بربك انه سيعطيك على قدر نيتك , وان لكل مجتهدٍ نصيب .. ولا تفكّر بالماضي , ولا بالأشخاص الذين جرحوك .. الله أوجدهم في دربك ليعلموك دروساً بالحياة وبعد ان انتهى دورهم , رحلوا .. فسامحهم كيّ لا يحتلّوا جزءاً من عقلك وقلبك .. وابحث عن اشخاص يتقبّلوك كما انت ..لا تحاول ان تغير أحداً , او تتغير من أجل أحد .. من يحبك , يحبك كما انت .. إمضي في طريقك يا عيسى وكلّك تفاؤل بغدٍ مشرق .. فالله بالنهاية لم يخلقنا لنتعذّب .. وكما قلت : السعادة الحقيقية هي برضا الله وحده ..

وشكراً لك على المديح , وان كنت أراه كثيراً عليّ !
فأنا انسانة بسيطة لديها طموحٌ كبير : اريد ان انجح كيّ اساعد من حولي , اريد ان أكون فخراً لعائلتي , وان اترك شيئاً يتذكرني به الناس بعد رحيلي عن الدنيا .. هذه كل احلامي .. وشكراً لك من جديد
2019-02-27 15:31:39
287865
62 -
عيسى
آنسة أمل أريد أن أسألك سؤال أتمنى أن تجاوبيني عليه أولا أنتي كاتبة مبدعة وذكية جد ولديكي خيال واسع على ما يبدو بأنكي إنسانة سعيدة في هذه الحياة ولديكي طموح كبير سؤالي هو بما أنكي ذكية جدا وممكن تكوني عبقرية فكيف بإنسان ذكي مثلك أن يكون سعيدا جدا ؟؟؟؟؟؟؟
على حد علمي السعادة للبسطاء وليس للأذكياء لأن عندما تخزن كمية كبيرة من المعلومات داخل عقلك تصبح مكتشفا للحقيقة بشكل واسع وشامل وبالتالي الحقيقة المرة تجعلك كئيبا وحزينا فالسعادة ليست للأذكياء فكيف يا أمل جمعتي بين الذكاء والسعادة؟؟؟؟؟؟
2019-02-27 08:51:28
287790
61 -
جمال محمد نصر
أتمنه لك توفيق ولحترم يريت فيه ناس مثلك في لكتبه ...ولله ل عضيم قصه روع ..وأخلقه من مدرسة لعمالقه لكي أطيب تحيت ونشاء الله نشوفك بين أكبر الكتب ...أمل تحيه ليك ..ا
2019-02-26 22:48:52
287753
60 -
امل شانوحة
نشرت قصة جديدة بمدونتي بعنوان : ((ولا في الخيال))
وهي علاقة حب تجمع بين ممرّضة وشاب بحالة غيبوبة ..
أتمنى ان تعجبكم
2019-02-26 12:55:27
287679
59 -
امل شانوحة الى Soha sese
شكراً على كلامك الجميل , وان شاء الله أعدك أن تكون هناك قصصاً جديدة بنهاياتٍ سعيدة .. تحياتي لك

وشكراً لكل من قرأ قصتي .. أتمنى ان أكون دائماً عند حسن ظنّكم بي , تحياتي للجميع
2019-02-26 09:40:31
287654
58 -
Soha sese
عزيزتي الأستاذة أمل كنت قد دخلت إلى مدونتك وحفظت كل القصص الموجودة فيها وقرأتها كلها ومن ثم عدت إلى موقع كابوس وبحثت عن قصصك المنشورة، بصراحة لا أدري ماذا أقول لك أصبح عندي إدمان على قراءة كتاباتك وحزنت بشدة بعد انتهائي من قراءتها كلها وقد تأثرت بكتاباتك جداً.. من جهة استمتعت كثيراً ومن جهة أخرى حزنت كثيراً فقد دخلت في حالة غريبة من الحزن والكآبة لمدة أسبوع.. مما لاشك فيه أنك كاتبة موهوبة وأسلوبك جميل جداً لا تتصورين فرحتي بقصتك هذه رغم مأساويتها أتمنى أن تستمري بالكتابة وأن تكوني اسماً لامعاً في عالم القصة والرواية.. مع تمنياتي أن تكون نهايات قصصك سعيدة أكثر أو متفائلة بالمستقبل صحيح أن واقعنا للأسف حزين وأن الشر هوي الذي ينتصر لكني أعتبر القراءة فسحة للأمل والحلم بأشياء أجمل.. محبتي واحترامي لك عزيزتي أمل ❤️
2019-02-26 00:48:43
287598
57 -
جمانة - الجزائر
صباح الخير عزيزتي امل.. ها أنا أعلق هنا على قصتك كما وعدتك من قبل رغم أنني قرأتها منذ عدة أيام لكن لم أتفرغ لكتابة التعليق الا هذه المرة..
أشكرك كثيرا على الفكرة الجميلة للقصة والأسلوب السلس في الطرح وفعلا قصتك هي جزء كبير مما يحدث في عالمنا من أمور لا إنسانية وتجارب نازية على المساكين ممن قادهم حظهم العاثر إلى الوقوع في براثن هؤلاء
موفقة عزيزتي امل وأنا خندوما اشجعك على التقدم . جمانة
2019-02-25 09:35:29
287482
56 -
امل شانوحة الى الأخ عيسى
أسعدني تعليقك الأخير يا عيسى , والحمد الله انني استطعت إفادتك بشيء .. صدّقني انه بعد عشر سنوات ستقرأ تعليقاتك القديمة وتضحك على طريقة تفكيرك الذي سيتغير حتماً مع تقدّمك بالعمر .. فتعريف النضج : هو ان لا يغضبك شيء كان يدمّرك في السابق .. بالنهاية أنصحك ان تحترم من يستحق ذلك , ولا تحب الا نفسك .. فالحياة عبارة عن ذكريات للحظاتٍ سعيدة , فأكثر منها بما يرضي الله .. ويوم القيامة كل شخص سيتحاسب عن نفسه فقط .. أتمنى لك حياةٍ مليئة بالمسرّات واللحظات السعيدة .. تحياتي لك
2019-02-25 07:16:43
287480
55 -
عيسى
شكرا يا أمل إنني فعلا في ضياع ولا أعرف ماذا أفعل ولكنني سأفكر جيدا بما قلتيه وأنت الإنسانة الوحيدة التي قالت لي شيئا إيجابيا أتمنى لكي كل التوفيق من كل قلبي
2019-02-25 06:48:28
287472
54 -
امل شانوحة الى الأخ عيسى
أنصحك يا عيسى ان تشاهد الفيديوهات التحفيزية باليوتيوب فهي ترفع طاقتك الإيجابية .. وان كنت تريد ان تقتل من أذوك فيمكنك قتلهم الف مرة بنجاحك .. اما إن بقيت تفكّر بهذا الأسلوب الكئيب فأنت أثبتّ للجميع انك انسان فاشل وتستحق قساوتهم ..لذا أوجد شيئاً تبرع فيه كهواية او رياضة وابدأ بتطوبرها , وحافظ على اسرارك بالكتمان .. فليس مهماً كيف نحيا بهذه الدنيا , المهم ما نتركه من أثرٍ طيب بعد موتنا .. باختصار النجاح لا يأتي الا بالجهد مع التفاؤل , ولوّ كان سهلاً لرأيت جميع الناس من المشاهير والناجحين والأغنياء .. والحقيقية ان النجاح لا يكون الا لأقوياء الهمّة ذويّ الإصرار العنيد لتحقيق حلمهم رغم ظروفهم القاسية .. والله قال بحديثٍ قدسيّ (انا عند حسن ظنّ عبدي بي).. يعني ان وثقت ان الله يريدك ان تسعد وتنجح فسيعطيك ما تشاء , وان ظننت ان الله اراد ان يعذبك فسيكون لك ذلك ايضا .. وتأكّد ان الإنسان الناجح لا يجعل من حوله شمّاعة يضع عليها اخطاءه وعثراته .. فكنّ شاباً ناضجاً وتحمّل مشاكلك بنفسك , ولا تفكّر بالماضي .. وضعّ هدفاً امام عينيك واتجه صوبه بخطواتٍ ثابتة .. وكما قلت لك , نجاحك سيكون أكبر عقاب لأعدائك .. هداك الله يا عيسى لما يحب ويرضاه
2019-02-25 04:06:57
287454
53 -
عيسى
وتحية لامل المبدعة وشكرا على هذا المقال
2019-02-24 23:07:45
287436
52 -
عيسى
ولكن لحظة انا فعلا افكر بالانتحار وانا متأكد بأنني سوف أنتحر في الوقت الذي أراه مناسبا ولكن قبل الانتحار سأنتقم من كل الذين عذبوني وقهروني وظلموني في حياتي التعيسة وسأقتلهم جميعا وسأعذبهم أبشع تعذيب لأنني لم أعد خائفا من شيئ وغير مهتم بشيئ على الإطلاق آخ لو تعلمون كم تألمت لبكيتم دما عليي وتحياتي لهذا الموقع الذي دائما أتصفحه وأقرأ مقالاته الرائعة
2019-02-24 10:14:42
287317
51 -
كبرياء متمردة
امل انا من اشد متابعينك و دائما ما اقرا قصصك الجميلة
و انا كاتبة صغيرة اتمني ان اصبح مثل حضرتك
قصة رائعة جدا
2019-02-23 07:36:22
287143
50 -
امل شانوحة الى فتاة
شكراً لك على ملاحظتك , عزيزتي... سأحاول الإنتباه اكثر في المرّات القادمة
وانا سعيدة لأن قصتي أعجبتك .. دمتي بخير
2019-02-23 06:54:19
287128
49 -
فتاة
قصتك فعلا جميلة، و لكن التعليقات بعضها أحزني، أختي رنا فك الله أسرك إن شاء الله ..
إلى الكاتبة أفكارك دائما متميزة و جميلة إلا أنني أردت أن أشير إلى بعض الأخطاء الإملائية لتصبح قصتك مثالية و لا تعليق عليها.. مثلا هناطك كلمة (انتحار) تكتب بدون الهمزة و أيضا (اتصل) لأنه فعل أمر و أفعال الأمر تكتب بدون همرة مثل (العب)، (اكتب)، (اقرأ)..
أتمنى فقط الانتباه إلى مثل هذه الأخطاء أما بالنسبة للإبداع فهو حقا ملفت للانتباه وفقك الله و جعلك من أهم الكتاب لأنط تستحقين فعلا..
2019-02-22 23:46:18
287095
48 -
الحربي
افضل قصة قرأتها في قسم ادب الرعب.
جميع القصص الأخرى لا استطيع اكمالها

لكن هنا البداية مشوقه والسرد ممتع :-)
2019-02-22 23:40:03
287053
47 -
امل شانوحة
(دموع الليل) و(هدى) أحسنتما القول , وجعل الله نصيحتكم في ميزان حسانتكم

(عيسى) و (رنا) وكل شخص يشعر مثلهما باليأس .. جرّبوا الرقية الشرعية , فأحياناً السحر يكون السبب لأنه يعسّر أمورنا فيسبّب لنا الإكتئاب .. ضعوا السمّاعات واسمعوا الرقية حتى وانتم نيّام , فهي كفيلة ان تريحّ نفوسكم وتهدّأ وسوسة الشيطان وتفكّ لكم الأسحار .. جرّبوها ماذا ستخسرون ؟ وكان الله في عون الجميع على مصائب الدنيا .. وفي حال قدّر لنا ان تكون حياتنا صعبة , فالشيء الوحيد الذي يصبّرنا هو وجود الجنة بانتظارنا بإذن الله , وهذا يكفي لأن نصبر على شدائد الأمور ..بالنهاية العمر يمرّ بسرعة كطرفة عين , وما أجمل ان تكون نهاية مشوارنا ونتيجة حسابنا شربة ماء من حوض الرسول يوم القيامة وبيده الشريفة , اليس كذلك ؟
2019-02-22 15:44:50
287029
46 -
هدى
احب ان اقول ان الانتحار لا علاقة له بالموت لأن الموت ساعه لا نختارها نحن وان حصل وتوافق موتنا مع ساعة انتحارنا ساعتها اكيد سنحاسب على قتل نفسنا، وانا ارى ان هناك ناس اختاروا مهن كلها تقريبا موت مثل حرس الحدود أو حراس رجال مهمين فمهنتهم هذه خطره ودائما ما تؤدي إلى الموت ومع هذا أن ماتوا بسبب عملهم لا أحد يراهم منتحرين بل ربما يسمونهم شهداء، حتى هناك من قتل نفسه وانتحر وعومل كشهيد ففي الأخير من يحاسبنا على أذية أنفسنا هوه الله لا غيره
2019-02-22 14:45:27
287017
45 -
عيسى
عندما أتأمل بالموت أشعر بالهدوء والراحة من مثلي؟؟؟
2019-02-22 14:42:35
286988
44 -
انا جديد في هذا الكون
قصة رائعة جدا و احببتها كثير بحب أنا قصص من هذا النوع
أرجو المزيد
2019-02-22 14:42:35
286987
43 -
دموع الليل
عيسى
بالنسبة لي لا يهم كم تعذب الشخص حتى يفكر بالانتحار حتى لو كان مريضا فقيرا فقد كل احبائه ليس سببا للإنتحار و يحرم على نفسه الجنة و ان يلاقي خالقه كافرا و ان يعصى الله من اجل دنيا غير دائمة
بالنسبة لي لا شيء يبرر للإنتحار فخير مثال لصبر هو نبي الله أيوب الذي أبتلي بكل انواع المصائب لكنه كان دائما يردد الحمد لله ويقول ان الله انعم عليه سنينا طويلا الا يصبر على ابتلائه كما كان سعيدا بنعمه
وبهذا الا يجب ان ننظر الى الأشياء الإيجابية في حياتنا و ننظر فقط الى الجوانب السلبية ؟
هل الدنيا سيئة و ليس فيها شيء جميل حتى نتمنى الموت و ننتحر ؟ هل وصل بنا الغباء و اليأس لحد معصية الله و ننتحر ؟ ونعيش في جهنم خالدين فيها بدل تحمل المعانات المحدودة حتى لو كان طول العمر لكنه منتهي ؟
حقا لا ارى اي وجه لصواب في الانتحار و هو ليس حدا للمعانات لكنه بداية العذاب
في الغرب اتفهم سبب انتشار الانتحار بشكل واسع لكن في أمتنا الاسلامية المؤمن العاقل لا يفعل هكذا جريمة إلا ان كان إيمانه ضعيفا فيفكر تفكيرا مريضا كهذا
و في الأخير أسأل الله العظيم أن يهدي جميع المسلمين و يغفر لهم
2019-02-22 06:16:38
286939
42 -
عيسى
واتمنى لكل شخص يستهزأ ويسخر من الذين يفكرون بالإنتحار اتمنى له ان يذوق طعم العذاب الحقيقي والقهر والألم الذي تعرضنا له لا احد يعلم ماذا يحصل للانسان من عذاب اليم لكي يفكر بالانتحار ويصبح مهووس بالموت إلا عندما يتعذب مثلنا حينها سيفهم لماذا نكره الحياة الظالمة
2019-02-22 05:45:23
286928
41 -
امل شانوحة الى المحررة Strawberry
سعيدة ان قصتي أعجبتك .. بصراحة لا اكتب كثيراً بالإنجليزية , وتلك القصة كنت ترجمتها وارسلتها الى الأمازون لكن المحاولة لم تنجح للأسف , واشكر اياد على نشرها بالقسم الإنجليزي لكابوس

أتمنى في يوم ان افتح مدونة بالإنجليزي لقصصي كيّ تصل الى اكبر عدد من القراء حول العالم .. ربما يحصل ذلك , من يدري !
2019-02-22 05:45:23
286927
40 -
امل شانوحة
نشرت الآن في مدونتي قصة جديدة بعنوان (الطفولة المُختطفة) عن نفسيّة طفل مدمّرة بعد عودته الى عائلته الحقيقية بعد ان أُختطف لسنوات .. أتمنى ان تعجبكم
2019-02-22 03:25:14
286919
39 -
Bode Gamal
القصة حلوة بس لو انت كنت مخلتش بيتر يموت كان احسن مثلا لو كان بيتظاهر بالموت وبعدين هرب بس برضو بحبيك علي القصة لأن مش كل قصة نهايتها سعيدة وحكاية أن الشر هو الي يفوز نادرة في القصص وجديدة وحلوة
2019-02-22 02:36:15
286912
38 -
جميلة
ااحسنتي
2019-02-22 02:25:50
286882
37 -
Strawberry - محررة -
القصة ذكرتني بفلم ساو و فلم سيركيس كين و ويلي وونكر و غيرها من الافلام التي لا اتذكر بقية اسماءها.. عادة لا تعجبني القصص الدموية لكن هذه القصة مشوقة جدا فاكملتها رغما عني أردت ان اعرف مصير بيتر المسكين.. القصة رائعة عموما و محزنة أيضا
هل تكتبين قصصا بالانجليزية ايضا ؟ اذكر اني قرأت في الموقع الانجليزي قصة تحمل اسمك بعنوان ذو جيرل اند ذو سيريال كيلير.. و هي اكثر من رائعة بالمناسبة .. انا بانتظار كل جديدك ايتها المبدعة
2019-02-21 14:26:54
286850
36 -
فتاة
القصة فكرتها جميلة و جديدة ايضا ❤
2019-02-21 14:03:58
286841
35 -
امل شانوحة الى الأخت رنا
عزيزتي رنا ..اولاً اعتذر منك , ظننتك فتاة مراهقة ..

ثانياً : مهما كانت مشكلتك كبيرة , فهل تستحق ان تخسري الجنة من أجلها بالإنتحار ؟
الا تدرين ان منزلة الصابرين هي الأعلى في الجنة ؟ الا يكفيك رؤية الله والرسول والأنبياء للصبر على مصابك يا رنا ؟

برأي مهما كانت مشكلتك كبيرة , فهناك من هم اسوء منك .. قومي فقط بزيارة اطفال السرطان بالمستشفى واسمعي تأوّهاتهم من ألم الكيماوي الذي لا يتحمّله أقوى الرجال .. وماذا عن الذين ولدوا دون اطراف ؟ او من فقدوا نعمة البصر ؟ او النساء اللآتي تعرضنّ للإغتصاب او الحرق بالأسيد .. او المشرّدين بالطرقات في عزّ البرد ؟ والمعذّبين في السجون والمعتقلات ؟ والأيتام واللقطاء ؟

هناك مصائب جمّة في الدنيا لا يتحمّلها بشر , فاحمدي ربك على كل شيء .. وأكثري من الإستغفار , وحافظي على قراءة جزء من القرآن كل ليلة لكي يزيح الله الغمّ عن قلبك .. وكان الله في عونك يا صديقتي رنا
2019-02-21 13:37:25
286838
34 -
محمد النطاح
كاتبة هذه القصة هي صاحبة لخيال واسع قل ما يوجد مثله عند الناس..ننتظر مزيدا من قصصك المشوقة و الرائعة..
2019-02-21 12:19:06
286826
33 -
رنا إلى امل شانوحه
ربما لا أحد فينا يعرف شيء عن حياة الآخر وما هيه المشاكل اللتي عانى منها، وعندما قلت ان مشاكلي لا حل لها لأنها فعلا لا حل لها وعلى فكره انا لست فتاة صغيره وليس أمامي مستقبل انا انسانه لدي المئات من التجارب في هذه الحياه وفكرة انتحاري ليست مجرد هفوه مراهقين لا خبرة لديهم في الحياه بل هيه رغبه ملحه داخلي لأنه صدقا لم يعد للحياة طعم ولا لون ولا رائحه أعلم أنها فكره حرام حتى أن نتكلم بها أو نفكر بها ولكن كما يقولون لا يحس بالوجع سوى من كان به، وانا توجعت كثيرا وكثيرا جدا من هذه الحياه وليتني أملك الجراه لقتل نفسي وليس فقط مجرد التفكير، واشكرك على هذا الاهتمام اللذي لم أجده من أخ وعلى القصه واتمنى منك نشر قصة الحافلة المظلمه
2019-02-21 09:11:22
286815
32 -
مهيب الهلالي
واو،قصةرائعةحقا،لقد اعجبني كونها كالافلام،حيث انها مثيرة ومشوقة وتجعلك تريد اكمالها،وتضهر كانها قصة واقعية...
تهاني، حقا للكاتب
2019-02-21 06:02:26
286793
31 -
امل شانوحة الى الأخت رنا
ما هذا الكلام يا رنا ؟! المشاكل هي البهارات التي تعطي للحياة معنى وقيمة .. فبها نكبر وننضج ويتغير تفكيرنا للأحسن .. وتأكدي انه كلما زادت المشاكل عليك , فهذا يعني إقتراب الفرج ..

أتدرين ان صحتنا تتحسّن كثيراً بعد المرض , وذلك لأن الجراثيم تقتل الكريات الدم الضعيفة بداخلنا , مما يُجبر الدماغ على انتاج كريات دمٍ بيضاء جديدة .. لذلك ينصح الأطباء بعدم الإفراط بتناول الأدوية للسماح للجرثومة بقتل الكريات الهرمة بداخلنا , فالدماغ لن ينتج غيرها طالما ان العدد متكامل وان كانت ضعيفة

المغزى من كلامي : انه احياناً يرسل الله لنا المشاكل وأناساً يدمرونا تماماً , لكنهم بالحقيقة يقتلون نسختنا الضعيفة لنخرج من شرنقتنا كفراشاتٍ نشطة وجميلة .. وصدقني لوّ نظرت لمصاعب الحياة من هذا المنظور ستتغير حياتك للأفضل ولن تفكري ثانيةً بالإنتحار الذي يضيع دينك ودنياك ويغضب الأهل والرب ..

ثم حاولي ان تقولي لكل شيءٍ سيء يحدث لك : ((لعلّ الله اراد به خيرا)) .. فمثلاً انا سرقت قصتي (الحافلة المظلمة) لتصبح فيديو على اليوتيوب بعنوان (رحلة الإنتقام) بإسم رجلٍ آخر .. أتدرين ماذا فعلت ؟ لم أنتقد الرجل بل شكرته على تحويل قصتي الى فيديو , ووضعت رابط القصة الأصلية التي نشرت سابقاً بكابوس .. وبعدها بأيام , اتصل بي مخرج بعد ان رأى تعليقي على ذلك الفيديو , ووعدني بتحويل القصة الى فيلم بأقرب وقتٍ ممكن ..

أرأيتي يا صديقتي .. الله لم يخلقنا لنتعذب بالدنيا , فأحياناً المصائب هي أجمل شيء يحصل في حياتنا .. ربما لن تري ذلك الآن , لكنك ستشعرين به كلما كبرتي في العمر .. وستدركين بأن ماضيك القاسي هو الذي جعلك امرأة قوية تواجهين المستقبل بثقةٍ وأمل ..

أتمنى ان تزيلي انت وغيرك فكرة الإنتحار من رأسك تماماً , وحاولي ان تعيشي كل يومٍ بيومه .. لا تفكري بالماضي فهو حدث وانتهى امره ولا يمكن تغيره , ولا تفكري كثيراً بالمستقبل ..فقط أفعلي ما عليك فعله بالوقت الحاضر , ووكّلي ربك بأن يرسم لك مستقبلك المشرق بإذن الله .. كما لا تحاولي تغير الأشخاص من حولك , فقط غيري من نفسك وإزيلي السلبيات من تفكيرك , وتلقائياً سيتغير المحيط من حولك للأفضل .. فتفكيرنا هو طاقة مغناطيسية , ان فكرنا بالشرّ سنجذب الشرّ الينا , والعكس صحيح .. ولتطبقي مقولة : ((تفاءلوا بالخير تجدوه))

بالنهاية أتمنى لك مستقبلاً زاهراً ..دمتي بصحةٍ وعافية أختي رنا
2019-02-21 05:05:38
286782
30 -
رنا
قصه رائعه جدا وتنفع أن تكون فيلم رعب صراحه قبل قرائتي للقصه كنت أنوي الانتحار بسبب مشاكلي اللتي لا حل لها ولكني اشمئزيت مما قرأت مع ان فكرة الانتحار ما زالت تدور في راسي
2019-02-21 05:05:38
286772
29 -
امل شانوحة الى الأستاذ عبدالله المغيصيب
أخجلت تواضعي بكلامك الجميل استاذ عبد الله , فأنا بالفعل أكره الغرور الذي يقتل جميع المواهب .. كما اننا مهما وصلنا الى مرحلةٍ جيدة من الكتابة سيظلّ هناك دائماً كتّاب عرب وأجانب يتفوقون علينا بالصياغة والأسلوب والأفكار المبتكرة ..

كما ان فرحتي بكتابة قصة جيدة لا تتعدّى اليوم الواحد , حيث يصيبني الأرق باليوم التالي عن موضوع قصتي الجديدة وهل ستكون بقوة القصة السابقة ؟! فالكتّاب بالعادة يخافون من شيء يُسمّى (متلازمة الورقة البيضاء) وهي إنقطاع الأفكار الإبداعية.. حتى ان بعض أشهر كتّاب العالم عانى من توقفه عن الكتابة لسنواتٍ عديدة , قبل استرجاع موهبته من جديد بشقّ الأنفس ! فلما الغرور إذاً , وموهبتنا على كفّ عفريت (كما يقولون) ؟

كل ما أتمناه ان تتحوّل إحدى قصصي الى فيلمٍ هادف , وقتها فقط أشعر بأنني لم أضيع 22 سنة من عمري سدى ! وليس هذا لأجل المال والشهرة , بل لكيّ يكون نجاحي دافعاً للأشخاص من حولي على الأقل (ممّن أجبرتهم الحياة على التخلّي عن احلامهم) لمتابعة نضالهم بتحقيقها يوماً ما ..
ودائماً أدعو ربي ان يسخّر موهبتي لطاعته , وان يجعلني قدوةً حسنة للآخرين

شكراً من جديد أخي عبد الله على كلامك الجميل المشجّع , وفي انتظار تقييمك المميز لقصص مدونتي

كما أشكر جميع الكابوسيين بلا استثناء على دعمهم المتواصل لي .. دمتمّ بخير يا اصدقائي الأعزاء
2019-02-21 00:39:23
286752
28 -
عبدالله المغيصيب
اختي الكريمه امل
تعرفين شي
والله العظيم انه اجمل ماتحقق لنا جميعا ولي اناشخصيا من وراء هذا العمل اني بحق تشرفت بالتعرف على قلم وصاحبته وشخصيه من هذا المستوى وهذا الطراز وهذا التواضع واشدد وازيد تشديد على التواضع
اختي الكريمه من اول ماتشرفت بالمشاركه في الموقع الرائع قبل حوالي ثمانيه شهور على العموم وقسم الادب على الخصوص من وقتها وانا اشاهد اسم حضرتك الرنان الامع يتردد في كل مره ونقاش وضرب مثال بمن كانو هنا ولايعوضون ابدا طبعا هذا غير رابط المدونه الذي يصافح تصفحنا مع التجول في كل كابوس واقسامه
وقد علقت تقريبا على اغلب الاعمال هنا طوال هذه الثمانيه شهور وحصل معي الكثير من الحديه والنفور مع بعض الاخوه الكتاب ووصلت حتى الى شي من الشقاق بسبب الاختلاف في الراي المطروح مني وراي الكاتب فيه
‏طبعا الان الجميع من الكتاب من اعز الأخوة والأخوات وانتهت هذه الأمور والحمد لله ‏من زمان ‏والجميع اصبح قادرا على توصيل ما يجول في خاطره وبكل تفهم ورحابه ‏من الآخر والمهم بكل احترام

‏كنت أقول أختي الكريمة من تلك الأيام وأنا أقول ما شاء الله تبارك الله من هي هذه الكاتبة الكبيرة التي الجميع يمدحها ‏أتمنى أنها ترفع عمل جديد إلى الموقع
‏اتذكر زمان في البدايات كثير حاولت الدخول إلى مدونة حضرتك ولكن ما فتحت معي كويس ‏والكثير فيها كان معطل اتصفح والتعليقات وكل شيء
‏فقلت ممكن المدونات تحت التحديث خليني انتظر ‏حتى الأخت ترفع قصة جديده ونتشرف بها

‏المهم أختي الكريمة الذي أريد قوله كنت أتوقع انه حضرتك يعني هذه الكاتبة أمل ‏راح تكون في قمة لن أقول التكبر ههههه ‏ولكن سوف أقول بعيد عن التواضع
‏لانه لها كل هذه المكانة عند أهل كابوس
‏وحتى لو الواحد قال لها بسم الله راح تقول ماذا تقصد ههههههههه


‏من جد أختي الكريمة أعظم رسالة حصلت من وراء هذه القصة اليوم ‏غير المواضيع الأدبية اللي تكلمنا فيها
‏هو أن حصل لنا الشرف في شخصية وقلم ‏راقي ومتواضع ‏من مستوى حضرتك
‏وهي خير رسالة تقدمين ها إلى الكتاب الذين هم في البداية انه فن ‏الأدب هو أدب الاخلاق ‏والتعامل والتواضع ورحابة تقبل الطرح والنقد ‏إذا كان بحترام طبعا
‏هو كل ذلك وأكثر من الخصال الحميدة قبل أن يكون ادب أي شيء آخر

‏من جد أختي الكريمة أشكرك كل الشكر على هذا الأسلوب الراقي معي ومع غيري و بالتأكيد راح يكون لي زيارة الى مدونتكم وديوانكم الادبي ‏قريبا ونتشرف بمحتواها الرائع

‏وكذلك المهم أختي الكريمة لا تقطعين التواصل مع الموقع وحاول رفع بعض من ما عندكم له ‏من أعمال منها زيادة مساحة الجمهور الذي هو كل يوم في ازدياد هنا ‏ومنها دروس أدبيه واخلاقيه لمن ‏أرادوا أن يبدأ من المكان الصحيح


‏وبالتأكيد كل التحية الى الأخوة والأخوات الكتاب اجمعين وجمهور الموقع والإدارة والأستاذ إياد العطار وشكرا
2019-02-20 23:11:17
286741
27 -
زيدان
خلال هذه الفترة انا جد مشغول لذلك تواجدي في كابوس نادر جدا خصوصا في هذا القسم و لكن عندما قرأت اسم الاخت و الكاتبة الكبيرة امل شاحونة لم استطيع منع نفسي عن القراءة و لم يخيب ظني فقد قرأت قصة رائعة من كاتبة مبدعة أنا من أشهد المعجبين بقصصها
طالما تبادر الى ذهني ماذا لو عرضنا على الاشخاص الذين يريدون الانتحار أن نتولى نحن عنهم مهمة قتل أنفسهم هل سيقبلون بذلك أم أن غريزة حب البقاء ستستيقظ لديهم؟
القصة مؤثرة جدا و هادفة و عند قراءتها أول مايتبادر الى الذهن هو التجارب البشعة التي أجريت على أسرى الحرب العالمية
أختي شكرا جزيلا لك أرجوا ان دائما بصحة و عافية
2019-02-20 23:11:17
286734
26 -
نوسة
ذكرني ب فلم ساوو
عرض المزيد ..
move
1
close