الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اساطير وخرافات

مارية و الميت

بقلم : محمد العلاوي - الجزائر

مارية و الميت
تلطخ ثوبها بالدماء وكذلك وجهها ..

كانت مارية فتاة شقية وعنيدة و كانت في نفس الوقت جميلة بحيث يميل جمالها الى الجمال المختلط بين العرق الاسمر والاشقر ، و كانت تحب اللعب واللهو واللامبالاة لكن أمها كانت تضربها احيانا ضربا مبرحا وتعنفها كثيرا و احيانا تحبسها في غرفتها .

في يوم من الايام طلبت والدة مارية منها ان تشتري قطعة من الكبدة لانها عزمت صديقتها للعشاء ، فامسكت مارية الطائشة بالنقود ولما همت بالانصراف اوصتها امها بعدم التأخر او التصرف بغباء ، فما كان لهذه الاخيرة الا ان هزت راسها بالايجاب . مرت مارية بالحديقة فرات بنات جنسها يلعبن فاتجهت اليهن و شاركتهن فى اللعب و اللهو ، ثم انتبهت من غفلتها وتذكرت وصية والدتها فهمت بالانصراف ، ولما فتشت جيب معطفها لتتاكد من النقود لم تجد شيئا. لقد سقطت منها دون أن تشعر ، فبدأ الخوف يساورها وبدأت تحس بالقلق والضعف و تتخيل صور التعذيب والايلام الذي ستتلقاه من امها ، فادركت ان الامر ليس بهين .

جلست مارية في الحديقة تفكر في صياغة كذبة او منفذ ينقذها من ورطتها ، وبينما هي كذلك رات من طرف سياج الحديقة موكب جنائزي صامت يمر ببطئ وكأن الشيطان استحوذ على قلبها وفكرها و وسوس اليها قائلا : لما لا تاخذين كبد هذا الميت لتنجي من ورطتك ؟؟ فذعرت من هول هاته الفكرة الجهنمية ، لكنها تذكرت قهر وتسلط والدتها فتشجعت وعضت على شفتيها المترددتين وعزمت على تنفيذ هاته الجريمة . ازداد قلق مارية عن ذي قبل فقد بدا المساء ينحسر امام ولوج الليل فقامت و تتبعت الموكب . و لم تدم طقوس الجنازة وقتا كبيرا لان المطر بدا يتساقط بغزارة على رؤوس المارين رجالا ونساء ، و بمجرد ان انتهى القس من صلواته انصرف أهل الميت مهرولين وبقيت مارية الخائفة تترقب بقلق و خوف كبيرين خلف شجرة الصنوبر الكبيرة وقد تبللت كليا .

خطر ببالها ان تتراجع عن تنفيذ خطتها ولكن الفكرة كانت قد استحوذت عليها ، فاتجهت الى القبر وجثت على ركبتيها واخذت تزيل التراب عن القبر بسرعة كانها قد جنت . فوصلت اخيرا الى التابوت و دفعت بقوة غطائه ، تسمرت في مكانها بعد أن رات الميت و هو رجل في العقد السادس من عمره ، كان منظرا رهيبا ، كان ايضا ضخم الجثة وقد وضعت احدى يديه فوق الاخرى على صدره مرتديا بدلته السوداء وخاتم الخطوبة في اصبعه . صرخت مارية في وجه الميت كانها تشجع نفسها واخذت تفك اقفال بدلته بايدي مرتعشه هستيرية فظهرت كرشه الكبيرة ثم توقفت . لا بد لها من آله حادة لتشق بطنه .. قامت من مكانها واسرعت متجهة الى اللاشيء و هي تبحث ، فلفتت بصرها قطعة من زجاج ، أخذتها وعادت الى مسرح عملية التشريح .. وبدون تردد اغمدت مارية القطعة الزجاجية فى بطن الرجل واخذت تديرها يمينا وشمالا فتلطخ ثوبها بالدماء وكذلك وجهها ، ثم أدخلت يدها في احشاء الميت وقد ادارت وجهها حتى لا ترى الجثة و هي تشعر بالغثيان ، ثم عادت لتنظر فرأت الكبد ثم شدتها بكل قوة ..

قامت مارية من القبر و دفعت بغطاء التابوت ثم وضعت قطعة الكبد في جيب ثوبها ، و عادت مسرعة الى حنفية الحديقة ثم اشرعت في غسل يديها و وجهها و ثوبها من الدماء ، ثم مسحت نعلها و رتبت جدائل شعرها و هرولت مسرعة الى البيت . دقت الباب وبعد برهة فتحته امها و بمجرد ان راتها امسكتها من اذنها وقالت لها حسابي معك لا حقا . ولما انتهت الدعوة جاءت الام الغاضبة الى مارية و اوسعتها ضربا وسبابا . لم تستطع مارية في تلك الليلة ان تغمض جفنيها فقد كانت صور الميت وهي تمثل بجتثه تمر بخيالها ، فأخذت تبكي وتنتحب بصوت خافت ، و اذا بها تسمع صوتا رهيبا يناديها في راسها قائلا .. مارية انا في الطابق الاول .. ارتعدت مارية و بدا صوت انفاسها يضطرب ، ثم سمعت نداء الميت مرة اخرى يقول مارية انا في الطابق الثاني .. كادت ان تموت من الخوف فنزلت من سريرها واختبات في دولابها الصغير ، ثم جاء الصوت ثقيلا مخيفا .. مارية انا في الطابق الثالث .. حبست انفاسها وكان جسدها يرتجف فلم يبقى سوى الطابق الاخير .. فسمعت الصوت الرهيب .. مارية انا عند الباب .. مارية انا اقترب .. مارية انا عند باب غرفتك .. سامزقك كما مزقت جسدي ساخدك معي الى الجحيم .. مارية انا عند دولابك ،انا اشم رئحة كبدي . اغمضت مارية عينيها ولما فتحتهما وجدت الميت واقفا امامها و جسده مغطى بالدماء ، فهمت بالصراخ ثم انقض عليها بكل ضرواة .

في الصباح جاءت ام مارية لتوقضها من نومها فلم تجدها في سريرها ، و لكن وجدت باب الدولاب مفتوحا فهرعت اليه وفتحته على مصرعيه فسقطت مارية جثة هامدة ولم يكن بها اي خدوش او تنكيل .. لقد ماتت من الرعب .

تاريخ النشر : 2015-03-30

أحدث منشورات الكاتب :
send
أوسامي يوغي
د.حسام الدين - مصر
هشام - الجزائر
Ronza - مصر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (66)
2020-06-18 06:15:03
358141
66 -
القلب الحزين
قصة مخيفة للغاية بصراحة.
2018-01-12 13:00:29
196779
65 -
ملكة الاحساس
كانت جدا تحكيهالنا كي كنا صغار شفيت عليها
2017-07-03 10:10:42
164053
64 -
ريمة
اتذكر أننا عندما كنا صغار و عند حلول المساء نسرد هذه القصة و كنا نزيد في أحداثها زيادة مفرطة لنشعر بالخوف
2017-05-01 07:57:29
154824
63 -
أريج
روووووووعه
2016-07-26 05:02:19
107445
62 -
شفق البراري
مره مره حلوه القصة شكرا على هاذي القصة
2016-07-25 18:19:15
107406
61 -
Ma Ry
أكثر القصص شهرة في الجزائر أشكرك لأنك ذكرتني بها
2016-07-25 09:22:54
107322
60 -
ديموس ‚فوبوس
القصة صحيحة لكن الاسم مختلف عن ما رواه لي جدي
لكن الباقي مطابق
2016-06-13 08:46:59
98020
59 -
مصاصة الدماء السفاحة
قصة مخيفة من ثرات بلادي
2016-05-27 05:10:55
95665
58 -
شيماء الشريرة
انا بالاصل منحبش الكبدة وزدت عفتها
2016-05-11 07:11:08
93719
57 -
الزهرة الحزينة
خفت كتير كتير خصوصا عندما ناداها وقال انا عند الباب بس برافو القصة صحيح بتخوف بس بتجنن وشكرا
2016-02-29 15:44:34
79482
56 -
يسرى جزائرية
لكن الرجل الميت هو جدها
2016-02-29 15:44:34
79481
55 -
يسرى جزائرية
كنا نتداولها ونحن صغار ذكرتني لكن هذه القصة فيها اضافة ونقصان
2015-12-31 05:05:58
67852
54 -
Jihad
قصة رائعة هههه
2015-12-21 08:59:02
65972
53 -
القطة الخجولة
روعة
2015-11-02 03:17:21
59070
52 -
جزائرية من جبال جيجل
هههههه انها من اشهر القصص الجزائرية التي كنا نتسلى بها و نحن صغار لكن ما اعرفه ان الرجل هو جدها لكن اشكرك فطريقة سردك كانت مرعبة حقا
2015-11-01 11:45:18
58938
51 -
شوشو
انا جزائرية و اعرف القصة اسم الفتاة لونجا و جثة الميت هو جدها امها طلبت منها شراء اللحم لكي تقيم عزاء جدها المتوفي ولكن صديقات لونجا طلبن منها شراء حلويات لهن لكي يدعنها تلعب معهن
2015-10-25 07:02:46
57932
50 -
حفصة من الجزائر
قصة رائعة

انا سام بيها بس الي سامعتها مختلفة شوي عن هذه لكن

هذه اروع

اسلوبك رائع
2015-10-17 06:22:18
56806
49 -
واحد
انا حسبتهاءقصة حقيقي جالس افكر ببنت دي من صين طلعت حكاية فزع الاطفال قبل النوم اكلتي بعقلي حلاوة
2015-10-01 17:01:47
54790
48 -
ابہو اسہہلام
هہہہہہہہہہہه
2015-08-05 11:01:34
46906
47 -
Ayola
طيب عرفو ازاي اللي حصل ليها !
2015-08-03 14:38:02
46626
46 -
الأميرة
قصّصصصصة روووووعة
2015-06-12 15:27:51
37293
45 -
nour/dz
ههههه دكرتني بالقصة لكن القصة التي اعرفها فيها اختلافات صغيرة عن التي كتبتها روتها لي جارتي الشريرة في صغري لاخافتي -__-
2015-05-30 16:28:21
35292
44 -
الموت و كل اصدقائه
قصة كلاسيكية في الجزائر
2015-05-29 17:43:58
35151
43 -
الى الامام لتحقيق المستقبل
اتذكر هذه القصة جيدا كانت تحكيها لي امي في الليل عندما كنت صغيرة كنت اخاف كثيرا واهرب عند ابي وانام بجنيه مشهورة جدا في الجزائر لكن الطفلة كان اسما صغرونة وليست ماريا على العموم اختلاف في الاسم فقط لكن نفس التفاصيل
2015-05-19 14:58:57
33689
42 -
سار السوريه
تووووحف يعنى البنت شجاعه اكتير اكتيرر
2015-05-17 23:15:53
33414
41 -
الجزائرية
و انا لي كنت مشتهية كبدة -_- صحيت باين مراحش ناكلها
2015-05-16 12:56:30
33223
40 -
ميرا كريدلي
بفضل هذا الموقع ما عاد آكل كبدة وشكرا
2015-05-16 11:11:39
33175
39 -
ريم الجزائرية
انها قصة مشهورة في الجزائر
2015-05-11 16:46:30
32540
38 -
عرٱقَيّة وِٱفُتُخٌر
السلام عليكم .القصة روعة وانا اشووف انو امها هي السبب اللي جعل ماريا تسوؤي هيج ومن جهه هاذي حصيلة اخطائها
2015-05-08 11:12:07
32112
37 -
وصال سوسو
ان قصةحزينةجد مرية بنت مسكينة امها هي السبب بكل المشاكل التي حلت به
2015-04-26 15:15:27
30407
36 -
شخص مر من هنا
قصة حلو من ابن بلادي
2015-04-17 15:56:58
29541
35 -
الجزائري الاصيل
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
فكرتني بيامات كي كنت صغير شكرااااااااااااا
2015-04-14 16:38:01
29246
34 -
jmx
باب الدولاب مفتوح و راحت الأم فتحت باب الدولاب

عالعموم قصه حلوه
استمر يا بطل
2015-04-13 16:46:16
29166
33 -
sawwwer
وجدت باب الدولاب مفتوحا فهرعت اليه وفتحته
2015-04-11 11:40:49
28872
32 -
رعب المحروسة
احببت هدا كثيراmerci du fond ;du coeur
2015-04-11 11:18:03
28871
31 -
رعب المحروسة
قصة رائعة و الاروع انها من ابن بلدي اموت في الجزائر انا
2015-04-07 06:49:09
28372
30 -
nadir1111
الطفلة اسمها ريمة والكبدة قتلت جدها وداتها
2015-04-05 12:43:54
28283
29 -
جزائري
الله يعطيك ما تتمنى فكرتني فيامات زماااااااااااان
2015-04-05 12:40:16
28266
28 -
رشا senpai
أغلب المجرمين والسفاحين عاشوا طفولة ملؤها الاضطهاد والجور مما جعل العقد النفسية تطغى على ذاتهم ،والميل نحو القتل والتنكيل والعنف يقبع في وجدانهم ، لتجد أسرة الطفل نفسها قد قدمت للمجتمع وحشا متخفيا داخل جسم إنسان ،وهكذا دوالَيْك ، إلى أن يصبح المجتمع وكأنه يحضر حفلة تنكرية أبطالها يخفون وراء أشكالهم الآدمية مخلوقات لا تعرف للرحمة سبيلا ....


مع تحياتي.
2015-04-05 12:40:16
28265
27 -
رشا senpai
يا سلام على حكايات الطفولة....... لقد أنعشت هذه القصة ذاكرتي .......لطالما رواها لنا كبار السن في الصغر.......
مع تحياتي
2015-04-05 12:38:02
28260
26 -
★★OlA★★
نعم القصه مشهوره
تحيه عسكريه يا ايها العلاوي انا بقيت نباتيه):
2015-04-05 12:33:11
28256
25 -
نجد
الشؤال الذي يطرح نفسه
هل اكلت الأم الكبد
2015-04-04 05:51:56
28189
24 -
جزائرية
هههههههههه اعرف هذه القصة كانت صديقتي تحكيها لي دائما قصة راااائعة (=
2015-04-04 05:25:27
28180
23 -
أميرة البحار
قصة جميلة جدا شكرا للكاتب على هذه القصة الأكثر من رائعة لقد تحمست كثيرآ لقرائتها..... لكن ما يحزن في القصة هي الفتاة المسكينة لقد ماتت من الرعب وفوق هذا امها كانت تعنفها:( ........ وانا أوافق رزكَار و نانا فيما قلنه....... تحياتي للجميع :)
2015-04-04 05:25:27
28171
22 -
sahar
بفضل هذا الموقع كرهت جميع أصناف الطعام و لن آكل شيئا بعد الآن
2015-04-03 08:47:06
28123
21 -
صباح محمد
القصة تحزن ...تحزن ...تحزن لدرجة اني بغيت أبكي والله حرراام مارية صدق انو أمها ظلمتها الله يشيل أمها هذي اللي مااتحس وبعدين هذا Mr. A البنت خافت خوف والله لو كنت مكانها كنت راح تموت اول ماتسمع شبح يناديك يقول لك Mr.A انا في الطابق الأول ههههههههههه بس هي اشوى ماتت لمن شافته
2015-04-02 12:33:38
28058
20 -
جزائرية الاصل
انا اعرف هده القصة بس الميت كان جدها و امها كانت مدعوة الى عرس و هي لم تريد الدهاب معها خوفا فقالت لها ارجوك غطيني ب 7 لحفات و لمل صرت وحدها بالبيت جاء الجد و بدء ماريا انا بالطابق1 حتى 7 تم ماريا انا نزعت اللحاف 1 حتى 7 و النهاية وجدتها امها ميت من الرعب
2015-04-01 18:31:59
28023
19 -
بنت بحري
ألا يكفينا اياد العطار الذي كرهنا في أصناف الطعام كلها ، أبتدأ من اللحوم التي يجلبها الحلاق من جثث ضحاياه لتبيعها زوجته داخل شطائر ، و مرورا بالدجاج و ديكهم مقطوع الرأس ، حتي الخضار لم يفلت من تحت يده الكريمة! و ها أنت أخي تجهز علي ما تبقي لنا ! من الان وصاعدا كلما شاهدت طبق كبدة اسكندراني سأتذكر علي الفور الرجل الميت و كرشه!
شكرا أخي و تحياتي لأهل الجزائر الذين دائما ما يتحفونا بالأساطير العجيبة. ‏
تحياتي لنانا و رزكار علي تعليقاتهما التي أثرت القصة.‏
سلام.‏‎ ‎
2015-04-01 18:31:59
28022
18 -
الجزائرية
قصة رائعة لقد ذكرتني بالطفولتي لانني سمعت عنها كثيرا فجدتي كانت تحكيها لنا لكنني حسب ما اعرفه احضرت كبد جدها الميت
2015-04-01 10:44:53
27983
17 -
رز گار
عزيزتي نانا شكرا لك لتعقيبك الجميل على تعليقي..اجل اكثر شئ يؤلمني هو رؤية طفل يعنف فلو يفكر كل والد ووالده ان هذا
الكائن الصغير سوف يربى تربيه صالحه فانك سوف تضمن الجنه ﻻنه هو من سيبر بك في حياتك ويدعو لك بعد موتك ...وشكرا لك ﻻن تعليقك كان من اروع ما قرأة ...
عرض المزيد ..
move
1
close