الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخي يعاني من حالة غريبة

بقلم : فتاة صامتة

أخي الأكبر يتكلم بكثرة عن الانتحار و القتل وكان يشعر بالحماس
أخي الأكبر يتكلم بكثرة عن الانتحار و القتل وكان يشعر بالحماس

 
ليس لدي أي مقدمات ولا داعي لذلك :

أنا أبلغ من العمر 13سنة و أنا الفتاة الوحيدة في عائلتي ، لدي أخ أكبر مني يبلغ من العمر 19 عام كان كل شيء على ما يرام حتى بدأ يتصرف بطريقة غريبة ، كان في البداية يغضب لأتفه الأسباب وكنت أتجاهل هذا ولكن الأمر بدأ بالتطور حيث أصبح يتكلم بكثرة عن الانتحار و القتل وكان يشعر بالحماس و السعادة حينما يتكلم عن مواضيع كهذه و يضحك و يتحدث عن ناس انتحروا بأبشع الطرق ، الأمر الوحيد الذي جعلني أخاف منه هو رؤيته وهو يضحك بشكل جنوني و غريب على موضوع مريب كهذا ! ، و لكن بعد ذلك توقف و أصبح يتكلم مع الناس بطريقة غريبة جداً و أصبح يقول لهم أنه يعشق الانتحار و يريد أن يموت يقول هذا وهو يضحك هذا جعل الناس تبتعد عنه ،

ولكن الأمر المخيف في الموضوع أنه في إحدى المرات التي كنت فيها في غرفتي نائمة حاول أن يقتلني و عندها استيقظت و سألته ماذا يريد أن يفعل ؟ نظر لي ثم ذهب إلى غرفته وهو يضحك ، تكلمت مع أمي و أبي في هذا الموضوع و وقررا أن يأخذاه إلى مصحة نفسية يبقى هناك لمدة شهر ، طبعاً لم أسمع أي خبر عنه إلا بعد أن أنتهى الشهر و عاد هو إلى المنزل و كان طبيعي و يتصرف بشكل طبيعي جداً و عندما رأيت أن حالته النفسية جيدة قررت التحدث معه ولكن عندما دخلت غرفته وجدته يبكي و يرتعش ، حاولت أن أهدئه و أقلل من خوفه ، قال لي إنه لم يعد يثق بأحد و أنه خائف من الكل 

حاولت أن أفهمه ، حاولت أن اعرف لماذا يتصرف بطريقة غريبة ، أخبرني عن موت صديقه و أخبرني أنه تم فصله من الجامعة و أخبرني عن الذين يضحكون عليه ، حاولت أن أجعله يشعر بالأمان ولكنه خائف طوال الوقت ولا يخرج من المنزل ، أخبرت الطبيب عن هذا و قرر أن يقم جلسات العلاج بالصدمات الكهربائية ، أخي عندما سمع ذلك بدأ بالبكاء و يطلب من الطبيب عدم القيام بذلك بعذر أنه خائف من طريقة العلاج هذه ،

بعد أسبوعين ذهبت معه إلى طبيب لكي يجرب طريقة العلاج بالصدمات الكهربائية لأن الأدوية لم يعد لها أي تأثير ، نجحت الجلسة الأولى وكان هناك تحسن و بعد أسبوعين ذهب هو لوحده إلى الطبيب و حدثت مشكلة أثناء قيامه بالجلسة الثانية حيث حدث عطل في الجهاز و اتصل الطبيب على والدي و أخبره بالأمر و أخبره أن حالته لا بأس بها ولكن يجب أن يرتاح ، بقي في المستشفى لمدة أسبوع بعد ذلك عاد إلى المنزل ولكن كانت تصرفاته غريبة ، كان يأتي إلي و يطلب مني أن ألعب معه ، و أحيانا يطلب أن يشتري هذه اللعبة و أنه يريد أن يذهب إلى الملاهي ، و أحيانا ألاحظ أن سريره دائماً مبلل ،

يقول الطبيب أن علي أخذه إلى مستشفى آخر ، و أنه لا يعلم ما هي مشكلته أبداً ، بالفعل لم أعد أتحمل هذا ، إذن ماذا تتوقعون أن تكون مشكلة أخي ؟.

تاريخ النشر : 2019-12-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر