الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

اضطهاد المرأة

بقلم : أملي بالله - الجزائر

أرجو كل من يقرأ رسالتي أن يدعو الله أن يفرج همي
أرجو كل من يقرأ رسالتي أن يدعو الله أن يفرج همي

 
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .
أنا فتاة أعيش في مجتمع شديد الظلم ، بدأت قصتي منذ انفصال أمي و أبي ، والدي كان من النوع الذي يحلم بأن يتزوج و يتطلق و يتزوج و هكذا تاركاً خلفه الأطفال ، و عائلة والدتي وافقت فكره و ظلموها و أحرجوها ، و نحن الأن نعيش في منزل الأسرة أنا و أخوتي الصغار ، نحن الذين لا حول ولا قوة لنا إلا بالله ، و هناك أمي التي تعبت و سهرت من أجلنا لتطعمنا و تلبسنا ، و هي تتعرض للاضطهاد و الظلم من طرف عائلتها ،

و أخر شيء أنتهى بنا الحال أن يطردونا من بيت الأسرة فقط لان بقائنا فيه غير مربح و لا يعود لهم بالمال و نحن لا مال لنا و أمنا دخلها غير ثابت و لدينا أحلام و دراسة و مستقبل نرجوه أن يتحقق ، و أمي كبيرة في السن فأين أذهب بإخوتي و كيف أحقق أحلامي وسط هذا المجتمع ؟ حتى أن أي طريق للنجاة يسدونه في وجهنا و لا يريدون أبداً أن تعلو بنا الحياة لنعيش حياة كريمة ، و الله أحسد الذين أكبر همهم ملابس أو مشاحنة حدثت مع الأصدقاء و بت أرى الناس لها مأوى و نحن لا مأوى لنا و لا دار ، اقبلنا على طلب السكن لكنهم تأخروا ، و أرجو كل من يقرأ رسالتي أن يدعو الله أن يفرج همي و لا يرد دعوتي فإني احتاج الدعاء ، فلا حل إلا بيد الله ،

و رسالتي لكل بنت أو ولد ، رجل و أمرأة ، و الله لا ضر في الأحداث اليومية البسيطة أبداً فما يضر أن تروا أنفسكم مشردين ، لذا سارعوا و أعملوا من أجلكم و من أجل أطفالكم ، و خاصةً أطفالكم من البنات ، لأن الفتاة إذا تزوجت و تطلقت فلا مأوى لها ، لذا أمنوا لها مكان ، و ربوا أطفالكم على التعاون و المحبة  ، أتمنى منكم الدعاء وشكرا .
 

تاريخ النشر : 2020-06-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر