الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الفتاة الغامضة

بقلم : وضاح اليمن - اليمن

وجدت فتاة تقف أمام باب شقتي و كانت منتقبة كعادة نساء اليمن

 

السلام عليكم ، هذه أول مشاركة لي في الموقع برغم أني لا يمر يوم دون قراءة مواضيعه الشيقة.

أنا رجل في نهاية العقد الرابع و حدثت لي هذه القصة منذ حوالي أربع سنوات ، في وقتها كنت أعمل حتى وقت متأخر كل يوم و أعود لشقتي عادة بعد الساعة الواحدة صباحاً ، في يوم من الأيام أحسست بالتعب و قررت العودة في وقت أبكر حوالي الساعة العاشرة ليلاً و كانت المدينة صنعاء تعيش في ظلام دامس بانقطاع الكهرباء بسبب الحرب ، عند عودتي وجدت فتاة تقف أمام باب شقتي و كانت منتقبة كعادة نساء اليمن ، و لكنها تحمل قنينة و كانت كأنها تريد رش ما بها على باب الشقة و يبدو أنني كما تفاجأت برؤيتها هي أيضاً تسمرت في مكانها ، و للوهلة الأولى ظننت أنها قد تكون ساحرة تريد رش مادة أو عمل سحر على عتبة باب شقتي و لأنني كنت أجد كثير من الأوراق المكتوب عليها السحر في شقتي فلم أتعجب.

فنظرت إليها و فجأة تحولت من مكانها و انطلقت بسرعة لا يمكن أن تكون لبشر و ركضت مبتعدة من جانبي و أصوات أقدامها كحوافر الخيل فذكرت الله و تعوذت من الشيطان و عرفت أنها جنية و عندها فتحت باب شقتي و ذكرت الله و دخلت و لكن الفضول كان أقوى من خوفي فنظرت من العين السحرية للباب و ظللت لأكثر من ساعة أتابع النظر لعلي أرى هذه الفتاة الجنية مرة أخرى أو تعود مرة أخرى ، و بالفعل عادت و وقفت أمام الباب و كأنها تنظر لي من العين السحرية و تعرف أنني أتابعها و حينها بدأت بقراءة آية الكرسي ، في تلك اللحظة انطلقت مرة أخرى تجري و صوت أقدامها حوافر الخيل ما زال في ذاكرتي إلى الأن.  

تاريخ النشر : 2019-10-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر