الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مواقف غريبة

بقلم : Shadow

وجدت الأسورة عادت كما هي جديدة وكأن لم يصبها شيء قط

 

مرحباً زوار ورواد موقع كابوس ، سأشارككم أحداث متفرقة غريبة حدثت معي.

بداية كل الأحداث كانت على حسب علمي ، منذ كنت طفلة أنفصل والداي عن بعضهم عندما كان عمري ٥ سنوات ، وللأسف بدأ والدي وأهله بشن حرب السحر على أمي وجدتي ، ولكن هذا لم يكفيهم ، فقاموا بعمل سحر لي أيضاً عندما أصبح عمري ٧ سنوات لكي أكره أمي ، ثم بعد ذلك أتى رجل أدعى أنه يعالج و وثقنا به لأنه كان قريبنا ، وعلاجه كان عبارة عن قيامه بكتابة طلاسم على ظهورنا ، أنا لم أراها ولكن أمي أخبرتني بأنه كتب حروف وعبارات غريبة ، لاحقاً عندما كبرت ثم اكتشفنا أنه حاول جعلنا مملوكين للجن ! أنا و أمي نجونا ولله الحمد ولكن جدتي المسكينة وقعت كبش فداء لهم ، ولا أريد أن أحكي ما حدث لها الأن حتى لا أطيل الموضوع ، لكن سوف أفكر في كتابة قصتها في وقت لاحق.

من بعدها تعالجت أنا وأمي عند راقي موثوق ولكن الأمور لم تنتهي ، بعدها أصبحت قطة سوداء تأتيني وتنظر إلي نظرات حادة عندما أكون لوحدي ولكنني لم أكن أفزع أو أخاف منها لأني لم أكن أعلم أن هناك شيء موجود أسمه جن ولم أكن أعلم بهذه الأمور لذا كان الأمر عادي ولم أخبر أحد ،  وأصبحت أحلم دائماً بعجوز تأتيني وتكسر زجاج على ظهري وتنظر إلي وتضحك و أنا أتألم حتى استيقظ من شدة الألم ويكون ظهري يؤلمني حتى بعد أن استيقظ ، وكانت تصيبني فجأة نوبات بكاء وصراخ حتى أنا استغرب من نفسي لأنه لا يوجد سبب يدفعني لذلك ! و في يوم كنت جالسة مع خالتي و زوجها وشعرت بيد تهز كتفي وظننت أنها خالتي أو زوجها ولكنهم أقسموا بأنهم لم يكونوا هم ، وأنا أيضاً لم أرهم يفعلون ذلك ، ولكني حاولت أقناع نفسي بأنهم هم من فعلوا ذلك كي لا أفقد عقلي .

كلما كبرت في العمر تلاشت هذه الأشياء الغريبة إلى أن أصبح عمري ١٦ عام و عادت الأمور من جديد ، وأول شيء حصل لي مرة أخرى هو اليد التي تهزني بقوة عدة مرات عندما حصل ذلك ضحكت من الصدمة وقتها ! أيضاً عادت لي الأحلام المزعجة ولكن هذه المرة قطط و أسود تهاجمني ، وأكثر ما أحلم به هو الأسود ، حتى أصبح لدي فوبيا منها في الحقيقة ، أيضاً دائماً أحلم بأن هناك جن يهاجموني أو أشخاص بهم مس أو أماكن مسكونة ، وأنا اقرأ القرأن حتى أتغلب عليهم ، وفي مرة حلمت حلم لم أنساه ، رأيت نفسي في غرفة مليئة بفساتين تبدو كفساتين من العصر الفكتوري و حولي فتيات جميلات ذوات شعر أشقر ، قمن بإلباسي وتمشيط شعري وقلن لي : الأن أنتِ أختنا ، ثم أخذوني لساحة كبيرة وكانت السماء برتقالية ، وفجأة ظهر لي رجل قزم وبشع وقالو لي : أني سأتزوجه ، أنا شعرت بالاشمئزاز منه فهرب ! ولم يتكرر الحلم مرة أخرى .

وفي بعض الأحيان تأتيني قشعريرة غريبة في قدمي اليسرى وأقول إنها غريبة لأنها تستمر لأكثر من ربع ساعة ، القشعريرة الطبيعية تكون لحظات وتنتهي كما اعرف ، ولكن أغرب شيء حدث معي إلى حد الأن و لا أستطيع أن أجد له تفسير هو أنه كان لدي أسوارة أهدتها لي صديقة ولها قيمة معنوية كبيرة ، ما لبثت ارتديتها لعدة أيام حتى انكسرت لسوء الحظ ، فخبأتها في محفظة صغيرة في مكان لا يعلمه سواي مع خاتم قديم كان لجدتي رحمها الله ، حتى أخذها في يوم و أصلحها ، ومرت سنتان كنت من فترة لفترة ألقي نظرة على الأسورة وهي مكسورة وأعيدها ، ولم تسمح لي الظروف بأن أصلحها حتى من وقت قريب عندما فتحت المحفظة وجدت الأسورة عادت كما هي جديدة وكأن لم يصبها شيء قط ، نعم أقسم لكم بحياتي وأيضاً الخاتم عاد جديد يلمع ، اقسم بالله فقدت صوابي وقتها ، قد تقولون ربما أحد من أهلك علم بذلك وقام بإصلاحهم ، ولكن أنا أعيش مع أمي فقط ، وبالفعل قمت بسؤالها أكثر من مرة وأخبرتني أنها لم تقم بذلك أساساً و لا تعرف مكانهم ولا تعرف عنهم شيء ، وأقسمت لي ، وهذا كان أغرب شيء حدث لي حتى الآن .

أتمنى أن أجد تفسير له ، واذا كان هنالك أحد حدث معه شيء مشابه أتمنى أن يشاركني ، وهنالك المزيد من الأمور والمواقف الغريبة ، ولكن يكفي هذا القدر الآن ، وآسفة على الإطالة.

تاريخ النشر : 2019-08-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر