الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

البوذية .. هل هي ديانة؟

بقلم : Nada - تونس

ما الذي تعرفه عن البوذية ؟

كثيرا ما نسمع مصطلح البوذية "Buddhism" المنتشر خصوصا في المناطق الأسيوية بكثرة. و بسبب شح المعلومات صرنا نظن اغلبنا أنها ديانة ، أو بالأحرى واحدة من الديانات غير السماوية . وبسبب هذه النظرة المبهمة عن البوذية قررت أن أكتب موضوعا مختصرا على شكل أجوبة لبعض الأسئلة التي تطرح دائما في ما يخص موضوع البوذية.

***

س / ما هي البوذية؟

ج / يقال اليوم أن البوذية هي ديانة .. خطأ!!!

مصطلح البوذية مشتق من مفردة بوذا "Budhi" التي تعني "الاستيقاظ" , أي باختصار يمكننا القول أن البوذية هي فلسفة الإيقاظ .. إيقاظ الإنسان من وهم الحياة وزخرفها وشهواتها . هذه الفلسفة ترجع أصولها إلى تجربة روحية خاضها "سيدهارتا قوتاما" المعروف بـ بوذا والمولود في شمال الهند بالقرن السادس قبل الميلاد . هذا الرجل استنار و صارت لديه نظرة خاصة لمعنى ومفهوم الحياة في سن الخامسة و ثلاثين من عمره.

البوذية اليوم عمرها يقارب 2500 سنة و لديها 300 مليون متابع عالميا. ولم تعد تقتصر على آسيا ، بل صار لها أتباع في جميع أرجاء العالم خصوصا في أوروبا وأستراليا وأمريكا .

س / إذا هل "البوذية" هي مجرد فلسفة؟

ج / كلمة فلسفة تعود إلى أصل إغريقي وتتألف من كلمتين ، "philo" وتعني الحب و "Sophia" و تعني الحكمة. فهي إذن "حب الحكمة" وهذا المصطلح يعبر بإتقان عن البوذية.

البوذية تعلمنا أنه يجب دائما أن نحاول تطوير قدراتنا الفكرية لكي نستطيع فهم أي شيء على وجه تام. تعلمنا أيضا أنه يجب أن نزيد من حبنا و لطفنا مع أي كان لكي نحافظ على طيبتنا مع كل الناس.

س / من هو بوذا؟

الامير سيدهارتا عاش حياة مترفة وتقلب في الثراء

ج / في سنة 563 قبل الميلاد, ولد صبي في عائلة ملكية على حدود نيبال شمال الهند. وكبر ذاك الصبي وهو يتقلب في الثراء و الترف لكنه سرعان ما فهم أن الترف و الغنى لا يجعل الإنسان سعيدا. فقام بجولة ذات يوم و رأت عيناه الفقر و الهم و سوء العيش الذي يعانيه الأشخاص الآخرين بجانب قصره. وعندما بلغ التاسعة و العشرين ترك زوجته و ابنه الصغير و أختار حياة الزهد و البساطة من أجل أن يجد نفسه ، و أخد دروسا من معلمين كبار قاموا بتعليمه ما لم يكن يعرفه أبدا عن معاناة الإنسان. وبعد 6 سنوات من التعلم و التأمل المتواصل, شعر أن جهله قد اختفى بعيدا و أنه قد فهم وأصبح مستنيرا ..

منذ ذلك اليوم, سمي بـ "البوذا" أو المستيقظ. وعاش لمدة 45 سنة أخرى و سافر لجميع بقاع شمال الهند و قام بتعليم الآخرين ما اكتشفه طوال هذه السنين. شفقته و صبره كانا أسطوريين و أصبح لدية أتباع كثر.

وفي سن الثمانين, توفي بوذا لكنه كان سعيدا فقد عاش في سلام و تواضع.

س / هل يعتبر بوذا إلها ؟

ترك كل شيء وراء ظهره واختار حياة الزهد والتأمل

ج / لا!! بوذا لم يكن ولن يكون إلها. و لم يعتبر نفسه إله, و لا حتى رسولا أو نبيا. كان مجرد رجل اختار حياة الزهد لهدف معرفة ذاته و فهمها و البحث عن أصل معاناة الإنسان و كيفية القضاء عليها. مع العلم أنا بوذا قد نبه أتبعاه بألا يعبدوه أبدا بعد موته ، و لكن إذا أرادوا أن يتخلصوا من كل هموم وأثقال الحياة و عراقيلها فبأمكانهم أن يتقيدوا بفلسفته عن الحياة وخلاصتها : "The attachment is the root of suffereing" أي بمعني أن "الرغبة هي مصدر المعاناة". فرغبات الإنسان هي سبب معاناته في هذه الحياة ، رغبته وتطلعه دائما للأمور المادية والشهوات الجسدية هي سبب شقاءه وهمومه وخطاياه ، ومتى ما تحرر من هذه الرغبة وتغلب عليها بالزهد والتأمل فقد تحرر من معاناته و سما بنفسه وصولا إلى مرحلة النيرفانا ، وهي أعلى الدرجات في البوذية ، حيث لا معاناة ، وحيث الخلاص من دورات الموت والولادة المتكررة (التناسخ) .

س / طيب إذا "بوذا" لم يكن إله , فكيف يقوم أتباعه اليوم بعبادته؟

الشجرة التي يقال ان بوذا اعتكف تحتها

ج / هذا هو السؤال الذي حيرني و لم أجد له إجابة في البداية ، لكن الإجابة واضحة إذا فهمنا المغزى من السؤال بشكل واضح. فهناك أنواع و ممارسات متعددة من "العبادة".

عندما يقوم شخص بعبادة إله و يرجوه أن يكون دعائه مسموعا و مقبولا و أن يلبي صلواته, هذا يسمى "عبادة".

البوذييون لا يقومون بهذا النوع من العبادة.

النوع الآخر من العبادة هو عندما نظهر لأحد ما احترامنا و تقديرنا ونحاول السير على خطاه . مثال, عندما يدخل الأستاذ القسم نقوم بالوقوف تعبيرنا عن احترامنا له ونحاول أن نتعلم منه . فهذه إيماءات تدل عن الاحترام و التقدير و تعبر عن إعجابنا بشخص ما أو بشيء ما.

هذا هو نوع العبادة الذي يمارسه البوذييون. رؤية تمثال بوذا و هو جالس في وضعية التأمل يذكرنا بلطف بوذا و شفقته و المجهود الذي قام به لكي يحقق السلام و الحب في أنفسنا. الأضواء الخافتة تذكرنا بضوء المعرفة و الأزهار التي تذبل سريعا و تموت, تذكرنا بعدم ثبات الإنسان.

فهذه هي طبيعة "عبادة" البوذييون و هي التعبير عن الإخلاص لتعاليم بوذا.

س / لماذا البوذيين يقومون بالعديد من الطقوس الغريبة في معابدهم؟

طقوس داخل احد المعابد البوذية

ج / جميع الأشياء تظهر شديدة الغرابة لنا عندما نراها للمرة الأولى و نحكم عليها أنها سيئة من دون المحاولة أن نسأل "لماذا؟".

يجب علينا أن نبذل مجهودا دائما في أن نفهم الأشياء التي نراها غريبة و غير مألوفة و نحاول أن نجد لها تفسيرا.

ومع ذلك، يمكننا القول أن الممارسة البوذية في المعابد في بعض الأحيان تكون خرافية بعض الشيء و تكون سوء فهم تام لتعاليم بوذا. ولا توجد مثل هذه الخرافات في البوذية وحدها، ولكنها تنشأ في جميع الأديان أو فلسفات الحياة. وقد علم بوذا بوضوح وتفصيل شديدين، وإذا لم يفهم البعض تماما تعاليمه، فلا يمكن إلقاء اللوم على بوذا.

وبهذا الصدد توجد مقولة شهيرة :

"إذا كان هناك رجل يعاني من مرض لكنه لا يسعى للعلاج حتى عندما يكون هناك طبيب في متناول اليد، فهذا ليس خطأ الطبيب. ونفس الشيء إذا كان هناك رجل تعرض للظلم والعذاب بسبب مرض روحه وانحرافها لكنه لا يسعى إلى طلب المساعدة من بوذا، فهذا ليس خطأ بوذا".

فليس من المعقول أن نحكم على أي ديانة أو فلسفة من أفعال أتباعها الذين يمارسونها بطريقة خاطئة تماما. و هذا تماما ما هو حاصل اليوم مع أتباع ديانات أخرى تتلقى اللوم على أفعال خاطئة يقوم بها بعض أتباعها .

س / اذا كانت "البوذية" فلسفة جيدة جدا, فلماذا بعض البلدان البوذية تشكو من الفقر اليوم؟

لماذا بعض البلدان البوذية تشكو الفقر ؟

ج / إذا كانت "فقيرة" في هذا السياق تعني "فقيرة اقتصاديا" , فنعم هذا صحيح ، هناك بعض الدول البوذية تعاني الفقر . لكن إذا كانت "فقيرة" تعني "فقيرة أخلاقيا", فهذا خطأ.

الولايات المتحدة الأمريكية مثلا, تعتبر من أغنى دول العالم اقتصاديا لكن نسبة الجرائم فيها مرتفعة جدا لدرجة أنها تعتبر من الدرجات الأكثر ارتفاعا في العالم, ملايين الأشخاص الأمريكيين مهملين من طرف أبنائهم و يموتون من الحزن و الكآبة, أيضا العنف المنزلي و سوء معاملة الأطفال يعدان من المشاكل الأساسية في أغلب المنازل الأمريكية. زواج واحد من جملة ثلاثة ينتهي بالطلاق. الإباحية متاحة بكل سهولة... إذا يكمن أن نعتبر الولايات المتحدة الأمريكية ثرية ماليا لكنها فقيرة أخلاقيا.

الآن لو نظرنا إلى البلدان الآسيوية البوذية, نجد أسلوب عيش مختلف تماما. الوالدين مكرمين و محترمين من قبل أبنائهم. معدلات الجريمة منخفضة جدا نسبيا. الطلاق نادر جدا. القيم التقليدية مثل اللطف و الكرم و الضيافة للغرباء و التسامح و احترام الآخرين لا تزال قوية.

حتى و لو كنا نحكم على الدول البوذية من حيث الاقتصاد لوحده, فلا يمكننا أن ننسى أن اليابان التي تعتبر واحدة من أغنى بلدان العالم حيث نسبة كبيرة من سكانها بوذيون.

س / لماذا يوجد العديد من الأنواع أو النماذج من البوذية؟

هناك اشكال متعددة من البوذية

ج / كل شيء يختلف و ينقسم إلى أنواع أو أنماط عديدة.

مثال: هناك العديد من أنواع السكر المختلفة: السكر البني والسكر الأبيض والسكر المثلج ولكن كل السكر له نفس الطعم و المذاق. يتم إنتاجه في أشكال مختلفة بحيث أنه يمكن استخدامها بطرق مختلفة.

البوذية هي نفسها : هناك البوذية ثيرافادا، البوذية زن، البوذية يوغاكارا، والبوذية فاجرايانا ... ولكنها كلها بوذية في النهاية ولها كلها نفس طعم ، و هو طعم الحرية.

وقد تطورت البوذية إلى أشكال مختلفة بحيث تكون ذات صلة بالثقافات المختلفة التي توجد فيها. وقد أعيد تفسيرها على مر القرون بحيث تظل ذات صلة بكل جيل جديد. من الخارج، قد تبدو أنواع البوذية مختلفة جدا ولكن في مركز كل منها هي الحقيقة الأربع النبيلة ومسار التعاليم الثمانية.

انقسمت البوذية إلى مدارس و إلى طوائف. ولكن طوائف البوذية المختلفة لم تذهب أبدا إلى الحرب مع بعضها البعض حتى يومنا هذا، يذهبون إلى معابد بعضهم البعض ويقومون بالعبادة معا. وهذا هو التسامح والتفاهم بالتأكيد. و هذا ما تحث عليه البوذية.

س / هل البوذية علمية؟

البوذية تسعى في جوهرها إلى الارتقاء بالروح وتحقيق السلام الداخلي

ج / قبل الإجابة على هذا السؤال, من الأفضل تفسير كلمة "علم".

العلم، وفقا للقاموس هو: "المعرفة التي يمكن أن تتحول إلى نظام يعتمد على رؤية واختبار الحقائق وبيان القوانين الطبيعية العامة".

هناك جوانب البوذية قد لا تتناسب مع هذا التعريف ولكن التعاليم المركزية الثمانية للبوذية، والحقائق النبيلة الأربعة, بالتأكيد تتناسب.

المعاناة، و هي الحقيقة النبيلة الأولى، هي تجربة يمكن تعريفها و قياسها من ذوي الخبرة.

الحقيقية النبيلة الثانية تنص على أن المعاناة لها سبب طبيعي، و هو الرغبة، والتي يمكن أيضا تعريفها.

ولم تبذل أي محاولة لتفسير المعاناة من حيث المفهوم الميتافيزيقي أو الخرافات. فوفقا للحقيقة النبيلة الثالثة، فان المعاناة تنتهي. و هذا أمر بديهي. الحقيقة النبيلة الرابعة، و هي الطريق لإنهاء المعاناة، مرة أخرى، ليس علاقة لها بالميتافيزيقا.

فالبوذية تبتعد عن مفهوم الوجود الأسمى، كما يفعل العلم، وتشرح أصول وعمل الكون من حيث القانون الطبيعي. كل هذا بالتأكيد يحمل روح علمية. ومرة أخرى، فإن مشورة بوذا المستمرة التي لا ينبغي لنا أن نؤمن بها على نحو أعمق بل بالأحرى أن نتساءل ونتفحص ونستعين وتعتمد على تجربتنا الخاصة، لديها حلقة علمية محددة لها. إذ يقول:

"لا تذهب إلى طريق الوحي أو التقليد، لا تذهب إلى طريق الشائعات، لا تذهب إلى طريق الإشاعات أو مجرد منطق، لا تذهب إلى طريق التحيز نحو فكرة أو قدرة شخص آخر ولا تطبق فكرة "انه معلمنا" .. لكن عندما تتأكد أنه شيء جيد و أنه شيء قد استوعبه فكرك تماما و ليس فيه أي سوء لنفسك أو للمحيطين بك و أنه قد يجعلك سعيدا .. فاتبعه".

فبالرغم من أن البوذية ليست علمية تماما, لكن باستطاعتنا القول أن لديها تجاوز قوي و بالتالي أكثر علمية.

خاتمة

بعض منا اليوم يدرس البوذية و يحاول فهمها على أتم وجه, متجنبا بذلك الإصغاء إلى الأفكار النمطية المنتشرة في مجتمعاتنا المتمثلة في حقائق خاطئة و مغلوطة عن "البوذية". فدراسة البوذية لا تعتبر كوسيلة إقناع للتحول إليها. فبوذا ما كان ليفعل ذلك. وعليه فأن تعاليم بوذا و حتى اليوغا و التأمل هي أفعال بإمكان أي شخص من أي ديانة القيام بها.

فما رأيك عزيزي القارئ؟

المصادر :

- What is Buddhism?

- A secret peace: In Egypt Buddhists pray

- Buddhism - From Wikipedia

تاريخ النشر : 2017-07-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر