الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الشبح الذي ساعدني

بقلم : Léon: The Professional - مصر

خرج لي رجل طاعن في السن ..

انا اسمي احمد ، كنت ذاهبا الى فرح احد أصدقائي ، وهذا الفرح سيقام في قرية يفصلها بحر مما اضطرني الى ان اركب احدى المراكب لكي اعبر الى الجهة الأخرى .

حين وصلت الى الفرح استقبلني صديقي وجلست معه وكانت الساعة العاشرة تقريبا ، رقصنا علي أنغام الأغاني المختلفة حتي نسيت أن الوقت تأخر ، واصبحت الساعة تقريبا الواحدة والنصف ، طلبت من صديقي الرحيل لأن الوقت تأخر واتى معي ليوصلني ، ثم رحل وصعدت انا الى المركب الذي عبر بي الى الجهة الأخرى .

كان الوقت متأخرا فلم اجد اية مواصلات لكي توصلني الى المدينة ، انتظرت لعل اية مواصلات قد تأتي ولكن لم يحضر اي شيء ، ولم اجد نفعا من الانتظار فقررت أن أمشي لكي أصل الى المدينة وكانت الساعة تقريبا الثانية والربع . وانا امشي كنت مرتاحا نسبيا لان الأضواء الكاشفة كانت تنير كل شيء ، ولكن يبدو ان الحظ كان سيئا في تلك اليلة ، وإذا بالكهرباء تنقطع ويصبح كل شيء ظلاما حالكا .

بدات نبضات قلبي تتزايد في الخفقان وتتسارع خطواتي ، ثم وانا تقريبا اجري اسمع أصوات كلاب ، لكن الغريب أني لا ارى اية كلاب فقط اسمعهم ، فبدأت بالركض الجنوني ، وإذا بي ارى نورا من بعيد صادرا من منزل . اقتربت من المنزل وطرقت الباب ، فخرج لي رجل طاعن في السن ربما قد يكون بالستين ، قال لي من انت .. قلت انا اسمي احمد وأريد ان اجلس في بيتك حتى تأتي الكهرباء ثم اكمل طريقي الى المدينة .

قال لي تفضل وضايفني واعد لي الشاي حتى أتت الكهرباء ، شكرته وذهبت اكمل طريقي حتى وصلت الى المدينة وحمدت ربي ، ثم قلت في نفس يجب ان أزور هذا الرجل مرة اخرى وأشكره وأعطيه بعض المال لانه بدا فقيرا ووحيدا في بيته الذي يكاد يهدم . وبالفعل ذهبت الى بيت الرجل تقريبا الساعة الواحدة ظهرا ، طرقت الباب عدة مرات ولم يجب احد ، ثم سألت احد الجيران أين يوجد الرجل الذي يسكن هنا ،

قال لي لا يوجد احد يسكن هذا المنزل وانه مهجور منذ اكثر من عشر سنوات .

صدمت ولا اعرف حتى الان من هو ذلك الرجل الذي ساعدني ، اكان شبح ام جان ام ماذا ؟؟؟

تاريخ النشر : 2015-06-25

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر