الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبح الماعز

بقلم : محمد العبسي - اليمن
للتواصل : [email protected]

بينما أنا أمشي في الطريق سمعت صوت ماعز يمشي خلفي وسمعت صوت حوافره تضرب في الأرض
بينما أنا أمشي في الطريق سمعت صوت ماعز يمشي خلفي وسمعت صوت حوافره تضرب في الأرض

 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هذه أول مشاركة لي في هذا الموقع الرائع ، قرأت فيه العديد من القصص الواقعية التي حدثت معكم ولذلك أحببت أن أشارككم بعض القصص والمواقف التي حصلت معي ، وليشهد علي الله بأن ما سأحكيه لكم من قصص ومواقف ليست من نسج الخيال وإنما هي حقيقة و صارت معي بالفعل وهذه أول قصة صارت معي.

هذه القصة حصلت معي قبل 3 سنوات عندما كنت أذهب إلى منزل صديقي لكي أذاكر معه بحكم أننا ندرس سوياً و في نفس التخصص ، و كان منزله يبُعد عن منزلي حوالي كيلو متر تقريباً ، وكنت دائماً اذهب إليه وأعود لمنزلي والأمور كانت طبيعية للغاية ، لكن في يوم من الأيام ذهبت إلى منزل صديقي وكان لدينا امتحان في اليوم التالي لذلك انشغلنا في المذاكرة ولم ننتبه إلى الوقت ، نظرت إلى ساعتي لأتفاجأ بأنها الثانية بعد منتصف الليل ، أصر صديقي بأن أنام الليلة عنده لأن الوقت كان متأخر و لكني رفضت وقررت العودة للمنزل لأني لدي طبيعة منذ صغري وهي أني لا أستطيع النوم في أي مكان غريب ولا أشعر بالراحة إلا في منزلي ، لذلك قررت العودة للمنزل في ذلك الوقت المتأخر ، خرجت من منزل صديقي ومشيت في اتجاه منزلي وكان الطريق خالي تماماً من الناس والهدوء يعم المكان ، و بينما أنا أمشي في الطريق سمعت صوت ماعز يمشي خلفي وسمعت صوت حوافره تضرب في الأرض ، التفت للخلف والله العظيم يا أخوتي لم أجد شيئاً ، بعدها أصابتني قشعريرة في كل جسمي وانتابني الخوف فبدأت بقراءة آية الكرسي والمعوذات وأكملت طريقي ،

و بينما أنا أمشي سمعت صوت الماعز خلفي مرة ثانية لكن هذه المرة كان يصدر صوت قوي ( تعرفون أنتم صوت الماعز ) ويضرب بحوافره بقوة بالأرض و كأنه خلفي بالضبط ويتبعني ، و كلما حاولت أن أسرع في خطواتي كان يسرع مثلي ويتبعني ، وعندما التفت إلى الخلف لا أجد شيئاً ! سبحان الله كيف أتت لي الشجاعة وقوة القلب في ذلك اليوم لأكمل طريقي للمنزل ! الحمد لله لم يؤذيني و لكن كان يريد إخافتي ، لا أعلم السبب ولا أعلم ما هو ذلك الشيء ، فقط استمريت بقراءة آية الكرسي والمعوذات إلى أن وصلت للمنزل وفتحت لي والدتي الباب و رأتني في حالة صدمة وخوف شديد و أحضرت لي كوب من الماء المرقي وقرأت علي الرقية الشرعية إلى أن هدأت وأخبرتها بما حصل معي ، ومن ذلك اليوم حرّمت الخروج في وقت متأخر لوحدي.

هناك مواقف أخرى صارت لي أنا وإخوتي و والدتي وبإذن الله تعالى سأحكيها لكم وأسردها بمقال آخر.

تاريخ النشر : 2020-01-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر