الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صديقك الخائن

بقلم : سراج الليل - السعودية

أنكر العشرة وباع معها كل الذكريات التي جمعتكما معا
أنكر العشرة وباع معها كل الذكريات التي جمعتكما معا

من منا لم يتعرض للغدر على يد أعز صديق ، من منا لم يتجرع هذه المرارة الصعبة ، صديقك الذي وثقت به وسلمته أسرارك تجده اليوم قد ظهر على حقيقته ورحل ، تخلى عنك بلمح البصر وأنكر العشرة وباع معها كل الذكريات التي جمعتكما معا ..

وقد تعددت أساليب الغدر بين الأصدقاء ، كأن يقوم مثلا بتشويه سمعتك أمام الناس حتى ترتاح نفسه المريضة ، أو أن يفشي أسرارك ويستغلك لغاية في نفسه ، أو أن يسرق أحلامك ويعذبك وكأنك أخر عدو له على وجه الأرض .. كل هذا بسبب الحقد والغيرة !
وبعد كل ما فعله بك تجده يبتسم ويضحك وكأنه حقق انتصارا ، قلبك المحطم يحترق في النار كلما رأيته يعيش حياته وكأنه لم يفعل شيئًا ؟؟ فتبدأ الكراهية مع تتابع الأيام تتسلل إلى قلبك رويدا رويدا ، فبعد أن كنت تدعو له بالخير والتوفيق أصبحت تدعو عليه بأن يذيقه الله ما أذاقك حتى يشعر بشعورك ، أقسمت أنك لن تغفر له مهما حدث ..

فجأة ! وفي يوم من الأيام .. يصلك نبأ وفاة صديقك .. لقد أصبح تحت التراب و انتقل إلى رحمة الله .. تخيل فقط هذا اليوم ..

فهل يا ترى ستفرح لوفاته ؟؟..
أم أنه يبقى شيء جميل في القلب من ذكراك معه يجعلك تسامحه وتحزن عليه ؟

تاريخ النشر : 2020-06-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر