الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عندما تكون الخسارة كبيرة

بقلم : عاشقة الورد - مصر

الحزن على مافات يعتصرني
الحزن على مافات يعتصرني

أنا بنت عمري 33 عام وعدة  أشهر ، عشت طفولة تعيسة مع اسرتي بسبب قسوة وعنف أبي وأمي وإهانتهم لي يوميا وحرمانهم لي من حقي كأي طفلة في اللعب ، وبسبب عدم إعطائي الأحترام كأنسانة ونتيجة لهذا العنف اصبحت شخصيتي ضعيفة جدا  وتعرضت للتنمر في المدرسة والتنمر في العائلة أيضا ، ولم استمتع بطفولتي وكنت دائما خائفة من كل شخص وخائفة من العقاب وعندي قلق وتوتر مزمن ، حتى في فترة مراهقتي وفترة الجامعة كان يلازمني فيها الإكتئاب وانعدام الثقة بالنفس والخوف والقلق والتوتر ، لقد عشت حياتي في خلطة من التعاسة والمشاكل نفسية .

والآن أنا غير متزوجة وعندما اضع اي هدف بسيط لتحقيقة يستدرجني الحزن والإحباط وأشعر أن سنوات عمري الضائعة لا يمكن تعويضها وانني خسرت خسارة فادحة.

الحزن على ما فات يعتصرني ، ماذا افعل ؟ ، هل يوجد شخص تعذب مثلي واستطاع أن يواسي نفسه وينسى الماضي ؟ .. كيف أزهد فيما مضى ؟.

تاريخ النشر : 2019-08-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر