الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياتي بلا معنى

بقلم : نورة

فقدت عذريتي ولم يبقى أمامي سوى الإنتحار
فقدت عذريتي ولم يبقى أمامي سوى الإنتحار

مرحبا .. إلى كل شخص قلبه طيب أود أن أصرح عن ماوقع لي أتمنى منكم أن تساعدوني لأني مريضة بالإكتئاب ، هذا الشييء يدفعني إلى الإنتحار أستغفر الله العظيم .

أنا فتاة عمري عشرون عاما ، تعرضت للإغتصاب منذ سنتين ، تعرفت على شاب عمره 24 عاما أكد لي أنه يحبني وسيتزوج بي قريبا ، وثقت به لأني أحببته كتيرا لكنه إستغل حبي وأخذ مني حاجته ورحل ، وبدأ بنشر كلام عني بين الناس حتى شوه صورتي ، والآن أمي علمت بالموضع لكنها لم تعلم أني خسرت عذريتي لكني خائفة من أنها ستعلم بهذا الأمر .

 لا أعلم مادا أفعل ، حياتي ضاعت بسبب الحب وأنا مقبلة على الزواج ، أصبحت أبكي دائما و الحياة أصبحت سوداء بالنسبة لي ولم يبقى لي شيء سوى الإنتحار ، ساعدوني أرجوكم ..

تاريخ النشر : 2019-12-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر