الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عندما نوينا الرحيل

بقلم : ماضي مضى - زنجبار

أمرأة غريبة ومخيفة كانت شاحبة وعيناها كبيرتان وشعرها منسدل على كتفيها

 

أهلاً بكم أصحابي ، سأسرد لكم بعض ما مررت به وسمعت ولن أطول الحديث بمقدمة وخاتمة .

ذهبت لأصلي صلاة الفجر في الصالة وكانت الصالة مكشوفة وعلى يمين صالة مطبخ وبجنبه إلى الأمام الخلاء - أجلكم الله تعالى - قمت وبدأت تكبير وبادرت بركوع وبعدها بسجود ، فاذا ألتمس برجلي أن خلفي طاسة التمر ، كيف وصل وعاء تمر مكشوف و بعض من تمرات قد أُكلت ولم يمر أحد من هنا ؟ فتعوذت من شيطان .

 بعد المغرب ذهبت مع أختي لنجلب الصمون للعشاء وفور عودتنا انبهرنا من ما شاهدته كلتا أعيننا فقد كان هناك عملاق يرقص فوق بيت مهجور قديم ورث وكان ذو هيئة فرعونية ، المذهل في الأمر أن كلتانا رأته بنفس الزمن والمكان ، تروي أختي بيوم آخر أنها قد رأت في ليل الأمس بعد أن انتهت من نشاطها المدرسي أمرأة غريبة ومخيفة كانت شاحبة وعيناها كبيرتان وشعرها منسدل على كتفيها قد مرت عند غرفة تلفاز  ، الغريب أن المرأة ارتبكت فور رؤيتها لها و تراجعت للخلف ثلاث خطوات واختفت من أمام ناظريها!.

يروي أخي وهو أكبر أفراد الأسرة ، بينما كان نائم أستشعر بأحد مشى فوق معصمه و بلمح البصر أمسكه بيده بقوة و نظر أمامه ليجد قزم أبيض بطول الأنسان ذو ٩ سنوات ، و حول القزم أخوته يلعبون ويجرون نحو الجدار و يخترقوا المكان بدون ألية ، وهكذا افلته من يده ليجري ورائهم ، الغريب أن أخي أنسان لا يترك الفروض و كتاب الله تعالى فكيف حدث له هذا الأمر ؟.

تاريخ النشر : 2019-10-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر