الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أعلم ما الذي يحدث لي

بقلم : سارة

مشكلتي أنني كلما أردت أن المس أحداً لمساً مباشراً تزداد دقات قلبي و أشعر كأن قلبي على وشك الخروج
مشكلتي أنني كلما أردت أن المس أحداً لمساً مباشراً تزداد دقات قلبي و أشعر كأن قلبي على وشك الخروج

مرحباً ، أنا سارة ، في الواقع أنا لا أعلم كيف ابدأ الكلام عن ما أعانيه ، لكن منذ طفولتي و حتى الأن لا يوجد بيني وبين باقي الناس أي تواصل جسدي حتى لو باللمس ، فمثلاً أمي نادراً ما تحتضنني أو تقبلني على خدي ، حقاً نادراً و قد تفعل ذلك في الأعياد أو المناسبات ، فهي تعتبر الأحضان والقبل كالوداع و لا تحب ذلك ، وهي في الواقع تريد ذلك لكنها تنسى لذلك أنا اعذرها ، و نفس الشيء مع أبي لكنه يقبلني من خدي أحياناً مثلاً كل 3 أشهر و كذلك هو ينسى ، لكن أنا حقاً لا احتاج إلى ذلك ،

لكن المشكلة أنني منذ بدء الحجر المنزلي والذي تقريباً مضت 7 أشهر منذ أن بدأ لم احظى بأي تواصل جسدي مع أي أنسان سواءً صديقاتي أو أهلي ، بسبب أنني أكون دائما في غرفتي و نادراً ما اخرج و هنا تبدأ مشكلتي ، حيث أنني أصبحت غير قادرة على لمس البشر ، حقاً أصبحت لا استطيع لمس أي بشري ، حتى والدتي عندما تطلب مني أن أدلك لها يديها أرفض بحجة أنني متعبة و احتاج للراحة ،

مشكلتي أنني كلما أردت أن المس أحداً لمساً مباشراً يعني كالمصافحة أو حتى أمساك الأيدي أو حتى فقط لمسة واحدة فتزداد دقات قلبي و أشعر كأن قلبي على وشك الخروج ، حتى أنني أتعرق وابتعد على الفور ، و لكن حتى الأن لم أخبر أحدا بهذا لأنني حقاً لا أعلم ما هي مشكلتي ، حاولت البحث في محرك جوجل لكن لم أعرف ما الذي علي البحث بشأنه ، و أنا حقاً متوترة بسبب أن المدراس عندنا سوف تبدأ و لا أعلم ما الذي علي فعله لكي أتخطى هذا الخوف.

 شكراً لكم على استماعكم لي و قراءة سطوري و إن كان لديكم اقتراح لمساعدتي سوف أكون شاكرة للغاية.

في أمان الله.

تاريخ النشر : 2020-10-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر